الثلاثاء11/12/2018
ص3:3:42
آخر الأخبار
الأردن .. إطلاق حركة "الشماغات الحمر" على غرارا "السترات الصفراء"عودة 676 سوريا من لبنان والأردن خلال 24 ساعة جيش العدوالإسرائيلي يطلب من سكان قريتين لبنانيتين إخلاء بيوتهم؟اتفاق سوري أردني بشأن مشاريع إعادة الإعمار الجو غداً ماطر على فترات وهبات الرياح تتجاوز الـ 70 كم/سا في بعض المناطقموسكو: الوضع المزري في مخيم الركبان نتيجة استخفاف واشنطن بالقانون الدولي الإنسانيالقيادة العامة للجيش تنهي الاحتفاظ للضباط المجندين عناصر الدورة 248 وما قبلها والدورة 249 الذين أتموا خمس سنوات احتفاظمجلس الوزراء يعتمد الآلية التنفيذية لبنود الموازنة: التوسع بالعملية الإنتاجية وتحسين الخدمات العامة.. دعم الزراعة وتعزيز النقل السككيالرئيس التشيكي: من المنطقي دعم الحكومة السورية في محاربتها تنظيم داعش الإرهابيالكرملين: الاتهامات بضلوع روسيا في الاحتجاجات الفرنسية افتراء محضتعديل مرتقب على ضريبة المطار ورسم المغادرة من المنافذ الحدوديةسوريا بصدد تصدير الدواء إلى روسيا وبلدان عربيةأبناء هوميروس وأبناء أرسطو!....... د.عقيل سعيد محفوضقبل أن يغتال التاريخ الحاضر والمستقبل .... د. بسام أبو عبد اللهجريمة مروعة في العراق... أستاذ يقتل طالبا بعصا خشبيةجريمة مروعة في العراق... أستاذ يقتل طالبا بعصا خشبية"سي إن إن" تنشر تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة خاشقجي داخل القنصلية السعوديةغضب يجتاح العراق... ضابط كويتي يعترف بإعدام 50 عراقيا بريئادمشق مدينة الياسمين .....سلسلة المهن والصناعات الشامية - المكاريدمشق... مدينةُ الياسمين. سلسلة // البيوت الدمشقية - الهوام والحشراتالجيش يرد على خرق الإرهابيين لاتفاق المنطقة منزوعة السلاح ويقضي على عدد منهم بريف حماةالانفلات الأمني يفتك بميليشيات أردوغان في المدينة … التحاق قيادي في «الحر» من عفرين بصفوف الجيشوزارة الإدارة المحلية: تأهيل 30 ألف منزل متضرر على مستوى سوريةأتمتة القيم الرائجة للعقارات في مرحلة رسم المناطق العقارية وسط ضبابية تلف قانون البيوعأغنى المواد الغذائية بالبوتاسيوم الضروري لمرضى ضغط الدمفوائد الليمون للجسم .... 10 فوائد مذهلةقصّة حبّ عظيمة في “الهيبة”.. المنتج يكشف أسرار الجزء الثالث!نجم باب الحارة أبو عصام يتراجع عن موقفه تجاه صلاح الدين الأيوبيترتيب الدول عالميا حتى نهاية 2018 ....آخر تقييم عالمي للقدرات العسكرية لدول الشرق الاوسط وشمال افريقياترتيب الدول عالميا حتى نهاية 2018 ....آخر تقييم عالمي للقدرات العسكرية لدول الشرق الاوسط وشمال افريقيا“غوغل” تطرح سترة ذكية تمنع فقدان الهاتفمجمع لكبار السن في سنغافورة يحصد جائزة مبنى العامماذا تريد أميركا و«إسرائيل» الآن من فلسطين وسورية ولبنان؟......د. عصام نعمان«عندما ترتعش يد الدولة»: فرنسا حرة حرة.. ماكرون اطلع برا .... فرنسا- فراس عزيز ديب

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> أردوغان: لتسحب واشنطن وموسكو قواتهما ....«داعش» يخسر كامل الحدود جنوب الفرات...وخرق في مطار دير الزور

