الأحد20/8/2017
ص8:48:27
آخر الأخبار
تقدم سريع على المحورين السوري واللبناني .. انطلاق معركة القلمون الغربي وهجوم ثلاثي متزامن ضد داعشعبدالله آل ثاني.. بديل السعودية لحكم قطر بعد الإطاحة بتميم بن حمدعلى الحدود اللبنانية السورية...ماذا ينتظر المسلحين في جرود قارة ورأس بعلبك؟...بقلم نضال حمادة حكاية جابر ونصيب بين الأردن وسوريا! واصل تقدمه بريف حمص الشرقي.. وانفجار سيارة مفخخة في اللاذقية … الجيش السوري وشقيقه اللبناني يجتاحان القلمون الغربي في اليوم الثالث…كرتلي: زيادة عدد الباصات المخصصة لنقل زوار معرض دمشق الدولي إلى 150الجنوب السوري: ارتياح «أهليّ»... بين «تخفيف التصعيد» وتطهير الحدودالجيش يؤمّن خطوطه الخلفية لمعركة دير الزور...«فيلق الرحمن» يدخل «الهدنة» من جنيفالدفاع الروسية تقلد جنرالا سوريا ميدالية الشجاعة لمكافحة "داعش"قريباً.. 3 آلاف إرهابي إلى أوروبا!حجم المشاركة والحضور أذهل الجميع … وزير المالية : نحن أذكى من أن ننتظر رفع الحصارإيران تدعو لتفعيل اتفاقية التجارة الحرة مع سورياأعيدوا للعثمانيين جدهم!.....بقلم | حسن م.يوسفتضيق ساحة مناورة أنقرة يفتح المجال أمام نجاح «أستانا 6»قتلت عاملة أجنبية لديها وادعت بانتحارها، والتحقيق يكشف الجريمةاغتصبوها حتى كادت تموت.. اعتداء على طفلة أجنبية بالسعودية فقدت نطقها من هول الصدمة!بالفيديو ...الطيارون السوريون يذهلون مراسلا حربيا روسيا بشجاعتهم ووطنيتهم"داعش" ينتهج "اليكات" كأسلوب تجسس جديد في حوض حمرينالرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح دورة امتحانية إضافية وعام اسثتنائي للطلاب الراسبين والمستنفدين في المرحلة الجامعية الأولى ودراسات التأهيل المركز الوطني للمتميزين يكرم 54 طالباً من خريجيه.. التكريم دافع معنوي مهم من أجل الاستمرار بالتميز مستقبلاالنصرة تتلون بـ«المدنية» في إدلبنهب وتهريب مقتنيات تل الأشعري الأثري في درعاطرقات مأجورة في سورية..والمشروع قيد الدراسةقريباً .. تخصيص 1739 شقة سكنية في حلبالفلفل الحار ..اسراره وفوائده7 نصائح للتخلص من دهون الثدي عند الرجالبعد إعلان ضبطهما بـ"مخدرات"...أين "عمرو وكندة" الآنبالفيديو ...حفل أيمن زبيب ضمن فعاليات معرض دمشق الدولياستعدادًا لابنته الثانية.. مؤسس “فيسبوك”يأخذ إجازة أبوة شهرين‎ماذا يحدث لـ"تويتر" لو أغلق ترامب حسابهالأرض على موعد مع حدث نادر في 1 أيلولبعد أيام قليلة.. مفاجأة من ناسا وفيسبوك!ذكاء التوقيت والانتقاء: معرض دمشق الدولي ....بقلم ناصر قنديل سوريا تصفع الجامعة العربية ...بقلم عبد الباري عطوان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> ريف حمص يدخل «تخفيف التصعيد»: عمّان والقاهرة في ملعب «الضامنين»..معبر نصيب قد يُفتح الشهر المقبل؟

شهد الميدان تغيّرات كثيرة خلال الشهر المنصرم، مع توقيع 3 اتفاقات لمناطق «تخفيف التصعيد»؛ أعلن أمس عن آخرها في ريف حمص الشمالي. ومع انخراط عواصم جديدة في رعاية وضمان الفصائل المسلحة، سوف يفضي نجاح الاتفاقات إلى وقف نزاع الجيش مع تلك الفصائل، في انتظار مصير إدلب ومحيطها بعد سيطرة «جبهة النصرة» على مقدراتها

مع دخول ريف حمص الشمالي ضمن اتفاقات «تخفيف التصعيد» التي تقودها موسكو، يبدو مشهد عزل «جبهة النصرة» أكثر وضوحاً من أي وقت مضى. فالاتفاق الذي دخل حيّز التنفيذ، أمس، يستثني كسابقيه في الجنوب وغوطة دمشق، تنظيمَي «داعش» و«جبهة النصرة» من الهدنة، ويطالب الفصائل المسلحة بإخراج التنظيمين من تلك المناطق، إلى جانب أي تشكيلات متحالفة معهما.

