الخميس21/9/2017
م20:35:55
آخر الأخبار
الأزمة الخليجية تتفاعل سورياً: بن سلمان (باع) زهران علوش!...بقلم علي شهاب دبلوماسي سوري: الدول الخاضعة للهيمنة الأمريكية لن تشارك بإعادة إعمار سورياغارتان صهيونيتان على تلة الرشاحة في جبل الشيخ على الحدود اللبنانية السوريةمسلحون يسلمون مواقعهم على الحدود السورية الأردنيةبالفيديو- تفاصيل فك الحصار عن فصيل للشرطة العسكرية الروسية في إدلبالدفاع الروسية: الدفاع الروسية: مسلحو "قسد" ينضمون إلى فصائل "داعش" ...أكثر من 85 % من أراضي دير الزور تحت سيطرة الجيش السوريبالفيديو ...قافلة مساعدات إنسانية من إيران لأهالي ديرالزوردير الزور: سباق النفط يتسارع سفينة الإنزال " تسيزار كونيكوف" دخلت المتوسط متجهة إلى سورياماذا يظهر انسحاب نائب الرئيس الامريكي قبل بدء كلمة لافروفسورية ولبنان.. اتفاق على توسيع التبادل التجاري للمنتجات الزراعية وتسهيل حركة مرور الترانزيت في كلا البلدينالذهب الأسود في الشرق السوري... دير الزور تضم أهمّ حقول النفط وأكبرها في البلاد"الحياة "السعودية تكشف عن خطة "تقسيم ناعم" لسوريا... اليكم الخريطة!اشهر قليلة جدا وسيتسابق "البويجية" لدمشق؟...فخري هاشم السيد رجب -صحفي كويتي إلقاء القبض على خفاش ليل السليمانية بحلبرجل يغتصب توأم صديقته.. والحُجة غير مسبوقة!حدث في سوريا: دبابة "تي-72" تقضي على "تي-90"!!!؟ لحظة منع عملية إعدام لـ"داعش" في ديرالزور الشابة السورية ماسة أبو جيب ضمن العشرة الأكثر تميزا حول العالمسينطلق مؤتمر المعرفة الريادية بنسخته الثالثة الأسبوع القادم في دمشقخريظة تظهر تقدم الجيش السوري وحلفائه في ريف دير الزور الشمالي الغربي والسيطرة على "حوايج ذياب شامية، زغير شامية، السعدات، تل سالم، جبل .. حتى حجاب مستعد للتحرك عسكريا نحو دير الزور وإدلب!!!؟حمدان: تحديد القيم الرائجة لأسعار العقارات سينعكس على مكافحة الفساد السائد في هذا القطاعدراسة لخفض مدة تقسيط المساكن والسعي لإدخال تقنيات التشييد الحديثة والسريعةالذبحة الصدرية أعراض واسباب وعلاج الذبحة الصدريةدراسة: الجلوس معظم اليوم قد يتسبب في وفاتك مبكرا!مسلسل تيم حسن المؤجل .. إلى أين؟‎روزينا لاذقاني : "الهيبة" نقلة نوعية في حياتي وسأشارك في الجزء الثاني منهرقصت عارية في السجن.. وهذا ما حصل!سعودي يشتري “تيس” بـ 13 مليون ريال سعودي‏اختراق علمي .. إطارات سيارات تعيد لحام نفسها“آي فون إكس”.. نسخ ميزات هواتف أندرويدماكرون وترامب: تقاسم أدوار أم بدء استقلال؟....ناصر قنديلأداء وزارة التربية تحت قبة مجلس الشعب… أنزور: تشكيل لجنة لتقصي الحقيقة المتعلقة بالمناهج… الوز: الكثير ممن وجه الانتقادات للمناهج لم يقرأه

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

خــــارج الـتـغـطـيـة >> اعترافات داعشية من الطراز الأول: هذا ما فعلته بأبناء قريتها!

"أحلام... تلك الفتاة الجميلة جداً، كانت في العشرينيات من عمرها في أول مرة أراها بحياتي قبل 11 عاماً في قرية الحود التابعة لناحية القيارة الغنية بالذهب الأسود، في جنوب الموصل، مركز نينوى، شمالي العراق، 

 

قبل أن تتحول إلى شريرة جعلت حتى من فلذة قلبها مجرماً معها". هذا ما قاله مصدر أمني سرّب لموقع "سبوتنيك" اعترافات الداعشية أحلام التي أدلت بمعلومات عن عملها كعنصر للخلايا الإرهابية النائمة، واستخبارية وطباخة وزعيمة للنساء، بتنظيم "داعش" الإرهابي، ولجماعات الإرهاب منذ سنوات طويلة بعد سقوط النظام العراقي السابق عند الاجتياح الأميركي للبلاد في العام 2003.
 
ساعدت أحلام محسن علي، وهي واحدة من أخطر نساء تنظيم "داعش" الإرهابي ومجرمة من الطراز الأول، في استيلاء التنظيم على الموصل في منتصف العام 2014، وعلى قريتها وناحية القيارة وجلب الموت والخراب للأهالي في حياتهم البسيطة، بحسب ما نقل الموقع عن المصدر الأمني.
 
وأضاف المصدر الأمني، وهو من منتسبي الأجهزة الأمنية في ناحية القيارة، أن أحلام اعتقلت مع أخيها العنصر البارز في التنظيم الإرهابي، في عملية نوعية للقوات العراقية على الجسر الرابط بين الساحلين الأيمن والأيسر للموصل، أثناء عمليات تحرير المدينة واستعادتها بالكامل وإعلانها منتصرة في 10 تموز الجاري.
 
