السبت22/9/2018
ص11:47:9
آخر الأخبار
"عباس: مستعدون لمفاوضات سرية اوعلنية مع "إسرائيلالكشف عن وثيقة "مهمة" حول تورط السعودية في حادث خطيربومبيو: صفقة السلاح للتحالف السعودي أهم من اليمنترامب يهدد دول الخليج: افعلوا ذلك حالا وإلا...؟تركيا تطلب مؤازرة روسية في إدلب... وتوقعات أميركية بإغلاق الأجواء السورية بوجه «إسرائيل» البنود العشرة لاتفاق بوتين وأردوغانموسكو تواصل تدريباتها شرقي المتوسط... سفن روسية تصوب صواريخها نحو ادلبوقفة احتجاجية في القامشلي للتنديد بممارسات ميليشيا "الأسايش" بحق الأهاليبوتين يؤكد لروحاني استعداد موسكو لتطوير التعاون مع طهران في مكافحة الإرهاب عشرات القتلى و المصابين في هجوم إرهابي جنوب غرب إيران.. ظريف: سنرد بحزمبئر قارة 4 في الإنتاج بـ 120 ألف متر مكعب غاز يومياروسيا تعتزم تنظيم إنتاج مواد بناء في سورية"اليوم العالمي للسلام" .....بقلم طالب زيفا باحث في الشؤون السياسية تقديم النصيحة للجهلاء في هذا الزمن الرديء هو شكل من اشكال الكفر والألحاد ....بقلم محمد كمال الجفاابن يقتل والده المتزوج من 7 نساء وأسباب تخفيف العقوبة إلى المؤبدجريمة مروعة... عجوز عمره 85 عاماً يقتل زوجته بسبب "الغيرة"فيديو مسرب يظهر تحضير إرهابيي “الخوذ البيضاء” لحادثة مفبركة لاستخدام السلاح الكيميائي في إدلبتركية تجمع القطط "لتصنع منها شاورما للسوريين"!تمديد فترة التقدم إلى المفاضلات الجامعيةالتربية تصدر أسماء الناجحين بالاختبار العملي لتعيين عدد من المواطنين من الفئتين الرابعة والخامسةالجيش يواصل عملياته لتحرير بادية السويداء ويضيق الخناق على بؤر إرهابيي داعش في تلول الصفاعودة التصفيات المتبادلة في ادلب ...الإنشاء السكني السريع ..بيوت تحت الطلبإزالة الأنقاض وتدويرها.. قراءة موجزة في القانون 3 لعام 2018 تبيّن حرص الدولة على أملاك الناس ومقتنياتهم وسلامتهم"المحار" يعالج السرطان دون آثار جانبية!ما علاقة منتجات الألبان بأمراض القلب؟بالفيديو: مايا دياب تقبل يد عادل إمام.. والزعيم يربكها بهذا التصرفتسليم جوائز الدولة التقديرية للفائزين بها في مجالات النقد والفنون والأدباكتشاف جرة حجرية في قبو مسرح بايطاليا تحتوي عملات ذهبية رومانيةطيار هندي ينقذ حياة 370 مسافرا بالهبوط اليدوي!ثلاثة من أبناء سورية الاوائل في جامعة حلب ...لمسوا وجع وطنهم من زاوية لم يلمحها احد من قبلهم هذا ما سيفعله "واتسآب" مع الملايين من أصحاب هواتف "آيفون"لماذا أشارت روسيا إلى دور إسرائيلي؟ ....ناصر قنديل روسيا بين ديبلوماسية الانتقام وديبلوماسية الصواريخ .. ماهو ثمن ايل من لحم اسرائيل؟؟..بقلم نارام سرجون

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الاقتصاد والأعمال >> عفواً.. /رصيد المكوث/؟!

رغم وجاهة طلب كلٍّ من مصرفي “التسليف الشعبي والتوفير” بإعادة النظر في تطبيق رصيد المكوث بالنسبة لذوي الدخل المحدود، لدى منح القرض، إلاَّ أن حاكم مصرفنا المركزي رفض الطلب “قطعاً بتاً”، مغلقاً الباب أمام أية محاولة للاستئناف!!.. حتى لم يترك لشعرة “نفذ ثم اعترض” أي مجال، تحسباً لما قد يطرأ من تغيير محتمل لوجهة نظر المركزي تجاه رصيد المكوث في قادمات الأيام.

احتمالية التغيير والرجوع ستظل قائمة، ما دامت منعكسات وآثار “المكوث” عاجلاً أم آجلاً ستظهر، وخاصة للنواحي التي لفت إليها ونبّه منها مصرفا “الغلابة” التسليف والتوفير.

فوفقاً لمحتوى مذكرة المصرفين الاحتجاجية على “رصيد المكوث” المطلوب شرطاً لحصول العاملين في الدولة على قروض الدخل المحدود، سينجم عنه آثار سلبية على المصرفين أولاً، وأهمها انخفاض حجم القروض الممنوحة بسبب انخفاض قيمة القرض البالغ سقفه 500 ألف ليرة في معظم القروض، نتيجة لانخفاض رصيد المكوث لحساباتهم المفتوحة في حال وجدت. وكذلك انخفاض عدد القروض التي سوف تُمنح بالمقارنة مع الفترة السابقة بشكل كبير لعدم وجود حسابات مفتوحة لعدد كبير من العاملين، ما يعني تأثر الخطة التشغيلية للمصرف سلباً، وخاصة مع وجود فائض سيولة كبير متاح للتوظيف، وهذا أمر بدوره سينجم عنه تحمّل وتحميل المصرفين أعباء كبيرة بسبب الفوائد المدفوعة على الودائع والحسابات دون أن يقابلها إيرادات كافية تنتج عن القروض الممنوحة.

