الخميس21/9/2017
م20:46:37
آخر الأخبار
الأزمة الخليجية تتفاعل سورياً: بن سلمان (باع) زهران علوش!...بقلم علي شهاب دبلوماسي سوري: الدول الخاضعة للهيمنة الأمريكية لن تشارك بإعادة إعمار سورياغارتان صهيونيتان على تلة الرشاحة في جبل الشيخ على الحدود اللبنانية السوريةمسلحون يسلمون مواقعهم على الحدود السورية الأردنيةبالفيديو- تفاصيل فك الحصار عن فصيل للشرطة العسكرية الروسية في إدلبالدفاع الروسية: الدفاع الروسية: مسلحو "قسد" ينضمون إلى فصائل "داعش" ...أكثر من 85 % من أراضي دير الزور تحت سيطرة الجيش السوريبالفيديو ...قافلة مساعدات إنسانية من إيران لأهالي ديرالزوردير الزور: سباق النفط يتسارع سفينة الإنزال " تسيزار كونيكوف" دخلت المتوسط متجهة إلى سورياماذا يظهر انسحاب نائب الرئيس الامريكي قبل بدء كلمة لافروفسورية ولبنان.. اتفاق على توسيع التبادل التجاري للمنتجات الزراعية وتسهيل حركة مرور الترانزيت في كلا البلدينالذهب الأسود في الشرق السوري... دير الزور تضم أهمّ حقول النفط وأكبرها في البلاد"الحياة "السعودية تكشف عن خطة "تقسيم ناعم" لسوريا... اليكم الخريطة!اشهر قليلة جدا وسيتسابق "البويجية" لدمشق؟...فخري هاشم السيد رجب -صحفي كويتيإلقاء القبض على عصابة سلب في ريف دمشق إلقاء القبض على خفاش ليل السليمانية بحلبحدث في سوريا: دبابة "تي-72" تقضي على "تي-90"!!!؟ لحظة منع عملية إعدام لـ"داعش" في ديرالزور الشابة السورية ماسة أبو جيب ضمن العشرة الأكثر تميزا حول العالمسينطلق مؤتمر المعرفة الريادية بنسخته الثالثة الأسبوع القادم في دمشقخريظة تظهر تقدم الجيش السوري وحلفائه في ريف دير الزور الشمالي الغربي والسيطرة على "حوايج ذياب شامية، زغير شامية، السعدات، تل سالم، جبل .. حتى حجاب مستعد للتحرك عسكريا نحو دير الزور وإدلب!!!؟حمدان: تحديد القيم الرائجة لأسعار العقارات سينعكس على مكافحة الفساد السائد في هذا القطاعدراسة لخفض مدة تقسيط المساكن والسعي لإدخال تقنيات التشييد الحديثة والسريعةالذبحة الصدرية أعراض واسباب وعلاج الذبحة الصدريةدراسة: الجلوس معظم اليوم قد يتسبب في وفاتك مبكرا!مسلسل تيم حسن المؤجل .. إلى أين؟‎روزينا لاذقاني : "الهيبة" نقلة نوعية في حياتي وسأشارك في الجزء الثاني منهرقصت عارية في السجن.. وهذا ما حصل!سعودي يشتري “تيس” بـ 13 مليون ريال سعودي‏اختراق علمي .. إطارات سيارات تعيد لحام نفسها“آي فون إكس”.. نسخ ميزات هواتف أندرويدماكرون وترامب: تقاسم أدوار أم بدء استقلال؟....ناصر قنديلأداء وزارة التربية تحت قبة مجلس الشعب… أنزور: تشكيل لجنة لتقصي الحقيقة المتعلقة بالمناهج… الوز: الكثير ممن وجه الانتقادات للمناهج لم يقرأه

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

خــــارج الـتـغـطـيـة >> "أبي مجاهد الفرنسي" من ضواحي باريس إلى القلمون.. ؟

 أفردت مجلة "النبأ" الصادرة عن تنظيم "داعش" في عددها الأخير تحقيقاً صحافيًا مطولًا عن أحد مقاتليها من أصل تونسي، ويُدعى "مكرم أبروقي"، ويُكنى بـ"أبي مجاهد الفرنسي".

وبحسب "النبأ"، فقد أمضى الأبروقي طفولته في الضواحي الفرنسية الفقيرة وسرعان ما انخرط في حياة العصابات وبيع المخدرات. وقد اشتبك مراراً مع الشرطة الفرنسية ونجح في الإفلات منها أثناء قيامه بعمليات بيع للمخدرات.

