الأربعاء22/8/2018
ص7:7:17
آخر الأخبار
بوتين يبحث هاتفيا مع العاهل الأردني التسوية في سورياترامب للملك عبدالله: "محمد" قد يصبح رئيس حكومة "إسرائيل"انتقادات واسعة لجنبلاط بعد نعيه "صحفي إسرائيلي" !!؟القس الأمريكي المحتجز بتركيا شارك في غزو العراقادلب: تسارع في السياسة على وقع التجهيزات الميدانية....بقلم حسين مرتضىأضحى مبارك.... وكل عام وسورية بخير نزوح 4 آلاف شخص عن إدلب إلى حماة شمال غربي سورياالرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الأضحى المبارك في رحاب جامع الروضة بدمشقترامب يتنصل من علاقته بمدير حملته السابق بول مانافورت بعد إدانته بـ8 تهمموسكو: نرد ونواصل الرد على العقوبات الأمريكيةوزير النفط يفتتح محطة بنزين متنقلة في حمص لتخفيف الاختناقات عن محطات الوقودسوريا تعتزم إقامة علاقات تجارية مع القرم سوريا والجسر الإقتصادي ....بقلم د. حياة الحويك عطية مفاتيح تحرير إدلب .....بقلم عمر معربونيمشاهد مروعة.. بالفيديو لحظة سرقة 75 ألف دولار من امرأةتركيا.. أربعة أشخاص يقتلون سورياً بوحشية "صليب معقوف" وإشارات نازية تظهر بعد وفاة طفل سوري لاجئ في ألمانيا تفاصيل التهديد الذي وجّهته تركيا لجماعة" الإخوان المسلمين" الارهابية السوريةإحالة دكتور في جامعة البعث لمجلس تأديبي بتهمة الفساد .. وآخر ينتظر التحقيقات وزارة السياحة تعلن عن إجراء اختبار للتعاقد السنوي مع عدد من المواطنين من الفئات (الثالثة – الرابعة – الخامسة) من هي الفصائل المسلحة المتبقية شمال سوريا؟...خرائط تفصيلية" الجولاني": لا يمكن الاعتماد على النقاط التركية للدفاع عن ادلب .. نمد يدنا للفصائل للوقوف صفا واحدا بدء تنفيذ العقد الأول من السكن الشبابي في منطقة الديماسالسياحة تمنح رخصة لشركة روسية لتنفيذ فندق وشالهيات بمستوى دولي في طرطوس العلم يكشف: مصيبتان في “المايونيز”فوائد للباذنجان لم تعرفها من قبلوفاة الأديب والروائي السوري الكبير حنا مينةإمارات رزق تستعد لاستقبال مولدتها "إحساس حسام جنيد" حصل والدها على 125 ألف جنيه.. “سعودي” يصدم في الصباحية بعد زواجه من مصرية قاصرواشنطن بوست: ترامب تخلص من أثاث ميلانيا في البيت الأبيضصفقة بين واتساب وغوغل تهدد بيانات المستخدمين بالفقدانشاهد.. صف السيارة قديما كان أسهل من العصر الحالي رغم التطور التكنولوجيحكام الخليج والأسْر التاريخي!! ....محمّد لواتيحنا مينه شيخ الروائيين العرب والبحار السوري الذي لا يموت

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

خــــارج الـتـغـطـيـة >> كواليس مفاوضات ريف حمص الشمالي.. من القاهرة الى خيمة معبر الدارة ...بقلم نضال حمادة

جلس الضابط الروسي خلف الطاولة وتحت العلم السوري بنود التسوية مع ممثلي الفصائل واللجان المحلية في الريف الشمالي لحمص. مما قاله الضابط الروسي "سوف أعطيكم الوقت الكافي لنقل أمتعتكم والخروج بشكل محترم والذين كانوا هنا البارحة يعرفون المدة التي أعطيتكم أياها،

 سوف أرسل عند كل مرحلة ما يتيسر لدي من باصات لنقلكم ونقل من يرغب وفي حال كان عدد الباصات المليئة بالركاب أقل من العدد المرسل سوف اعتبر الاتفاق لاغياً، واليوم عند غروب الشمس يجب أن تكون عشرات الأسلحة الثقيلة لدي حتى أخبر القيادة ببدء تطبيق الاتفاق".

