الخميس17/8/2017
م20:27:40
آخر الأخبار
مشاركة مصر في معرض دمشق الدولي «طبيعية» … ثروت: علاقاتنا مع سورية ستتطور مع التوافق على حل سياسينواب تونسيون يشكلون مجموعة برلمانية لرفع الحصار عن سوريةصنعاء تدعو مجلس الأمن لإصدار قرار ملزم بوقف العدوان السعوديكشف تفاصيل خطف ثلاث أمراء سعوديين معارضينالمعلم لوفد اتحاد غرف التجارة المصرية: حجم المشاركة المصرية بمعرض دمشق الدولي يعكس الرغبة الصادقة بتعزيز العلاقات مع سوريةبعد كـفّ يدهم عن العمل...لجان التحقيق بدأت استجواب موظفين في المصارف العامة على خلفية القروض المتعثرةالمهندس خميس: معرض دمشق الدولي دليل حقيقي على قوة الدولة السورية وتعافي الاقتصاد.. والدورة الـ 59 ستكون الأكبر والأهم في تاريخهالجيش يضغط لحصار معقل «داعش» في حماة ...أنقرة تستضيف وفوداً عسكرية رفيعة تحضيراً لـ«أستانا»مساعدات إنسانية روسية لسكان غوطة دمشق الشرقيةشريف: مستمرون بتقديم الدعم الاستشاري للجيش العربي السوريسورية : تراجع مهم في سعر الصرف “اليوم” .. ؟!معرض دمشق الدولي أكبر تظاهرة اقتصادية واجتماعية وثقافية تنطلق اليوم من أرض مدينة المعارض هل سيقود انقلاب المشهد في سورية… إلى حرب؟تحوّل في مقاربة الغرب نحو سورية ....بقلم حميدي العبداللهإخماد حريق في "سوق الطويل" بمدينة حماةإصابة 13 شخصا جراء حادث سير على مفرق قرية الفنيتق بمنطقة القدموس “ ثوار سوريا “ يقطعون شجرة في حوض اليرموك غرب درعا لأنها” كافرة “عندما انفجرت واقية قمرة الميغ 21 على ارتفاع 6000م ... ماذا فعل الطيار السوري؟!الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح دورة امتحانية إضافية وعام اسثتنائي للطلاب الراسبين والمستنفدين في المرحلة الجامعية الأولى ودراسات التأهيل المركز الوطني للمتميزين يكرم 54 طالباً من خريجيه.. التكريم دافع معنوي مهم من أجل الاستمرار بالتميز مستقبلا6 شهداء بينهم 3 أطفال في مجزرة جديدة ارتكبها طيران (التحالف الأمريكي) بريف دير الزور الشرقيخريطة تظهر سيطرة الجيش السوري وحلفائه على: تل الأصفر، ضهور المملحة، رسم العمالي، رجم الشيح، سوح الديلج، قربة، وادي الأوج شمال مدينة السخنة طرقات مأجورة في سورية..والمشروع قيد الدراسةقريباً .. تخصيص 1739 شقة سكنية في حلب5 أطعمة مفيدة لقلبك أبرزها السالمون والشوفانصديق الصيف المفضل.. 7 أشياء لا تعرفها عن البطيخ!رحيل علاء الزيبق... الممثل الذي عكس تجربته على الشاشةإلهام شاهين: سورية انتصرت وعادت إلـى أهلها ...فيديو وراء السياسيين اللبنانيين زوجات سوريات.. من هنّ؟مأساة دموية.. "نصف" جنيه مصري تسبب في مقتل 14 شخصاًأنت كذاب بالفطرة!لوس أنجلوس تدهن طرقاتها باللون الأبيض لمحاربة الحرارةفريق منظمة التحقيق قريباً في دمشق..المقداد: أميركا وبريطانيا وحلفاءهم زودوا الإرهابيين بمواد سامة إستراتيجية الرئيس الأسد....بقلم تيري ميسان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حوادث وجرائم و محاكم >> ”مريم” تصرخ:" زوجي يغتصبني كل ليلة و لا اريد الستر بل اريد الفضيحة !! "

على سرير “الشرف” كان يعرّيها من كلّ “حُب”، يربطها ويدسُّ في فمها قماشةً مبلولةً تحسُّباً لأي “لااا”! ثم يبدأ بأغتصابها وإخماد “سيجاره” مرةً تلو مرة، ماراً بضحكاته فوق تضاريس الجسد!

تبكي هي بصمتٍ وتتوسّله بعد كل “موتٍ” أن يعتقها لوجه الله، يتابعُ هو الضحك ويعلّق: “لو كان أهلك يرضون أن تعودي إليهم مطلّقة.. لفعلت”.

