الثلاثاء18/9/2018
م23:2:36
آخر الأخبار
مواجهة بين "حفيد مؤسس الإخوان" والمدعية الثانية عليه بالاغتصابسويسرا باعت أسلحة للإمارات وصلت إلى تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريةحمد بن جاسم:الرئيس الأسد انتصر في الحرب وإدلب ستسقط اعتقال إمام الحرم المكي بطريقة مهينة في السعوديةالجعفري: الغرب خطط للحرب على سورية بهدف تغيير مواقفها خدمة لـ “إسرائيل”.. سنحرر أراضينا من الإرهاب ومن أي وجود أجنبي غير شرعي- فيديونيبينزيا يشن هجوما على دي ميستوراندوة فكرية بعنوان: "بروباغندا الحروب" بمكتبة الأسد الوطنيةسورية ترحب بالاتفاق حول محافظة إدلب وتؤكد أنه كان حصيلة مشاورات مكثفة وبتنسيق كامل بين سورية وروسياترامب يكشف عن ثمن حمايته لبولندامسؤولون صهاينة عقب اسقاط الطائرة الروسية: نحن في أزمةإعادة هيكلة الاقتصاد والإدارة في سورية: كمدخل استراتيجي لضبط المال العام والحد من الفساد....بقلم الدكتور مدين علـي10 آلاف مخبر سرّي تقريباً يعملون مع الجماركالمطالب الغربية .....بقلم تييري ميسان سَبعَةُ أسئِلةٍ مِحوَريّةٍ بَعدَ اختتام قِمّة بوتين أردوغان الثُّنائيّة حولَ إدلب.. ما هِي؟...عبد الباري عطوانوفاة سبعة مواطنين في حادث مروري قرب جسر شنشار على طريق حمص دمشقاعتقال شاب سوري في تركيا.. والسبب صادم !!اعتقال صاحب فيديو "الاستيلاء على الريحانية مقابل إدلب" وتسليمه إلى تركيابالفيديو .. أحد إرهابيي ’الخوذ البيضاء’ على التلفزيون الصهيوني!التربية تصدر أسماء الناجحين بالاختبار العملي لتعيين عدد من المواطنين من الفئتين الرابعة والخامسةمملكة ماري درة حضارات العالم القديم في حوض الفراتالجهات المختصة تقضي على اثنين من إرهابيي داعش وتقبض على 7 آخرين في كمينين محكمين بريف تدمرالجيش يدك أوكار “النصرة “في ريف حماه الشمالي ويقتل “الدمشقي”رئيس اتحاد المصدرين الهندي يقول: بلادنا تستطيع تقديم 25 مليار دولار لإعادة إعمار سورية26 ألف شقة سكنية جديدة في الديماس خلال 600 يوماكتشاف سر تكون حصى الكلىهذا ماتفعله بالجهاز الهضمي ..... تعرف على فوائد البصل "الأحمر"سعد لمجرد قيد الاعتقال مجددا بتهمة الاغتصابسوري الهـوى ... الفنان سعدون جابر: هناك حالة من التردّي في كل أنواع الإبداع العربيطيار هندي ينقذ حياة 370 مسافرا بالهبوط اليدوي!خطأ شائع أثناء الطهي البطيء.. ونصيحة مهمة لتجنبهبالفيديو - طيار أمريكي يكشف عن "سلاح سري" غامض بالخطأ"واتساب الأسود" قادمتركيا بين سقف المطامع وأرض الواقع في سورية ...بقلم أمين محمد حطيطتفاهم بوتين أردوغان يمهّد للعمل العسكري ولا يلغيه

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> اعتداءات (إسرائيل) في سوريا: جدوى متواضعة... وانضباط بما دون التدحرج ....بقلم علي حيدر

بعد الرسائل والمواقف التي وجّهها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، في مقابلته الأخيرة مع قناة «الميادين»، بات بالإمكان مقاربة الاعتداء الإسرائيلي الأخير الذي استهدف منطقة القطيفة السورية، وما سبقه وقد يعقبه من اعتداءات مشابهة، من موقع أكثر إدراكاً لمجمل مفاعيل هذا النوع من الاعتداءات، ويقدم أجوبة على الكثير من الأسئلة التي واكبته طوال السنوات الماضية، إضافة إلى بعض ملامح ما تنطوي عليه من احتمالات تتصل بمستقبل هذا المسار.

