الأربعاء20/9/2017
ص5:16:2
آخر الأخبار
مسلحون يسلمون مواقعهم على الحدود السورية الأردنيةصحف غربية تتحدث عن مستقبل قاتم في السعودية خاشقجي يشهر معارضته: السعودية لم تعد السعودية.. وبن سلمان خدعنا !وزير الخارجية المصري: ضرورة وقف التدخلات الخارجية في شؤون سوريةخطة تنموية شاملة لمدينة دير الزور: تأمين احتياجات أبناء المدينة وعودة الخدمات والموظفين والعمل لتجاوز الآثار التي أفرزها الإرهابأهالي مدينة السفيرة ينظمون وقفة احتجاجية ضد مجازر (التحالف الدولي): تخدم التنظيمات الإرهابيةالسفير آلا: نرفض اتهامات اللجنة المستقلة حول سورية بما فيها مزاعم التهجيرالمعلم يترأس وفد سورية إلى نيويوركاعلام العدو يعلن استهداف طائرة استطلاع قادمة من سوريا وتضارب الانباء حول اسقاطهاكارلا ديل بونتي تستقيل من لجنة تحقيق بشأن سورية164 شركة عربية وأجنبية في معرض إعادة إعمار سوريةتداولات سوق دمشق للأوراق المالية تتجاوز 30 مليون ليرةخطوط حمر أم أولويات ....بقلم حميدي العبداللهالنصرة.. لحظة السقوط ـ الحلقة الثانية والأخيرة....بقلم نضال حمادة البحرين:واقعة تعنيف همجية تعرضت لها سيدة سورية من زوجها البحرينيعلاقة محرمة بين كنّة وحماها تؤدي إلى انتحار الأخير... إليكم التفاصيل المقززةفيديو يظهر ....العثور على مستودع كبير لداعش في عقيربات يحوي دبابات و صواريخ و اسلحة "اسرائيلية" اغتيال مسؤول العقارات في “تحرير الشام” شمال إدلببرعاية السيدة أسماء الأسد.. الاحتفال بتخريج الدفعة الثانية من طلاب البرامج الأكاديميةخضور : حذفنا قصيدة المدعو ياسر الأطرش.. وقصيدة «سأخبر أمي» لتوعية الطفل وحمايته من التحرش كان من الأجدر التدقيق قبل الطباعة3 شهداء بتفجير إرهابيين انتحاريين نفسيهما في معمل غاز الجبسة بمدينة الشداديالجيش السوري يتقدم في الضفة الشرقية للفراتدراسة لخفض مدة تقسيط المساكن والسعي لإدخال تقنيات التشييد الحديثة والسريعةبكلفة ستة مليارات ليرة سورية رخصة إشادة لمشروع سياحي أصدرتها وزارة السياحة في محافظة السويداء .كيف يمكن ضبط نسبة السكر بواسطة القرفة؟هل تعاني طنينا في أذنك؟.. إليك السببروزينا لاذقاني : "الهيبة" نقلة نوعية في حياتي وسأشارك في الجزء الثاني منهفيديو.. نهاية غير متوقعة لطفل حاول تنفيذ مقلب بوالدهبالفيديو.. "داعية" سلفي يجيز تزويج الفتاة فور ولادتها!كتاب مدرسي فرنسي يستغل الرياضيات للتحريض ضد اللاجئين..؟“آي فون إكس”.. نسخ ميزات هواتف أندرويدتعرف على 10 من أغلى المواد على وجه الأرضبعد تطبيق أستانة 6، وداعاً جنيف وأهلها؟حرب تخفي حرباً أخرى....بقلم تيري ميسان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> الصواريخ السورية فوق فلسطين....وزير استخبارات العدو: ما فعله الأسد خطير

حملت الصواريخ السورية، التي لاحقت الطائرات الإسرائيلية فوق أراضي فلسطين المحتلة، رسائل حساسة في توقيتها، تؤكد للإسرائيلي أن محاولاته لتقييد تحالف دمشق مع حزب الله وإيران، عبر علاقته الجيدة مع موسكو، سوف تتخللها جولات بلغة النار، تفرض معادلة جديدة فوق الأراضي السورية

شهدت الساعات الأولى لفجر أمس تطوراً لافتاً في معطيات الحرب السورية، مع استهداف قوات الدفاع الجوي السوري لطائرات إسرائيلية اخترقت الأجواء السورية وقصفت مواقع عسكرية في ريف حمص الشرقي.