تمكنت القوات العراقية والسورية أمس من السيطرة على كامل المنطقة الحدودية الواقعة جنوب نهر الفرات، في وقت تخوض فيه اشتباكات عنيفة مع «داعش» على أطراف البوكمال

تواصلت الاشتباكات على أطراف مدينة البوكمال الجنوبية والشرقية أمس، بعد تراجع الجيش السوري وحلفائه من أحيائها الداخلية ومن محيطها الغربي، وتمركزهم على تخومها. وترافقت مع تكثيف سلاحَي الجو والمدفعية لقصفهما على مواقع تنظيم «داعش» ضمن المدينة. وشهد أمس تطوراً لافتاً في الشرق السوري، عبر سيطرة القوات العراقية والسورية على كامل الشريط الحدودي والمناطق المتاخمة له من الجانبين.

وتضم تلك المناطق قرية عكلة صواب ومخفر الكمونات من الجانب العراقي، ومزارع فيضة البعاج ومنطقة وادي الصواب، وامتدادهما نحو وادي الوعر على الجانب السوري. التطور الأخير أنهى وجود «داعش» بالكامل في المنطقة الحدودية جنوب الفرات، وسمح باتصال بريّ واسع يمتد من معبر القائم ــ البوكمال، وصولاً إلى شرق منطقة الزقف على الجانب السوري، بطول يصل إلى نحو 160 كيلومتراً. وبالتوازي، أعلنت القوات العراقية سيطرتها على بلدات الرومية والبيضة والبوبية والجعبرية والصمه وميليلي، غرب مدينة راوة التابعة لمحافظة الأنبار. وأوضحت أن عناصر «داعش» انسحبوا من البلدات إلى عمق الصحراء في شمال غرب مدينة راوة، مضيفة أنها وصلت إلى مشارف المدينة وتستعد لتحريرها من التنظيم.
وفيما يتابع الجيش السوري طريقه من جنوب الميادين جنوباً باتجاه البوكمال، في محاذاة بلدات وادي الفرات من دون اقتحام أيّ من تلك البلدات، يظهر «داعش» مقاومة عنيفة على الجبهات المشتركة مع الجيش. وتمكن أمس من تحقيق خرق أمني في مطار دير الزور العسكري، عبر وصول عدد من عناصره من الجنسية الشيشانية إلى المطار عبر الصحراء، متجاوزين عدداً من نقاط التفتيش على أنهم جنود من القوات الروسية. وعقب دخولهم، تمكنوا من استهداف عدد من الطائرات المركونة ضمن حرم المطار، قبل محاولة التوجه نحو أحد مقار القيادة. وتمكنت حامية المطار من قتل المسلحين بعد اشتباكات تخللها تفجير انتحاري، وتسبّبت في استشهاد وإصابة عدد من عناصر الجيش.


كشفت شبكة «بي بي سي» تفاصيل تكذّب «التحالف» عن «صفقة الرقة»

