الأحد23/9/2018
م14:0:17
آخر الأخبار
«معاريف»الصهيونية: العلاقة مع السعودية عمرها عشرات السنينصحيفة كويتية تقر بانضمام عشرات الكويتيين إلى صفوف “داعش” الإرهابي في سورية"عباس: مستعدون لمفاوضات سرية اوعلنية مع "إسرائيلالكشف عن وثيقة "مهمة" حول تورط السعودية في حادث خطيرمشروع نظام التأمين الصحي الجديد في طريقه للإقرارتفعيل ٧ مراكز صحيّة بالقطاع الجنوبي المحرر في القنيطرةالأسد وبوتين يعزيان روحاني: التأكيد على الوقوف مع إيران في مواجهة الإرهابسورية تدين الهجوم الإرهابي في الأهواز الإيرانية وتؤكد أن رعاة الإرهاب لن يستطيعوا تحقيق مخططاتهمالقبض على رجل هدد ترامب بعد مطاردة 3 أشهر (صور)الدفاع الروسية تكشف معلومات مفصلة حول كارثة الطائرة إيل 20 في سوريامجمع بارك ريزيدنس مجمع سكني بخدمات متكاملة على بعد 15 دقيقة من قلب مدينة دمشقليون زكي: لا جدوى حالياً لإلغاء صفر من الليرة"اليوم العالمي للسلام" .....بقلم طالب زيفا باحث في الشؤون السياسية تقديم النصيحة للجهلاء في هذا الزمن الرديء هو شكل من اشكال الكفر والألحاد ....بقلم محمد كمال الجفااختلفوا على غسل الميت فانتهى الامر بطريقة مأساوية!سرقة صراف آلي بكل معداته وأمواله في السعودية فيديو مسرب يظهر تحضير إرهابيي “الخوذ البيضاء” لحادثة مفبركة لاستخدام السلاح الكيميائي في إدلبتركية تجمع القطط "لتصنع منها شاورما للسوريين"!إجراء امتحان الصيدلة الموحدتمديد فترة التقدم إلى المفاضلات الجامعيةتفاقم الاحتقان الشعبي على «قسد» بسبب «التجنيد الإجباري»«جبهة النصرة» تهدد بتعطيل اتفاق إدلبالإنشاء السكني السريع ..بيوت تحت الطلبإزالة الأنقاض وتدويرها.. قراءة موجزة في القانون 3 لعام 2018 تبيّن حرص الدولة على أملاك الناس ومقتنياتهم وسلامتهمدراسة تكشف علاقة نوع الطعام بخطر الإصابة بالسرطان!هل يجدد الجنس الشباب؟عطر الشام4 إلى التنفيذ .. ولكن ماذا عن وردة شامية2؟معركة في عام 600 ق.م يقودها غسان مسعودابنة الرئيس الأميركي تكشف: تعرضت للاغتصاب!اكتشاف جرة حجرية في قبو مسرح بايطاليا تحتوي عملات ذهبية رومانيةالكارثة المناخية القادمة أكبر من المتوقع!اكتشاف كوكبين شبيهين بالأرض من دون تأكيد وجود حياة عليهماأسئلة مشروعة حول «سوتشي»....بقلم محمد عبيدلماذا أشارت روسيا إلى دور إسرائيلي؟ ....ناصر قنديل

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> «خفض التصعيد» لم يؤد إلى إنجاز مصالحات … حيدر لمسلحي جنوب دمشق:إما تسوية الأوضاع أو الخروج

الوطن | اعتبر وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية علي حيدر، أن تركيا والسعودية وقطر لم تثبت حسن نواياها تجاه سورية من خلال تجربة اتفاقات «مناطق خفض التصعيد»، 

كما أن هذه التجربة لم تؤد إلى إنجاز مصالحات محلية حقيقة في هذه المناطق، وكشف أن العمل على ملف منطقة جنوب دمشق «متوقف» حالياً، لأن «البعض» يريد ضم مخيم اليرموك إلى «مناطق خفض التصعيد» الأمر الذي ترفضه الدولة. وقال حيدر في مقابلة مع قناة «الإخبارية» في رده على سؤال بأن اتفاقات «مناطق خفض التصعيد» أثرت سلباً على إنجاز المصالحات الوطنية: إن «مناطق خفض التصعيد بالأساس عندما حصلت، حصلت على أساس توافقات إقليمية ودولية وكانت لغايات سياسية كبرى وليس فقط لمعالجة الشأن الداخلي السوري». وأضاف: «ما تريده تركيا من مناطق خفض التصعيد يختلف عما تريده إيران أو روسيا وما تريده أميركا وإسرائيل يختلف عما تريده سورية ومن ثم نحن ننتقل إلى نوع آخر من الصراع بلبوس سياسي وبمعطيات ميدانية أمنية وعسكرية على الأرض».