يندرج الاعتداء الإسرائيلي الأخير في الساحة السورية ضمن استراتيجية المعركة بين الحروب، التي تقول إسرائيل إنها تستهدف تعاظم قدرات حزب الله الكاسرة للتوازن، إضافة إلى ما تقول إنه منع تمركز إيران في سوريا، لكونه ينطوي على تهديدات استراتيجية تتصل بواقع الأمن القومي الإسرائيلي ومستقبله. لكن مستوى نجاح هذا النوع من الاعتداءات بقي يتسم بقدر من الضبابية بالنسبة إلى الرأي العام في كل الساحات، مع أن استمرار تعاظم قدرات حزب الله النوعية والكمية يشكل الدليل الأبلغ على فشلها. لكن موقف السيد نصر الله، خلال المقابلة مع الزميل سامي كليب، شكّل كشفاً وإعلاناً رسمياً لمجمل نتائج هذا المسار المستمر منذ خمس سنوات (كانون الثاني 2013، تاريخ أول اعتداء من هذا النوع). وهو ما أكده بالقول إن هذه الضربات «لم تستطع أن تمنع، وهو (الإسرائيلي) يعلم ذلك، من رفع مستوى قدرات وإمكانات وجهوزية المقاومة»، بل ذهب (السيد نصر الله) أبعد من ذلك، بالتأكيد أنه «لم يمنع ولن يمنع، وهم يعرفون ذلك». ولفت إلى أنه لم يكشف سراً في هذا المجال، وإن كانت المرة الأولى التي يُحكى فيها إعلامياً عن الجواب، لكن الإسرائيليين أنفسهم يعرفون ذلك.

