-->
الخميس23/5/2019
م21:53:20
آخر الأخبار
"ميدل إيست آي": السعودية ستعدم سلمان العودة وعوض القرني بعد شهر رمضانضابط ليبي: سفينة تركية حملت أعداداً كبيرة من إرهابيي “داعش” من سورية والعراق إلى ليبياقادمة من دولة عربية إلى أخرى... تعزيزات أمريكية عسكرية في الشرق الأوسطحلفاء إيران وأميركا العرب متحمّسون للحرب أكثر منهما....بقلم سامي كليبسورية تدعو منظمة الصحة العالمية إلى العمل لرفع الإجراءات الاقتصادية القسرية عنهاتركيا استنفرت كل أدواتها الإرهابية ونقاط المراقبة مقرات لإمداد «النصرة»! … لإعادة هيكلة القوات والتقدم من جديد معارك كر وفر في كفر نبودةوفاة نحو 10 أشخاص يومياً في مخيمي الركبان والهول جراء استمرار واشنطن بإعاقة إخراج المهجرينسوريا وروسيا تطالب بإخراج جميع اللاجئين من مخيم الركبانتركيا تتهم معارضة بارزة بإهانة الرئيس ونشر دعاية إرهابية"واشنطن تزعم ان لدينا تقارير تشير إلى استخدام "أسلحة كيماوية" في هجوم سوريا؟معرض بناء البنى التحتية والإكساء "بيلد آب" 2019الرئيس الأسد يصدر قانوناً بإحداث الشركة العامة للدراسات الهندسيةقرار حاسم للجيش السوري حول وجود الإرهابيين في ريفي حماه وإدلبأين وكيف اختفى آلاف الإرهابيين من تنظيم "داعش"استغل وقت الافطار وسرق من منزل جده ( 5 ، 4 ) مليون ليرة سوريةفرع الأمن الجنائي بريف دمشق يضبط مقهى سري للعب القمار والميسر في جرماناالجيش السوري يقصف مقرات "حراس الدين" و"جيش العزة" في اللطامنة وكفر زيتا«غالاكسي».. كنز معلومات عن حياة «جهاديي داعش»!؟ العزب خلال لقاءه نظيره الصيني في بكين: العمل جار في سورية على إحداث مركز وطني يهتم بالذكاء الاصطناعيسورية تشارك في أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للمعلوماتية وطموح لإحراز مراتب متقدمةإعادة محطة توليد الزارة للخدمة وربطها بالشبكة بعد استهدافها أمس من قبل الإرهابيينالمضادات الأرضية تستهدف أجساما معادية في سماء ريف حماةوزير السياحة: أربعة شواطئ مجانية للأسر السوريةبدء الاعمال في مشروع بارك ريزيدنس و صب الاساسات للمرحلة الاولى هل صحيح ان تناول عصائر الفواكه أمر سيئ للغاية فوائد “عظيمة” لمشروب الماء بالليمونسيرين عبد النور تكشف رد فعل زوجها على مشاهدها الجريئة مع تيم حسنسهير البابلي في العناية المركزة!قضى في السجن 46 عاما ظلما ولا يبالي بـ 1.5 مليون دولار!البحرية الأمريكية تحقق في "مذكرات جنسية" لأحد ضباطهابديلًا لأندرويد.. هواوي ترد على ضربة جوجل بـ HongMengلأول مرة جهاز يمكنه قراءة عواطف الإنسانالاتهام بالكيميائي في سوريّة هذه المرّة قد يكون خطيراً ...ناصر قنديلهل التهديد الأميركي بالحرب على إيران مجرد استعراض؟....حميدي العبدالله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

اخبار العرب الآن >> اتفاق على إطلاق سراح الأسرى في بداية المحادثات اليمنية وخمسة آلاف أسير على الأقل سيُفرج عنهم

غريفيث يعتبرها بداية مبشّرة والأهم جمع طرفي الحرب ومناقشة البنود الرئيسية والإطار التفاوضي 

 

اتفق الطرفان المتحاربان في اليمن أمس، على «إطلاق سراح آلاف الأسرى»، فيما وصفه مبعوث الأمم المتحدة بأنه «بداية مبشرة لأول محادثات سلام منذ سنوات لإنهاء الحرب التي دفعت ملايين اليمنيين إلى شفا المجاعة».

وقال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مارتن غريفيث في مؤتمر صحافي في قصر أعيد ترميمه خارج ستوكهولم «إن مجرد جمع الوفدين اليمنيين في السويد يُعد خطوة مهمة».

وقال غريفيث «إن تبادل الأسرى الذي اتفق عليه الطرفان في بداية المحادثات سيسمح بلمّ شمل آلاف الأسر». وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر «إن خمسة آلاف أسير على الأقل سيُفرج عنهم».

وانطلقت أمس، في السويد محادثات السلام اليمنية وفق ما أعلن المبعوث الأممي مارتن غريفيث.

وقال غريفيث «إنه مضى أكثر من عامين على آخر حوار جرى بين الأطراف اليمنيين»، مشيراً إلى أنّ «ما يجري اليوم يمثل استئنافاً للعملية السياسية بعد توقفها أكثر من عامين من أجل التوصل لحل سلمي للصراع».

ورأى أنّ «تخفيف العنف في اليمن يساعد في التقدم من أجل التوصل إلى حل سلمي للأزمة»، معلناً عن «توقيع اتفاق لتبادل الأسرى ما سيسمح بإعادة لمّ شمل العديد من الأسر اليمنية».

