-->
الجمعة19/4/2019
ص2:40:11
آخر الأخبار
رئيس أركان الجيش الجزائري: أطراف كبرى تعيد تشكيل العالم على حساب الشعوبتونس.. إحباط محاولة تسلل مجموعتين مسلحتين من ليبيا تحت غطاء دبلوماسيالصحافة الإسرائيلية تكتشف كاتباً سعودياً جديداًالمجلس العسكري السوداني: إعفاء وزير الدفاع عوض بن عوف من منصبهاشاعات مجهولة المصدر تتحدث عن أزمات أخرى بين المحرر والمحتل.. النشيد الوطني السوري يرتفع بين ضفتي الجولانمسيرة الشام الكبرى للخيول العربية الأصيلة في مهرجان الشام الدولي للجواد العربي- فيديوتوقعات بعقد اجتماع روسيا والأردن والولايات المتحدة بشأن مخيم "الركبان" في أقرب وقتزعيم الديمقراطيين عن ترامب: عزله "لا يستحق العناء"روحاني: أميركا غاضبة من أي سلطة لا تخضع لها. نقابة عمال النفط تطالب الحكومة بتوضيح أسباب أزمة المحروقات وتقترح حلاً سريعاًالكشف عن سبب عدم توريد النفط الروسي إلى سوريا في ظل أزمة الوقود17 السابع عشر من كل نيسان....بقلم فخري هاشم السيد رجب - الكويتإدلب: ساعة الحسم اقتربت .....بقلم حميدي العبداللهإلقاء القبض على عصابة أشرار تمتهن سرقة الدراجات النارية في ريف دمشق الأمن الجنائي يكشف جرائم هامة ويلقي القبض على مرتكبيها ومن بينهم شخص اختلس أكثر من ( 180 ) مليون شكوك حول أصالة لوحة اشتراها بن سلمان بـ450 مليون دولاروزارة الخزانة الأمريكية، تنشر وثيقة بتاريخ 25 آذار من العام الجاري، تحذر فيها شركات شحن النفط البحري من نقل أي شحنات نفط إلى سوريا !إيقاف دوام طلاب التعليم المفتوح يومي 19 و20 الجاري بمناسبة عيدي الجلاء والفصح المجيدوزارة التربية تقرر إجراء اختبار موحد مؤتمت للطلبة الذين يدرسون المناهج المطورة يوم الثلاثاء 28/5/2019م في محافظة دمشق فقطالتنظيمات الإرهابية تدمر جسر التوينة في ريف حماة الشماليالمجموعات الإرهابية تعتدي بالقذائف على مدينة السقيلبية بريف حماة الشمالياتفاقية بين المصرف العقاري والإسكان العسكري لتمويل مشروع إسكاني متكاملتسهيل الإجراءات أمام الراغبين بالاستثمار في القطاع السياحيدراسة تتوصل لـ"حل غريب" قد يساعد على الإقلاع عن التدخينعادات غذائية قاتلة أكثر من التدخين .. ما هي؟ خلاف بين باسم ياخور، محمد حداقي.. وممدوح حمادة!سلمى المصري تكشف عن شخصيتها في "باب الحارة"أبلغت عن تحرش مدير المدرسة بها.. فحرقوها حتى الموتأب يرهن ابنته في مطعم مقابل وجبةما سبب معرفة الموتى بوفاتهم حقا؟فيسبوك تضيف ميزات جديدة "غامضة"لقاء الأسد وظريف عتبة قرارات كبرى "العرب" ... ونصف صفقة القرن

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

اخبار العرب الآن >> الصحافة الإسرائيلية تكتشف كاتباً سعودياً جديداً

بالطبع لم يكن مقال حسين شبكشي، رجل الأعمال والكاتب في صحيفة "الشرق الأوسط" لينال الإشادة الإسرائيلية، لولا "الشعلة الجديدة" التي أضاءها على درب التطبيع بين الرياض و"تل أبيب"، ومن باب المذاكرة "الفكرية" هذه المرة.

