الاثنين16/7/2018
م13:58:5
آخر الأخبار
مصدر أردني: انتهاء أزمة النازحين من السوريين قرب الحدود بعودتهممقتل اثنين من عناصر شرطة النظام السعودي على يد زميلهم في نجرانالأحمد : «حماس» لا تلتزم بالمواثيق ولن نصبر إلى الأبدمسؤول عسكري أردني يكشف عن عدد الدواعش بحوض اليرموك في سوريا إرهابيو درعا إلى الشمال.. ومفاوضات لاستعادة تل الحارة الإستراتيجي … الجيش يبدأ معركة القنيطرة ويستعيد أولى بلداتهاالعدو الإسرائيلي يعتدي على أحد مواقعنا العسكرية بريف حلبمجلس الوزراء.. رفع مشروع قانون بجواز تثبيت العاملين المؤقتين بموجب عقود سنوية إلى الجهات المعنية لاستكمال إجراءات صدورهالرئيس الأسد لدى استقبال انصاري : الإنجازات ضد الإرهاب في درعا تجسد الإرادة الصلبة لدى الجيش العربي السوريمدير مكتب كولن باول السابق : أموال بن سلمان ترسم سياسة واشنطن في المنطقة وتصور إيران بأنها البعبععشية قمته مع بوتين.. ترامب: روسيا والاتحاد الأوروبي والصين أعداؤناعلي: شركة إيرانية تقدم عرضاً لتنفيذ قطار الضواحي6 مصارف عامة و11 مصرفاً خاصاً تشارك في تأسيس مؤسسة ضمان مخاطر القروض«المجتمع الديمقراطي» في مواجهة مع «المجلس الوطني» … أكراد الشمال بين التفاوض مع دمشق والارتهان للخارجما هي أهداف ترامب وراء تقويض الحلف الأطلسي؟عصابة تمتهن تزوير تأجيلات دراسية و دفاتر خدمة علم … في قبضة الأمن الجنائي بدمشقجريمة مروعة في الإسكندرية... دفنوا شابا حيّاً ليسلبوا ماله وسيارته وثيقة سرية للحكومة الأمريكية تكشف خطة لزعزعة استقرار سورية في 2006 باستخدام المتطرفين والإخوان المسلمين والانتخاباتوجهاء من إدلب يتواصلون مع حميميم لتسليم مناطقهممجلس التعليم العالي يقر العودة إلى النظام الفصلي المعدلأولمبياد الرياضيات الدولي.. روسيا في المقدمة وللسعودية وسوريا نصيب!بعد 5 سنوات على ادعائه النبوة... مقتل "مسيلمة الإدلبي" في الشمال السوريالجيش السوري يحرر 5 جنود من سجون "النصرة" بدرعا (بالصور)قانون جديد للتطوير العقاري قريباً يوسف: الإخلاء والهدم والترحيل في حي اللوان سيبدأ مع بداية تشرين الأول …العلماء يكشفون فائدة غير متوقعة للبرتقالنصائح غذائية بسيطة للوصول إلى الوزن المثالي تقارير: محكمة لبنانية تبرئ المطرب فضل شاكر!!!الـ "دولار" يجمع سامر برقاوي وشركة الصبّاحترامب يتناسى أن المجالس بالأمانات ويفضح سرا لإليزابيت الثانيةتغريم "جونسون آند جونسون" 4.69 مليار دولار كتعويض لمصابات بالسرطانبالفيديو... كائن بحري غريب شبيه بـ "الإنسان"صاروخ يجعل المليارات تذهب أدراج الرياحلا حلول في قمة بوتين ترامب بل حلحلة ....ناصر قنديلأصحاب المعالي....... بقلم: د. بثينة شعبان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> ’داعش’ ومعارك النَّفس الأخير في دفاعه عن دير الزور بقلم شارل أبي نادر

ليس بجديد ان نجد عناصر "داعش" تنفذ غزواتها العنيفة دائما انطلاقا من المواقع التي تكون محاصرة فيها او على الطريق للاندحار منها، فالتنظيم عوَّدنا دائما على هذا النوع من المناورات التي لا يمكن وضعها من الناحية العسكرية الا في خانة مناورات النفس الاخير.

بالامس، وفي عملية واسعة وعنيفة هاجمت عناصرُ من التنظيم وحداتٍ من الجيش العربي السوري وحلفائه في منطقة حميمة داخل البادية السورية الى الجنوب الغربي من مدينة البوكمال، وبعد مواجهات شرسة، تمكنت الوحدات النظامية السورية وحلفاؤها من صد الهجوم وتكبيد عناصر التنظيم الارهابي خسائر كبيرة، مع سقوط بعض الشهداء والاصابات في صفوف المدافعين، ولكن لماذا اختار التنظيم مهاجمة منطقة حميمة بالذات، وكيف تتجسد فكرة مناورته الدفاعية فيما تبقى له من نقاط يسيطر عليها في الشرق السوري؟


