-->
الاثنين18/3/2019
م23:28:48
آخر الأخبار
مشاجرة وزجاجات متطايرة في البرلمان الأردني..والسبب؟ (فيديو)صحيفة نيويورك تايمز: محمد بن سلمان أعطى الضوء الأخضر لقمع المعارضة مقتل 3 إسرائيليين في عملية قرب سلفيت بالضفة الغربيةمعالجة أزمة النازحين: دمشق أقرب من بروكسل! ....ماهر الخطيبمنحة صينية لسورية بقيمة 100 مليون يوان لتمويل احتياجات ذات طابع إنسانيالرئيس الأسد لوفد عسكري إيراني عراقي مشترك: العلاقة التي تجمع سورية بإيران والعراق متينة تعززت في مواجهة الإرهاب ومرتزقتهالهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية: واشنطن لا تكترث لأوضاع محتجزي مخيم الركبان الكارثيةالخارجية: دعم واشنطن للإرهاب لن يثنينا عن المضي في محاربته حتى تطهير آخر شبر من أراضينابائع البنادق لسفاح نيوزيلندا "لا يشعر بمسؤولية تجاه المأساة"رئيس النمسا: كفانا رقصا على مزمار ترامب! جلسة مكاشفة بين المهندس عماد خميس ومجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها تخرج بعدد من القرارات الهامةمجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع قانون الجمارك الجديد ويوافق على عدد من موادهانتظروا العرض النيوزيلندي الباهر لأردوغان .. سلاح تركيا الجديد يرتد على المسلمين...نارام سرجونماذا بعد نيوزيلندا...؟ ....د. وفيق إبراهيم طعنها في رقبتها..... "علاقة مشبوهة" تربط شاباً سوريا بوالدة صديقه في الكويت؟!انزلاق سيارة سياحية في وادي قرية تعنيتا في بانياس"الشاباك" يفجر مفاجأة: محتويات هاتف إيهود باراك أصبحت بحوزة الإيرانيينجدة سفاح نيوزيلندا: "حفيدي طيب ولطيف"!التربية تعلن أسماء المقبولين في الاختبار الخاص بتعيين عاملين لديها من الفئة الثالثةنصفهم لم يحصلوا على "البورد".. مشروع قانون يمنح الأطباء و الصيادلة سنة لتسوية أوضاعهم ضفّة الفرات الشرقية: «داعش لا يزال هنا»ردا على اعتداءات الإرهابيين.. الجيش يدمر أوكارا لتنظيم جبهة النصرة في ريف حماةوزارة السياحة تمنح رخصة تأهيل فني أولي لشاطئ مفتوح في محافظة اللاذقيةبدء التسجيل على مساكن الادخار في عدد من المحافظاتأخيرا.. دراسة تحسم "مخاطر البيض"كن حذرا منها... أهم أسباب تسارع دقات القلبنسرين طافش شاهدة على عصر ابن عربي وراوية لأحداثه"بقعة ضوء 14" بكاميرا سيف الشيخ نجيبوفاة شخص في عملية زراعة شعر تحير الأطباءالسجن مدى الحياة لأميركية "جلست" على ابنة عمهاإنتاج صمامات قلب تضاهي جراحات القلب المفتوحلن تذهب بعيدا... خاصية جديدة من "واتسآب""مؤتمر بروكسل"..لإبقاء النازحين السوريين في "شتاتهم" .....فاطمة سلامةمن الباغوز إلى نيوزيلاندا!....بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الاقتصاد والأعمال >> مطالبة أردنية بالسماح للطائرات المدنية بالهبوط في المطارات السورية

طالب النائب الأردني ورئيس لجنة الأخوة البرلمانية السورية الأردنية طارق خوري، رئيس الوزراء عمر الرزاز بالسماح لطائرات شركات الطيران المدني في البلاد بالهبوط في المطارات السورية.