وتأتي تلك التطورات بالتوازي مع تحقيق مطوّل نشره موقع «بي بي سي» باللغة الانكليزية، تضمن تفاصيل حول الصفقة التي أبرمها «التحالف الدولي» مع تنظيم «داعش» لإخلاء الرقة من دون قتال، والتوجه نحو ريف دير الزور، إلى جبهات مشتركة مع الجيش السوري. ويوضح التحقيق أن القافلة التي خرجت من الرقة كانت تضم نحو 4000 مقاتل ومدني، بينهم عناصر غير سوريين، من جنسيات متعددة، على عكس ادعاءات «التحالف» و«قوات سوريا الديموقراطية». وأشار، نقلاً عن سائقي الشاحنات الذين أقلّوا المسلحين، إلى المسار الذي سلكته القافلة وصولاً إلى بلدة تقع على ضفاف نهر الخابور، بين بلدتي الصور (ريف دير الزور) ومركدة (ريف الحسكة). وأكد هؤلاء السائقون أن المسلحين نقلوا معهم عتادهم الكامل وذخائر بأوزان ضخمة تسبّبت بتلف في بعض الشاحنات. ولفت التحقيق الذي تقصّى مسار القافلة في ريف الرقة الجنوبي الشرقي، إلى أن طائرات «التحالف» راقبت الحافلة عبر مسارها، وقامت بمرافقة القافلة على ارتفاع منخفض في آخر مسارها، مطلقة «مشاعل ضوئية» لإضاءة المنطقة. ورغم أن محتوى «الصفقة القذرة»، كما وصفها التحقيق، لم يكن جديداً، إلا أن التفاصيل التي يكشفها تكذّب رواية واشنطن «الوردية» حول اتفاقها مع التنظيم، ودفعه نحو جبهات الجيش السوري وحلفائه في وادي الفرات.
وعلى صعيد آخر، وفي ردّ فعل تركي أوّلي حول البيان المشترك الأميركي ــ الروسي الذي صدر في فيتنام، وتحديداً حول عدم وجود حل عسكري للصراع في سوريا، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن «لدي مشكلة في فهم هذه التصريحات. إذا كان الحل العسكري خارج الحسابات، فعلى من يقولون ذلك أن يسحبوا قواتهم». حديث أردوغان جاء قبيل توجهه إلى موسكو، في زيارة لنظيره الروسي فلاديمير بوتين. وتطرق الرئيسان خلالها إلى مسار «التسوية السياسية» في سوريا ومناطق «تخفيف التصعيد»، وإلى «التحرك المشترك» في منطقة عفرين، وفق ما نقلت وكالة «نوفوستي» الروسية. وفي موازاة الزيارة التي ضمّت وفداً تركياً رفيع المستوى، أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنّ بلاده لا تعارض من حيث المبدأ عقد مؤتمرات لحل الأزمة في سوريا، لكنها لا توافق على دعوة «أيّ مجموعة إرهابية» إليها، في إشارة إلى «حزب الاتحاد الديموقراطي» الكردي، موضحاً أن الحزب «لا يمثل كل الأكراد في سوريا». وفي ضوء الحديث عن مؤتمرات «التسوية»، أعلنت «هيئة التفاوض العليا» أنها سوف تعقد اجتماعاً موسّعاً في الرياض، بين 22 و24 من الشهر الجاري، من أجل تشكيل «الوفد المفاوض» واستئناف المحاثات في جنيف.
وفي محيط منطقة «تخفيف التصعيد» في إدلب ومحيطها، استمر تحرك الجيش من محوري أبو دالي وجنوب خناصر، وتمكن من السيطرة على عدد من البلدات. وبالتوازي، عادت الاشتباكات إلى ريف حلب الجنوبي، بين «هيئة تحرير الشام» و«حركة نور الدين الزنكي»، عقب توقيع اتفاق وقف لإطلاق النار، في وقت متأخر من ليل أول من أمس. وبالتوازي، شهد ريف حلب عدداً من الغارات الجوية، وخاصة في بلدة الأتارب. ونقلت وكالة «الأناضول»، عن مصادر محلية، أن حصيلة الغارات وصلت مساء أمس إلى نحو 43 ضحية، وعدد من الجرحى.
(الأخبار)



عدد المشاهدات:4317( الثلاثاء 07:13:02 2017/11/14 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 10/12/2018 - 8:29 ص

ضبط سيارة تحوي كمية كبيرة من الكبتاغون والحشيش المخدر متجهة من ريف حمص للسويداء

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ظهور طبق طائر أثناء النشرة الجوية في تكساس (فيديو) بالفيديو... ضجة في الهند بسبب حمار يغني قط البينغ بونغ! ....فيديو بالفيديو.. سقوط مروع على الرأس لمتسابقة تزحلق على الجليد بالصور.. 118 فتاة تنافسن على لقب ملكة جمال العالم والفائزة مكسيكية! ميسي يشتري طائرة بـ 15 مليون دولار سلحفاة تتغلب على عدة لبؤات (فيديو) المزيد ...