الخميس20/9/2018
م15:13:2
آخر الأخبار
رد غريب لطيار أردني على رئيس الحكومةالسلاح السويسري للإمارات... في أيدي مسلحي سوريا وليبياتعمل على منع سوريا من امتلاك قدرات صاروخية تحقق توازن ردع....السيد نصر الله: الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا لم تعد تحتمل ويجب وضع حدٍ لها البدء بإعمار مخيم اليرموك في دمشق على نفقة السلطة الفلسطينيةوقفة احتجاجية في القامشلي للتنديد بممارسات ميليشيا "الأسايش" بحق الأهاليالعسكريون الروس يقومون بدورية بالمناطق المحررة بالقرب من الجولان المحتل«نزع السلاح» داخل «خفض التصعيد» فقط: رفض «جهادي» لـ«اتفاق إدلب»د. شعبان: الحرب على سورية دحضت إدعاء الإعلام الغربي الموضوعية والحياد ترامب: دول الشرق الأوسط تواصل رفع أسعار النفط رغم أنها لن تبقى آمنة طويلا دون حمايتنابماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.... بقلم عباس ضاهرمعمل اليوريا يستأنف إنتاجهبدء إعادة تأهيل البنى التحتية المتضررة من جرائم الإرهاب في معبر نصيبتتساقط الأقنعة في الموقف حول إدلب ...بقلم د.عقيل سعيد محفوض لِيَتَأكَّدْ الجميع جريمة مروعة... عجوز عمره 85 عاماً يقتل زوجته بسبب "الغيرة"سرقات بعشرات ملايين الليرات ....إلقاء القبض على عصابة سرقة في مدينة دمشقتركية تجمع القطط "لتصنع منها شاورما للسوريين"!!!"الجنرال ايفاشوف: في روسيا "خونة" ينفذون أوامر "تل ابيب!تمديد فترة التقدم إلى المفاضلات الجامعيةالتربية تصدر أسماء الناجحين بالاختبار العملي لتعيين عدد من المواطنين من الفئتين الرابعة والخامسةمشاهد من داخل السورية للالمنيوم "مركز الصناعات التقنية" بعد ان استهدافها طيران العدو الصهيونيقياديون في (جبهة النصرة الارهابية) يعتبرون اتفاق إدلب "خيانة للدين"إزالة الأنقاض وتدويرها.. قراءة موجزة في القانون 3 لعام 2018 تبيّن حرص الدولة على أملاك الناس ومقتنياتهم وسلامتهمرئيس اتحاد المصدرين الهندي يقول: بلادنا تستطيع تقديم 25 مليار دولار لإعادة إعمار سوريةما علاقة منتجات الألبان بأمراض القلب؟علاج فعال للصلع... مصنوع من الخشبسامر إسماعيل يقع في فخ "موافقة التجنيد " "لحظات" تجمع منى واصف وغسان مسعوداكتشاف جرة حجرية في قبو مسرح بايطاليا تحتوي عملات ذهبية رومانيةطيار هندي ينقذ حياة 370 مسافرا بالهبوط اليدوي! هذا ما سيفعله "واتسآب" مع الملايين من أصحاب هواتف "آيفون"بالفيديو - طيار أمريكي يكشف عن "سلاح سري" غامض بالخطأ هل تسعى "اسرائيل" في عدوانها للانتقام من اتفاق إدلب؟ ....قاسم عز الدين ماذا يعني ميدانيا واستراتيجيا الاتفاق الروسي - التركي حول إدلب؟ شارل أبي نادر

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

خــــارج الـتـغـطـيـة >> عسكريون سوريون: أعدنا توزيع العتاد... ولا نرتدي دروعنا

لا طائرات تحلِّق في سماء الساحل السوري منذ أيام، والوضع العسكري أكثر هدوءاً من المتوقع، على الرغم من توقف المدمرة الأميركية (USS Donald Cook) أياماً عدة قبالة سواحل طرطوس. أخبار كثيرة تتناقلها الصحف والمحطات العالمية عن إخلاء قواعد الفرق العسكرية في محيط دمشق، 

وتحرك الطائرات الحربية إلى قاعدة حميميم الروسية جنوب مدينة اللاذقية الساحلية. لكن الواقع الميداني لا يوحي بالخوف وباستنفار ضخم كما هو متداول في وسائل الإعلام الخليجية والعالمية أيضاً. 