وأعرب النائب عن دهشته من أن يسمح للطائرات بعبور أجواء سوريا الآمنة، بحسب هيئة تنظيم الطيران المدني الأردنية، ولا تتمكن من الهبوط بمطاراتها الأكثر أمناً خاصة مطار دمشق الدولي.
وجاء في نص السؤال الذي أرسله خوري لرئيس الوزراء الاردني وحصلت وكالة "سبوتنيك" على نسخة منه:
"اسمح لي أن أسأل دولتكم بتعجب شديد كيف للطيران الأردني وغيره يَعبُر أجواء سوريا الآمنة ولا يقوى الطيران الأردني على الهبوط بطائراته في مطارات سوريا الأكثر أمناً خاصة مطار دمشق الدولي".
وأضاف خوري أن شركات الطائرات الأردنية ستجني أرباحا من ذلك، علاوة على: "تسهيل عملية السفر بين البلدين وتشجيع رجال الأعمال والتجار استخدام هذه الوسيلة الهامة والسريعة والآمنة لبث الروح من جديد في أوصال الحياة الاقتصادية ألتي وصلت مرحلة صعبة للغاية نتيجة للسنوات السبع العجاف".
سؤال خوري جاء بعد أن شكر في رسالته الحكومة الأردنية على اتخاذ القرار الذي وصفه خوري بالجريء في استخدام الأجواء السورية الآمنة كممر جوي لشركات الطيران الأردنية بما يعود بالنفع على الجانبين الأردني والسوري ووضع حد للاستفادة التي كان يجنيها الكيان الصهيوني جراء استخدام أجواء فلسطين المحتلة أمام الطيران المدني الأردني.
وختم رسالته مطالبا وضع مصلحة الأردن وسيادته وكرامة مواطنيه فوق كل اعتبار وقال:
"أعتقد أن مصلحتنا مع عمقنا الاستراتيجي سوريا شمالاً والعراق شرقاً وعلينا استثمار ذلك دون وجل أو خوف وكفانا الالتفات لجزرة هنا أو عصا هناك فنحن مع سوريا والعراق لن نحتاج لجزرة ولن نخاف من العصا".
وأعلنت هيئة الطيران المدني الأردني مطلع الأسبوع الماضي أنها وبعد إجراء تقييم شامل لمخاطر الطيران، خلصت الهيئة مؤخرا إلى وجود بوادر ومؤشرات إيجابية تدل على استقرار في المناطق التي يمكن الطيران من فوقها، وبناء على هذه التقييمات فقد تقرر السماح للمشغلين الأردنيين الراغبين بالتشغيل عبر الأجواء السورية القيام برحلاتهم عبوراً.
وأشار القرار بما يخص الهبوط في المطارات السورية إلى أنه لم يتم الانتهاء بعد من تقييم مخاطر التشغيل إلى المطارات السورية وعلى وجه التحديد مطار دمشق الدولي، وعليه فإن إمكانية استخدام هذه المطارات غير متاح حاليا للهبوط من المشغلين الأردنيين، وفي حال الوصول إلى نتائج مرضية بعد انتهاء تقييم المرحلة الثانية سيتم إبلاغ جميع المشغلين في حينه.
ومطلع العام الحالي طالب النائب خوري بلاده بفتح الأجواء السورية أمام شركات الطيران الأردنية، معتبراً أن ذلك من مصلحة الأردن ومن شأنه تقليل كلفة الرحلات الجوية التي تضطر إلى المرور فوق فلسطين المحتلة. وذلك خلال كلمته التي ألقاها في جلسات البرلمان الأردني التي انعقدت للتصويت على مشروع الموازنة العامة لعام 2019.
تلا ذلك تصريح القائم بأعمال السفارة السورية في الأردن أيمن علوش، لوكالة "سبوتنيك" في 23 كانون الثاني/يناير، يفيد بأن وفداً أردنيا توجه إلى سوريا للتأكد من سلامة الأجواء السورية أمام الطيران الأردني، مؤكداً أن الوفد الأردني سوف يحصل على هذا الاطمئنان حول سلامة الأجواء من سوريا.
 



عدد المشاهدات:1082( الأحد 07:40:06 2019/03/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/03/2019 - 8:50 م

كاريكاتير

الولايات المتحدة ستقدم لعصابة "الخوذ البيضاء" دعماً بقيمة خمسة ملايين دولار.

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نجاة ثلاث تركيات من موت محتم (فيديو) بالفيديو.. "الشجرة النافورة" ظاهرة "خارقة" لها تفسير ماذا فعل سائق قطار لعشرات الأغنام التي وقفت في طريقه (فيديو) بالفيديو... أب يشاهد مباراة ويحمل هاتفا لابنته لتشاهد الكرتون بالفيديو... الرياح تطيح بشاحنة ضخمة في أمريكا شاهد ما فعله مجرم "نبيل" لضحيته بعد أن سرقها! بالفيديو... 76 مليون مشاهدة لأغرب طريقة لتقشير الفاكهة المزيد ...