الأربعاء22/1/2020
م13:42:31
آخر الأخبار
إعلان تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة برئاسة حسّان ديابتقارب بين دمشق والرياض في أروقة الأمم المتحدةنائب أردني: هل نسيتم من منعنا من التعامل مع سوريا؟المشاركون في مؤتمر برلين: عدم التدخل في شؤون ليبياحاكم مصرف سورية المركزي: المصرف المركزي يتخذ إجراءات وتدابير وقائية للحد من الضغوطات اليومية التي يعيشها المواطن السوريالجعفري للميادين: نقل الأسلحة الكيميائية تم برعاية أجهزة الاستخبارات التركيةالجعفري: استعادة الجولان السوري المحتل بكل السبل القانونية أولوية لسوريالإرغامهم على القتال في ليبيا.. الاحتلال التركي يوقف تزويد مرتزقته بالمال ويفرض التجنيد الإجباري على المخطوفين في سجون إرهابييه وزارة الدفاع الكورية الجنوبية سترسل مدمرة من سلاح بحريتها و300 جندي إلى مضيق هرمزغسان سلامة: لدي الآن ما أحاسب أردوغان عليه!نقابة الصرافين اللبنانيين: إعلان سعر شراء الدولار بألفي ليرة كحد أقصىمجلس الوزراء يصدر قراراً بإلزام تسديد ثمن العقارات والمركبات أو جزء منه في الحساب المصرفي للمالك لتوثيق عقود البيعمقالة بعنوان"الأطماع التركية (العثمانية الجديدة)وموجهتها"... بقلم طالب زيفا باحث سياسيسوريا … حروب عابرة للحدود....بقلم علاء حلبيتوقيف ثلاثة أشخاص في طرطوس بجرم التعامل بغير الليرة السورية.قسم شرطة القنوات يلقي القبض على سارق ويستعيد مبلغ مليونين ومئتي ألف ليرة سورية خلال فترة وجيزةمدرسة "الوالي التركي".. صورة تثبت "الاحتلال" في شمال سوريا جديد التطبيع.. طاقم قناة إسرائيلية على بعد كيلومترات من مكة650 ألف طالب يتقدمون لامتحانات الفصل الدراسي الأول في الجامعات الحكوميةجامعة دمشق تمدد للمرة الثانية فترة تسجيل الطلاب في نظام التعليم المفتوحاستشهاد ثلاثة مدنيين بقصف صاروخي للمسلحين على حلبالاحتلال التركي يواصل نقل أسر مرتزقته وإسكانهم في منازل السكان الأصليين في مدينة رأس العين"بيلدكس" يشارك المهندسين نقاشاتهم لأهم مشاريع إعادة الإعمار في درعا...اللواء الهنوس : درعا استطاعت النهوض بهمة وإصرار أبنائهامحافظ دمشق يقترح إقامة أبراج حديثة بين القابون ومساكن برزةشعور مزعج قد يكون علامة تحذيرية لنقص فيتامين D في الجسمليس من ضمنهم "التجويع"... 10 خطوات لإنقاص الوزنسلوم حداد وكاريس بشار يؤجلان تصوير "العربجي".."هوى غربي": "غسان مسعود" وإبنته ثاني مرةالأمير هاري مصاب بالإحباط لأن النتيجة النهائية لم تكن ما أراده هو وزوجته لبؤة تموت بشكل مفاجئ، في حديقة الحيوانات بولاية إلينوي الأمريكية، والسبب الحب؟.اكتشاف ثوري "يقود" لعلاج عالمي موحد لجميع أنواع السرطان"عين ترى كل شيء"... عسكريون روس يعرضون عمل كاميرا "سفيرا" الكروية في سوريااتفاقيات سوتشي من شرق الفرات إلى غربه.. إدلب هي المفتاح...بقلم الاعلامي حسني محليانتباه: الإستراتيجية الثالثة ....بقلم د . بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الاقتصاد والأعمال >> إعادة تأهيل وتشغيل نحو 83 ألف منشأة صناعية وحرفية في سوريا

أعلن وزير الصناعة السوري، محمد معن جذبة، أن سوريا تمكنت من إعادة تأهيل نحو 83 ألف منشأة كانت قد تضررت جراء الحرب، مشيرا إلى أن الإرهاب حاول تدمير البنية التحتية للاقتصاد في البلاد ولكن الشعب السوري حال دون ذلك.

