الخميس22/8/2019
م22:5:7
آخر الأخبار
استهداف طائرة استطلاع حلقت فوق مقر تابع للحشد الشعبي في العراقمسؤول عراقي: أميركا أدخلت طائرات إسرائيلية مسيرة لاستهداف مقارناالبرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيلا تشككوا بالرئيس عون...فهو لن يحيد..الاعلامي سامي كليببعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخون... خطوة أولى في إعادة فتح الطرق الحيوية بين العاصمتينمصادر تركية: الجيش السوري يستهدف نقطة مراقبة تركية بشمال غربي سورياالحرارة إلى ارتفاع وفرصة لهطل زخات محلية على المرتفعات الساحليةفتح معبر إنساني في صوران بحماية الجيش لخروج المواطنين من مناطق سيطرة الإرهابيين في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبيزاخاروفا: روسيا مستمرة في التعاون مع تركيا بشأن الوضع في إدلب السوريةتركيا تكشف مصير نقاط مراقبتها بعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخونترامب: “الله اختارني” لخوض الحرب مع الصين أسعار صرف تغلي..!...بقلم هني الحمدان بعد تطهير خان شيخون... ما هي المحطة التالية لعمليات الجيش السوري؟(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيقسم شرطة حمص الخارجي يلقي القبض على شخص مطلوب صادر بحقه حكم / 15 / سنة حبستوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدر ديبكا العبري: مواجهة تركية روسية كادت أن تحصل بعد قصف سوريا للرتل التركي في ادلببالفيديو ...مظاهرة حاشدة في سراقب بريف ادلب، أحرق خلالها المتظاهرون صور الارهابي أبو محمد الجولاني وزارة التربية : التربية تحدد توزيع الدرجات على أعمال الفصل الدراسي والامتحانوزارة التربية تقرر حسم علامات للطالب لقاء الغياب الغير مبرركاميرا سانا مع رجال الجيش العربي السوري في محيط تل ترعي بريف إدلب الجنوبي الشرقي المحرر من الإرهاببالفيديو... المروحيات الهجومية الروسية تدمر تحصينات المسلحين الصينيين شمال اللاذقيةوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبأعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها بهالكشف عن الجبن السحري الذي يقلل الضغط عند الإنسانزهير قنوع يردّ على أيمن رضا بعد إنتقاده لـ نسرين طافشصفاء سلطان.. إكتشفها ياسر العظمة وليست نادمة على ترك طب الأسنانقميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارمرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطهإطلاق مركبة "سويوز" الروسية حاملة أول روبوت شبيه بالإنسان إلى الفضاء (فيديو)"السرير التلفزيوني" صار حقيقةواشنطن والجوكر الكردي.. وتناقضات المشروع التركي شمال شرق سورية ليل الديناصورات.....بقلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

اخبار العرب الآن >> بعد لجمه عن الساحة السورية.. ..ما هي أسباب تهويل نتنياهو بحرب الأنفاق؟...بقلم قاسم عزالدين

الضجّة التي يفتعلها نتنياهو بذريعة حماية المنطقة الشمالية من أنفاق حزب الله، قد يكون سببها محاولة الأخير التهرّب من فضائح الفساد ومن أزمات حكومته المستفحلة بعد هزيمة العدوان على غزّة.

 لكن تخبّطه في افتعال الهروب إلى الأمام، يدلّ على أن "إسرائيل" تتعرّض لأزمة الكيان نتيجة انتفاء قدرتها على شنّ العدوان ضد سوريا ولبنان.

