الخميس21/6/2018
ص1:48:56
آخر الأخبار
النظام البحريني : لا نعتبر (إسرائيل) عدوا !اليمن: استهداف أرامكو في عسير وتجمعات الغزاة بالساحل الغربي بالصواريخ الباليستيةالعراق يستنكر العدوان الذي استهدف قوات تقاتل داعش على الحدود السورية العراقيةمصدر عسكري يمني: تدمير مباني مطار الحديدة غربي اليمن ومدرج الطائرات فيه بشكل كامل جراء استهدافه بعشرات الغاراتأبناء وبنات الشهداء الذين استقبلهم الرئيس الأسد والسيدة أسماء .. تفوقوا في شهادة التعليم الأساسي ونالوا أكثر من 300 درجةمئات العائلات تعود إلى منازلها في حران العواميد بعد تهجير قسري لأكثر من خمس سنوات بفعل الإرهاب الآثار والمتاحف: نعد ملفاً عن الآثار المسروقة من قبل الإرهابيين لتقديمه إلى اليونسكو والانتربول تحركات تركية معادية في «منبج» وأنقرة تعاود الحديث عن «المناطق الآمنة» …أردوغان يهدد بعدوان عسكري جديد شمال سوريةزاخاروفا: الوجود غير الشرعي للقوات الأجنبية في سورية يعرقل التسوية السياسيةمعرض الصناعات الغذائية “فود إكسبو” 26 الجاري في مدينة المعارضجميعة الصاغة تتوقع زيادة مبيعات الذهب بنسبة 50%العدوان الجبان , لن يُثني دمشق عن إستعادة الحدود مع الأردن من قصف مواقع الجيش السوري وقوات الحشد الشعبي العراقيجمارك حماة تضبط بضائع تركية مهربةفي دمشق.. ضبط ملهى ليلي يقيم حفلات أسبوعية للجنس الجماعي وممارسة اللواطة!انباء بحل القوات الرديفة في أحياء برزة وعش الورور وناحية ضاحية الأسد شمال دمشق اغتيال الرجل الثاني في "جيش الأحرار" برصاص مجهولين في ريف ادلبقرداحي: سورية أعطت درسا كيف يجب أن تكون العروبة بمفهومها الحضاري1000 منحة دراسية هندية .. والتسجيل يستمر للرابع والعشرين من الشهر الحاليالتطورات السورية ليوم 20-6-2018الجيش يحرر مساحة تزيد على 4500 كم مربع من البادية السورية بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي “داعش”-فيديووزير الإسكان والأشغال العامة: الحكومة تتجه لإنشاء تجمعات سكنية على أطراف المدن بسعر يناسب المواطنبعد إعادة تأهيله.. افتتاح فندق شيراتون حلب غداعلماء يكشفون عن مادة فعالة لإنقاص الوزن!علاج تساقط الشعر عند الرجالحظك باسم .. في “كاش مع باسم”“مرايا” ياسر العظمة يعود عام 2019سرب من النحل يغزو ملعب كرة قدم ويصيب الجميع بالرعب (فيديو)البطاطس المقلية تأثيرها قوي على نظام المكافأة بالمختحديث جديد من "إنستغرام" يهدد عرش "يوتيوب"اكتشاف رابط مثير بين الأجنة والموسيقى!مباراة الجنوب السوري لا تقبل التعادل فهل سيبقى الإسرائيلي متفرجاً؟واشنطن تقاتل بلا أمل على خمس جبهات ....ناصر قنديل

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> هل يتجاوز مشروع التحوّل شرقاً مقولات الفصائل المسلحة المعارضة ؟...بقلم قاسم عزالدين

بينما تنشغل فصائل المعارضة السورية في الرياض وتختلف بشأن "السلطة الانتقالية"، يطرح الرئيس السوري بشار الأسد التحوّل شرقاً في الاقتصاد والسياسة والثقافة وغيرها. وهو يتضمّن الانتقال من البحث عن إعادة تنظيم السلطة إلى البحث عن إعادة بناء الدولة.

 فهل يتقاطع هذا التحول بشيء مع مقولات فصائل المعارضة، أم يوسّع الهوّة بين عالمين متباينيْ الأسس والمضمون؟