بحسب الصحيفة الاسرائيلية استخدم شبكشي عموده في صحيفة "الشرق الأوسط "السعودية لإدانة معاداة السامية في الثقافة الإسلامية

احتفت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية قبل يومين (13 نيسان/أبريل 2019) بمقال جديد صادر عن أحد الكتاب السعوديين المرموقين. بالطبع لم يكن صاحب المقال حسين شبكشي، رجل الأعمال والكاتب في صحيفة "الشرق الأوسط" لينال هذه الإشادة، لولا الشعلة الجديدة التي أضاءها على درب التطبيع بين الرياض و"تل أبيب"، ومن باب المذاكرة "الفكرية" هذه المرة.

وتحت عنوان "صحافي سعودي يدين معاداة السامية عند العرب" أضاءت الصحيفة على المقال الذي اقتبسه موقع (MEMRI) الأميركي الذي يُعنى بترجمة مضامين من صحافة الشرق الأوسط إلى الإنكليزية ويهتم بجمع الوثائق والمواضيع التي تتعلق بمعاداة السامية كما يُعرّف في موقعه.

وأشارت الصحيفة إلى أن شبكشي استخدم عموده في صحيفة "الشرق الأوسط "السعودية التي تتخذ من لندن مقراً لها لإدانة معاداة السامية في الثقافة الإسلامية.

ويأتي المقال بالتزامن مع إلغاء زيارةٍ لوفد إسرائيلي كان يعتزم حضور مؤتمر تنظمه "الشبكة العالمية لريادة الأعمال" في البحرين اعتباراً من 15 نيسان/ أبريل الحالي.

الزيارة ألغيت في أعقاب ما اعتبرته الصحف الإسرائيلية مخاوف أمنية، على ضوء إعلان البرلمان في البحرين رفضه لها وبعد احتجاجات أخرى في شوارع العاصمة المنامة.

وكتب شبكشي متسائلاً في مقاله: "التحدي هل يمكن أن تقوم حالة سلام مع الآخر دون أن تحقق ذلك السلام مع نفسك ومحيطك أولاً؟ هل نحن لدينا مشكلة كراهية وعنصرية ضد اليهود؟ سؤال يحتاج إلى إجابة صادقة وأمينة، وقد تكون بداية سلسلة من الأسئلة المحرجة التي لسنوات طويلة كان يتم الابتعاد عن مواجهتها والإجابة عنها."

وفي نهاية المقالة المنشورة في "جيروزاليم بوست" تنوّه الصحيفة بأن "إسرائيل" تقوم حالياً بتطوير علاقات دبلوماسية غير مسبوقة مع دول الخليج العربي، بينما تظل الروابط في الغالب تحت الطاولة. وتشير إلى وجود علامات مفتوحة على ذوبان الجليد كما حدث عندما زارت وزيرة الثقافة الإسرائيلية مسجد الشيخ زايد في أبو ظبي في تشرين الأول/أكتوبر 2018.

وليست هذه المرة الأولى التي تشيد فيها الصحافة الإسرائيلية بكتّاب وصحافيين سعوديين أو تجري لقاءات معهم. فقد صرّح أحد هؤلاء ويدعى عبدالحميد الغبين لموقع I24news الإسرائيلي في 14 من كانون الثاني/يناير الماضي "أنه لا يوجد خيار من أجل الاستقرار والنمو الاقتصادي إلا بالتطبيع الكامل مع إسرائيل اليوم قبل الغد".

كما دافع عدد من الصحافيين ومنهم مقربين من دوائر الحكم في السعودية عن فكرة التقارب مع "إسرائيل" مروّجين للسلام معها.

حساب "خط البلدة" على "تويتر" نشر مقطع فيديو حول أبرز 10 شخصيات وكتاب روّجوا للتطبيع في السعودية، ومنهم مدير قناة العربية السابق عبدالرحمن الراشد، والروائي تركي الحمد، والكاتب في صحيفة "الجزيرة" أحمد الفراج، والكاتب والمحلل الاقتصادي حمزة محمد السالم.