وبينما بدأت هدنة «اتفاق حمص» أمس عبر إعلان من وزارة الدفاع الروسية، فقد جرى التوقيع عليه في 31 تموز الماضي، بعد مفاوضات احتضنتها القاهرة وساعد فيها «تيار الغد» المعارض كوسيط. ووفق إعلان وزارة الدفاع، فإن الاتفاق يشمل منطقة ريف حمص الشمالي وعدداً من القرى في أقصى ريف حماة الجنوبي، وتضم تلك المنطقة «84 تجمعاً مأهولاً بأكثر من 147 ألف شخص». وشدد على أن «المعارضة التزمت بطرد جميع تشكيلات (داعش) و(جبهة النصرة) من الأراضي الخاضعة للهدنة في محافظة حمص».
وأشار إلى أنه منذ اليوم «تقوم الشرطة العسكرية الروسية بنشر نقطتي تفتيش في منطقتي حربنفسه (غرب الرستن) والدوير (شمال حي الوعر)، فضلاً عن ثلاث نقاط مراقبة في مناطق الحميري (شمال الحولة) والقبيبات (شمال شرق الرستن) وتل العمري (على طريق حمص ــ السلمية)». ولفت إلى أن قوات الشرطة العسكرية ستكون مسؤولة عن «فصل الأطراف المتحاربة ورصد الامتثال لنظام وقف إطلاق النار وتوفير المساعدات الإنسانية دون تأخير، وإجلاء الجرحى»، مضيفاً أن «المرضى والجرحى (في تلك المناطق) سوف يتمكنون من الحصول على العلاج في المستشفى العسكري والمراكز الطبية السورية». وأضاف أنه «في المقابل، سوف تفتح المعارضة طريق حمص ــ حماة الرئيسي، الواقع ضمن منطقة (تخفيف ا موضحاً أن «المجالس المحلية التي شكلها السكان هناك، سوف تكون مسؤولة عن حل القضايا اليومية المتعلقة بالحياة المدنية،».