الرئيس الأسد يأخذ سلاحاً جديداً في يده بعد التقدم الميداني والسياسي على المعارضة المسلحة
فصائل المعارضة السورية التي عقدت لقاءاتها في الرياض، جمعت هيئة التفاوض مع منصتي موسكو والقاهرة من أجل تشكيل "وفد مفاوض موحّد" بحسب التصريحات المختلفة. فوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ساهم بتذليل عقبة الاعتراض على مقرّ اللقاء في ضغطه على منصّة موسكو، على الرغم من أن بعض مسؤولي هيئة التفاوض إتهموا حرصه على حضور منصّة موسكو لتسويف الاتفاق الموحّد على "السلطة الانتقالية".فشل الاتفاق على وفد موحّد كما يرغب ستافان دي مستورا تحضيراً لمباحثات جنيف في شهر تشرين الأول/ أكتوبر، لم يمنع فراس الخالدي من منصة القاهرة أن يرى "نقاط الاتفاق أكثر من نقاط الخلاف". وذلك على خلاف أحمد رمضان من هيئة التفاوض الذي اتهم منصّة موسكو "بعدم الإقرار بأي نص يشير إلى مطلب السلطة الانتقالية". بينما أوضح رئيس المنصّة قدري جميل رفض الشروط المسبقة للمفاوضات مع الحكومة السورية ولا سيما مطلب هيئة التفاوض "بألا يكون للرئيس أي دور في المرحلة الانتقالية".الإنطباع الأكثر تعبيراً عن حالة الخلاف بين فصائل المعارضة السورية، هو ما سرى في أجواء اللقاءات بـــ "أننا متفقون على الهدف لكننا مختلفون على الوسائل". والقصد بذلك هو الاتفاق على تغيير السلطة أو إصلاحها، والاختلاف على قيادة الرئيس بشار الأسد في المرحلة الانتقالية أو رحيله في هذه المرحلة.

لكن الرئيس الأسد خرج بعيداً عن هذا الخلاف والاتفاق المستمر تداوله منذ بداية الأزمة، في تغيير المقاربة من السلطة إلى الدولة. ففصائل المعارضة وحتى معظم الأفراد المستقلين عنها، يتحدثون عن حل أزمة تتمثّل برأيهم في السلطة نتيجة غياب الحريات الفردية والحزبية. لكنهم من وراء هذا الحديث الشائع ينتمون إلى مدرسة تفكيك الدولة في حريات أخرى هي حرية السوق وحرية التجارة وحرية الاستثمار الأجنبي المباشر، وما يستتبعها من مقولات في السلام سبيلاً للاستقرار المزعوم والانضواء في المجتمع الدولي طريقاً للازدهار الموعود.هذه المقولات في تفكيك دور الدولة السورية سواء في موقعها الجيو ــ سياسي الإقليمي أم في دورها الداخلي الناظم للأمن الغذائي والأمن المائي والأمن الوطني وغيره، ظهرت مع بداية الأزمة في سوريا وعُرفت  بخطة "اليوم التالي لسقوط الأسد" كما سماها "المركز السوري لدراسة السياسات"، أو اليوم التالي لوقف الحرب كما سمتها منظمة "الإيسكوا". وقد ساهمت في الإعداد والمشاركة "هيئات دولية" وشركات أوروبية ولا سيما شركات ألمانية، وفق وصايا طبق الأصل لوصفات البنك الدولي وصندوق النقد ومنظمة التجارة العالمية، ومن ضمنها "سوريا أولاً" وكذلك "استعادة الجولان المحتل بالمفاوضات والوسائل المشروعة".التحوّل شرقاً كما تطرق إليه الأسد، يتضمّن إعادة بناء منظومة السلطة السياسية من ضمن إعادة بناء الدولة في قطع الطريق على طموحات الدول الغربية وشركاتها في السيطرة على الثروات الطبيعية السورية وفي التبعية السياسية والاستراتيجية لهذه المصالح. فهو يفتح باب التحوّل مستنداً إلى واقع ميداني وسياسي يدفع بسوريا والمنطقة في اتجاه قد يرمي على المدى الأبعد إلى وقف الانهيار متجاوزاً الطموح إلى وقف الحروب الداخلية ومشاريع التفتيت.

عدا منصة موسكو التي لم تتطرق كثيراً إلى تفكيك التبعية أساساً لإعادة بناء الدولة، تتميز الفصائل الأخرى وكثير من المعارضين المستقلين بانتمائها إلى معتقدات مدرسة السوق ووصاياها. لكن الرئيس الأسد يأخذ سلاحاً جديداً في يده بعد التقدم الميداني والسياسي في استناده إلى انهيار أو تضعضع كل البلدان التي تستقي بما تستقيه المعارضات السورية، بما في ذلك مجتمعات الدول الغربية في أميركا وأوروبا.

الميادين



عدد المشاهدات:1739( الخميس 10:30:32 2017/08/24 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/06/2018 - 1:38 ص
كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد... شاب يسرق محلا تجاريا على طريقة "مايكل جاكسون" معركة قاتلة بين ثعبان ومنقذه (فيديو) شاهد... دب يهنئ المنتخب الروسي على طريقته الخاصة وسط موسكو فيديو غريب لهطول أمطار من المخلوقات البحرية في الصين كيم كردشيان: لا أستبعد الدخول في عالم السياسة والترشح لرئاسة الولايات المتحدة فيديو ..في موقف محرج.. ترامب يؤدي تحية عسكرية لوزير دفاع كوريا الشمالية وواشنطن توضح فتاة هندية تقدم عرضا مذهلا وتجني أموالا منه (فيديو) المزيد ...