الاثنين22/10/2018
ص5:24:34
آخر الأخبار
سيناتور أمريكي: على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أن يرحلالرواية السعودية لا تُصدَّق: «براءة» ابن سلمان في يد إردوغانالجبير: مقتل خاشقجي خطأ جسيم و بن سلمان لم يكن على علم به أجهزة الأمن العراقية تحبط مخططات إرهابية لتنظيم "داعش" لاستهداف دول عدةفيصل المقداد: دمشق توافق على زيارة مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى موقعين في سوريافي وادي بردى…السيول تطول الناس وأملاكهم…المعنيون:الحلول الجذرية تحتاج إلى إمكانيات كبيرة-فيديوالمقداد: سورية لم ولن تستخدم الأسلحة الكيميائية وملتزمة بتحقيق الأمن والسلم الدوليينوضع حلول إسعافيه فورية لمشكلة السيول وتصريف مياه الأمطار بدمشقبرلماني تركي: نظام بني سعود متخلف ورجعي وسبب كل المشاكل بالمنطقةتركيا: أردوغان وترامب يتفقان على ضرورة الكشف عن ملابسات مقتل خاشقجي بجميع جوانبهامعبر ( نصيب) عادَ .. لكن التصدير اللبناني قد لا يعود لهذه الأسباب!!وفد رجال الأعمال السوريين يبحث في طهران تطوير التعاون الاقتصاديفشل سعودي بتبرئة إبن سلمان رغم دعم ترامب والاعتراف بمقتل الخاشقجي وتقديم رأس العسيريالغد الاردنية | الأردنيون قبل السوريين في دمشق! الامن الجنائي يلقي القبض على جميع أفراد العصابة والمشتركين والمحرّضين على جريمة قتل الشهيد الرائد علي إبراهيم سوري يقتل زوجته وطفليه في اسطنبول السيول تجرف إمرأة في دمشق - فيديوالصحفي الصهيوني"كوهين" يسخر من النظام السعودي : عرفتم لماذا الله ينصرنا عليكم..حل قريب للمتخلفين عن الخدمة الاحتياطية.. وتسريح لدورات قبل نهاية العامدكتور في جامعة تشرين يضع راتبه تحت تصرف الطلبة ! تسوية أوضاع 175 شخصا من حمص وريفهاشبح الكيميائي يحوم بإدلب مجددا... و"النصرة" تنقل شحنة سامة إلى جسر الشغور"الإسكان" ترفع أقساط مشاريع السكن الشبابي إلى 8 آلاف ليرة بدمشق وريفهاالبدء بتخصيص 517 مسكناً للمكتتبين على مشروع السكن الشبابي بطرطوس7 إشارات تُنبّهكِ لنقص البروتين في جسمك.. تعرّفي عليها!خبراء التغذية يحذرون من هذه الأطعمة![«باب الحارة 10»: الكفّة تميل لصالح «قبنّض»؟]كاريس بشار تلتحق بـ «دقيقة صمت»؟ماكرون "غاضب" على التلاميذ المشاغبينتغريدة تضع إيفانكا ترامب في موقف محرج!10 "خرافات" عن الطائرات.. حان الوقت للتوقف عن تصديقها5 'خرافات' عن ترك الهاتف الذكي في الشاحن طوال الليلصفقة القرن الثانية: ديّة خاشقجي تدفعها السعودية لتركيا وأميركا... د. عصام نعمانسوريا والعراق...بقلم د. بثينة شعبان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

خــــارج الـتـغـطـيـة >> سعودية تقع ضحية عصابات “الفوركس” بأكثر من مليون ريال

ارم| أقدم شخص عربي مقيم في بريطانيا، ويزعم أنه يحمل شهادة الدكتوراه، ولديه خبرة واسعة في أعمال الاستثمار والتداول، بالنصب والاحتيال على سيدة سعودية بأكثر من مليون ريال سعودي.

