الجمعة18/8/2017
ص9:58:26
آخر الأخبار
مشاركة مصر في معرض دمشق الدولي «طبيعية» … ثروت: علاقاتنا مع سورية ستتطور مع التوافق على حل سياسينواب تونسيون يشكلون مجموعة برلمانية لرفع الحصار عن سوريةصنعاء تدعو مجلس الأمن لإصدار قرار ملزم بوقف العدوان السعوديكشف تفاصيل خطف ثلاث أمراء سعوديين معارضين المهندس خميس يفتتح معرض دمشق الدولي بمشاركة 43 دولة عربية وأجنبية: الحكومة السورية حاضرة لتقديم كل التسهيلات اللازمة لتعزيز فرص الاستثمار المعلم لوفد اتحاد غرف التجارة المصرية: حجم المشاركة المصرية بمعرض دمشق الدولي يعكس الرغبة الصادقة بتعزيز العلاقات مع سوريةبعد كـفّ يدهم عن العمل...لجان التحقيق بدأت استجواب موظفين في المصارف العامة على خلفية القروض المتعثرةالمهندس خميس: معرض دمشق الدولي دليل حقيقي على قوة الدولة السورية وتعافي الاقتصاد.. والدورة الـ 59 ستكون الأكبر والأهم في تاريخهمن هو إدريس أوكابير.. المشتبه به في هجوم برشلونة؟دي ميستورا:الشهر القادم سيشهد بداية تحولات نوعية بالأزمة في سوريةسورية وروسيا تبحثان تعزيز التعاون في قطاعات النقل والطاقةسورية : تراجع مهم في سعر الصرف “اليوم” .. ؟!معرض دمشق الدولي يعود بعد انقطاع 5 سنوات.. رسالة سوريّة في تحول مسار الأزمة هل سيقود انقلاب المشهد في سورية… إلى حرب؟إخماد حريق في "سوق الطويل" بمدينة حماةإصابة 13 شخصا جراء حادث سير على مفرق قرية الفنيتق بمنطقة القدموس “ ثوار سوريا “ يقطعون شجرة في حوض اليرموك غرب درعا لأنها” كافرة “عندما انفجرت واقية قمرة الميغ 21 على ارتفاع 6000م ... ماذا فعل الطيار السوري؟!الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح دورة امتحانية إضافية وعام اسثتنائي للطلاب الراسبين والمستنفدين في المرحلة الجامعية الأولى ودراسات التأهيل المركز الوطني للمتميزين يكرم 54 طالباً من خريجيه.. التكريم دافع معنوي مهم من أجل الاستمرار بالتميز مستقبلاالجيش العربي السوري يحكم سيطرته على 4 حقول غاز ومعمل ومحطة بريف الرقة الجنوبي وعلى مسافة 13كم على طريق إثريا-الكريم بريف حماة الشرقي6 شهداء بينهم 3 أطفال في مجزرة جديدة ارتكبها طيران (التحالف الأمريكي) بريف دير الزور الشرقيطرقات مأجورة في سورية..والمشروع قيد الدراسةقريباً .. تخصيص 1739 شقة سكنية في حلب5 أطعمة مفيدة لقلبك أبرزها السالمون والشوفانصديق الصيف المفضل.. 7 أشياء لا تعرفها عن البطيخ!رحيل علاء الزيبق... الممثل الذي عكس تجربته على الشاشةإلهام شاهين: سورية انتصرت وعادت إلـى أهلها ...فيديو وراء السياسيين اللبنانيين زوجات سوريات.. من هنّ؟مأساة دموية.. "نصف" جنيه مصري تسبب في مقتل 14 شخصاًأنت كذاب بالفطرة!لوس أنجلوس تدهن طرقاتها باللون الأبيض لمحاربة الحرارةشعبان: عودة معرض دمشق الدولي رسالة بأن الحرب انتهت وأننا في طريق إعادة الإعمارالخارجية: استمرار طيران “التحالف الدولي” في قصف الأحياء السكنية والتجمعات المأهولة بالمدنيين سلوك متعمد واستهتار بالغ بالقانون الدولي

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> أميركا تغـزو الرقّة....بقلم د. نسيب حطيط

بعدما فشل المشروع الأميركي في العراق وسورية عبر الجماعات التكفيرية بما يسمى "الربيع العربي" وغزوة "داعش" للعراق، ومحاولة أميركية للحدّ من الخسائر، 

انقلبت الإدارة الأميركية على شعارات الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، والتي ارتكزت على إعادة الجنود الأميركيين إلى الداخل، والتخلّي عن الغزو الخارجي، لكن صمود محور المقاومة انطلاقاً من سورية، وضعف الأدوات الأميركية؛ التركية والخليجية و"الإسرائيلية"، فرضا على أميركا الانزلاق للتدخُّل الخارجي الرمزي بداية، والحقيقي الآن، والمرشح للازدياد والغرق في أوحال ورمال الرقة والموصل واليمن..

