الأحد8/12/2019
ص10:22:15
آخر الأخبار
قصة حفل عشاء عرض فيه مطلق النار السعودي بفلوريدا مشاهد إطلاق نار جماعيوفد أردني رفيع يزور دمشق قريبا ويأمل بلقاء الرئيس الأسدبومبيو يرغب بمعاقبة فاسدي العراق!الأشقر ب 30 الف دولار والأسمر ب 15 .. جمعية لبنانية "لحماية الأطفال".. تبيعهم وتعتدي عليهم جنسياافتتاح كنيسة أم المعونات للأرمن الكاثوليك في حلب بعد ترميمها من أضرار الإرهابهطولات مطرية غزيرة متوقعة فوق مناطق متفرقة وتحذير من تشكل السيولقادة عسكريون روس وأتراك يراقبون سحب القوات من طريق "M-4" شمال سوريا أجواء إيجابية في لقاء مملوك ووجهاء العشائر العربية بالقامشليأ ب: لافروف سيزور واشنطن لأول مرة منذ 2017 ويبحث ملفات سوريا وأوكرانيا وفنزويلاالديمقراطيون يصوغون لائحة اتهامات مساءلة ترامب مطلع الأسبوعبدء أعمال اللجنة الاقتصادية المشتركة السورية الكورية الديمقراطية في دمشقغرام الذهب يواصل انخفاضه ليسجل 31000 ليرة السعودية بعد الإمارات إلى دمشق.. ولكن .....بقلم الاعلامي سامي كليبهل اقتربت التسوية في المنطقة؟.....بقلم عمر معربونيمدير إدارة الأمن الجنائي: 50 بالمئة انخفاض الجرائم … إلغاء إذاعات البحث غير المقترنة بموافقة القضاء ..لا صحة لما تروجه بعض مواقع التواصل الاجتماعي عن وقوع حادثة خطف فتاة في حلبخبراء وأطباء يحذرون : صحة ترامب العقلية تتدهور بسبب إجراءات عزله !! العثور على “داعشية ” تركستانية مقتولة “جلداً” في مخيم الهول بريف الحسكة موقع الكتروني تشيكي: سورية مزدهرة ثقافياً منذ حقب تاريخية بعيدةالتربية تطلق أول محطة تربوية ثلاثية الأبعادقضى على دواعش في البادية الشرقية … الجيش يلقن إرهابيي إدلب درساً قاسياً ويكبدهم خسائر فادحةقتلى ومصابون من مرتزقة الاحتلال التركي بانفجار دراجة مفخخة غرب رأس العينسرور : الانتهاء من تصديق مخطط القابون الصناعي الجديد والعمل على إعداد دراسة جدوى اقتصادية لتنفيذهمشروع طريق عام دمشق القنيطرة متوقف والسبب مؤسستي الاتصالات و مياه الشربهل بدائل السكر صحية وتحمي من البدانة فعلا؟6 نصائح ذهبية لخسارة الوزن خلال النومسوزان نجم الدين تتعرض للسرقة وهذا ما حصل معها ؟صراع كبير بين سلمى المصري و شقيقتها "مها" في " بروكار "موعد غرامي مع فتاة في أوكرانيا يؤدي إلى الكشف عن جثة في خزانةقيمتها 120 ألف دولار.. أكل التحفة الفنية لأنها "مهضومة"إنستغرام يريد معرفة تاريخ ميلاد مستخدميه.. وهذه هي الأسبابناسا: "الهرم الطائر" سيمر خلال ساعاتشرق الفرات.. مشاكل مركبة....بقلم مازن بلالالسوريون ودرس الحرب....بقلم عقيل محفوض

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

اخبار العرب الآن >> ميسي من ضيافة تركي آل الشيخ... إلى تل أبيب!

حسن زين الدين

ليونيل ميسي في تل أبيب لخوض مباراة دولية ودّية بين مُنتخبَي الأرجنتين والأوروغواي اليوم. ما الذي تغيَّر بين اليوم وقبل عام عندما امتنع المنتخب الأرجنتيني نفسه بقيادة ميسي عن خوض مباراته التي كانت مُقرَّرة أمام منتخب كيان الاحتلال في تل أبيب أيضاً؟

سخط وانتقادات عربية لخوض ميسي مباراة في تل أبيب (أ ف ب)

قبل أيام كان النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في السعودية. خاض المباراة الدولية الودّية بين منتخب بلاده وغريمه البرازيلي في الرياض. لكن اللافِت قبل المباراة أن ميسي كان في ضيافة مُستشار الديوان المَلَكي ورئيس هيئة الترفيه السعودية ومالك نادي ألميريا الإسباني، تركي آل الشيخ، في منزله الفاخِر.

ما الذي يجمع بين ميسي وآل الشيخ، ولماذا هذا النجم العالمي الكبير يزور منزل مالِك نادٍ إسباني علماً أنه لاعب في برشلونة؟ مُجرَّد سؤال.

حفاوة آل الشيخ بميسي كانت بالِغة. تحدّثا طويلاً والتقطا الصوَر التذكارية، وبحضور المُترجِم راح آل الشيخ يُحدِّث ميسي عن "التطوّر" الذي تشهده السعودية ويكيل المديح لولي العهد السعودي محمد بن سلمان! ماذا يعني هذا الأمر لميسي؟ مُجرَّد سؤال.

