الأحد16/12/2018
م19:28:52
آخر الأخبار
كميات اليورانيوم في الأردن تبلغ نحو 62.1 ألف طنالسفارة السورية في الأردن تجري مصالحة مع من ارتكب جرماً … عودة أكثر من 1200 مهجّر خلال 24 ساعةأول تعليق من إدارة ترامب على تصويت مجلس الشيوخ ضد ابن سلمانعودة 5703 لاجئا سوريا إلى ديارهم من الأردناستشهاد 17 مدنيا في مجزرة جديدة لطيران “التحالف الأمريكي” في مدينة هجين بريف دير الزورالحرارة حول معدلاتها وفرصة لهطل زخات من المطرإضاءة شجرة الميلاد في حي عكرمة بحمصالمؤتمر السنوي لمركز تبادل المعلومات في بغداد يستعرض ما تم تحقيقه بمجال مكافحة الإرهابحزب العمال الكردستاني: سنرد بقوة في حال استهدفت تركيا الأكراد بسورياالاتحاد الأوروبي: عملية تركية محتملة تهدد بمزيد من عدم الاستقرار في سوريامجلس الوزراء: تعزيز كفاءة موارد الدولة دون فرض ضرائب جديدة على المواطن.. معالجة التهرب الضريبي وإعادة النظر برسوم الترانزيت والعبور الآمر العام للجمارك: لا حصانة لأحد ولا أحد فوق القانوناللجنة الدستورية.. الخروج الصعب ....بقلم مازن بلالرِهان الجولاني السرِّي ......بقلم عبد الله سليمان عليذبح سيدة على يد أهلها بداعي “ الشرف “ في مصيافحادث سير يودي بحياة شخص شمال مدينة السويداء(المطار مقابل المطار).. مصادر قيادية سورية تؤكد تغيير قواعد الاشتباك ضد (إسرائيل)بالخطأ...برنامج خرائط روسي يكشف مواقع عسكرية سرية في إسرائيل وتركياطلاب سورية يبدؤون الامتحانات النصفية… إجراءات لإنجازها بالشكل الأفضلالدرر الشامية ... سلسلة المهن والصناعات الشامية - النشواتي إصابة مدني بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين بريف سلميةقتلى وجرحى بتفجير استهدف سوق الهال في عفرينالسياحة تطرح موقع مطعم “قلعة المحبة” في السويداء للاستثماروزارة السياحة تطرح للاستثمار السياحي الموقع رقم (2) في معبر جديدة يابوس الحدوديبعد رصد حالات جديدة للإصابة به في سوريا .. تعرف على أعراض وطرق الوقاية من انفلونزا الخنازيرإهمال تنظيف الأسنان يهدد حياتك!«أثر الفراشة» على السواحل السوريةانتهاء المرحلة الأخيرة من تصوير مسلسل «عطر الشام» في جزئه الرابع توقعات الفلك لعام 2019عملية خاطئة تقود مذيعة أميركية إلى الانتحارشاهد... طريقة مدهشة لتنظيف فلتر السيارةالباحثون يشرحون سبب رؤية نور ساطع في نهاية نفق قبل الموتقمة ترامب نتنياهو وإبن سلمان؟هل يعودُ الكردُ إلى دولتهم السورية؟ .....د. وفيق إبراهيم

 
وتلغرام ...لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

اخبار العرب الآن >> بعد لجمه عن الساحة السورية.. ..ما هي أسباب تهويل نتنياهو بحرب الأنفاق؟...بقلم قاسم عزالدين

الضجّة التي يفتعلها نتنياهو بذريعة حماية المنطقة الشمالية من أنفاق حزب الله، قد يكون سببها محاولة الأخير التهرّب من فضائح الفساد ومن أزمات حكومته المستفحلة بعد هزيمة العدوان على غزّة.

 لكن تخبّطه في افتعال الهروب إلى الأمام، يدلّ على أن "إسرائيل" تتعرّض لأزمة الكيان نتيجة انتفاء قدرتها على شنّ العدوان ضد سوريا ولبنان.