هذا الاتفاق المذل للفصائل المسلحة في الريف الشمالي لحمص والتي طالما علت أصواتها منادية بالقتال حتى الرمق الأخير تعبر عن حالة عامة من انعدام الرغبة في القتال تسود جمع الفصائل المسلحة فيما تبقى من مناطق سورية تقع تحت سيطرتها. وتفيد مصادر خاصة بموقع "العهد" الأخباري أن البند الوحيد الذي تغير والذي بسببه أعلنت الفصائل رفضها للاتفاق مساء الإثنين هو ضمانة الجانب الروسي لطريق خروج المسلحين من الريف الشمالي لحمص الى جرابلس أو إدلب كل حسب خياره. فالموقف الروسي مساء الإثنين لم يكن ضامناً لطريق الذهاب، لكن تم تعديل الموقف يوم الثلاثاء، وبناء عليه سوف يتم نشر الشرطة العسكرية الروسية على الطريق من الريف الشمالي الى قلعة المضيق كما سيرافق كل باص يخرج من الريف الشمالي لحمص الى الشمال السوري فرد من الشرطة العسكرية الروسية".

وقد حضر المفاوضون عن "المعارضة" وهم 32 شخصا يمثلون كافة الفصائل المسلحة في الريف الشمالي لحمص ولجان الأهالي في المدن والبلدات، وضمن ممثلي الفصائل حضر ستة ضباط منشقون عن الجيش السوري. وقد حصل الاجتماع عند معبر الدارة الكبيرة في خيمة تقع ضمن مناطق سيطرة المسلحين عند الساعة الثالثة بعد ظهر يوم الإثنين، وقد استمر الاجتماع حتى الساعة الخامسة عصرا انتهى بالتوقيع على الاتفاق النهائي للتسوية في ريف حمص الشمالي.

مصادر متابعة لملف المفاوضات حول ريف حمص الشمالي كشفت لموقع "العهد" الإخباري أن "التفاوض بدأ منذ عدة أشهر وحصل اجتماع في القاهرة بعدما طلبت الفصائل وساطة وضمانة مصرية لكن الجانب المصري قال للوفد خلال عدة اجتماعات عقدت في القاهرة مع وفد ضم بعض الممثلين للفصائل واللجان المحلية في ريف حمص الشمالي أننا يمكن أن نلعب دور المراقب وليس الضامن وبعد الفشل في القاهرة تم اللجوء إلى خيار إجراء مفاوضات مباشرة مع الجانب الروسي، وجرت محاولات لإدخال تركيا كجهة ضامنة للإتفاق وانتقل الوفد من مصر إلى تركيا وحصلت عدة لقاءات بين ممثلين عن هيئة التفاوض في ريف حمص الشمالي وضباط أتراك حول هذا الموضوع لكن الدولة السورية رفضت رفضا قاطعا أي دور لتركيا في هذه التسوية وانعكس الموقف السوري على روسيا التي احتجت به وبالتالي لم يتم إشراك تركيا في هذه التسوية.

بنود الاتفاق:

1  - وقف شامل لإطلاق النار

2 - الموافقة على فتح المعابر الإنسانية المقررة وهي خمسة ( الرستن- جنان- تلبيسة – دير معلا- الحولة)

3 - يتم فتح الطريق السريع بين حمص وحماه والذي يمر عبر الرستن

4-  تقوم الفصائل المسلحة بتسليم السلاح الثقيل خلال ثلاثة أيام

5 - تسلم الفصائل كافة السلاح المتوسط ومستودعات الذخائر

6 - يخرج المسلح بسلاحه الفردي مع ثلاثة مخازن فيها تسعون طلقة.

 7- تسلم الفصائل خرائط كاملة عن الألغام التي زرعتها في المنطقة

8 - تدخل الشرطة العسكرية الروسية برفقتها شرطة مدنية سورية الى المدن والبلدات

9 - يتم تطبيق بنود الإتفاق بضمانة الشرطة العسكرية الروسية التي ستبقى في المنطقة لمدة ستة أشهر قابلة للتمديد لمدة سنتين

الى ذلك، قالت فيه لجنة التفاوض التي تمثل الفصائل المسلحة في ريف حمص الشمالي انها قدمت طلبا لبحث ملف الموقوفين دون الحصول على أية ضمانات من الجانب الروسي.

العهد



عدد المشاهدات:3174( الجمعة 00:34:00 2018/05/04 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/08/2018 - 6:07 ص

اعاده الله على على سوريا قيادة وجيشا"وشعبا" بألف الف خير

الجيش العربي السوري : أنتم عيدنا - كل عام وأنتم بخير

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

“فوربس” تنشر قائمة النجمات الأعلى أجراً للعام 2018.. و”سكارليت جوهانسون” في المركز الأول شاهد بالفيديو.. حمل جماعي لـ16 ممرضة يعملن في قسم واحد تصرف "مشين ومقزز" من راكب أميركي خلال رحلة جوية نعامة تهاجم رجل بالصور.. أصغر مليارديرة في العالم تغير مظهرها شاهد.. مسؤول إفريقي يتعرض لموقف غاية في الإحراج عند ركله للكرة رجل شرطة يحتال على شاب يحاول الانتحار لإنقاذ حياته (فيديو) المزيد ...