الإعلان الرسمي من دمشق جاء في بيان للقيادة العامة للجيش، أعلن أن قوات الدفاع الجوي أسقطت طائرة إسرائيلية بعد اختراقها للأجواء السورية من منطقة البريج عبر الأجوء اللبنانية. وأوضح أن «أربع طائرات للعدو الإسرائيلي أقدمت عند الساعة 2:40 فجر اليوم (أمس) على اختراق مجالنا الجوي... واستهدفت أحد المواقع العسكرية على اتجاه تدمر في ريف حمص الشرقي»، مضيفاً أن «وسائط دفاعنا الجوي تصدّت لها وأسقطت طائرة داخل الأراضي المحتلة وأصابت أخرى وأجبرت الباقي على الفرار».
أما الجانب الإسرائيلي، فقد أعلن أنه أسقط صاروخاً من بين عدة صواريخ مضادة للطائرات، أطلقت ضد طائراته التي كان تقوم بمهمة فوق الأراضي السورية. وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، بيتر ليرنر، إن أياً من الصواريخ التي أطلقت من سوريا ضد المقاتلات لم يبلغ هدفه، مضيفاً أن «سلامة المدنيين الإسرائيليين أو طائرات القوات الجوية الإسرائيلية لم تكن في خطر في أي مرحلة».
الهدف من الغارات، وفق الرواية الإسرائيلية، تأخر الإعلان عنه رسمياً حتى مساء أمس، وجاء على لسان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي قال إن الغارة استهدفت أسلحة «متطورة» كانت ستنقل إلى حزب الله اللبناني، مؤكداً أن هذا النوع من الضربات سيتواصل. وأضاف خلال حديث تلفزيوني أنه «حين نرصد محاولات نقل أسلحة متطورة إلى حزب الله ونتلقى معلومات من أجهزة استخبارات في هذا المعنى، نتحرك لمنعها».
الاختراق الإسرائيلي الذي نقل العديد من المصادر المطلعة أنه استهدف مواقع عسكرية في محيط مطار «T4» العسكري، غرب مدينة تدمر، يعدّ تحولاً في مسار الاعتداءات الإسرائيلية، لسببين رئيسيين؛ أوّلهما يتعلق بطبيعة المواقع التي استهدفها، والتي تقع في عمق الأراضي السورية من جهة، وتعدّ أحد أهم المواقع القتالية الناشطة حالياً، والتي تضم عدداً من أفراد القوات الروسية وطائراتها الحربية، من جهة أخرى.