آل الشيخ أعرب عن أمنيته بأن يضمّ ميسي إلى صفوف فريقه بعد سنوات، لكنه بالتأكيد لم يتمنَّ على النجم الأرجنتيني عدم خوض المباراة الدولية الودّية أمام الأوروغواي اليوم الإثنين في كيان الاحتلال. لماذا يفعل ذلك؟ ما علاقته بالموضوع؟ وأصلاً فإن الاتحاد السعودي لكرة القدم لم يهتمّ قبل أسابيع لكل المطالب بعدم اللعب في رام الله أمام منتخب فلسطين في التصفيات الآسيوية المزدوجة، وما يمثّله هذا الأمر من تطبيع من خلال المرور على حواجز جيش الاحتلال والحصول على تصاريح الدخول، علماً أن الاتحاد السعودي نفسه كان قد رفض خوض مباراة مُماثِلة في 2015 منعاً للتطبيع، إذاً لماذا سيتمنَّى آل الشيخ على ميسي عدم اللعب في تل أبيب؟ لماذا إذاً خلال استقباله له سيحدّثه عن فلسطين وقضيّتها ومظلومية شعبها واعتداءات جيش الاحتلال؟!

من الرياض وصل ميسي مع منتخب الأرجنتين ليل أمس إلى مطار بن غوريون في تل أبيب وسط سخط وانتقادات من عشّاق اللاعب العرب. قبل أكثر من عام تقريباً، وقبل أيام من مونديال روسيا 2018، كان منتخب الأرجنتين بقيادة ميسي سيخوض مباراة تحضيرية للبطولة أمام منتخب كيان الاحتلال في تل أبيب. حينها ارتفعت صرخات الفلسطينيين والعرب ومطالبتهم بإلغاء المباراة ونجحوا في ذلك. لكن ها هو ميسي الآن مع منتخبه في تل أبيب، علماً أن لُعب المباراة في تل أبيب تحديداً يندرج ضمن محاولات "الإسرائيليين" لتلميع صورة كيانهم. ماذا تغيَّر إذاً بين اليوم وقبل عام؟

قد يقول قائِل إن ميسي ربما لا تعنيه السياسة ولا قضية فلسطين وليست من اهتماماته وهو في النهاية نجم كرة وبلاده ليست على عداء مع كيان الاحتلال. هذا صحيح، لكن هذا لا يعفي النجم الأرجنتيني، نظراً لما يمثّله، من اتخاذ موقف إنسانيّ تضامناً مع مأساة الفلسطينيين، على غرار بعض النجوم، ومقاطعة اللعب في كيان الاحتلال خصوصاً أن ناشطين تظاهروا قبل أيام أمام المدينة الرياضية في برشلونة وطالبوه بعدم اللعب في تل أبيب، وخصوصاً أيضاً أن ثمة محيطين بالنجم الأرجنتيني يعلمون تمام العِلم أن زيارته تل أبيب ولعبه مباراة فيها مضرّة لصورته بعيون ملايين المُشجّعين العرب له. هؤلاء يعرفون جيداً أن الشعبية الأكبر لميسي هي في البلدان العربية، وهذا واضح على الأقلّ، على سبيل المثال، من خلال الإعلانات التلفزيونية العديدة التي صوَّرها ميسي لبلدانٍ عربيةٍ وتحدَّث في بعضها باللغة العربية.

ماذا تغيَّر بين اليوم والعام الماضي إذاً؟ ما تغيَّر بالنسبة إلى الاتحاد الأرجنتيني ومعه ميسي والمُقرّبون إليه أن منتخباً لبلد مثل السعودية لا يمانع من المرور على نقاط تفتيش جيش الاحتلال ليلعب في الأراضي المحتلة، كما أسلفنا ذِكره؟ إذاً، من وجهة نظر هؤلاء، ما المانع أن تلعب الأرجنتين وميسي والأوروغواي ولويس سواريز في كيان الاحتلال؟ ما تغيَّر أن بلداناً خليجية تستضيف أكثر فأكثر رياضيين من كيان الاحتلال وتحتفي بهم وتعزف نشيدهم كما حصل أول من أمس في أبو ظبي، إذاً، من وجهة نظر هؤلاء، ما المانِع من أن تلعب الأرجنتين وميسي والأوروغواي وسواريز في كيان الاحتلال؟
المشكلة إذاً هي في البلدان العربية التي تطبِّع مع كيان الاحتلال. المشكلة عند هؤلاء الذين لا يتَّخذون موقفاً مُمانِعاً وحاسِماً ولا يلعبون في الأراضي المحتلة ولا يستضيفون رياضيين من كيان الاحتلال على أراضيهم. لو كان هؤلاء يقومون بحملات يدافعون فيها عن فلسطين ويشرحون للعالم مأساة شعب فلسطين وقضية فلسطين وينقلون الصورة الوحشية لكيان الاحتلال، عندها، بالتأكيد، لم نكن لنرى ميسي في تل أبيب!

الميادين

 



عدد المشاهدات:1369( الثلاثاء 07:46:28 2019/11/19 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 08/12/2019 - 9:55 ص

خبراء وأطباء يحذرون : صحة ترامب العقلية تتدهور بسبب إجراءات عزله !! 

الأجندة
شاهد.. حسناوتان تظهران على الشاطئ مهارات كروية رائعة فهد يداعب ظبيا صغيرا لمدة ساعتين ومن ثم يفترسه... فيديو مصافحة حارة بين ماكرون وميلانيا بعد يوم مشحون مع زوجها ترامب "فيديو" أجمل نساء الأرض... الإيرانية ماهلاغا جابري تشارك بفعاليات موسم الرياض الترفيهي (فيديو) "قطة دراكولا" تجتذب آلاف المتابعين بأنيابها البارزة..فيديو غواص يراقص سمكة قرش في مشهد رومنسي... فيديو عصابة مسلحة تخطف رجلا من المشفى وتقطعه... فيديو المزيد ...