لا تسخّف المصادر العسكرية والميدانية من عمق التهديد الأميركي، غير أنها تنفي أي إجراءات تتعلق بإخلاء نقاط عسكرية بشكل تام، بل تسمي تحضيراتها توزيعاً للعتاد ونشره على مساحات متباعدة، بما يضمن سلامة القسم الأكبر منه في حال تعرُّض أي موقع عسكري لقصف محتمل. وتضيف أن الاهتمام الحالي منصبّ على ما يسمّى «الأمن الوقائي»، وهو ما تقوم به كل دولة عند تعرضها لأي تهديد خارجي، وفق بروتوكولاتها العسكرية. «في عام 2013 كنا وحدنا نجابه تهديد الضربة الأميركية، ولم يكن الحلفاء معنا بكل ثقلهم الميداني الحالي»، يعلّق أحد العسكريين على سؤال عن الخوف من تنفيذ التهديد الأميركي. ويضيف: «لا إجراءات استثنائية أبداً. نكذب إذ نقول إننا نجلس الآن في الخنادق مرتدين دروعنا وخوذاتنا، لكن هناك حالة من رفع الجاهزية، تتضمن استعدادنا للتحرك نحو مواقع أُخرى، في حال حدوث أي طارئ». ليس خافياً على العسكريين، في هذا السياق، الهدف الأميركي المتمثل بضرب مراكز القوة التي لا تزال في يد الدولة السورية، كالمطارات والقواعد العسكرية الكبرى، منعاً لتوسيع سيطرة «النظام» على مناطق جديدة، بعد طيّ ملف الغوطة الشرقية، والتحرك شمالاً نحو مناطق ريف حمص الشمالي مثلاً، أو حتى التوجه إلى شرق البلاد. حالة من الثقة تسود الأوساط العسكرية تجاه الحليف الروسي الذي «سيتمكن من ترجمة نصر الغوطة الأخير دولياً، ولن يسمح بسلب هذا المكسب من يد حليفه السوري». 
تحرك المدمرة الأميركية، قبل أيام، من مرفأ لارنكا في قبرص، إلى قبالة شواطئ طرطوس، خيّم على الأوساط العسكرية، في بادئ الأمر، وسط انشغالات شعبية بملف مختطفي دوما المفجع.
وإذ يُعَدّ مطار الضمير العسكري، شمال شرق دمشق، أبرز الأهداف المتداولة، بوصفه المطار الذي انطلقت منه المقاتلات لشن هجماتها على مدينة دوما، فإن للعسكريين السوريين قراءاتهم حيال بنك الأهداف المحتمل. يتوقع أحد الضباط العاملين ميدانياً منذ بدايات الحرب القائمة، ضرب نقاط قريبة من مناطق المسلحين، ما يسمح لهؤلاء بإعادة الانتشار في مناطق جديدة، بما يكفل استمرار التصعيد الميداني على الأراضي السورية. يضيف: «هذا حدث في تجارب سابقة مع الأميركي. وكان تنظيم داعش أبرز المستفيدين من الضربة». ويرى أن سيطرة «داعش» على مساحة صحراوية واسعة نسبياً تمتد بين ريف حمص الشرقي والبوكمال يحدد احتمالات الأهداف الأميركية المرتقبة لقوات الجيش في محيط مدينة الرقة وعلى طول نهر الفرات. ويستبعد الاشتباك الأميركي المباشر مع روسيا، غير أنه لا ينفي احتمال ضرب قوات تتبع لروسيا، أو تأتمر بإدارتها.

الاخبار



عدد المشاهدات:4411( الجمعة 07:38:23 2018/04/13 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/09/2018 - 1:19 م

  مشاهد  من داخل السورية للالمنيوم "مركز الصناعات التقنية" بعد ان استهدافها طيران العدو الصهيوني

كاريكاتير

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. مسلح مزيف يقتحم قسم شرطة في الصين! بالفيديو... جمل هائج يهجم على زائري سيرك ويصيب 7 أشخاص طريقة روسية مبتكرة لتحضير الكباب (فيديو) الأفضل بين الأفضل: الجمال الروسي يهز منصات العالم هجمات 11 سبتمبر تقتل سكان نيويورك حتى الآن! لاعب أمريكي يصدم زوجته على الهواء.. ويعترف بعلاقاته الجنسية مع341 امرأة (فيديو) صحفي سعودي يستعين بمترجم في لقاء مع لاعب مغربي...فيديو المزيد ...