وقال: "شاهدت الداعشية أحلام لمرة واحدة في حياتي في العام 2006، عندما داهمنا منزل أسرتها بسبب عملية إرهابية نفذها أحد أشقائها في الموصل". وتابع: "خلال التحقيق، تمسكت أحلام بفكرها المتطرف وتمجّد بتنظيم "داعش" رغم المجازر والهلاك الذي تسبب به لأهالي الموصل والقيارة وباقي المدن التي استولى عليها في شمال وغرب العراق وفي سوريا، حتى إنها توعدت القوات بالانتقام".
 
واعترفت "أحلام" أنها  ساعدت "داعش" قبل سقوط الموصل، عبر إيصال وجمع المعلومات له عن المنتسبين في الشرطة والضباط في قرية الحود، ومنحته أسماءهم وعناوين منازلهم لاعتقالهم وتعذيبهم وإعدامهم باعتبارهم يشكلون خطراً على التنظيم إمّا بالإنتفاض عليه أو التآمر ضده.
 
كان زوج أحلام منتسباً في سلك الشرطة سابقاً قبل احتلال التنظيم للمدينة، ولأنه لم يبايع معها "داعش" تركته وهربت إلى الموصل مع بناتها وابنها عند بدء عمليات تحرير القيارة في آب 2016.
 
وطالما تبجّحت أحلام في الكثير من المناسبات العائلية وتكلمت عمّا تسمّيه "بطولات الدواعش" أمام أقربائها من ذوي زوجها، الذين كانوا يجهلون أنها تنتمي لهذا التنظيم. وفي الوقت نفسه، في المدة التي سبقت احتلال "داعش" للموصل، كانت تتلقى دورات دينية في قرية الزاوية.
 
أحلام، التي جاءت من عائلة فقيرة وكان والدها عسكري متقاعد ولها أربعة أشقاء وأربع شقيقات، خرجت إلى العلن وأعلنت بيعتها في 10 حزيران 2014. وقالت إنها استمرت بالعمل مع "داعش"، في إعداد الطعام لعناصره وقادته في منزلها، وحصلت على ترقية بمنحها عضوية ما يسمى بـ"ديوان الحسبة" وديوان الأمن والمعلومات، وقامت بالشكوى على الكثير من أهالي قرية الحود.
 
بسببها اعتقل "داعش" مئات المدنيين من الحود وقرى جنوب الموصل، بعدما اتّهمتهم بالعمالة للدولة العراقية وتحديد إحداثيات مواقع التنظيم لطيران التحالف الدولي ضد الإرهاب ليقصفها. وتحدّثت أحلام خلال التحقيق عن أماكن مقابر جماعية لمنتسبي الأمن والمدنيين من جنوب الموصل، الذين اشتكت عليهم واتهمتهم بالتآمر على التنظيم. ولم تكشف عددهم لأنها لا تتذكر بسبب كثرتهم، لكنها ذكرت شخصيتين بارزتين تم قتلهما هما "أبو صفوك" مختار قرية الحود، والعقيد منعم عبد الله جاسم الجبوري، مدير الشرطة والدوريات والنجدة في محافظة نينوى سابقاً، على يد أخيها محمد في آب 2012.
 
ولم يدم طغيان "أحلام" طويلاً حتى ثار أهالي قريتي الحود واللزاكة وانتفضوا على "داعش" وقتلوا شقيقها "محمد"، ما دفعها الى الهرب، مع باقي إخوتها وبناتها الصغار وتركت زوجها، نحو الموصل حيث قتل ابنها وحيدها حسن الذي جنّدته معها بالتنظيم، بضربة لطيران التحالف الدولي في حي الشهداء، أولى أحياء الساحل الأيمن للمدينة.  
 
واستمرت أحلام، بإطلاق التهديدات متوعّدة أهالي جنوب الموصل بالعقاب على قتل أخيها على يد المنتفضين الذي كان لهم الفضل في تحرير قريتهم بالكامل دون مشاركة للقوات العراقية.
 
وأثناء محاولتها التسلل للهرب بين النازجين من المدينة القديمة للموصل، كانت شبكة من المنتسبين والضباط شكّلوا خصيصاً لمراقبة تحركاتها هي وأشقائها، إلى أن تم إلقاء القبض عليها مع أخيها الداعشي "سامي" الذي نصبه التنظيم مختاراً لقرية الحود بدل المختار فواز عبد العزيز وكاع الجبوري الذي قتله "الدواعش".
 
وتابع المصدر الذي سرّب اعتراف "أحلام"، قائلاً إن القوات العراقية اعتقلتها على الجسر الرابط بين الساحلين الأيمن والأيسر للموصل مع أخيها أثناء عمليات إجلاء المدنيين من المدينة القديمة، وتمّت إحالتهما إلى التحقيق والقضاء لتنال جزاءها.



عدد المشاهدات:2184( الجمعة 20:02:52 2017/07/14 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/09/2017 - 7:52 م
رأس السنة الهجرية 1439

سنة خير على السوريين ان شاء الله

فيديو

مشاهد من عمليات الجيش في ريف حماه الشمالي وإحباط محاولات تسلل المجموعات الإرهابية

كاريكاتير

اللعبة انتهت / بريشة الرسام الكاريكاتيري نور الدين

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. مربية ترمي رضيعة بطريقة قاسية جدا أجرت 200 عملية تجميل والسبب؟! بالفيديو - حاول كسر الرقم القياسي فوقعت الكارثة! بالفيديو.. أول مقلب تعرَّضت له نانسي عجرم في بدايتها الفنية بالفيديو.. عملية سطو جريئة بدون سلاح بالفيديو ...انفجار ثدي فتاة اثناء عملية وشمها خبر طريف .."مصري" بائع ساندوتشات يحلل أخبار على شاشات القنوات الإخبارية المصرية.!!!؟...(صور + فيديو) المزيد ...