الجمعة22/9/2017
ص3:48:56
آخر الأخبار
الأزمة الخليجية تتفاعل سورياً: بن سلمان (باع) زهران علوش!...بقلم علي شهاب دبلوماسي سوري: الدول الخاضعة للهيمنة الأمريكية لن تشارك بإعادة إعمار سورياغارتان صهيونيتان على تلة الرشاحة في جبل الشيخ على الحدود اللبنانية السوريةمسلحون يسلمون مواقعهم على الحدود السورية الأردنيةبالفيديو- تفاصيل فك الحصار عن فصيل للشرطة العسكرية الروسية في إدلبالدفاع الروسية: الدفاع الروسية: مسلحو "قسد" ينضمون إلى فصائل "داعش" ...أكثر من 85 % من أراضي دير الزور تحت سيطرة الجيش السوريبالفيديو ...قافلة مساعدات إنسانية من إيران لأهالي ديرالزوردير الزور: سباق النفط يتسارعجنرالات من روسيا وأمريكا يجتمعون وجها لوجه بشأن سورياالبنتاغون: نسعى إلى تجنب "الصراعات غير الضرورية" مع روسيا في وضع عملياتي صعب بسوريافي 3 أسابيع.. الذهب إلى أدنى مستوياتهتأهيل الخط الحديدي من حمص إلى خنيفيس -مناجم الشرقية بطول 186 كم"الحياة "السعودية تكشف عن خطة "تقسيم ناعم" لسوريا... اليكم الخريطة!اشهر قليلة جدا وسيتسابق "البويجية" لدمشق؟...فخري هاشم السيد رجب -صحفي كويتيفي الغوطة الشرقية لدمشق قتل ابن أخته بسبب 200 دولارإلقاء القبض على عصابة سلب في ريف دمشقحدث في سوريا: دبابة "تي-72" تقضي على "تي-90"!!!؟ لحظة منع عملية إعدام لـ"داعش" في ديرالزور الشابة السورية ماسة أبو جيب ضمن العشرة الأكثر تميزا حول العالمسينطلق مؤتمر المعرفة الريادية بنسخته الثالثة الأسبوع القادم في دمشقبالفيديو...الجيش السوري يدفع بمزيد من وحداته للسيطرة على دير الزورخريظة تظهر تقدم الجيش السوري وحلفائه في ريف دير الزور الشمالي الغربي والسيطرة على "حوايج ذياب شامية، زغير شامية، السعدات، تل سالم، جبل ..حمدان: تحديد القيم الرائجة لأسعار العقارات سينعكس على مكافحة الفساد السائد في هذا القطاعدراسة لخفض مدة تقسيط المساكن والسعي لإدخال تقنيات التشييد الحديثة والسريعةالذبحة الصدرية أعراض واسباب وعلاج الذبحة الصدريةدراسة: الجلوس معظم اليوم قد يتسبب في وفاتك مبكرا!إطلاق الموسم السادس من مشروع دعم سينما الشبابمسلسل تيم حسن المؤجل .. إلى أين؟‎رقصت عارية في السجن.. وهذا ما حصل!سعودي يشتري “تيس” بـ 13 مليون ريال سعودي‏حافلة كهربائية تقطع 1800 كيلومتر من دون "شحن"اختراق علمي .. إطارات سيارات تعيد لحام نفسهاماكرون وترامب: تقاسم أدوار أم بدء استقلال؟....ناصر قنديلأداء وزارة التربية تحت قبة مجلس الشعب… أنزور: تشكيل لجنة لتقصي الحقيقة المتعلقة بالمناهج… الوز: الكثير ممن وجه الانتقادات للمناهج لم يقرأه

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> روسيا: تقليص قواتنا في سورية لا يعني تغيراً في سياستنا بل بادرة حسن نية

فندت موسكو الشائعات التي تروج لها بعض وسائل الإعلام الإقليمية ولاسيما الخليجية منها، حول إعلان روسيا تقليص قواتها في سورية واعتبرت أن الإقدام على هذه الخطوة لا يعني أن هناك تغيراً في سياسة موسكو تجاه الملف السوري، وإنما تأتي كبادرة حسن نية في هذا البلد من أجل دفع سبل الحل السياسي.