في المقابل بقيت هذه الدعوات والاتجاهات محلّ استنكار من قبل طيف آخر من الصحافيين كان لهم الجرأة في التعبير عن موقفهم المعارض لهذه الخطوات.

ففي إطار الهرولة إلى التطبيع علّق الكاتب السعودي عبدالله المزهر في صحيفة "مكة" عام 2016 بالقول "دعاة التطبيع يرون أن من لم يؤمن بتوجههم عالة على الوطن والحياة والناس، وأن ما يرونه هو الحق، وهم ذاتهم بشحمهم ولحمهم لا يستطيعون التطبيع مع مخالفيهم"، داعياً هؤلاء المطبعين إلى أن يعتبروا بالحد الأدنى من يخالفونهم الرأي "صهاينة" ويتقبلوا رأيهم.

وفي يناير/كانون الثاني من هذا العام كشف موقع "ميدل ايست آي" أن رئيس الموساد التقى بمسؤولين كبار من السعودية ومصر والإمارات خلال رحلته للخليج الشهر الماضي.

وفي بداية هذا العام كتبت صحيفة "وول ستريت جورنال الأميركية" مقالاً تحت عنوان "هل يزور نتنياهو الرياض؟"، ومما أوردته الصحيفة: "لا تتفاجئوا إذا قام نتنياهو بزيارة السعودية قريباً للقاء ولي العهد محمد بن سلمان"، مشيرة إلى أن إدارة ترامب تعمل منذ عامين لجعل الرياض وإسرائيل تعملان علانية معاً. وهذا ما أكدته "فوكس نيوز" بعد أيام قليلة على نشر الخبر.

وكانت السعودية شاركت مع دول خليجية في مؤتمر الشرق الأوسط الذي نظمته الولايات المتحدة في وارسو خلال شباط/فبراير المنصرم، حيث جلس مندوبو هذه الدول جنباً إلى جنب مع نتنياهو الذي صرّح خلال المؤتمر أنه سيلتقي وزير الدولة لشؤون الخارجية في السعودية عادل الجبير.

وكان موقع ODYSSEY نشر تحقيقاً استقصائياً خلال شباط/فبراير المنصرم أكد خلاله أن عادل الجبير وزير الخارجية السعودي السابق الذي يشغل حالياً منصب وزير الدولة لشؤون الخارجية هو عميل للموساد الإسرائيلي.

واللافت بحسب ما ادعت كاتبة المقال Jemma Buckley أن علاقة الجبير بالموساد تعود إلى تسعينيات القرن الماضي، وتسبق انضمامه إلى السلك الدبلوماسي السعودي وترقيه في عدد من المناصب وصولاً إلى وزير في الحكومة السعودية.

ونشر مكتب نتنياهو تسجيلاً مصوّراً، ثمّ سحبه لمداخلات وزراء خارجية كل من السعودية والإمارات والبحرين، خلال جلسة نُظمت بنوع من التكتم في وارسو، وأبدوا فيها مواقف أكثر ميلاً للتطبيع.

الميادين نت



عدد المشاهدات:2399( الثلاثاء 10:04:09 2019/04/16 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/04/2019 - 1:53 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

رجل يصاب بجلطة في المخ عقب50 ساعة داخل مقهى إنترنت قطة تذهب إلى "عالم الأحلام" باستخدام المدلك الكهربائي (فيديو) كلب ينقذ آخر من الموت مبديا شجاعة نادرة (فيديو) شرطي يغتصب امرأة بعد الإبلاغ عن تعرضها لاغتصاب جماعي أفعى تهاجم سيارة وتخيف عائلة (فيديو) بالفيديو.. لحظة انهيار برج كاتدرائية نوتردام في باريس بسبب الحريق شاب يتصدى بقوة للص مسلح اقتحم منزله (فيديو) المزيد ...