السبت21/10/2017
م20:44:2
آخر الأخبار
« هآرتس » : من ستدعم روسيا في حرب لبنان القادمة : إسرائيل أم حزب الله ؟قاووق: الحرب مستمرة ضد الإرهاب حتى النصر النهائياستشهاد 14 شرطيا مصريا في اشتباكات مع مسلحين في القاهرةإلغاء محاضرة لجعجع في أستراليا: «مُجرم حرب مُدان»الخارجية: الاعتداء الإسرائيلي في ريف القنيطرة محاولة يائسة لدعم المجموعات الإرهابيةسورية وإيران توقعان مذكرة تفاهم حول تطوير التعاون والتنسيق بين جيشي البلدينالقيادة العامة للجيش: العدو الإسرائيلي يعتدي على موقع عسكري بالتنسيق مع المجموعات الإرهابية في ريف القنيطرةالمهندس خميس يطلع على أعمال تنفيذ مشروع محطة معالجة مياه الصرف الصحي في مصياف وتأهيل محطة مباقر جب رملةالديلي تلغراف: الناجون من تنظيم داعش سيعيدون تجميع أنفسهمغلوبال ريسيرش : يجب على أوروبا وقف ترامب عند حده لانه لم يقرأ حتى بنود الاتفاق النوويأكثر من 40 شركة سورية وعربية وأجنبية في معرض الطاقة الاثنين المقبلالحمو من حلب: نعمل لمعاودة إقلاع معمل الشركة العربية للإسمنت ومواد البناءالفاينانشال تايمز : ما هو مستقبل الرقة ؟دور روسيا في سورية: هجوميّ ضدّ الإرهاب... ردعي إزاء «إسرائيل»؟...د. عصام نعمانشاب عربي يقتل زوجته "الخمسينية" في شهر العسلمقتل سياسية وعشيقها الذي يصغرها بـ30 عامًا ذبحًا على يد زوجهاأنباء عن إلقاء القبض على رجل الأعمال السوري فراس طلاسبالفيديو ..سعودي يعتدي على مقيم ويسلبه في وضح النهار، ثم يفر هاربا في مركبة مع آخرين.750 وظيفة شاغرة في ملتقى التوظيف والتعليمالتعليم العالي تطلق موقعا إلكترونيا خاصا بدليل الجامعات غير السورية المعترف بها في سوريةالجيش يعيد الأمن والاستقرار إلى مدينة القريتينالجيش على أبواب حقل العمر النفطي...موسكو تحضّر من القامشلي... لحوار مع القيادة السورية الزبداني وبلودان..وخطة جديدة موسعة لتنشيط القطاع السياحيوفد نقابة المهندسين في مؤتمر الترميم والإعمار: خطط وبرامج لإعادة الإعمار في سوريةماذا تقول رائحة الإبطين عن صحتك؟قبل ما ييجى الشتا.. كيف تحمى أبناءك من الفيروسات والعدوى«هوا أصفر» وحدة الجرح والقدر والسؤال ...دراما سورية ــ لبنانية من لحم ودمأسعد فضة يروي في (إطلالة على الذاكرة) محطات حياته ومسيرته الفنيةبالفيديو ...مذيعة مصرية تطرد أشهر مُؤرِّخ مصري على الهواء!أنابيب الصرف الصحي السويسرية معبدة بالذهب تعاون صناعيي مصر وسوريا ينتج سيارة محلية"انظر كم دفعوا"...أسهل طريقة لربح الأموال عبر الإنترنتالأهداف والأدوار التي أسقطها دخول كركوك ...بقلم حميدي العبدالله لهذه الأسباب تعمل تل أبيب على استمالة أكراد سوريا

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> هزائم الإرهابيين في سورية والعراق ولبنان تربك التحالف الأميركي...بقلم حميدي العبدالله

الهزائم التي مُني بها كلّ من داعش وجبهة النصرة ومجمل القوى المسلحة المرتبطة بالتحالف الأميركي، بدءاً من حلب في مطلع العام الحالي، مروراً بتحرير الموصل، وانتهاءً بتحرير جرود عرسال، أربكت هذه الانتصارات التحالف الأميركي. ولعلّ ما صرّح به الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعد استقباله لرئيس وزراء لبنان سعد الحريري أفضل مثال على هذا الارتباك.