ما تفقده إسرائيل من القدرة النسبية على شنّ العدوان في سوريا، تحاول تعويضه بحلم العودة إلى الزمن الغابر في لبنان
على وقع تصدّع حكومة نتنياهو إثر فشل العدوان على غزة، تعمّد أن يتهرّب من الملاحقة بتهم الفساد في الذهاب إلى بروكسيل للقاء وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو. فالإشارت التي ألمح إليها نتنياهو تعمّد بها إثارة الشكوك والغبار بشأن قرار جلَل سيعرضه على بامبيو، ربما يؤدي إلى عملية عسكرية ضد المقاومة في لبنان إذا وافق البيت الابيض على الدعم وحماية الحرب.
لكن التخبّط الذي يعاني منه نتنياهو، أشار إليه بعض العسكريين الاسرائيليين كما أوضح حايم فرنكل في صحيفة معاريف فيما أطلقوا عليه مخاطر الهجوم الوقائي في المنطقة الشمالية. وهذه المخاطر ستكون نتيجتها الاخفاق عند التنفيذ حيث يصطدم سلاح الجو بصعوبات ليست سهلة.
وعلى الرغم من الضجة الصاخبة بشأن انطلاق عملية "درع الشمال" بينما كان اللقاء مع بومبيو ساخناً، أوضح المتحدث باسم القوات الإسرائيلية جوناتان كونريكوس أنه سيتم سدّ الانفاق في الأراضي الإسرائيلية ولن تتقدم "إسرائيل" إلى الأراضي اللبنانية. وإذا كان نتنياهو قد استأذن بومبيو والإدارة الاميركية من أجل سدّ الانفاق من دون تحرّك عسكري ملفت للنظر، فهو أمر يدلّ على حجم الخشية الإسرائيلية من ردّ المقاومة على تحرّك اسرائيلي قد لايكون طابعه عسكرياُ هجومياً.
ما يسمى "مشروع الانفاق الهجومية" التي تزعم "إسرائيل" أن حزب الله أنشأها على الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة، هو المشروع الذي جنّدت له اسرائيل منذ العام 2014 عدة فرق عسكرية وهندسية ولوجستية تحت قيادة قائد المنطقة الشمالية يوئل ستريك " لمنع حزب الله من استخدام هذه الانفاق السرية في الهجوم على الجليل الأعلى".
ولم تكتشف "إسرائيل" هذه الانفاق التي تصل إلى مقربة من الجليل الأعلى في العمق الفلسطيني كما تقول. وفي ظل مجمل الشكوك التي تحيط بادعاءات "إسرائيل" في هذا الشأن، تزداد الشكوك عن إدعاء نتنياهو بما سمّاه "درع الشمال" من أجل سدّ الانفاق التي لم يتم اكتشافها ولا تعيينها.
قد تكون مجمل هذه السردية مفتعلَة لأسباب تتجاوز الألاعيب السياسية بين نتنياهو ووزرائه بعد فشل العدوان على غزة، وحتى الألاعيب القضائية للتهرّب من فضيحة الفساد. ولعل المأزق الداهم الذي يهدّد أسس الكيان في "إسرائيل" ومن ورائه الحكومات الإسرائيلية المتلاحقة هو نتيجة فقدان "إسرائيل" القدرة على العدوان التي كانت العمود الفقري في بناء شرعية الحكم والحكومة.
بعد إسقاط الطائرة الروسية فوق الأراضي السورية، خسرت "إسرائيل" ما كان يحفظ ماء الوجه وأدركت أنها فقدت الورقة التي كانت تراهن عليها لشن العدوان على سوريا وعلى المقاومة في الأراضي السورية بذريعة مواجهة إيران. ولم تنجح محاولات نتنياهو العودة إلى ما سبق في التفاهم مع الرئيس الروسي.
فالمحاولة الأخيرة في هذا السياق، قامت بها "إسرائيل" في العدوان في 29 من الشهر الماضي الذي استمر ساعة وربع بحسب ما رشح في الإعلام الإسرائيلي. فهذه المدّة تشير إلى أنها أطلقت الصورايخ عن بعد ولم تدخل الطائرات في المجال الجوي السوري الذي أعلنت موسكو عن حمايته، ولا يبدو أن "إسرائيل" حققت من وراء العدوان انجازاً يُذكر في العودة إلى ما سبق على الرغم من الإيحاء بأن العدوان تمّ بعد اجتماع أمني بين الروس والإسرائيليين.
ما تفقده "إسرائيل " من القدرة النسبية على شنّ العدوان في سوريا، تحاول تعويضه بحلم العودة إلى الزمن الغابر في لبنان. وفي هذا الإطار يهوّل نتنياهو بحرب افتراضية ضد حزب الله أو على الأصح "لسد أنفاق حزب الله" في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وفي هذا التوضيح على لسان المتحدث باسم القوات الإسرائيلية، تتراجع "إسرائيل" خطوات إلى الوراء عما رشح عن لقاء نتنياهو مع بومبيو بشأن "مسألة مصانع دقّة الصواريخ" للمقاومة في لبنان، وبشأن التحضير لحملة ضد إيران "وأتباعها" في سوريا ولبنان.
التراجع الإسرائيلي عن أحلام ليست بمتناول يد نتنياهو، ربما فرضه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في رسالة الإعلام الحربي الأخيرة " إذا تجرّأتم ستندمون".
"الميادين"



عدد المشاهدات:1401( الخميس 07:09:49 2018/12/06 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/08/2019 - 9:25 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...