وأوضح حيدر، أن الدولة السورية لم توقع على اتفاقات «مناطق خفض التصعيد» ووافقت عليها على اعتبر أنها اختبار لنيات هذه الدول وتحديداً السعودية وتركيا وقطر، ومن ناحية أخرى اعتبرنا إن أدت إلى هذه التجربة وهي مؤقتة لستة أشهر إلى أن ننطلق باتجاه مصالحات محلية في هذه المناطق فنعتبرها تسير بالاتجاه الصحيح».
وأضاف: «حتى الآن في الحقيقة هذه التجربة لم تأخذنا لا بالاتجاه الصحيح لناحية اختبار النيات، فتركيا لم تثبت نوايا حسنة ولا السعودية ولا قطر، وبالوقت نفسه لم نذهب مع المجموعات المسلحة الموجودة على الأرض في هذه المناطق إلى أن ننجز مصالحات محلية حقيقة في هذه المناطق».
وتابع: «أستطيع أن أقول إنه حتى عنوان أن «مناطق خفض التصعيد» هو مقدمة للحرب على الإرهاب لم يحصل حتى هذه اللحظة في المناطق التي تم فيها خفض التصعيد».
ورداً على سؤال حول مخيم اليرموك الواقع جنوب العاصمة ويسيطر على جزء كبير منه تنظيمي داعش و«جبهة النصرة» الإرهابيين تنظيمي والذي يندرج وضعه ضمن ما أطلق عليه «اتفاق البلدات الأربع»، أوضح حيدر أن منطقة جنوب دمشق والتي تضم مخيم اليرموك والحجر الأسود ويلدا وببيلا وبيت سحم هي «ملف مستقل عن باقي الملفات».
وذكر حيدر، أن «البعض أراد أن يقحمه (المخيم) بمناطق منخفضة التصعيد لغاية في نفس يعقوب، وهذا ما كنا نتحدث عنه ( فيما سبق) بأن الأمر ليس بهذه البساطة حتى إن مناطق خفض التصعيد لا تتحول إلى مناطق مصالحات ببساطة».
وأوضح أن «في هذه المنطقة عدد كبير من مسلحي داعش وجبهة النصرة مع وجود لتنظيمات مسلحة (أخرى) وأرادوا أن يخلطوا الأوراق».
وأضاف: «هذه المنطقة موقوف العمل فيها إلى أن يقبل مجموع المسلحين بغض النظر عن تصنيفهم إما أن يسووا وضعهم وإما أن يخرجوا وتتحول هذه المنطقة إلى منطقة خاضعة للدولة».
وأكد حيدر أن العمل على ملف المنطقة «واقف لأنهم يعملون وبدعم خارجي على أن يتم إخراج من 200 إلى 300 إلى 400 مسلح تحت اسم مسلحي داعش والنصرة والباقي يتحولون إلى ما يسمى معارضة معتدلة ومن ثم تحويل المنطقة إلى منطقة منخفضة التصعيد وهذا ما ترفضه الدولة السورية».



عدد المشاهدات:1006( الخميس 08:02:55 2017/12/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/09/2018 - 1:20 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شجرة تقتل عريسا قبل ساعات من زفافه! بالصورة.. "قطعة حلوى" لتيريزا مي تضع الاتحاد الأوروبي في موقف محرج! شاهد: حاول تقبيلها فمنعته.. محجبة بريطانية تضع الأمير هاري في موقف محرج سرقة على الطريقة الإسبانية.. وفيديو يرصد "التكتيك" لحظة القبض على قاتل فور ارتكابه جريمته بالفيديو... صحفية أوكرانية تتعرض للضرب في بث مباشر . شلال يسقط مياهه من ناطحة سحاب في الصين - فيديو المزيد ...