مع أن"إسرائيل" انطلقت في خيارها العدواني (المعركة بين الحروب) من تقدير ثبتت صحته نسبياً، أنه ليس من مصلحة محور المقاومة الرد على كل ضربة توجهها (على الأقل في ما يتعلق بالكثير من الضربات السابقة)، بما يؤدي إلى فتح جبهة ثانية واسعة مع كيان العدو، في الوقت الذي يخوض فيه معركة وجودية ضد الجماعات الإرهابية والتكفيرية. لكن ما أضافه السيد نصر الله إلى هذا المفهوم، أن من أسباب عدم الرد ما لم يقتصر فقط على تجنب سيناريو فتح جبهتين يغذي بعضهما البعض، بل أيضاً لكونه «يخدم التحضير للحرب الكبرى». وأوضح ذلك بالقول إنه «في المرحلة الحالية الكل حريص عدم الذهاب إلى تدحرج في مكان ما إلا اذا حشر... هذا أمر يُصبر عليه حتى إشعار آخر ولا أقول يصبر عليه دائماً، لمصلحة الهدف الاستراتيجي الكبير، وهذا ما أسميه قواعد الاشتباك». وبذلك يكون حزب الله قد تمكن خلال السنوات الماضية، ليس فقط مواجهة التهديد الإرهابي، بل نجح أيضاً في توفير مظلة ردع سمحت بمواصلة مسار تعاظم قدراته النوعية والكمية.
مع ذلك، لفت السيد نصر الله إلى مسألة هي بالأساس موضع قلق شديد لدى كافة الخبراء والمعلقين في تل أبيب، بل حتى لدى صنّاع القرار السياسي والأمني في تل أبيب. وينبع هذا القلق من إدراكهم أن إسرائيل من خلال اعتداءاتها المتكررة على الساحة السورية، هي كمن يسير على حبل دقيق لا يعرف متى ينقطع به. ثم أتى موقف السيد نصر الله ليؤكد هذه المخاوف، ويدفعها صعوداً، بالكشف عن أن هذا النوع من الاعتداءات التي شهدتها سوريا حتى الآن، (ومن ضمنها اعتداء القطيفة)، ويندرج ضمن «قواعد الاشتباك»، «قد تكون صالحة ويتم ممارستها لفترة من الزمن، ما يتعلق بقواعد الاشتباك خاضع دائماً للمراجعة، لا شيء نهائياً». ويعني ذلك، في ما يعنيه، أن قادة العدو الذين التزموا حتى الآن سقوفاً وضوابط محدَّدة في قراراتهم، نتيجة إدراكهم أنه في حال تجاوزها (السقوف والضوابط) سيدفعون أثماناً مؤلمة، سيكونون أكثر حرصاً وتدقيقاً في حساباتهم لدى دراسة أيّ من الخيارات العملانية وما قد يطرح من سيناريوهات لارتقاء تصاعدي على أمل أن يحققوا ما فشلوا به خلال الخمس السنوات الماضية. ويندرج هذا «الانضباط» (اضطرار العدو لتسقيف وضبط اعتداءاته) ضمن إطار ما يسمى الردع العملاني الذي يفرض على العدو تسقيف اعتداءاته تجنباً لحشر الطرف المقابل ويدفعه إلى مستويات محدَّدة من رد الفعل. (نائب رئيس أركان جيش العدو السابق، اللواء يائير نافيه: الردع العملاني الذي يستهدف تقييد قوة المسارات العسكرية... في ما يشبه فرض قواعد لعبة»، في مقابل الردع الاستراتيجي: وهو الردع عن المبادرة إلى الحرب بسبب الأثمان الكبيرة («إسرائيل دفنس»، 12/02/2015).
تزامن الاعتداء الإسرائيلي، أيضاً، مع الكشف عن سلسلة اجتماعات للمجلس الوزاري المصغر لبحث الجبهة الشمالية التي تتعاظم فيها قدرات محور المقاومة الهجومية والدفاعية، بما يعزز معادلة الردع الإقليمي لمصلحة الأخير. وأيّاً كانت العلاقة بين هذه الجلسات واعتداء الأمس، إلا أنه يأتي في سياق محطة مفصلية تمرّ بها سوريا والمنطقة التي سيكون لها مفاعيلها وتداعياتها على مجمل معادلات الصراع في المنطقة. وهو ما كان حاضراً (بحسب تقارير إعلامية إسرائيلية) في التقدير الاستخباري السنوي الصادر عن الاستخبارات العسكرية «أمان» الذي وصف عام 2018 بأنه عام «اليوم الذي يلي»، وهو ما يعني أن على إسرائيل أن تدرس خياراتها، في ما يتعلق بالجبهة الشمالية، في ضوء ما بعد فشل الرهان على «دولة داعش»، وما بعد انتصار النظام السوري وحلفائه في محور المقاومة، ومع تسارع المسار التصاعدي لقوى محور المقاومة الذي ترى فيه إسرائيل تهديداً استراتيجياً لأمنها القومي.
في ضوء ذلك، وجدت إسرائيل نفسها أمام واقع لا تستطيع التسليم به، وأيضاً لا تملك القدرة على إحداث تغيير جذري في موازين القوى الاقليمية.
لا هي قادرة على الارتقاء بما يتجاوز الضوابط التي التزمتها طوال سنوات ماضية لضمان جدوى أفضل، وفي الوقت نفسه تبقى آمنة ومن دون دفع أثمان مؤلمة، ولا هي قادرة على التكيف مع الواقع الذي تبلور بفعل انتصار محور المقاومة.
في هذه اللحظة المفصلية بالذات، التي يدرس فيها العدو خياراته العملانية والعدوانية، أتت رسائل الأمين العام لحزب الله، كي توضح بما لا لبس فيه أن حزب الله مدرك بعمق لمروحة الخيارات التي تمثل أمام صناع القرار السياسي والأمني في تل أبيب، وما قد يترتب عليها من مفاعيل. وفي المقابل، فإن حزب الله ومحور المقاومة قد اتخذا قراراً برد يتجاوز ــ بمعنى من المعاني ــ مبدأ التناسبية الذي قد تتوهمه إسرائيل، وصولاً إلى الاستعداد لسيناريو الحرب الكبرى. ولعل الفرصة الأكبر في هذه الرسالة ــ التهديد، أن الاستعداد لهذا السيناريو هو الذي قد يحول دون تحققه، انطلاقاً من فرضية أن هناك قدراً من «عقلانية الخائف» يتمتع بها قادة العدو.

الاخبار



عدد المشاهدات:1789( الأربعاء 06:49:13 2018/01/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2018 - 9:34 م

كاريكاتير

كاريكاتير

رويترز || تركيا تكثف شحن السلاح لملشيات القاعدة في إدلب. 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

صحفي سعودي يستعين بمترجم في لقاء مع لاعب مغربي...فيديو شاهد.. اللاعبون يسعفون سيارة إسعاف في الدوري البرازيلي شاهد.. حارسة مرمى غريبة الأطوار تتسبب بخسارة فريقها بـ28 هدفا طرد مضيفة من عملها بسبب طلب يدها على متن الطائرة (فيديو) معركة ضروس بين عروسين لم يستطيعا اقتسام العريس (فيديو) مشاهد لاتصدق التقطت بالوقت المناسب (فيديو) فيديو لانفجار هاتف سامسونغ بجانب أم ورضيعها المزيد ...