وتحمل السيدة الضحية درجة البكالوريوس في اللغة العربية، وتسكن في المنطقة الشرقية، وكان حلم حصولها على لقب “سيدة أعمال” يراودها كثيرًا للتخلص من الفقر الذي تعيشه.

وتعتاش الزوجة السعودية من تقاعد زوجها المريض منذ 6 أعوام، والمكبل بالديون، ولديها 6 أبناء، إلى أن وقعت فريسة في يد عصابة محتالة قدمت لها وعودًا بالثراء السريع من خلال العمل بتداول العملات الأجنبية.

 ولم تتردد الضحية في تقديم معلومات عنها لشركة “الفوركس” المتخصصة في الثراء السريع، بعد أن شاهدت إعلانًا عبر الإنترنت عنها، وقررت خوض تلك التجربة بمبلغ مالي لا يتجاوز 4 آلاف ريال فقط.

وأبلغ المحتال ضحيته بأن المبلغ المقدّم منها لا يمكن أن يحقّق أحلامها، لاسيّما أنه سيدخلها في تداولات “الذهب والبترول” بحسب زعمه – الأمر الذي يتطلّب أموالًا كبيرة تحقّق أرباحًا ضخمة.

وبعد محاولات عديدة معها ومطالبته لها بأن تقترض من أقاربها وصديقاتها، رضختْ الضحية للأمر الواقع؛ سعيًا منها لتحقيق ذلك “الحلم المليوني”، بحسب صحيفة “سبق”.

وقرّرت الضحية أن تخرِج حصتها من أرض كانت لوالدها، وكان نصيبها 300 ألف ريال، وقامت بارسالها للمحتال، بناء على طلبه.

وشدّد على عدم الإفصاح عن مساعدتها لفتح مؤسسة تجارية باسمها، بل بالاكتفاء بعبارة “شراء بضاعة”، قبل أن يطلب منها أن تتواصل مع شخص يزعم أنه من سكّان “مكة المكرّمة”.

وأكد أن الحوالات البنكية المالية ستكون مرسلة على حسابه الشخصي؛ والذي بدوره سيقوم بإيصالها “للدكتور المحتال”، وبالفعل صدّقت السيناريو كاملًا.

واستنفدت الضحية كل ما تملك من أموال، إلا أن “المشروع الضخم أجبرها على مزيدٍ من الاقتراض، وتسلمت 300 ألف ريال أخرى من أحد “العقاريين”.

وأبدت استعدادها للتوقيع على أي شيكات أو ضمانات مالية تُطلب منها، وكانت هي الانطلاقة الأولى لـ “المؤسسة التجارية” التي ستنفّذ من خلالها العمليات المالية، تحت غِطاء “شراء بضاعة من الخارج”.

ولاحقًا، طلب الرجل منها تحويل مبلغ 130 ألف ريال بصفةٍ عاجلة، وقام بتزويدها بِخطاب “مزوّر” من مؤسسة النقد السعودية، محذرًا إياها من زيارة المؤسسة أو التواصل معهم باعتباره شخصيًا هو المعني بهذا الموضوع، وأن الخطاب الحكومي يتطلّب إضافة 20 ألف ريال أخرى كـ “ضريبة القيمة المضافة”، وعن كون هذه الحوالة سيعقبها أرباح كثيرة، قد لا تنام الضحية من شِدة الفرح بكسبها، والذي سيصل إلى 3 ملايين ريال كحصيلة 6 أشهر من العمل الشاق، بحسب قوله.

وعلى الرغم من مرور تِلك الأشهر بلا أرباح واقعية تُذكر، لم تكتشف السيّدة هذه الأكاذيب، بل أكملت تنفيذ طلبات وأوامر هذا “الخبير الوهمي”، من خلال الاقتراض من صديقاتها وقريباتها، بعد أن شَرحت لهم شرحًا مختصرًا عن هذا المشروع الذي سيجني ملايين ضخمة.