وقال جذبة، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك": "الإرهاب استهدف البنية التحتية للصناعة والاقتصاد السوري ولكن الشعب السوري شعب حضارة يملك المقومات لإعادة العمل والإنتاج وبتكامل النسيج الاجتماعي قام بإعادة وتأهيل منشآته، فوزارة الصناعة ترعى القطاع الاقتصادي، القطاع العام والقطاع الخاص، والقطاع الخاص بداء بتأهيل منشآته، وأيضا القطاع العام، ووزارة الصناعة بدأت بتأهيل منشآتها المدمرة جزئيا فأقلعت 19 شركة إنتاجية وأضافت 18 خطا إنتاجيا للشركات".

حول المنشآت السورية

وأضاف في حديثه عن المنشآت التي تم إعادة تأهيلها أن "سوريا كانت قبل الحرب تملك 131 ألف و 134 منشأة صناعية وحرفية. والإرهاب حاول أن يدمر البنى التحتية والاقتصاد للبلد، حتى يستطيع أن يمرر مخططاته، لكن الشعب السوري بانتمائه لم يمرر هذه المخططات، وإنما يقوم بتأهيل هذه المنشآت وتجاوز الصعوبات، ونلاحظ أن المنشآت عادة إلى العمل بعدد 83 ألف 139 منشأة صناعية وحرفية ويستمر الإقلاع والتأهيل".

وتابع قائلا في حديثه عن وزارة الصناعة السورية: " بلغ قيمة إنتاج الوزارة في عام 2019 مبلغ 318 مليار ليرة سورية وبلغت مبيعات الوزارة لتصريف الإنتاج و المغزول 243 مليار ليرة سورية، وبلغت قيمة المخازين المصرفة في 2019 بـ25 مليار ليرة سورية. وهناك أصناف جديدة انتجت في سوريا في بعض الصناعات".

وأشار الوزير السوري إلى أن بلاده تشتهر بصناعةالنسيج والصابون وبعض الصناعات الحرفية واليدوية والتراثية وأن هذه الصناعات بمجملها وكذلك بعض الصناعات التحويلية لها دور كبير في إيصال الصناعة السورية إلى كافة البلدان ليتم تسويق هذا الإنتاج الجيد بسمعة جيدة ومكانة مرموقة.

كما حدد وزير الصناعية بعض الشركات التي تم إعادة تأهيلها، قائلاً بهذا الصدد "تم إقلاع شركة تميم للمنتجاتالدوائية وكان هناك خطوط لإنتاج حبوب الكبسول والمراهم وبعض الخطوط الإنتاجية لبعض الصناعات الدوائية، وتم إقلاع منشآت لصناعة الدباغة وصناعة الجلود والجلديات. أيضا تم إقلاع منشآت للنسيج في حلب. وسوريا تشتهر بصناعات النسيج والسجاد منذ آلاف السنين".

التعاون مع الدول الأجنبية

وفي حديثه عن التعاون الدولي قال وزير الصناعة السوري أن "لدى سوريا منذ عشرات السنين شراكات مع بعض الدول سواء داخل سوريا أو خارج سوريا، وصناعة الأسمنت كان لها دور في الشراكة السورية من خلال شركات روسية قديماً في المصانع السورية، والشعب السوري والصناعات السورية منفتحة على كافة الدول خاصة مع روسيا، التي لها علاقات متينة وقوية مع الشعب السوري".

وأضاف في هذا السياق أن هناك تطور في الشراكات خاصة مع روسيا في المرحلة الأخيرة، وأعطى مثالا على ذلك "الشراكة في تطوير معمل أسمدة مع شركة "ستروي غاز انجنيرينغ إس تي جي" لتطوير معمل أسمدة بشركة الأسمدة بمعامله الثلاثة".