كان يضربها كثيراً على وجهها، وحتى هذا “الدليل الدامغ” سهل البوحِ.. عندما حدّثت به أمها أجابت: “كل الرجال عندما يغضبون… يفعلونها”.
في بيت رجلٍ يتلذذ بتعذيب روحها.. تلملمُ “مريم” أذيال الوقت عائدةً بذاكرتها نحو ثماني سنواتٍ مضَتْ.. تحديداً: إلى حيث ذلك اليوم الذي عجّ بضجيج المطر يطرق سقف “الزينكو”.. عندما استيقظت على صوت “صاحبة القول” جدّتها لأبيها تناديها: “تجهّزي فأهلُ عريسٍ بالباب”.
– فضل! فضل يا جدّتي؟ إنه أُمّي!! وكل القرية تعرف بأمر تعاطيه.
– وماذا يعني ذلك؟ سيتغيّر بعد الزواج.. والدك موافق فسُترةُ الفتاة بيت زوجها..
– لكن.. يا جدتي! أخلاقه ليست كما ينبغي.. هذا “تبع نسوان”!
– بذكائك تجعلينه خاتماً في إصبعك.. كما أقول لك: سُترةُ الفتاة “بيت زوجها”.
تزوّجتْه! وحتى أمها “أجّرت عقلها” لذلك الفرح؛ حيث أخيراً أزاح الله عن قلبها همَّ بنتٍ من أربع!


كانت تلك “الميريَمَة” كلما نظرت إلى عينَي جدّتها عند كلِّ زيارةٍ تبتسم.. تتحسّسُ ساقَهَا المرقّطة ببقايا “الرماد” الذي أقنعتها يومَ رأت بعضه في ذراعها بأنه بسبب فرن الطينة.. كانت تهمُّ طوال الوقت بأن تقول لها :”شكراً”.. لكنها كانت تنسحبُ وقت الليل إلى بيتها حاملةً في أحشائها “رائحته”..
أنجّبَت منه ثلاثة أولاد! وكانت تسأل نفسها كلَّ مرة: “أتراه يملك إحساساً مثلنا؟”.. كانت تبصق في وجهها بالمرآة كلما انتهى ذلك الوقت “القذر” المستقطع من حياتها اليومية… أمام أبنائها الذين اعتادوا على أمهم تتألّم، فما عادوا حتى يبكون!


شاء الله لـ”مريم” أن تُتِمّ في بيت فضل “مستورةً” كما أرادت لها جدّتها ثلاث حروبٍ وسنة! منذ 2007م إلى ما قبل وقت.. عندما ضربها “فضل” كعادته بعد عودته من العمل؛ “لأنها تردُّ سلامه من طرف روحها”، كما قال! فاض القلب بما يحمله.. انفجرت فيه تصرُخُ دون أن تضع يدها على وجهها رداً لصفعاته “المتوقّعة” هذه المرة: “اتركني يا فضل.. اتركني.. اذهب وربي ابن المرحوم أخوك.. ذلك الذي يضاجعُ أخته”!


هذه المرة تلقّت “مريم” كلَّ صفعاتِهِ واقفة! تماماً كشجرة سروٍ رأَت الغيمَ يبتعدُ فشمخَت أكثر.. مزّق ملابسها كلّها، وأمسك بحجرٍ دقَّ فيه عظامها! ثم رمى بها نحو الخارج “عارية” إلا من “يا رب”! صرَخَت بما تبقّى من أنفاسها: “استروني” هذا كان آخر ما تتذكّر.. لتفيق على صوت أمها تقول لها: “الحمد لله على سلامتك”!
“سلامتي؟! سلامتي من ماذا؟” سألت الفتاة، ثم نادت: “أولادي؟”، فأجابتها: “أولادك بخير”..
استأصل الأطباء من “مريم” البنكرياس بعد نزيفٍ حاد؛ وخرّجوها إلى “بيت أبيها”.. حيث هناك جدّتها كانت تنتظر.. لن تصدّقوا أنن “مريم” هذه المرة فعَلَتها: نظَرَت في وجهها بمجرّد أن دخلت، تعالَتْ على كلِّ وجعٍ وابتسمت؛ ثم قالت لها: “شكراً”..


تجلسُ “مريم” في بيت أهلها منذ عدة أشهرٍ برفقة أولادها الذين قضى لها القانون بحضانتهم بعيداً عن ذلك الأب الذي حكم إخصائيو علم النفس على وضعه الإنساني بـ”السادية المرَضية”! تحمِلُ قلبَها الملآنَ “بما لا يعني أحد”، ولا تواعد أبداً ذلك الأمس الأسود حيث البطلُ “نشازُ الآدمية” فضل..

نبض الوطن



عدد المشاهدات:3654( الجمعة 05:46:05 2016/12/23 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/08/2017 - 1:24 م

فيديو

كونوا على الموعد… من 17 لغاية 26 آب 2017

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد...ماذا فعلت رضيعة مع والدتها لحظة ولادتها اكتشفت أنّ زوجها يخونُها مع امرأةٍ ثانية .. فصوّرت نفسها وهي تنتقم منه بشنق طفلها! فيديو مروّع لسقوط طفل من سيارة أثناء سيرها فيديو ..قطة تنقذ رجل وزوجته من حريق هائل بالصور ..ثياب السباحة على أشكال وجوه رؤساء العالم بالفيديو.. شاهد لحظة سقوط سيارة من الطابق السابع ونجاة قائدتها من الموت المحقق بأعجوبة حادث تصادم بين طائرة وسيارة والأضرار مادية المزيد ...