أثنى ترامب على لبنان وعلى دوره الفاعل في مكافحة الإرهاب وشنّ هجوماً عنيفاً على حزب الله. ومعروف أنّ من طرد الإرهاب من الحدود اللبنانية وحقق الانتصار في جرود عرسال حتى الآن هو حزب الله وحده من دون أيّ مشاركة من أيّ طرف آخر. فكيف يمكن الثناء على دور لبنان في مكافحة الإرهاب، والهجوم على الطرف الوحيد الذي قهر الإرهاب وقدّم التضحيات لتحقيق هذا الهدف؟


قد تزعم الولايات المتحدة أنها شريك في الانتصار الذي تحقق في الموصل، وقد تزعم أيضاً أنها شريك في إضعاف داعش في سورية عبر معركة الرقة، ولكن كيف لها أن تتجاهل الدور الحصري لحزب الله في ضرب داعش والنصرة في لبنان على الحدود السورية – اللبنانية.

لا شك أنّ تصريحات الرئيس الأميركي تبرز حقيقة أنه يعاني من الانفصال عن الواقع، ويتلقى تقارير دون أن يفقه ما في هذه التقارير.

ليس هذا هو المظهر الوحيد لارتباك التحالف الأميركي، بل إنّ تصريحات رئيس غرفة عمليات القوات الخاصة الأميركية هي الأخرى تعبّر عن هذا الارتباك، إذ اعترف أنّ الوجود العسكري الأميركي في سورية وجود غير شرعي في دولة ذات سيادة، هذا ما قاله حرفياً، وبالتالي فإنّ الولايات المتحدة لا تستطيع البقاء في سورية بعد انتهاء المعارك ضدّ داعش، وإذا أصرّت على البقاء فإنّ كلفة ومخاطر هذا البقاء ستكون كلفة عالية، وسيكون الثمن باهظاً.

مظهر ثالث لارتباك التحالف الأميركي، يتمثل في العجز عن تحديد الاستراتيجية الأميركية في العراق إزاء تحرير مناطق جديدة من سيطرة داعش، لأنّ جميع المناطق المتبقية تثير مشاكل للتحالف الأميركي، مثلاً تحرير تلعفر الذي أعلن رئيس الحكومة العراقية عن قرب بدئه يثير مشكلة مع تركيا. تحرير الحويجة يثير مشكلة مع إقليم كردستان العراق، أما الاتجاه نحو القائم فإنه قد يفيد معركة الجيش السوري وحلفائه أكثر ما يفيد معركة التحالف الأميركي في الرقة، ولهذا وضعت عملية تحرير القائم في المرتبة الأخيرة، على الرغم من أنّ وجود داعش في هذه المنطقة هو الأخطر على العراق.



عدد المشاهدات:1039( الاثنين 14:47:04 2017/08/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/10/2017 - 5:21 م
حـالـيـا... في سـينما سيتي
فيديو

مراسم تشييع جثمان الشهيد اللواء شرف عصام زهر الدين إلى مثواه الأخير في السويداء
 

صورة وتعليق

قريبا...النصر الكامل ان شاء الله 

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...العناية الإلهية تنقذ رضيعا من تحت عجلات قطار بالفيديو...سجناء يتخلصون من جثة أحدهم بكل جراءة بالفيديو...ملاكمة تقبل منافستها قبل النزال في واقعة طريفة بالفيديو...موظف في المطار يسرق حقائب المسافرين حاول الا تضحك ....؟ بالفيديو.. طبيب يطرد مريضة بأسلوب فظ وعنيف ما فعله هذا الرجل مع زوجته في المطار أشعل مواقع التواصل المزيد ...