الاثنين14/10/2019
م18:2:30
آخر الأخبار
جبران باسيل: سأزور سوريا استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات الناخبين التونسيينأبو الغيط: استعادة المقعد السوري بالجامعة العربية مسألة تحتاج لإجراءات وثمة حاجة لاجتماع بشأنهاوزراء الخارجية العرب: على تركيا الانسحاب الفوري وغير المشروط من كافة الأراضي السوريةوزير التربية أمام مجلس الشعب: مسابقة لتعيين عشرة آلاف مدرس خلال أقل من شهرقوات النظام التركي تستهدف بقصف مدفعي بلدة الدرباسية وقرية القرمانية بريف الحسكة الشمالي الغربيمجلس الوزراء: تعزيز تواجد المؤسسات الخدمية في المنطقتين الشمالية والشرقية لتخفيف معاناة مهجري العدوان التركيالجيش العربي السوري يدخل مدينة الطبقة ومطارها العسكري وعين عيسى وتل تمر وعشرات القرى والبلدات بريفي الحسكة والرقة-فيديوالكرملين: العملية التركية لا تتطابق بشكل تام مع مبدأ وحدة أراضي سورياروحاني: لا نوافق على العملية العسكرية التركية والحل بعودة الجيش السوري«التجاري» ينتظر تعليمات أربعة قروض جديدة أعلاها سقفه مليار ليرةالاقتصاد: تقلص فاتورة الاستيراد بتحديد 45 مادة لانتاجها محلياًرهان مهاباد! شرق الفرات بين الكرد والولايات المتحدة وتركيا، أي استجابة ممكنة؟....بقلم د. عقيل سعيد محفوضمن شرقيّ الفرات إلى إدلب: الفوضى «الجهادية» تدقّ الباب ....صهيب عنجرينيمحافظة اللاذقية: حريق وتهدم في أحد المنازل جراء اشتباك بين إحدى الدوريات المشتركة وأحد المطلوبينتفاصيل قتل شاب مصري لانه رفض التحرش بفتاة "سي إن إن": "قسد" تلوّح بصفقة مع موسكو ووضع قواتها تحت إمرة دمشقأردوغان وداعش .. تحالف الإرهابإجراءات جديدة في معاملة الوحيد الخاصة بالخدمة العسكرية في سورياعلامات "خفية" تكشف إعجاب المدير بأداء الموظفمستغلة تسليط الضوء على الغزو التركي لشرق الفرات … «النصرة» تحشد وتعزز قدراتها في إدلب والجيش بالمرصادغارات ليلية لسلاح الجو السوري والروسي تدمر 3 مقرات للنصرة بريف إدلبمشروع قانون حل اتحاد التعاون السكني يُدرس في اللجنة "الدستورية والتشريعية" ‏في مجلس الشعبعقد لتشييد الأبنية السكنية مع شركة «استروي اكسبيريت» الروسيةتقلب مستوى الدخل يضر بصحة المخ والقلبالمخ والرئتان والمناعة.. ماذا تقول سرعة مشيك عن صحتك؟خمس جوائز لفيلمين سوريين في مهرجان الاسكندرية السينمائيعابد وتيم وقصي ومعتصم.. نجوم شركة "الصبّاح" لهذا الموسمميت يعود إلى بيته في صحة جيدة بعد دفنهبورقة فارغة... طالبة تحصل على "الدرجة النهائية" مواصفات ساعة هواوي الجديدةإطارات جديدة من دون هواء تبشر بثورة في عالم السياراتالنفاق العالمي الجديد ......بقلم د. بثينة شعبان سورية والغزو العثماني الجديد ......د. عدنان منصور

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

اخبار العرب الآن >> خيوط جديدة لمؤامرة القرن وخطوات أمريكية متسارعة لتنفيذها

تأخذ الخطوات الأمريكية نحو تنفيذ مؤامرة “صفقة القرن” على حساب الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في أرضه ووطنه تسارعا هذه الأيام مع تكثيف واشنطن حملتها الدعائية المضللة للرأي العام العالمي بشأن هذا المخطط المشؤوم والتسريبات الجديدة حول تفاصيله القذرة.

