-->
الجمعة24/5/2019
ص12:6:11
آخر الأخبار
"ميدل إيست آي": السعودية ستعدم سلمان العودة وعوض القرني بعد شهر رمضانضابط ليبي: سفينة تركية حملت أعداداً كبيرة من إرهابيي “داعش” من سورية والعراق إلى ليبياقادمة من دولة عربية إلى أخرى... تعزيزات أمريكية عسكرية في الشرق الأوسطحلفاء إيران وأميركا العرب متحمّسون للحرب أكثر منهما....بقلم سامي كليبالحرارة أعلى من معدلاتها وتميل للانخفاض غدا(المشاركة في إعادة إعمار سورية والعراق).. ندوة للخارجية التشيكية الأسبوع المقبلالجعفري: سورية ستواصل مكافحة الإرهاب وحماية مواطنيها من خطره- فيديوسورية تدعو منظمة الصحة العالمية إلى العمل لرفع الإجراءات الاقتصادية القسرية عنهابوغدانوف يبحث مع وفد أمريكي الأوضاع في سورية والمنطقةتركيا تتهم معارضة بارزة بإهانة الرئيس ونشر دعاية إرهابية"ألف طن قمح وشعير الكميات المتوقع استلامها في حماة سورية قد توقف استيراد هذه المادة الأساسيةهزيمة واشنطن على أبواب إدلب...المهندس: ميشيل كلاغاصيقرار حاسم للجيش السوري حول وجود الإرهابيين في ريفي حماه وإدلبقسم شرطة الميدان بحلب يلقي القبض على سارق نصف كيلو غرام من المصاغ الذهبياستغل وقت الافطار وسرق من منزل جده ( 5 ، 4 ) مليون ليرة سوريةالجيش السوري يقصف مقرات "حراس الدين" و"جيش العزة" في اللطامنة وكفر زيتا«غالاكسي».. كنز معلومات عن حياة «جهاديي داعش»!؟ العزب خلال لقاءه نظيره الصيني في بكين: العمل جار في سورية على إحداث مركز وطني يهتم بالذكاء الاصطناعيسورية تشارك في أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للمعلوماتية وطموح لإحراز مراتب متقدمةوحدات من الجيش تدمر آليات وعتادا لإرهابيي “جبهة النصرة” على محاور الهبيط وكفرنبودة وتل هواش بريفي إدلب وحماة- فيديوإعادة محطة توليد الزارة للخدمة وربطها بالشبكة بعد استهدافها أمس من قبل الإرهابيينوزير السياحة: أربعة شواطئ مجانية للأسر السوريةبدء الاعمال في مشروع بارك ريزيدنس و صب الاساسات للمرحلة الاولى هل صحيح ان تناول عصائر الفواكه أمر سيئ للغاية فوائد “عظيمة” لمشروب الماء بالليمونسيرين عبد النور تكشف رد فعل زوجها على مشاهدها الجريئة مع تيم حسنسهير البابلي في العناية المركزة!انتهاء صلاحية الطعام لا يعني عدم الاستفادة منهقضى في السجن 46 عاما ظلما ولا يبالي بـ 1.5 مليون دولار! أبرزها الزيوت.. أستاذ بيئة يكشف عن طرق آمنة للتخلص من الناموسبديلًا لأندرويد.. هواوي ترد على ضربة جوجل بـ HongMengهل لاحظتم الفرق؟.....بقلم د. بثينة شعبان الاتهام بالكيميائي في سوريّة هذه المرّة قد يكون خطيراً ...ناصر قنديل

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

\\ أخـبـار الـريــاضــة // >> دوري أبطال المفاجآت و"العجائب" و"المعجزات"

حسن زين الدين

 النسخة الحالية من دوري أبطال أوروبا فاقت كل التوقّعات وارتفع فيها منسوب التشويق إلى أعلى المستويات وكثُرت فيها المفاجآت وتعدّدت فيها "العجائب" و"المعجزات".

مجدّداً تُثبت مسابقة دوري أبطال أوروبا إنها البطولة الأفضل في العالم على مستوى الأندية وإنها البطولة الأروع بعد كأس العالم. ولعل هذه النسخة من البطولة فاقت كل التوقّعات وارتفع فيها منسوب التشويق إلى أعلى المستويات وكثُرت فيها المفاجآت وتعدّدت فيها "العجائب" و"المعجزات". "لا يمكن وصف ما حصل"، هذا ما قاله الألماني يورغن كلوب مدرّب ليفربول بعد الفوز التاريخي 4-0 في إياب نصف النهائي على برشلونة والتأّهّل. بالفعل لا يمكن وصف ما حصل في هذه النسخة من البطولة التي لم تبخل على متابعيها بأي شي. قدّمت كل شيء. يمكن القول أن هذه النسخة هي نسخة "الريمونتادا" بامتياز، حيث كثر ترداد هذه الكلمة في أكثر من مناسبة.

