الثلاثاء17/9/2019
ص6:21:12
آخر الأخبار
بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنالعدو الإسرائيلي يجدد خرقه الأجواء والمياه اللبنانيةالبداية عبر الانسحاب من طريق حلب حماة … تركيا تعمل على تحجيم «النصرة» وليس تفكيكهاالبيان الختامي لرؤساء الدول الضامنة ا: الالتزام بوحدة سورية وسيادتها وسلامة أراضيها ومواصلة مكافحة الإرهاب ورفض الأجندات الانفصاليةالهيئة الوطنية لخدمات الشبكة تصدر المفتاح العام لشهادة سلطة التصديق الوطنيةالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون.....إعداد وتعليق : مازن جبور ترامب: لا نريد حربا مع إيران لكننا مستعدون لهاقمة أنقرة: بحث وضع إدلب والتوافق على أعضاء اللجنة الدستورية السوريةبعد استهداف منشآت نفطية... هذا ما حدث للأسهم الأمريكية وقطاع الطاقةوزير المالية: ضرب المهربين والمحتكرين بيد من حديد"إسرائيل والتحدي الوجوديّ الجديد" مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية..........أ.تحسين الحلبيسيناريوهات الحرب الإردوغانية: تسلية أم ماذا؟!....بقلم الاعلامي حسني محليأول الغيث قطرة.. وزارة المالية تؤكد حجزها على أموال وزير سوري وزوجته الأوكرانيةشرطة منطقة الرستن في حمص تلقي القبض على عصابة سرقة مؤلفة من أربعة أشخاصالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقتسيير باصات نقل داخلي لتخديم طلاب المدارس في السويداءالجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخوناستشهاد مدنيين اثنين وإصابة 3 بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين في البويضة شمال حماةمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزور دراسة تكشف فوائد للشاي لم تسمع عنها من قبلهذا ما يفعله إهمال صحة الفم بدماغ الإنسان جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"فرنسا .. تعويض عائلة موظف مات وهو يمارس "الجنس" أثناء رحلة عمل على اعتبار أنه "حادث عمل" بعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةسامسونغ تستعين بمشهد لرجل وامرأة للسخرية من هاتف "آيفون 11"... فيديوالدروس المستفادة من جون بولتون .....بقلم د بثينة شعبان أردوغان يزيف ذاكرة الأجيال

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الاقتصاد والأعمال >> برنامج زمني لعودة منشآت صناعية عامـة وخاصة إلى ميدان العمل في حلب

الاهتمام الرسمي بعودة الصناعة الحلبية إلى سابق عهدها يسير بخطا متسارعة لترجمة هذا الاهتمام على أرض الواقع والوصول إلى نتائج ترضي الفعاليات الصناعية العامة والخاصة, وذلك من خلال برنامج زمني وضعته الحكومة من خلال اللجنة الوزارية المكلفة بالإشراف على الواقع الخدمي والاقتصادي في المحافظة وبالتعاون مع وزارة الصناعة المعنية بترجمة توجيهات اللجنة وخاصة فيما يتعلق بالواقع الصناعي, وترجمتها بصورة تسمح بتأمين إقلاع الشركات الصناعية, وتذليل الصعوبات التي تعترض العملية الإنتاجية, بما يحقق الريعية الاقتصادية..

وبناء عليه فقد أكدت مصادر الصناعة أن الوزارة تتابع عمل الشركات الصناعية العامة والخاصة بصورة مستمرة ووضع برامج تنفيذية تتضمن الحالة الزمنية والمادية لكل شركة بما يتناسب مع الواقع الفعلي لكل شركة وحسب الدمار والتخريب اللذين تعرضت لهما من قبل العصابات الإرهابية المسلحة, أو التي توقفت عن الإنتاج بفعل تداعيات الأزمة التي منعت توفير المواد الأولية ومستلزمات الإنتاج الضرورية لاستمرار العملية الإنتاجية.