يتقدم الجيش السوري مدعوما بحلفائه باتجاه مدينة دير الزور وأريافها من ثلاثة اتجاهات رئيسية، الاول من جنوب شرق الرقة حيث يستعد لتحرير معدان والتي تمثل المدينة الاخيرة للتنظيم في محافظة الرقة غرب الفرات، والثاني من شرق مدينة السخنة في وسط البادية بعد ان سيطر عليها مؤخرا، والثالث من منطقة حميمة ومحيطها جنوب غرب البوكمال، وتتمتع المحاور الثلاثة باهمية مماثلة تقريبا من الناحية الميدانية والعسكرية في معركة هجوم الجيش العربي السوري على دير الزور او في معركة دفاع داعش عنها.
 المحور الاول: يتسارع تقدم الجيش العربي السوري على هذا المحور الشمالي الغربي لدير الزور من اتجاه الرقة بالتوازي مع ضفة نهر الفرات الغربية، ومن الظاهر ان عناصر داعش اصبحت عاجزة عن المدافعة عنه بعد التدفق المفاجئ لوحدات الجيش المذكور من اتجاه جنوب غرب الرقة، الامر الذي كان يستبعده داعش نظرا لتعويله على حساسية انتقال وتقدم وحدات هذا الجيش على مقربة من قوات سوريا الديمقراطية وداعميها من المستشارين الاميركيين، وذلك ما بين الطبقة وبلدة الرطلة جنوب مدينة الرقة.
 المحور الثاني والذي يمثل المحور الوسطي من السخنة: يبدو ان لهذا المحور فرصًا مهمة ايضا للتقدم دون عوائق تذكر، والسبب انه بعد السيطرة على السخنة والتي كانت تعتبر آخر نقطة دفاعية قوية لداعش في البادية قبل دير الزور على الطريق الدولي: دمشق – تدمر – دير الزور، لا يوجد للتنظيم نقاط قوية توازي ما كانت تتمتع بها نقاطه في المدينة المذكورة، كما ان الميدان المتبقي حتى دير الزور هو ميدان مكشوف ويمكن لوحدات الجيش العربي السوري الاستفادة بفعالية من اسلحة الدعم الجوي والمدفعي والصاروخي بالاضافة لسهولة تقدم المدرعات.


المحور الثالث الجنوبي الغربي والذي عمد داعش الى مهاجمته مؤخرا في نقطة حميمة، وذلك بعد ان حشد لذلك ما استطاع من قدرات ومن امكانيات متوفرة له، يعتبر من اهم المحاور- فيما لو نجح - تأثيرا على المنطقة الاكثر حيوية واستراتيجية له في وادي الفرات، والتي تقع عمليا ما بين شمال غرب البوكمال وجنوب شرق دير الزور، مروراً بمدينتي "الميادين" و"ابوحمّام"، تلك المنطقة التي تلاحق فيها طائرات التحالف قادة ومسؤولي داعش بفعالية حيث يسقط الكثير من الاصابات بين المدنيين، والتي جعل منها التنظيم نقطة التمركز الاساسية لما تبقى من دولته (قيادة وادارة وسيطرة وتنسيق) بعد تحرير تدمر ومحاصرة الرقة في سوريا، وبعد تحرير الموصل والفلوجة والرمادي في العراق.
من هنا، ونظرا لاهمية ما يعطيه داعش لمنطقة وادي الفرات بين البوكمال ودير الزور، وخاصة في مدينتي الميادين وابو حمام، حيث يَعتبر ان سقوط تلك المنطقة التي تحضن ما تبقى من قادته ومن امرائه، يُعتبر سقوطا مدويا لآخر امكانية له لاعادة تنظيم او إطلاق حركته الارهابية العسكرية الامنية المتشددة بعد التصدع والتدمير الذي اصابها في كل من العراق او في سوريا، وربما في بلدان اخرى، فانه سوف يدافع ويقاتل بشراسة وبضراوة عن تلك المنطقة، وسوف نشهد بالتاكيد محاولات اخرى وبطريقة اعنف لاعاقة وتاخير تقدم وحدات الجيش العربي السوري على المحور المذكور، وخاصة ما بين حميمة ومحطة ضخ النفط (ت 2) باتجاه مدينة الميادين او باتجاه مدينة ابو حمّام.

 



عدد المشاهدات:3409( الجمعة 11:36:31 2017/08/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/07/2018 - 12:10 م

المسلحون في درعا البلد يواصلون تسليم أسلحتهم الثقيلة للجيش

فيديو

الإخبارية توثق الصورة من المخافر الحدودية مع الأرذن التي حررها الجيش العربي السوري

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...سعودية منقبة تقتحم خشبة المسرح وتحتضن ماجد المهندس حادثة محرجة أثناء الاحتفال بالعيد الوطني الفرنسي بحضور ماكرون حتى الملكة إليزابيث لم تسلم من فظاظة ترامب!! قبلة "وسيم كندا" لزوجة رئيس الوزراء البلجيكي تثير جدلا واسعا في الإنترنت (فيديو) الأردن.. سرعة تجاوب شرطي تنقذ طفلا من الموت دهسا فيديو .. مشهد مرعب لاختطاف امرأة من وسط الشارع نهارا أمام أعين المارة أسرع عملية سرقة لصراف آلي خلال 60 ثانية فقط المزيد ...