 

ورغم عمله هذا تصرّ "النبأ" على أنه كان "كريم النفس، شهم الخلق، ذو عقلية إدارية منظمة.." إلى غيرها من صفات المديح التي تسعى للتخفيف من وطأة ممارساته الخارجة عن القانون الفرنسي والشرع الإسلامي، لا بل يحوّل التحقيق الفعل الشنيع إلى مكرمة، إذ كان يمارس عمله "بشكل فعال، فلا يسطو على منزل إلا وقد استطلعه بشكل جيد" !


ثم فجأة تغيرّ مجرى حياة الأبروقي بالكامل. لا يورد تحقيق "النبأ" أسباب هذا التغيّر، ويضعه في خانة "المشيئة الإلهية"، إذ قرر الأبروقي التوبة وطلب المغفرة فاعتكف في أحد مساجد باريس وهناك تعرف إلى أحد "الدعاة" وما لبث أن تحولّ بنفسه الى داعية يسعى إلى تنفيذ "عمليات داخل فرنسا ضد النصارى" أو أن "ينفر إلى ساحات الجهاد"، بحسب تعبير مجلة داعش.


ولما لم يعد "أبي مجاهد يطيق العيش في ديار الكفر"، قرر الهجرة مع مجموعة من رفاقه وعائلاتهم، وإنطلقوا بالسيارات عبر الحدود الفرنسية إلى إيطاليا مروراً بدول البلقان حتى وصلوا إلى اليونان ومنها إلى تركيا فـ"أرض الشام".


تولّى الأبروقي ترتيب الرحلة مادياً ولوجيستياً واشترى جوازات سفر مزورة وأجهزة ومعدات إلكترونية، ثم انطلقت المجموعة في مسارات مختلفة لعدم لفت أنظار أجهزة الإستخبارات. بحسب المجلة، تم تجهيز كافة مستلزمات الرحلة، ما عدا خطوة وحيدة تم تنفيذها عند الوصول إلى تركيا، وهي التواصل مع عناصر من داعش، بعد أن وصلها منتحلاً صفة رجل أعمال ثري بموكب فاره.



وكان الأبروقي قد تعرض عند الحدود اليونانية للتوقيف والمنع من العبور بفعل مذكرة توقيف فرنسية صادرة قبل عشرة أيام من مغادرته باريس، لكنه أشار إلى بقية المجموعة بمتابعة طريقها (لم تكن أسماؤهم واردةً في المذكرة) وبقي هو مع عدد قليل في اليونان، حيث تواصل مع أحد المهربين الذي تولى إخراجهم من اليونان إلى تركيا، من دون أن يتضّح الإجراء الذي اتخذّه لذلك.


فور وصوله إلى مناطق سيطرة داعش، خضع الأبروقي لدورات "شرعية" وعسكرية وبدأ العمل في قسم للعمليات الخارجية مع التركيز على التخطيط لعمليات داخل فرنسا، قبل أن ينتقل إلى "ولاية دمشق" ويشارك في معارك الغوطة، وتحديداً في مثلث مطاري السين والضمير العسكريين ومنطقة المحطة الحرارية، حيث تعرضّ للإصابة بقذيفة دبابة سورية وبترت يده اليمنى.


بعد العلاج، قرر مواصلة العمل العسكري، وتزودّ بسلاح أميركي يتناسب وطبيعة إصابته وشارك في معارك القلمون الشرقي ضد "صحوات المرتدين"، وقُتل فيها بقذيفة صاروخية مع فرنسي آخر.
ويشير تحقيق المجلة إلى أنّ وسائل الإعلام الفرنسية أعلنت آنذاك أنه تم قتله بغارة جوية أثناء تحضيره لتنفيذ هجمات ضد المصالح الفرنسية.



عدد المشاهدات:1295( السبت 15:26:45 2017/07/15 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/09/2017 - 8:44 م
رأس السنة الهجرية 1439

سنة خير على السوريين ان شاء الله

فيديو

مشاهد من عمليات الجيش في ريف حماه الشمالي وإحباط محاولات تسلل المجموعات الإرهابية

كاريكاتير

اللعبة انتهت / بريشة الرسام الكاريكاتيري نور الدين

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. مربية ترمي رضيعة بطريقة قاسية جدا أجرت 200 عملية تجميل والسبب؟! بالفيديو - حاول كسر الرقم القياسي فوقعت الكارثة! بالفيديو.. أول مقلب تعرَّضت له نانسي عجرم في بدايتها الفنية بالفيديو.. عملية سطو جريئة بدون سلاح بالفيديو ...انفجار ثدي فتاة اثناء عملية وشمها خبر طريف .."مصري" بائع ساندوتشات يحلل أخبار على شاشات القنوات الإخبارية المصرية.!!!؟...(صور + فيديو) المزيد ...