وهذا الأمر ينطبق على شركة البطاريات والغازات السائلة حيث تم وضع برنامج زمني ومادي لإعادة تأهيل وإقلاع الشركة خلال شهر واحد لإنتاج البطاريات السائلة من خلال خط تجميع نصف آلي, نظراً للريعية الاقتصادية التي تحققها صناعة البطاريات, حيث بلغت أرباح الشركة خلال النصف الأول من العام الحالي بحدود 56 مليون ليرة, علماً أن الشركة تعمل ضمن ظروف صعبة وطاقات محدودة .
القطع التبديلية
والحال ذاته ينطبق على واقع الوحدة الاقتصادية لتصنيع القطع التبديلية في حلب, حيث تم تأهيل صالة التشغيل بنسبة 80%, وتوجيه الوحدة بتجهيز الأفران ووضع برنامج زمني ومادي للانتهاء من عمليات التأهيل حدد على مستوى الفترة الزمنية لإعادة تأهيل الأفران من 17/ 7 وحتى 30/ للشهر الحالي, وتأهيل المكبس خلال مدة زمنية تتراوح ما بين 17/ 7 وحتى 31/ 12 أيضاً للعام الحالي.
وأوضحت الصناعة أن الاهتمام بعودة كابلات حلب الى العمل بكامل طاقتها الإنتاجية من صلب اهتمامات الوزارة والحكومة وخاصة أن مرحلة إعادة الإعمار تحتاج وبشكل كبير لهذه المنتجات, حيث تم الانتهاء من تأهيل 65% من آلات الشركة وتنفيذ 70% من خطتها الإنتاجية استطاعت من خلالها تحقيق ريعية ربحية قدرت قيمتها بنحو 400 مليون ليرة خلال النصف الأول من العام الحالي, وتم الانتهاء أيضاً من تأهيل معظم البنى التحتية والخدمية وخاصة المرتبطة بالصالات والمباني التي تعرضت للتخريب والتدمير من قبل العصابات الإرهابية, والأهم توقيع الشركة على عقدين مهمين الأول عقد خط المتوسط والثاني مولد نتروجين وهما قيد التصديق واستكمال الإجراءات القانونية للتنفيذ.
أنشطة جديدة
وشركة تصنيع وتوزيع الجرارات التي خضعت لأعمال التأهيل والصيانة لبعض خطوط إنتاجها بما يضمن عودة اقتصادية للشركة حيث تم توجيه الشركة بالإعلان عن استعدادها لتصنيع أدوات زراعية لفتح جبهات عمل إضافية, علماً أن الشركة حققت أرباحاً قدرت قيمتها الإجمالية بحدود 575 مليون ليرة, وحالياً ندرس إمكانية إدخال أنشطة جديدة للشركة تحقق ريعية اقتصادية مضمونة, وانسحاب هذا الأمر على الشركة العربية لصناعة الإسمنت ومواد البناء, وإعادة إعمارها وتأهيلها من جديد بصورة تسمح الاستفادة منها كمكون صناعي هام حيث تم رصد واقع العمل في الشركة والإعلان للجهات العامة والخاصة عن تشغيل القبان الأراضي في الشركة بعد إعادة تأهيله, والإعلان عن جاهزيتها أيضاً لإجراء الاختبارات الفيزيائية والكيماوية وقساوة المياه بمخابر الشركة, والاطلاع على نتائج التفاوض مع مجموعة القاطرجي لتأهيل وتشغيل الشركة وقبول العرض الفني المقدم لها والتوجه بدراسة إضافة منتجات وأنشطة جديدة إضافة لعمل الشركة مثل إنتاج البلاط والانترلوك وغيرهما..
إنتاج متنوع
والجديد أيضاً في عالم الصناعة الحلبية التي تعرضت للتخريب هو إصرار الحكومة على عودتها للعمل من جديد وفق الاستراتيجية التي وضعتها والأموال التي رصدت لإعادة تأهيلها, منها معمل السيرومات الذي مازال خارج السيطرة وتوقف عن العمل بصورة كاملة, لكن الوزارة سعت لتأمين مقر جديد للمعمل واستحداث نشاط جديد للدخول في العمليات الإنتاجية لتصنيع المعقمات وسيتم ترخيصة أصولاً, إضافة لإعادة تشغيل معمل ألبان حلب الذي سيتم العمل على تأهيله بشكل جزئي من خلال تشغيل خط إنتاج جبنة القشقوان خلال فترة زمنية لا تتجاوز الشهر وإدخال نشاط جديد للمعمل (خط حليب معقم ومنكه).
ولا يقتصر الأمر عند ذلك بل تمت صيانة خطوط الإنتاج في شركة المنتجات البلاستيكية في حلب ولاسيما خط الأنابيب لإنتاج القساطل من 4- 8 إنشات, وتوجيه الشركة بالتواصل مع المؤسسات التابعة لوزارتي الكهرباء والاتصالات لتأمين حاجتها من «بواري» البلاستيك المنتجة لدى الشركة. والانتهاء أيضاً من صيانة الصالة الأولى والثانية بمحلج تشرين وبطاقة إنتاجية 70 ألف طن.
كما تم تأهيل حوالي 20 نولاً في الشركة السورية للغزل والنسيج والتوجيه بإصلاح آلات الشركة وإدخالها في عملية الإنتاجية تباعاً لتحقيق أعلى ريعية اقتصادية ممكنة, من دون أن ننسى شركة زيوت حلب التي تم التوجيه بضرورة التخلص من المخازين القديمة وذلك خلال مهلة شهر, والعمل على إعادة تشغيل الشركة من جديد بما يضمن تحقيق الجدوى الاقتصادية من ذلك.
أنشطة رديفة
أما شركات الدباغة والزجاج وفرع تبغ المنطقة الشمالية فقد طلبت الوزارة ضرورة إقامة أنشطة رديفة للنشاط الاقتصادي من أجل تحقيق الريعية والمنفعة الاقتصادية والاجتماعية.
وفيما يتعلق بنشاط القطاع الخاص فقد أكدت الصناعة على مديريتي الصناعة في حلب والمدينة الصناعية في الشيخ نجار ضرورة العمل على إنجاز القرارات الصناعية خلال مدة زمنية لا تتجاوز الساعة الواحدة, وبناء قاعدة بيانات يتم تحديثها أسبوعياً تتضمن المنشآت القائمة والمستثمرة, والتي هي قيد التأهيل, والمتعثرة, والمتوقفة عن الإنتاج, والعمل أيضاً على تقديم كل التسهيلات التي من شأنها تأمين عودة سريعة للفعاليات الصناعية إليها وضمان سرعة دوران رأس المال وزيادة الإنتاجية والربحية, إلى جانب تأمين فرص عمالة بصورة مستمرة.

صحيفة تشرين



عدد المشاهدات:577( الثلاثاء 10:58:25 2019/08/20 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/09/2019 - 5:08 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة فيديو يحقق ملايين المشاهدات لطفلين يتعانقان بعد غياب ثعبان ضخم يكسر عظام تمساح أمام عين سائح المزيد ...