ما تفقده إسرائيل من القدرة النسبية على شنّ العدوان في سوريا، تحاول تعويضه بحلم العودة إلى الزمن الغابر في لبنان
على وقع تصدّع حكومة نتنياهو إثر فشل العدوان على غزة، تعمّد أن يتهرّب من الملاحقة بتهم الفساد في الذهاب إلى بروكسيل للقاء وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو. فالإشارت التي ألمح إليها نتنياهو تعمّد بها إثارة الشكوك والغبار بشأن قرار جلَل سيعرضه على بامبيو، ربما يؤدي إلى عملية عسكرية ضد المقاومة في لبنان إذا وافق البيت الابيض على الدعم وحماية الحرب.
لكن التخبّط الذي يعاني منه نتنياهو، أشار إليه بعض العسكريين الاسرائيليين كما أوضح حايم فرنكل في صحيفة معاريف فيما أطلقوا عليه مخاطر الهجوم الوقائي في المنطقة الشمالية. وهذه المخاطر ستكون نتيجتها الاخفاق عند التنفيذ حيث يصطدم سلاح الجو بصعوبات ليست سهلة.
وعلى الرغم من الضجة الصاخبة بشأن انطلاق عملية "درع الشمال" بينما كان اللقاء مع بومبيو ساخناً، أوضح المتحدث باسم القوات الإسرائيلية جوناتان كونريكوس أنه سيتم سدّ الانفاق في الأراضي الإسرائيلية ولن تتقدم "إسرائيل" إلى الأراضي اللبنانية. وإذا كان نتنياهو قد استأذن بومبيو والإدارة الاميركية من أجل سدّ الانفاق من دون تحرّك عسكري ملفت للنظر، فهو أمر يدلّ على حجم الخشية الإسرائيلية من ردّ المقاومة على تحرّك اسرائيلي قد لايكون طابعه عسكرياُ هجومياً.
ما يسمى "مشروع الانفاق الهجومية" التي تزعم "إسرائيل" أن حزب الله أنشأها على الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة، هو المشروع الذي جنّدت له اسرائيل منذ العام 2014 عدة فرق عسكرية وهندسية ولوجستية تحت قيادة قائد المنطقة الشمالية يوئل ستريك " لمنع حزب الله من استخدام هذه الانفاق السرية في الهجوم على الجليل الأعلى".
ولم تكتشف "إسرائيل" هذه الانفاق التي تصل إلى مقربة من الجليل الأعلى في العمق الفلسطيني كما تقول. وفي ظل مجمل الشكوك التي تحيط بادعاءات "إسرائيل" في هذا الشأن، تزداد الشكوك عن إدعاء نتنياهو بما سمّاه "درع الشمال" من أجل سدّ الانفاق التي لم يتم اكتشافها ولا تعيينها.
قد تكون مجمل هذه السردية مفتعلَة لأسباب تتجاوز الألاعيب السياسية بين نتنياهو ووزرائه بعد فشل العدوان على غزة، وحتى الألاعيب القضائية للتهرّب من فضيحة الفساد. ولعل المأزق الداهم الذي يهدّد أسس الكيان في "إسرائيل" ومن ورائه الحكومات الإسرائيلية المتلاحقة هو نتيجة فقدان "إسرائيل" القدرة على العدوان التي كانت العمود الفقري في بناء شرعية الحكم والحكومة.
بعد إسقاط الطائرة الروسية فوق الأراضي السورية، خسرت "إسرائيل" ما كان يحفظ ماء الوجه وأدركت أنها فقدت الورقة التي كانت تراهن عليها لشن العدوان على سوريا وعلى المقاومة في الأراضي السورية بذريعة مواجهة إيران. ولم تنجح محاولات نتنياهو العودة إلى ما سبق في التفاهم مع الرئيس الروسي.
فالمحاولة الأخيرة في هذا السياق، قامت بها "إسرائيل" في العدوان في 29 من الشهر الماضي الذي استمر ساعة وربع بحسب ما رشح في الإعلام الإسرائيلي. فهذه المدّة تشير إلى أنها أطلقت الصورايخ عن بعد ولم تدخل الطائرات في المجال الجوي السوري الذي أعلنت موسكو عن حمايته، ولا يبدو أن "إسرائيل" حققت من وراء العدوان انجازاً يُذكر في العودة إلى ما سبق على الرغم من الإيحاء بأن العدوان تمّ بعد اجتماع أمني بين الروس والإسرائيليين.
ما تفقده "إسرائيل " من القدرة النسبية على شنّ العدوان في سوريا، تحاول تعويضه بحلم العودة إلى الزمن الغابر في لبنان. وفي هذا الإطار يهوّل نتنياهو بحرب افتراضية ضد حزب الله أو على الأصح "لسد أنفاق حزب الله" في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
وفي هذا التوضيح على لسان المتحدث باسم القوات الإسرائيلية، تتراجع "إسرائيل" خطوات إلى الوراء عما رشح عن لقاء نتنياهو مع بومبيو بشأن "مسألة مصانع دقّة الصواريخ" للمقاومة في لبنان، وبشأن التحضير لحملة ضد إيران "وأتباعها" في سوريا ولبنان.
التراجع الإسرائيلي عن أحلام ليست بمتناول يد نتنياهو، ربما فرضه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في رسالة الإعلام الحربي الأخيرة " إذا تجرّأتم ستندمون".
"الميادين"



عدد المشاهدات:1101( الخميس 07:09:49 2018/12/06 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/12/2018 - 4:31 م

 

إضاءة شجرة الميلاد وافتتاح بازار في كاتدرائية سيدة النياح بدمشق

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

غطاس يحصل على 3 قبلات حارة من أنثى أسد البحر (فيديو) بالفيديو.. كاميرات المراقبة رصدتهم وفضحتهم حينما ظنوا ألا أحد رآهم! بالفيديو.. طفلة تسقط من الطابق الخامس ورجلان يلتقطانها باللحظة المناسبة شاب يوثق فيديو مخيف أثناء عمله وحيدا في المكتب شاهد كيف تفادى نادل خطأه في حفل عشاء جائزة نوبل امرأة عمرها 102 تقفز بالمظلة من علو 4000 متر بالفيديو.. حلاقان يفاجآن مسلحا حاول أن يسطو على صالونهم المزيد ...