ثاني المتأثرين وبرأينا هم أولاً أيضاً، المستفيدون من قروض الدخل المحدود، إذ ووفقاً للمصرفين أيضاً، فإن تطبيق معيار رصيد المكوث كما ورد في القرار/52/ ستكون له آثار سلبية عليهم، على اعتبار أن مثل هذه القروض تلبي رغبة بعض متطلباتهم المعيشية خلال الأوضاع الصعبة الراهنة، ما يعني تخلي المصارف عن الدور الاجتماعي المهمّ (السلم الاجتماعي)، ناهيكم عمّا تشكله كتلة هذا النوع من القروض من تحريك للأسواق.

الآن ودون الخوض في مبررات فرض رصيد المكوث، الذي لسنا ضده من حيث المبدأ، لكننا ضده من حيث التوقيت والمكان، وضد فرضه على ذوي الدخل المحدود تحديداً مرحلياً. ننطلق من الآتي في الضد، ونسأل “حاكمنا”: هل عالمية وجود رصيد المكوث مبرر كافٍ لتطبيقه في سورية..؟!. جوابنا: يمكن أن يكون لو كانت سورية مثل باقي الدول التي تهنأ بالاستقرار ولا مرّت وتمرّ بما مرّ بمثلها، وقبل ذلك لو كانت الرواتب والأجور –حتى قبل الأزمة- كافية في حدها الأدنى كي يستطيع الموظف، الاستغناء عن مكوث جزء من راتبه!، وكيف..؟ كحساب جارٍ ولمدة عام دون أي فائدة محفزة مهما قلّت!!.

كما نسأل “حاكمنا”: إن كان قياسك لتطبيق رصيد المكوث، يستند إلى شريحة من “الموظفين” الذين أُنعم عليهم بدخل وافر، ويسمّون خطأ “موظفين” فهو قياس خاطئ، إذ أين ذلك الموظف الذي يكفيه راتبه كامل الشهر في ظل ما تسمع -وأنت الأدرى- بالحدّ الأدنى للراتب المطلوب كي يستطيع ربّ عائلة الدخل المحدود تأمين احتياجات بيته الأساسية فقط؟!

وبالتالي.. أين ذلك الموظف”الفحل” الذي يقدر على ترك 10 آلاف ليرة كـ”رصيد مكوث” مثلاً، أو أن يأخذ راتبه على ثلاث دفعات شهرياً، كي يتحصل على قرض مقداره 300 ألف ليرة فقط، وماذا يفعل هكذا مبلغ في ظل التضخم المطرد؟!.

لا شك أننا لا ننكر عليك حساباتك كمصرف مركزي لدولة، لكن لعلّه غُيِّبَ عنك أن حسابات الموظف بسيطة تماماً ومختلفة جداً، وأنها لا تحتمل كما يحتمل “المركزي” ويقدر على ما تقدر عليه الدولة..، وبرأينا يكفيه أنه لا يزال صامداً، وهذا لعمرنا ما يتوجب أخذه بكثير من الحساب والتحسّب.

أما الأمر المهمّ الذي غفل عنه مُخرجو رصيد المكوث، فهو تناسيهم لـ”فضلات” الراتب الشهري للمُوطَّنين رواتبهم في المصارف، والمتبقية في الصرافات، أي من ليرة واحدة وحتى 999 ليرة شهرياً، والتي إن افترضنا متوسطها المتبقي هو 500 ليرة من كل راتب، لكان إجمالي المبلغ شهرياً مضروباً بنحو 2.5 مليون عامل في الدولة، هو 1.25 مليار ليرة شهرياً، دوارة على مدار 12 شهراً؟!!.

والسؤال الذي نختم به، والذي عساه ولعلّه يكون مقنعاً لتقبل “حاكمنا” طلب الاستئناف في قضية “المكوث” شكلاً ومضموناً هو: ألاَّ يشفع هذا المبلغ وفوائده التي تذهب على الموظفين، أن يكونا “رصيد مكوث”، كي لا يمكث وجود فائض السيولة الكبير المتاح للتوظيف كما أكدت المصارف؟!.
البعث



عدد المشاهدات:841( الثلاثاء 07:46:07 2017/11/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/09/2018 - 11:46 ص

  مشاهد  من داخل السورية للالمنيوم "مركز الصناعات التقنية" بعد ان استهدافها طيران العدو الصهيوني

كاريكاتير

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

لحظة القبض على قاتل فور ارتكابه جريمته بالفيديو... صحفية أوكرانية تتعرض للضرب في بث مباشر . شلال يسقط مياهه من ناطحة سحاب في الصين - فيديو شجار فردي يتحول إلى جماعي قبل الدخول إلى حفل الزفاف (فيديو) بالفيديو.. مسلح مزيف يقتحم قسم شرطة في الصين! بالفيديو... جمل هائج يهجم على زائري سيرك ويصيب 7 أشخاص طريقة روسية مبتكرة لتحضير الكباب (فيديو) المزيد ...