المبعوث الأممي إلى اليمن حذّر من أنّ «ما يحصل من مجاعة وتدهور للأوضاع الصحية والمعيشية يدفع إلى دق ناقوس الخطر في اليمن»، مضيفاً أنّ «الحوار يمثل زخماً للعملية السياسية والدفع باتجاه اتفاق للسلام في اليمن».

كما اعتبر أنّ «كل القضايا في اليمن لن يتم حلها من دون الاستماع إلى كل الأطراف اليمنيين»، وقال «إنّ الأيام المقبلة هي علامة فارقة ويجب ألا يتخلّى أي طرف عن دوره».

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع وزيرة خارجية السويد، قال غريفيث «إنّ جهوداً دولية كبيرة بذلت لإيجاد حل عاجل للأزمة في اليمن»، مضيفاً أنّ «الأزمة تتفاقم على نحو خطير والشعب اليمني معرّض للمجاعة في حال عدم نجاح المساعي».

وذكر «الأهم بالنسبة إلينا جمع طرفي الحرب ومناقشة البنود الرئيسية والإطار التفاوضي»، مشيراً إلى أنه «ستتم مناقشة مسألة تبادل الأسرى في ظل الاتفاق الذي تم التوصل إليه وفتح مطار صنعاء».

وعما سيتم تناوله على طاولة المحادثات، قال غريفيث «إنّ موضوع الحديدة سيكون حاضراً إلى جانب مواضيع النقاش الأخرى».

وعليه، قال «إنه بالإمكان مغادرة السويد مع إنجاز للشعب اليمني»، وتابع قائلاً «الحزمة المطلوبة تتعلق بالدبلوماسية والتي تعتبر أهم من الوساطة بين الطرفين».

وأكد أنّ «جميع قرارات مجلس الأمن فاعلة»، منوّهاً إلى أنه من «المهم نجاح العملية السياسية بمعزل عن جلوس الأطراف على طاولة واحدة».

المبعوث الأممي إلى اليمن قال «نودّ رؤية الطرفين يتعاملان معاً سواء على نحو مباشر أو من خلال الأمم المتحدة»، لافتاً إلى أنّ «ما نصبو إليه من هذه المحادثات تحقيق التناغم بين الأطراف المعنيين من خلال استخدام كل الوسائل لدينا».

كما شدد على أنّ «أبناء اليمن هم فقط من يقررون مستقبلهم»، على حد تعبير غريفيث الذي أضاف «أنّ السعودية وإيران موافقتان على المبدأ بأن الشعب اليمني هو من يقرر مستقبل بلاده».

وفيما يتعلق بمسألة فتح مطار صنعاء، قال غريفيث «لدينا مقترح حول المطار وسنقوم بمناقشته لكن مسألة فتح المطار تحتاج لتقييم فني».

وذكر أنّ «الأمم المتحدة مستعدة للعب دور في إدارة ميناء الحديدة في حال قبول الأطراف المعنيين بذلك».

وتابع أنّ «الأمم المتحدة تحاول الحفاظ على القناة التي تبقي اليمنيين على قيد الحياة بطرح الإشراف على ميناء الحديدة».

كما أكد أنّ «قرار الأمم المتحدة 2216 حول اليمن لا يزال قائماً».

من جهتها، قالت وزيرة خارجية السويد «إنه يجب العمل على وقف الوضع المتردّي في اليمن وتخفيف المأساة التي يعيشها الشعب اليمني»، مشيرةً إلى أنه «هناك تطلعات كبيرة لما يمكن أن يتحقق من الحوار اليمني – اليمني في السويد».

وتمنّت على الأطراف اليمنيين «إحراز التقدّم في حوارهم برعاية الأمم المتحدة»، وتابعت قائلة «ندعم جهود المبعوث الأممي للوصول إلى حل لأزمة اليمن خصوصاً الوضع الإنساني».

وشدّدت على «ضرورة اغتنام الفرص المتاحة لتحقيق التقارب بين الطرفين من بينها دور الدول المؤثرة».

وفي سياق متصل، وصل وفد حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي للمشاركة في المحادثات بعد يوم واحد من وصول وفد صنعاء على متن طائرة مقدّمة من حكومة الكويت ومن المنتظر أن يحتضن المحادثات قصر جوهانسبورغ في ريمبو إحدى ضواحي العاصمة ستوكهولم.

عضو وفد صنعاء إلى المحادثات عبد القادر المرتضى قال «إن اللقاءات بين الوفدين لن تكون على طاولة واحدة حالياً بناء على رغبة المبعوث الأممي».

من جهة ثانية، دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسف المجتمعين في السويد إلى «وضع حد لمعاناة ملايين الأطفال اليمنيين».

وكالات



عدد المشاهدات:1138( الجمعة 07:57:01 2018/12/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/05/2019 - 9:47 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... نهاية غير متوقعة لمعركة بين كلب وصغير النمر طفل أمريكي عمره 5 سنوات يقهر المرض الخبيث فيديو جديد للركلة التي تعرض لها أرنولد شوارزنيغر اشهر 20 حالة هبوط طائرات في اصعب المطارات بالفيديو... لحظة انهيار سد في الولايات المتحدة كلب بري شجاع ينقذ صديقه من بين أنياب لبؤة جائعة (فيديو) الفيديو..دب يسرق براد من سيارة صياد ويهرب بعيدا المزيد ...