لقد انقلبت الإدارة الأميركية الجديدة بقيادة الرئيس ترامب وأطاحت بكل خطط الرئيس أوباما في الداخل والخارج، فأرسلت جنودها إلى اليمن لمساعدة السعودية والإمارات، وإلى شمال سورية لتامين الغطاء السياسي والعسكري للأكراد واستغلالهم، والبدء بتقسيم سورية عبر مشروع الحُكم الذاتي لأكراد العراق، بعدما نجحت في استثمارها لمشروع الكيان الكردي في العراق، وبعد الإرباك التركي، وخوفاً من تصادُم تحالف أدوات أميركا في الشمال السوري من "المعارضة وداعش وتركيا والأكراد، وقطر والسعودية وإسرائيل"، اضطرت أميركا للتدخُّل لضبط الأمور والتنسيق ميدانياً بين هؤلاء المرتزقة، حتى لا يأكل بعضهم بعضاً في إدلب والرقة وغيرهما، في لحظة مفصلية حساسة على مشارف نهاية الحرب والبدء بالحل السياسي، حتى لا تخسر أميركا ما تبقّى لها من أوراق ميدانية تستطيع مقايضتها على طاولة المفاوضات المقبلة عاجلاً أم آجلاً.

إن التدخّل الأميركي في الرقة يتكامل مع تدخُّله في الموصل بعد هزيمة مولوده التكفيري "داعش"، والتي أدّت إلى نتائج عكسية، فبدل أن يتمّ تفكيك العراق وتقسيمه، وإضعاف قوى المقاومة في العراق، فقد وُلد "الحشد الشعبي" العراقي، مما أفقد الأميركيين صوابهم، فساعدوا "داعش" بالجو والإدارة لإطالة صمودها والقضاء على الحشد الشعبي واستنهاض بعض الشخصيات السُّنية والكردية للمطالبة بتقسيم العراق، لكن حسابات الحقل الأميركي لم تتطابق مع حسابات "الحشد الشعبي"، الذي يقف على مشارف إلحاق الهزيمة بـ"داعش" وطردها من العراق إلى الرقة، بالتعاون مع الجيش العراقي ومحور المقاومة، مما استدعى حالة طوارئ أميركية للوصول إلى الرقة قبل الجيشين السوري والعراقي، وذلك لتأمين احتضان مقاتلي وقيادات "داعش" الهاربين من العراق، وإعادة تجميعهم لتأسيس منظمة أخرى بدلاً عن "داعش"؛ كما حصل مع "القاعدة" سابقاً، وقد بدأ سيناريو تبديل الأفعى، عبر تسريب أخبار عن انقلاب أو انقلابات داخلية في تنظيم "داعش"، تمهيداً لإعلان وفاتها وإشهار المولود التكفيري الجديد.

إن الهدف الرئيس لغزوة الموصل "الداعشية"، وقبلها الحرب على سورية، هو تفجير محور المقاومة على الجغرافيا السورية، وقطع الطريق الواصل بين طهران ولبنان مروراً بالعراق، لكن بعد انتصار العراقيين على "داعش" في الموصل سارعت أميركا للتدخُّل المباشر، لقطع الطريق وفصل الساحتين العراقية والسورية عن بعضهما البعض، وإقامة قاعدة عسكرية كبرى في الوسط الكردي و"الداعشي"، بانتظار اللحظة المناسبة للانقضاض على محور المقاومة مجدداً، لتنفيذ مشروع الشرق الأوسط الجديد والكبير الذي حاولت أميركا تنفيذه من لبنان في حرب تموز عام 2006.

المرحلة المقبلة تتسم بالخطورة والدقة، إضافة إلى إمكانية المواجهة المباشرة مع الجيش الأميركي في سورية، أو القبول بالأمر الواقع عبر ترسيم منطقة آمنة كبرى في شمال سورية بحماية أميركية مباشرة بديلة عن الحماية التركية، وبمساحة جغرافية أكبر واوسع، بالتزامن مع أحداث أمنية وسياسية في المنطقة، سواء في لبنان وإيران والخليج، لإعادة خلط الأوراق، وتجاوز الهزيمة والفشل اللذين أصابا المشروع الأميركي - الصهيوني في محنة "الربيع العربي".

لقد دخلت المنطقة مرحلة جديدة وخطيرة، ستُستعمل فيها كل الأساليب غير المشروعة، خصوصاً الأمنية والاقتصادية، مما يستوجب حشد كل الطاقات، وتحصين مجتمع المقاومة حتى نحفظ ما أنجزه الشهداء والمقاومون.. وما النصر إلا صبر ساعة.

 



عدد المشاهدات:2652( الخميس 07:27:52 2017/03/16 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/08/2017 - 9:49 ص

فيديو

كونوا على الموعد… من 17 لغاية 26 آب 2017

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد...ماذا فعلت رضيعة مع والدتها لحظة ولادتها اكتشفت أنّ زوجها يخونُها مع امرأةٍ ثانية .. فصوّرت نفسها وهي تنتقم منه بشنق طفلها! فيديو مروّع لسقوط طفل من سيارة أثناء سيرها فيديو ..قطة تنقذ رجل وزوجته من حريق هائل بالصور ..ثياب السباحة على أشكال وجوه رؤساء العالم بالفيديو.. شاهد لحظة سقوط سيارة من الطابق السابع ونجاة قائدتها من الموت المحقق بأعجوبة حادث تصادم بين طائرة وسيارة والأضرار مادية المزيد ...