"العجائب" في هذه النسخة بدأت منذ دور الـ 16 عندما حقّق ريال مدريد الإسباني حامل اللقب في المواسم الثلاثة الأخيرة الفوز على أياكس أمستردام الهولندي في عقر داره بنتيجة 2-1. ظن الجميع أن الأمور حُسِمت نظراً لأن الفائز هو "الميرينغي" صاحب التجربة الغنية في البطولة ومَلِكها من دون منازع ونظراً لصعوبة أن يعوّض أياكس النتيجة في ملعب خصمه التاريخي "سانتياغو برنابيو". لكن كل التوقّعات سقطت وصنع الفريق الهولندي "المستحيل" لا بل أكثر من المستحيل بإلحاقه الهزيمة بنتيجة 4-1 بريال مدريد في عقر داره.
في دور الـ 16 أيضاً كان أتلتيكو مدريد الإسباني يفوز في مباراة الذهاب على ملعبه على يوفنتوس الإيطالي 2-0. اعتقد الجميع أن حلم "اليوفي" انتهى مبكراً خصوصاً أن تسجيل 3 أهداف يبدو أمراً صعباً جداً أمام فريق يعتمد على الدفاع مثل "الروخيبلانكوس". وحده رونالدو وعد الجماهير بالعودة ووفى بوعده عندما سجّل 3 أهداف كانت كفيلة بقيادة "البيانكونيري" إلى ربع النهائي.
أيضاً وأيضاً في دور الـ 16. كان باريس سان جيرمان الفرنسي يعود من ملعب "أولد ترافورد" بفوز 2-0 على مانشستر يونايتد الإنكليزي. لم يتخيّل أحد أن يتمكن بول بوغبا ورفاقه من أن يقلبوا الأمور رأساً على عقب في باريس ويسقطوا سان جيرمان بنتيجة 3-1 في ملعبه، لكن هذا ما فعلوه، علماً أن الهدف الثالث جاء في الدقيقة 94 من ركلة جزاء لماركوس راشفورد، ليتأهّلوا بالتالي إلى ربع النهائي وسط ذهول الجميع.
"العجائب" ستنتقل إلى الدور ربع النهائي. الموعد مجدداً مع أياكس أمستردام وهذه المرة أمام يوفنتوس الذي كان قد حقّق "الريمونتادا" أمام أتلتيكو. إذ كل المؤشرات كانت تقود إلى أن "اليوفي" سيواصل مشواره نحو الحلم باستعادة اللقب عندما عاد بالتعادل 1-1 من أرض أياكس. لكن حصل ما لم يكن في الحسبان إياباً وفاز الفريق الهولندي 2-1 في تورينو ليتأهّل إلى نصف النهائي.
جاء الدور على توتنهام الإنكليزي ليقول كلمته في المفاجآت عندما أطاح مانشستر سيتي المرشّح القوي للقب بتشكيلته التي تعجّ بالنجوم وبوجود مدربه الإسباني جوسيب غوارديولا وذلك عندما فاز على ملعبه 1-0 ذهاباً ثم خسر 3-4 إياباً خارجه حيث أدّى الهدف الثالث الذي سجّله الإسباني فرناندو يورنتي في الدقيقة 73 إلى التأهّل إلى المربع الذهبي علماً أن نهاية المباراة لم تخل من التشويق بإلغاء هدف لاعب سيتي رحيم سترلينغ عبر تقنية الفيديو في الدقيقة 93 والذي كان سيؤهّل فريقه.
ولعل "عجائب" هذه النسخة من "التشامبيونز ليغ" تجلّت أكثر في نصف النهائي عندما حقّق برشلونة الإسباني فوزاً كبيراً على ليفربول الإنكليزي 3-0 في "كامب نو" واتّجه إلى "أنفيلد" محمّلاً بالثقة والترشيحات بتأهّله نظراً لنتيجة الذهاب وللحافز بخوض النهائي في مدريد في ملعب أتلتيكو "واندا ميتروبوليتانو" ونظراً لأن "الريدز" يخوض المباراة من دون أبرز نجومه: المصري محمد صلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينو والغيني نابي كيتا ونظراً لوجود ليونيل ميسي، لكن ما لم يتوقّعه أحد تحقّق وأدهش ليفربول الجميع بفوزه 4-0 ليتأهّل إلى النهائي.
وانتهاء أمس بالعودة التاريخية أيضاً لتوتنهام عندما تمكن من تعويض خسارته ذهاباً على ملعبه 0-1 وتأخّره في الشوط الأول إياباً على ملعب أياكس 0-2 وتحقيق الفوز 3-2 عبر ثلاثية البرازيلي لوكاس مورا خصوصاً أن الهدف الثالث جاء في الدقيقة 95. وللتذكير هنا فإن مورا نفسه كان سبباً في تأهل "السبيرز" إلى دور الـ 16 بعد أن سجّل هدف التعادل في مرمى برشلونة في الدقيقة 85 في الجولة الأخيرة من دور المجموعات ليتأهّل فريقه بفارق الأهداف عن إنتر ميلانو الإيطالي.
لكن مهلاً قد لا تكون مباراة توتنهام وأياكس آخر المفاجآت والعجائب في هذه النسخة من "التشامبيونز ليغ"، فمَن يعلم؟ ربما قد يتقدّم ليفربول أو توتنهام في النهائي 2-0 ثم يخسر، أو ربما قد يأتي هدف التتويج في الثواني الأخيرة، أو ربما قد يفوز أحد الفريقَين وهو منقوص من لاعب. باختصار، في هذه النسخة من البطولة لم يعد ممكناً توقّع أي شيء حتى صافرة الحكم النهائية التي ستُعلن المتوَّج باللقب.

الميادين



عدد المشاهدات:825( السبت 01:05:39 2019/05/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/05/2019 - 10:15 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

عصابة تنفذ "أغبى" عملية سطو على محل صرافة بالفيديو... نهاية غير متوقعة لمعركة بين كلب وصغير النمر طفل أمريكي عمره 5 سنوات يقهر المرض الخبيث فيديو جديد للركلة التي تعرض لها أرنولد شوارزنيغر اشهر 20 حالة هبوط طائرات في اصعب المطارات بالفيديو... لحظة انهيار سد في الولايات المتحدة كلب بري شجاع ينقذ صديقه من بين أنياب لبؤة جائعة (فيديو) المزيد ...