ورداً على ما تم ترويجه من هذه الشائعات والمزاعم، قال مصدر دبلوماسي روسي في دمشق في تصريح نقلته وكالة «فارس» الإيرانية للأنباء: «إن كل ما تم ترويجه مناقض للواقع وغير صحيح ومجرد حياكة للأوهام والأكاذيب».

وأضاف المصدر الذي فضل عدم كشف اسمه بالقول: «إن تخفيض القوات الروسية في سورية لا يعني أن هناك تغيراً في سياسة موسكو تجاه الملف السوري الحليفة لدمشق، بل الهدف من ذلك هو إفهام الجهات الإقليمية كتركيا والسعودية بأن لروسيا نية حسنة في سورية وإرادة وتصميماً من أجل دفع سبل الحل السياسي، لاحظوا كيف تم الإعلان عن خفض القوات قبل بدء انعقاد مفاوضات أستانا، كما أننا نريد أن نفهم جميع تيارات المعارضة وفصائلها التي تقول بأنها معتدلة، أن روسيا تفتح أيديها للجميع كما هو حال حليفتها دمشق، إذ عندما يتم استقبال بوادر حسن النية بإيجابية عندها يمكننا المضي قدماً في إيجاد الحلول لكل المشاكل مهما تعقدت».
وأضاف المصدر: إن سحب حاملة الطائرات والطراد بطرس الأكبر لن يؤثر في عمليات دعم الجيش العربي السوري ومحاربة الإرهاب المنتشر في المدن والمحافظات السورية، مؤكداً أن هناك قراراً قطعياً من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإنهاء الإرهاب في سورية، بالتالي فإن قراراً كهذا صدر من قمة هرم مراكز القرار الروسي يؤكد أن تخفيض القوات ليس إلا لهدف سياسي وبادرة حسن نية لا أكثر.
وبنوع من التهكم، رد المصدر على المزاعم التي نشرتها بعض الصحف الخليجية حول أن موسكو قررت ترك حليفتها دمشق دون غطاء جوي وناري فعّال، قائلاً: «ماذا يفعل مطار حميميم إذاً؟ هو وحده كافٍ لتأمين غطاء جوي ساحق، كما أن حاملة الطائرات والطراد الروسي كانتا موجودتين بهدف توجيه رسائل شديدة اللهجة وتحذيرات للقوى الإقليمية والدولية التي تحاول تصعيد الأمور في سورية، وقبل وصول القطع البحرية كان الجيش العربي السوري والقوى الجوية الروسية يعملون على سحق الإرهاب ولن يتأثر هذا الأمر الآن بانسحاب بعض القوات الروسية، لكن عندما تقتضي الحاجة لإعادتهما فالأمر لن يستغرق ساعات».
ولم تكد تعلن روسيا عن تقليص قواتها في سورية لاسيما سحب حاملة الطائرات الأدميرال كوزنيتسوف والطراد بطرس الأكبر ومجموعة السفن المرافقة لهما، حتى سارعت بعض الجهات الإقليمية ووسائل إعلامها ولاسيما الخليجية منها لاستغلال الخبر، وترويج مزاعم متناقضة كوجود خلاف بين روسيا وإيران على خلفية التوتر بين طهران وأنقرة، إضافة إلى خلاف في وجهات النظر بين الروسي والإيراني حول وقف إطلاق النار. أما المزاعم الأكثر بروزاً فهي تلك التي قالت بأن تخفيض عديد القوات الروسية في سورية سيترك الجيش العربي السوري دون غطاء ناري، الأمر الذي روج له كثيرون وصوروه على أنه بداية تخلي موسكو عن دمشق مقابل الحصول على مكاسب بالشراكة مع تركيا.
وكانت هيئة الأركان العامة الروسية قد أعلنت أول من أمس، حسب الموقع الإلكتروني لقناة «روسيا اليوم»، بَدء تقليص قواتها في سورية بسحب حاملة الطائرات الأدميرال كوزنيتسوف والطراد بطرس الأكبر ومجموعة السفن المرافقة لهما، وذلك بعد نحو أسبوع من إعلان وقف شامل لإطلاق النار بوساطة روسية تركية.
وقد قَرأ البعض هذا القرار في تزامنه مع جهود الثلاثي الروسي التركي الإيراني لعقد مؤتمر شامل للسلام في العاصمة الكازاخية أستانا، رسائل للأطراف المحلية والإقليمية والدولية مفادها انخراط روسي جِدي في مساعي الحل السياسي، ودَعوةٌ إلى بعض الدول الفاعلة في الشأن السوري لتقديم مبادرات مماثلة.
وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين «وقف إطلاق النار» في سورية أواخر كانون الأول، وقال: إن روسيا ستسحب بعض قواتها في سورية، حيث حول تدخلها العسكري دفة المعركة لمصلحة الدولة السورية. واعتبر رئيس الأركان العامة فاليري غيراسيموف، أن هذه الخطوة بدأت أول من أمس (الجمعة) مع بدء انسحاب الأسطول البحري الروسي بقيادة حاملة الطائرات (أدميرال كوزنيتسوف) من شرق البحر المتوسط.
وقال غيراسيموف: «وفقا لقرار القائد الأعلى للقوات المسلحة لروسيا الاتحادية فلاديمير بوتين تبدأ وزارة الدفاع في تقليص حجم قواتها المسلحة المنتشرة في سورية».
وتابع: «أود أن أهنئ طاقم مجموعة حاملة الطائرات بأكمله على إتمام المهام الموكلة إليهم بنجاح».
وأول من أمس، وبتوجيه من الرئيس الأسد، زار رئيس هيئة الأركان العامة العماد علي عبد اللـه أيوب حاملة الطائرات «الأدميرال كوزنيتسوف» والطراد «بطرس الأكبر» بمناسبة نهاية خدمتهما، حسب وكالة «سانا» للأنباء.
وأشار العماد أيوب في كلمة ألقاها على متن الحاملة إلى أن اسم هذه الحاملة «أصبح جزءاً لا يتجزأ من تاريخ الحرب على الإرهاب»، مؤكداً أن «تباشير النصر باتت تلوح في الأفق بفضل صمود السوريين وتضحيات قواتنا المسلحة بقيادة الرئيس الأسد والموقف المشرف والبطولي لروسيا الاتحادية ممثلة بالرئيس بوتين والقوات المسلحة الروسية والشعب الروسي العظيم».
وخلال لقائه طاقم الطراد بطرس الأكبر، شدد العماد أيوب على «أننا في سورية لن ننسى الموقف المبدئي المشرف لروسيا الاتحادية».
من جانبه، قال القائد السابق لأسطول الشمال الروسي في 1999-2001، الأميرال بوبوف، في حديث له أول من أمس: «إن المجموعة ستعود إلى تلك المنطقة إذا حدث أي أمر يهدد حل الأزمة السورية أو التسوية السياسية هناك»، حسب «روسيا اليوم».
وأشار إلى أن الظروف السائدة اليوم في سورية تسمح بعودة المجموعة البحرية الروسية إلى قواعدها.
وشدد بوبوف على أن الحديث لا يدور عن السحب الكامل للمجموعة العسكرية الروسية من سورية، بل عن تقليص جزئي لها، وذلك بعد تحقيق الهدف الأساسي لوجودها، مشيراً إلى أن القائد الأعلى رئيس الدولة، فلاديمير بوتين، هو من اتخذ هذا القرار.
وقادت حاملة الطائرات المهام البحرية الروسية قبالة ساحل سورية وهو مشهد نادر منذ انهيار الاتحاد السوفييتي – في تقديم الدعم الجوي للجيش العربي السوري، وشنت ضربات واسعة النطاق على التنظيمات الإرهابية من الأسطول في تشرين الثاني.

الوكالات



عدد المشاهدات:1361( الأحد 07:38:49 2017/01/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/09/2017 - 11:43 ص
رأس السنة الهجرية 1439

سنة خير على السوريين ان شاء الله

فيديو

 الجيش السوري والحلفاء في محيط حويجة صكر في دير الزور وعبورهم نهر الفرات

 

كاريكاتير

اللعبة انتهت / بريشة الرسام الكاريكاتيري نور الدين

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. شاهد فتاة شجاعة تتعامل مع لصوص بالفيديو...تمساح يلتهم مراهقا أمام أعين أصدقائه بالفيديو.. رجل عدواني يدفع سيدة نحو أتوبيس لقتلها بالفيديو.. مربية ترمي رضيعة بطريقة قاسية جدا أجرت 200 عملية تجميل والسبب؟! بالفيديو - حاول كسر الرقم القياسي فوقعت الكارثة! بالفيديو.. أول مقلب تعرَّضت له نانسي عجرم في بدايتها الفنية المزيد ...