 
قالت مواقع معارضة إن معبر نصيب قد يُفتح الشهر المقبل

وكما في «اتفاق الغوطة» الموقع في 20 تموز الماضي، كان لافتاً حضور «تيار الغد» المعارض، الذي يرأسه رئيس «الائتلاف» سابقاً، أحمد الجربا. وأعلن «التيار» أمس عبر موقعه الإلكتروني عن توقيع الاتفاق برعاية مصرية وضمانة روسية، الذي «ينص على الوقف الفوري للقصف الجوي والبري، وكل العمليات القتالية الأخرى، وعدم تقدم قوات أي طرف باتجاه الأراضي التي يسيطر عليها الطرف الآخر ضمن خطوط فصل متفق عليها». وأضاف أن «الاتفاق يشمل فك الحصار وفتح معابر رئيسية لدخول المساعدات الإنسانية والتجارية وتنقل الأفراد»، على أن تدخل أول قافلة إغاثية إلى المنطقة بعد غد.
وتشير مشاركة «تيار الغد» في الوساطة لكل من اتفاقَي غوطة دمشق وريف حمص الشمالي، إلى عودة وازنة للسعودية وحلفائها إلى موقع التأثير على طيف واسع من الفصائل المسلحة. فالجربا المدعوم من كل من السعودية والإمارات ومصر، سهّل عقد تلك الاتفاقات بالنيابة عن تلك الدول، التي على ــ عكسه ــ تستطيع تقديم ضمانات ملموسة بالتزام الفصائل المعارضة. ومن غير الواضح إن كانت تلك الدول ماضية في خطوات مشابهة لما قامت به واشنطن في الجنوب، من إدارة جديدة للدعم والتسليح، بما يتناسب مع المهمات الجديدة المطلوبة من تلك الفصائل. وبينما تتطلع واشنطن إلى استخدام «فصائلها» في عمليات عسكرية ضد «جيش خالد بن الوليد» في منطقة حوض اليرموك، يبدو أفق النشاط العسكري مغلقاً لفصائل الغوطة وريف حمص، إلا لهدف واحد ربّما، وهو إخراج «جبهة النصرة». ومن المتوقع أن ينعكس الواقع الأخير ــ في حال نجاح واستقرار الاتفاقات ــ هدوءاً لافتاً يخرج نزاع «الجيش ــ المعارضة» من معادلات الميدان، ولا سيما بعد ابتلاع «هيئة تحرير الشام» نفوذ «حركة أحرار الشام» في إدلب ومحيطها.
الحديث عن «انتهاء الحرب» بين الجيش وفصائل المعارضة، أثار ضجة كبيرة أمس، بعد صدوره عن عضو «هيئة التفاوض العليا» خالد المحاميد، الذي كان سابقاً عضواً في «منصة القاهرة» المعارضة. ورأى المحاميد خلال حوار تلفزيوني أن «اتفاق حمص» يضع نهاية «لتلك الحرب»، مضيفاً أن «فصائل المعارضة سوف تتفرغ لقتال (داعش)». ولفت إلى أن من المتوقع فتح معبر نصيب (مع الأردن) خلال الشهر المقبل أو الذي يليه، على أن «تشرف عليه قوات شرطة عسكرية روسية». ونفى أن تكون واشنطن قد أوقفت الدعم أو سحبت السلاح الثقيل من «فصائل الجنوب»، وفق ما نقلت عدة تقارير إعلامية، موضحاً أن تلك الفصائل تتحضر لقتال «داعش» في منطقة حوض اليرموك.
ومن النقاط اللافتة التي يمكن الإشارة إليها في ضوء معطيات اتفاقات «تخفيف التصعيد» الأخيرة، أن عودة واشنطن عبر «اتفاق عمّان»؛ والسعودية وحلفائها من بوابة «اتفاقات القاهرة»، تأتي على حساب لاعبين رئيسيين على الساحة السورية، وهما إيران وتركيا. وبعبارة أخرى، هو مسار بديل صادر مخرجات أستانا، وأبعد طهران وأنقرة عن دور الضامن لتنفيذ تلك المخرجات، معطياً لموسكو دوراً مركزياً ومتفرّداً في المقابل. إذ يتضمن اتفاق الجنوب ــ وفق ما نُقل ــ شروطاً لإبعاد الوجود العسكري الإيراني في مناطق الجنوب، كما يحيّد اتفاقا الغوطة وريف حمص، وجود مراقبة إيرانية للهدنة على عكس ما كان يتم بحثه في أستانا. كذلك، فقدت تركيا دورها المركزي في أستانا، كضامن وحيد لجميع الفصائل المسلحة التي شاركت في المحادثات، على امتداد الجغرافيا السورية. ومع تغوّل «النصرة» في إدلب ومحيطها، يبدو نفوذ أنقرة آخذاً في الانحسار ليقتصر على مناطق سيطرة «درع الفرات» في ريف حلب الشمالي، في انتظار ما قد تشهده مناطق «النصرة» من «مستقبل خطير» بشّرت به واشنطن.
(الأخبار)



عدد المشاهدات:1157( الجمعة 11:34:48 2017/08/04 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/08/2017 - 7:58 ص

فيديو

فوتو مونتاج عن تاريخ معرض دمشق الدولي .. وذاكرة دوراته المتعاقبة

فيديو

لقطات من حفل افتتاح الدورة الـ 59 لمعرض دمشق الدولي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. آرلوند شوازينيغير يوجه صفعة جديدة لترامب بالفيديو ...فتاة تصاب برعب أثناء استعراضها نشرة الطقس بالفيديو.. لصوص يقتلعون جهاز صراف آلي من مكانه لسرقته شاهد...ماذا فعلت رضيعة مع والدتها لحظة ولادتها اكتشفت أنّ زوجها يخونُها مع امرأةٍ ثانية .. فصوّرت نفسها وهي تنتقم منه بشنق طفلها! فيديو مروّع لسقوط طفل من سيارة أثناء سيرها فيديو ..قطة تنقذ رجل وزوجته من حريق هائل المزيد ...