وأشار المسؤول السوري إلى أنه كانت في سوريا صناعات كبيرة جدا ومتنوعة، وأردف قائلاً: "أذكر أنه كانت صناعة النسيج تُصدر لروسيا وكان هناك منشآت في حلب تصدر الأقمشة إلى روسيا مباشرة. ومع أن الإرهاب أصاب سوريا ولكنه لم يؤثر على المؤهل الفني للمواطن السوري. سوريا تملك قاعدة نسيجيه وتكنولوجية جيدة".

وضع المنشآت شمال شرق سوريا

وأفاد وزير الصناعة السوري أن هناك العديد من المنشآت في منطقة شمال شرق سوريا والتي تتبع سواء القطاع العام أو القطاع الخاص قد تم الحفاظ عليها، وقال: " لدينا في القطاع العام شركة للغزل في الحسكة ومحلج في الحسكة قمنا في المحافظة عليه من خلال عمالنا البواسل".

وأضاف " لدينا في دير الزور محلج وطبعا هناك معامل قد تم تدميرها بفعل الإرهاب، و تم دراسة هذه الأضرار وهناك في الوزارة خطة لتجاوز هذه الصعوبات والبدء في تأهيل و إقلاع هذه المنشآت".

تأثير العقوبات الخارجية

أكد الوزير السوري أن التحديات والعقوبات قد تأُخر إقلاع بعض المنشآت ولكن بتظافر الحكومة والدولة يمكن تجاوز كل الصعوبات.

وأردف قائلا بهذا الصدد "نحن نستغرب أن تكون هناك عقوبات على الصناعات الإنسانية والمجتمعية من قبل الدول الغربية ، طبعا التحديات والعقوبات الاقتصادية تؤدي إلى حجب القطع التبديلي وتؤدي إلى حجب قطع الغيار للآلات ومنع الشركات من توريد بعض منتجاتها".

وتابع " كان هناك تعاون بين الصناعة السورية وعدة مكونات صناعية سواء كان في ألمانيا أو الصين أو روسيا وعدة دول أخرى لكن من خلال وجود العقوبات الاقتصادية، فقد حالت دون وصول القطع التبديلية لهذه المعامل لكي يتم إقلاعها غير أن المواطن السوري يقوم بالاعتماد على ذاته وخبرته وموارده الذاتية، وعلى بعض أصدقائه لتجاوز هذه التحديات. وهذه العقوبات لن تكون حائل دون تطوره ودون تقدم صناعته".

واختتم وزير الصناعة السوري حديثه بالقول "التحديات والعقوبات قد تأخر إقلاع بعض المنشآت وبعض الخطوط الإنتاجية لكن الشعب السوري يملك الانتماء الوطني والخبرة التقنية الجيدة للتغلب على ذلك، والدولة بتشجيع من رئيس الجمهورية، تشجع الإنتاج الصناعي والزراعي وتقوم برصد الاعتمادات لذلك. والحكومة والدولة السورية بتلاحمها ضمن هذا المجتمع قادرين على تجاوز هذه الصعوبات، و على إيجاد بدائل سواء بدائل تمويلية أو بدائل تصنيعية أو بدائل في تأهيل هذه المنشآت والعودة إلى الإنتاج".

 



عدد المشاهدات:525( الخميس 19:52:31 2019/12/12 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/01/2020 - 12:11 م

الأجندة
طلب غريب من لاعب تنس لفتاة جمع الكرات.. والحكم يتدخل أوكرانية باعت عذريتها في مزاد علني بمبلغ ضخم.. فعلى من رست الصفقة؟ سائح كاد يلقى حتفه تحت أقدام فيل أثناء محاولة التقاط سيلفي..فيديو حصان يدهس مشجعا خلال سباق ويدخله العناية المركزة... فيديو شاهد لحظة تفجير ناطحتي سحاب رد فعل غير متوقع من مذيعة عراقية علمت بوفاة أخيها على الهواء (فيديو) مصرع أصغر زعيمة جريمة منظمة (21 عاما) في المكسيك المزيد ...