محاولات جر العالم لتهويد القدس المحتلة ونسف القضية الفلسطينية من أصلها مستمرة وبدأت تأخذ منحى خطيرا ولا سيما بعد أن اعدت واشنطن منصاتها الأساسية عبر إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المستفز حول الجولان السوري المحتل وتزايد خطوات التطبيع بين مشيخات الخليج وسلطات الاحتلال الإسرائيلي والتبجح بها بشكل علني عبر زيارات رسمية.

المرحلة المتقدمة التي وصلت إليها محاولات تنفيذ مؤامرة القرن في فلسطين المحتلة انكشفت مع نشر مجلة فورين بوليسي الأمريكية وثيقة سرية مؤخرا توضح خيوطا جديدة من المؤامرة التي ستعلن عنها إدارة ترامب بعد شهر رمضان المقبل بما فيها التخلص من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين /أونروا/ وقطع المساعدات عنها بشكل كامل بالتوازي مع قيام مستشار الرئيس الأمريكي وصهره جاريد كوشنر بالترويج لفكرة وقف المساعدات عن الفلسطينيين وإلغاء عمل الأونروا في المناطق العربية واستيعاب اللاجئين الفلسطينيين في الدول التي يقيمون فيها.

مؤامرة القرن الأمريكية تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية بدعم من بعض مشيخات الخليج في محاولة لإنهاء الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في العودة وإقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس.

وزارة الخارجية الفلسطينية أكدت أن أي خطة لا تلبي حقوق الفلسطينيين المشروعة مصيرها الفشل مشيرة إلى أن “ما تحدث به مبعوث الرئيس الأمريكى لعملية السلام جيسون غرينبلات لا يمت بصلة لما يمكننا تسميته خطة سلام حيث لا تزال الإدارة الأمريكية تحاول اضفاء شيء من التوازن الوهمي والمضحك على الصفقة المزعومة من خلال الادعاء بأن خطة /السلام الامريكية/ تتطلب تنازلات فلسطينية”.

الوزارة أوضحت أن الإدارة الأمريكية وسلطات الاحتلال يعملون للقضاء على المشروع الوطني الفلسطيني برمته ما يشكل انقلابا على قرارات الشرعية الدولية ومبادئ القانون الدولي.

وليست أشكال التصعيد المختلفة والجبهات التي فتحتها الولايات المتحدة في المنطقة ودعمها التنظيمات الإرهابية في سورية والعراق وغيرها من دول الشرق الأوسط إلا جزءا من محاولاتها لتنفيذ مؤامرة القرن التي كانت إحدى أهم مراحلها إعلان ترامب المشؤوم حول الجولان السوري المحتل وإعلانه أيضا أواخر عام 2017 بشأن اعتبار القدس المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي وقراره نقل سفارة بلاده إليها.

الفلسطينيون يؤكدون على الدوام تمسكهم بحقوقهم وأنها غير قابلة للمساومة أو التنازل مهما اشتدت المؤامرات الأمريكية الصهيونية وشعارهم فلسطين والقدس أرض مقدسة وستعود لأصحابها الحقيقيين مها طال الزمن وأن المقاومة مستمرة حتى عودة الحقوق كاملة وعلى رأسها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة.

باسمة كنون - sana



عدد المشاهدات:1421( الاثنين 10:31:19 2019/04/22 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 14/10/2019 - 5:58 م

مسيرات تجوب شوارع الحسكة احتفالاً بالإعلان عن تحرك الجيش لمواجهة العدوان التركي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

سمكة برمائية مفترسة تهدد الولايات المتحدة والسلطات تدعو الى "قتلها فورًا" ارضة أزياء تفقد وعيها على الهواء مباشرة والسبب حلاق... فيديو جريمة أثناء مقابلة صحفية.. مقتل الضيف وإصابة المحاور حيوان الليمور يخلع "باروكة" من صحفية أثناء بث مباشر... فيديو بالفيديو... لص "أحمق" يترك سلاحه لضحيته شابة تصرف ثروة على عمليات التجميل لتصبح شبيهة بدمية " باربي" الفيديو...طفل يقتحم بثا مباشرا ويشارك أمه في تقديم خبر عاجل على التلفاز المزيد ...