وبعد إلحاحٍ شديدٍ من الضحية عن حاجتها الماسّة للأرباح المليونية المزعومة، لم يتردّد اللِص البريطاني في ابتكار حِيل جديدة تجعله يستمر في استنزافها دون أن تعلم، فقام بإرسال رسالة هاتفية لها قال إنها من “مؤسسة النقد السعودية”، ومفادها: “توقيف تحويل بقيمة 3 ملايين و200 ألف ريال، وختِمت الرسالة باسم: مكافحة غسيل الأموال السعودية”، وطلب منها تحويل 100 ألف ريال بصفةٍ عاجلةٍ لعلّها تسهم في رفع الحظر عن تلك الملايين المعلّقة من قِبل “النقد السعودية”.

تلك الرسالة الهاتفية كانت هي المحطة الأخيرة من مسلسل الاستنزاف الذي دام لأشهر عِدة، وذلك بعد ذهاب الضحية لمؤسسة النقد، في محاولة منها لإقناع الأولى بأن حلمها المليوني لم يدخله شبهة غسيل أموال؛ بل كانت عبارة عن استثمار في تداولات الذهب والبترول، قبل أن تصعق عندما تبلّغت الحقيقة من “النقد السعودية” بأنها وَقعتْ ضحية نصبٍ واحتيالٍ من عصابات “الفوركس“، وعن كون المؤسسة لا تخاطب عملاء البنوك حول الشبهات المالية بهذه الطريقة، بل كانت ضحية سيناريو أجادته عصابات تنتشر حول العالم، وتزوّر الرسائل والخطابات الرسمية بأساليب مبتكرة.

وختمت السيدة السعودية الضحية، شرح قصتها بقولها: “اعَترف بما أقدمت عليه دون عِلم، ولكن حياتي في خطر، ولولا خوفي من الله لأقدمت على التخلّص من حياتي، فأنا مهدّدة بالسجن وضياع أطفالي الـ6، وكلي أملٌ بأهل الخير بمساعدتي في الخروج من هذا المأزق، لاسيّما وأن الشيكات والضمانات المالية التي أقدمت عليها كانت عن جهل، والكل يطلب حقّه”.

وأضافت: “أحذّر كل من يَبحث عن الثراء السريع بالبعد كل البعد عن التداول بالعملات الأجنبية، وما يسمّى بالاستثمار في الذهب والبترول، فعصابات (الفوركس) عَديمة الإنسانية، ومتخصّصة في مخاطبة العقول بل وغسلها أيضًا؛ من خلال احترافيتهم العالية في الإغراء بالمال والثراء السريع”.

وكانت هيئة السوق المالية ومؤسسة النقد العربي السعودي ووزارة التجارة والاستثمار؛ قد حذّرت في حملة توعوية من التعامل مع المواقع الإلكترونية المشبوهة التي تسوق للاستثمار في الأوراق المالية، دون حصولها على التراخيص المطلوبة من الجهات ذات الاختصاص، بما فيها نشاط “الفوركس” غير المرخصة، والتي تصطاد زبائنها عبر المواقع الإلكترونية.



عدد المشاهدات:2112( السبت 13:17:40 2018/09/15 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/10/2018 - 5:11 ص

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

سيدة حاولت الخروج من موقف سيارات فاصطدمت بـ3 سيارات بالفيديو...غواص يلتقط سيلفي مع سمكة عملاقة للمرة الأولى... أكبر طائرة في العالم تقلع من الماء (فيديو) حادث طائرة بـ 35 مليون دولار.. وفيديو للسائق "الأرعن" لحظة افتراس أسود لزرافة قد ولدت للتو (فيديو) معركة شرسة بين نمرين تنهي حياة أحدهما (فيديو) بالفيديو... فتاة تجرب مساجا تحت أقدام فيل المزيد ...