استدعت موسكو السفير الإسرائيلي لديها لنقاش الأحداث الأخيرة في سوريا

والثاني هو الرد السوري الواضح على الغارات عبر صواريخ «اس 200» المعدّلة حديثاً بمساعدة القوات الروسية، والذي يأتي بعد وقت قصير على زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لموسكو، التي لم يستطع خلالها انتزاع ضمانات في ما يخصّ دور حزب الله وإيران في سوريا، وقال بعدها: «أسمَعتُ الأمور التي ينبغي أن أُسمِعها».
وقد تعكس أجواء الزيارة «غير الناجحة» والغارة الإسرائيلية التي هددت مواقع تتمتع فيها موسكو بنفوذ كبير، أن الاختراق الإسرائيلي والرد المباشر عليه لا ينبغي قراءتهما في معزل عن التجاذب بين موسكو وتل أبيب. وهو ما بدا جلياً أمس، إثر «دعوة» موسكو للسفير الإسرائيلي لديها، غاري كورين، للقاء نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، ونقاش «الأحداث الأخيرة في سوريا»، وفق ما أوضحه بيان لوزارة الخارجية الروسية.
وتسبّب إطلاق الصواريخ ضد الطائرات الإسرائيلية، والتي وصلت إلى عمق الأراضي الفلسطينية المحتلة، حالة من الهلع، بعدما دوّت صفارات الإنذار في عدد من المستوطنات الإسرائيلية في غور الأردن، وسمع بعدها بدقائق دويّ انفجار في عدد من المناطق الفلسطينية.
وأشارت عدة وسائل إعلام إسرائيلية إلى أن منظومة الصواريخ الإسرائيلية اعترضت صاروخاً مضاداً للطائرات، شمال القدس المحتلة. وتحدث عدد من الناشطين الفلسطينيين على مواقع التواصل الاجتماعي عن سماع دويّ الانفجار في مدينة القدس ومناطق في الضفة الغربية المحتلتين. وذكر مصدر في الدفاع المدني الأردني أن أجزاءً من أحد الصواريخ سقطت في إحدى القرى القريبة من مدينة إربد في شمال الأردن، والتي تبعد نحو 20 كيلومتراً عن المثلث الحدودي مع سوريا وفلسطين، من دون أن تتسبب في وقوع ضحايا.
من جهة أخرى، قالت وزارة الدفاع الأردنية إن «شظايا صواريخ سقطت على بعض القرى في محافظة إربد وفي غور الصافي وفي مناطق خالية، نتيجة اعتراض صواريخ إسرائيلية لصواريخ أطلقت من داخل الأراضي السورية باتجاه بعض المواقع والقواعد الإسرائيلية».
وبالتوازي، طالبت وزارة الخارجية السورية الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي بـ«إدانة هذا العدوان الإسرائيلي الصارخ الذي يعدّ انتهاكاً للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقراراتها»، إلى جانب «إلزام إسرائيل بالتوقف عن دعم الإرهاب... وتطبيق جميع قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب».

وزير استخبارات العدو: ما فعله الأسد خطير

رأى وزير الاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، أن ما حدث في سوريا (التصدي للطائرات الإسرائيلية) هو حادث خطير، إذ إن الرئيس السوري بشار الأسد سمح لنفسه بالقيام بما لم يكن يقوم به في الماضي. واستدرك بأنه من جهة إسرائيل، «فنحن لن نسلم بالسياسات السورية التي تسمح بتزويد حزب الله بالسلاح، ويوجد هنا محاولة من الأسد لتغيير قواعد اللعبة، وهو عملياً يقول لا تتوقعوا مني أن أوقف تزويد حزب الله بالسلاح». وكردّ على ذلك، أشار كاتس إلى أن جواب إسرائيل هو: «لن نسمح بتغيير قواعد اللعبة». وقال «لدينا خطوط حمراء ونعمل على المحافظة عليها. ونعم، لا مصلحة لدينا في التدخل في الحرب السورية، لكننا نعرف كيف ندافع عن مصالحنا».
(الأخبار)



عدد المشاهدات:16425( السبت 06:12:39 2017/03/18 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/09/2017 - 10:26 ص
فيديو

بالفيديو: صراخ وعويل بمختلف لغات مسلحي داعش قرب حميمة بريف حمص ...

كاريكاتير

اللعبة انتهت / بريشة الرسام الكاريكاتيري نور الدين

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. أول مقلب تعرَّضت له نانسي عجرم في بدايتها الفنية بالفيديو.. عملية سطو جريئة بدون سلاح بالفيديو ...انفجار ثدي فتاة اثناء عملية وشمها خبر طريف .."مصري" بائع ساندوتشات يحلل أخبار على شاشات القنوات الإخبارية المصرية.!!!؟...(صور + فيديو) فيديو| “ترامب” يقوم بتصرف مع زوجته أثارَ استغراب الأمريكيين خلال حفلٍ رسميّ! فيديو| مدرس ينقذ تلميذة من الانتحار في اللحظة الأخيرة حاولت الإنتحار من الطابق الـ17؟! خدع سحرية تنتهي بموت او اصابة اصحابها +18 المزيد ...