الثلاثاء20/2/2018
ص0:4:2
آخر الأخبار
اعتقال داعشي مصري مع عشيقته في الفلبين!حبس الإعلامية المصرية ريهام سعيد على ذمة التحقيقمقتل 12 عسكريا إماراتيا بينهم ضباط وفي موزعمقتل وإصابة 7 جنود بتفجير في غرب العراققوات شعبية ستصل عفرين لدعم صمود أهلها في مواجهة عدوان النظام التركي6 تشكيلات بمعداتها على أبواب الغوطة.. ومفاوضات أخيرة لمنع المعركةلافروف: تجربة تحرير حلب قابلة للتطبيق في الغوطة الشرقية شعبان : “لن نسمح لأي معتد بالاستقرار على أراضينا وإسقاطنا للطائرة الإسرائيلية أحد أوجه التعامل مع هذا العدوان”بوتين وأردوغان يبحثان الوضع في سورياموسكو تحذر من تحويل مناطق خفض التصعيد في سوريا لبؤر نفوذ خارجيإطلاق خدمة قطع ضريبتي الدخل المقطوع والمثقفات في صالة الجمهور بحمص289 مليار ليرة موجودات بنك سورية الدولي الإسلامي نهاية 2017العزف على وتر ايران....فخري هاشم السيد رجب - صحفي من الكويتسوريا في ’أجواء حرب’ إقليمية دولية متفجرة...بقلم سركيس أبوزيد وزارة الداخلية : لا وجود لـ ” شوكولا الحشيش ” في مول كفرسوسةرغبة في الأرباح.. شيخة كويتية تسلّم محتالين نصف مليون دينار!أكثر من 50 ألف طن من القمح في أوكار "داعش" بدير الزورالجولاني يستنفر مقاتليه ..والمحيسني يشير إلى حرب ستأكل الأخضر واليابسقصة المثل القائل "كانت النصيحة بجمل"!؟.ابداع في الرياضيات.. الطفلة السورية نور ليث إبراهيم تفوز بالمركز الأول بعد أن حلت235مسألة ب8دقائق؟!اندماج فصيلين مناهضين لـ"النصرة" شمالي سورياارتقاء شهيد جراء سقوط قذائف أطلقتها المجموعات المسلحة على باب شرقي بدمشقوأخيراً .. مشروع أبراج سورية وسط دمشق يتجه للتفعيل .. وأيضاً فندق موفمبيك دمشق السياحة تصادق على عقد استثمار مشروع مطعم بقين في ريف دمشقفائدة (اللبن) الزبادي.. حقيقة أم أسطورة؟أكثر 10 أخطاء شائعة لإفقاد الوزننسرين طافش : لم يصلني نص " عزمي و أشجان " ولم أعط موافقتي النهائية على " هارون الرشيد "أصالة "تشتم" ... من لا يحب صوتي لديه تخلُّف عقلي !!هل تسيل دموعك عند مشاهدة اللقطات المؤثرة؟ ماذا يقول العلم في شخصيتك..؟أغنى 10 أشخاص في العالم لعام 2018رعب في الولايات المتحدة بسبب "قاتل الأقمار الصناعية" الروسياحذف هذه الرسالة فورا حال تلقيها! قالت محدّثتي....بقلم د. بثينة شعبان ضربة مزدوجة سدّدها بوتين.. مفاجأة عسكرية على أبواب دمشق

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> «حماية الشعب»: ندعو الجيش السوري لإرسال تعزيزات إلى عفرين

أنهت الحرب على عفرين، وبمشاركة أكثر من 30 ألف مهاجم من القوات الخاصة التركية ومسلحي ميليشاتها، يومها الـ24 أمس بالسيطرة على 5 بالمئة فقط من مساحتها الجغرافية، الأمر الذي يشكل فشلاً ذريعاً للقيادة العسكرية والسياسية التركية التي توقعت أن تحسم عملية «غصن الزيتون» خلال «فترة قصيرة جداً».

وأكد مصدر ميداني في «وحدات حماية الشعب»، ذات الأغلبية الكردية والتي تسيطر على عفرين، لـ«الوطن» أن سياسة القضم التركية لريف إدلب لم تنجح في تحقيق خروقات مهمة توازي الزج بنحو 20 ألف مسلح من ميليشيا «الجيش الحر» و«درع الفرات» وأكثر من 10 آلاف من قوات النخبة من الجيش التركي في الغزو الذي انطلق في 20 الشهر الفائت.

وأضاف المصدر: «سيطرة تركيا على عفرين أو حتى حصارها يستلزم شهوراً طويلة، هذا إذا سارت الأمور في جبهات القتال على النحو السابق، وهو ما لا يتحمله الوضع الداخلي في تركيا ولا الوضع الإقليمي والدولي الذي يسير في غير صالحها مع استمرار جورها وصلفها في تعمد قتل المدنيين والتدمير الممنهج للبنية التحتية»، لافتاً إلى أن مقاومة الوحدات ستزداد مع كل شبر يستولي عليه الأتراك مستقبلاً.

وأوضح المصدر بأن سياسة القضم التدريجي التركية لأراضي عفرين لم تؤت ثمارها المرجوة وفق ما هو مخطط لها «الأمر الذي أرغمهم على استقدام تعزيزات تركية جديدة وأكثر من 800 مسلح من ميليشياتها، معظمهم من «فرقة الحمزة»، خلال الأيام الأخيرة على أمل إحداث تطور ميداني ذي أهمية يرفع معنوياتهم ويبرر استمرار غزوهم».

وعزا المصدر تواضع النتائج الميدانية التركية لـ«غصن الزيتون» إلى اتكال الجيش التركي على ميليشيات «مرتزقة» اعتادوا على السلب والنهب والخطف ولا يؤمنون بأهداف العملية العسكرية التركية التي سيجري وأدها من دون تحقيق المراد منها».

إلى ذلك كشف القائد العام لوحدات حماية الشعب سيبان حمو في لقاء مع «الميادين»، أن هناك تنسيقاً يجري بين وحدات حماية الشعب والجيش السوري في عفرين.

ودعا حمو في مقابلته الجيش السوري لإرسال تعزيزات عسكرية إلى المنطقة، وقال: «نطالب الجيش السوري بتحمل مسؤولياته تجاه عفرين بعد العدوان التركي»، معتبراً أن «وحدات الحماية» ستواجه الجيش التركي لو قرر دخول منبج.

هذه التصريحات جاءت في أعقاب الكلام الأميركي على لسان وزير الدفاع جيمس ماتيس، الذي اعتبر أن قسماً من مسلحي «قوات سورية الديمقراطية- قسد» التي تدعمها بلاده، توجهوا إلى عفرين من المناطق الأخرى في سورية الخاضعة لسيطرتها، بعد عملية «غصن الزيتون».

وقال وفق ما ذكرت وكالة «الأناضول» التركية للأنباء: إن «الوضع في عفرين شتت تركيز نحو 50 بالمئة أو أكثر أو أقل من «قسد» يرون أصدقاءهم يتعرضون لهجوم في عفرين، وثمة بعض الوحدات توجهت إلى هناك».

في الأثناء، أفادت مصادر أهلية بأن «قذائف مدفعية النظام التركي استهدفت محطة المياه في قرية كفر صفرة بناحية جنديريس، ما تسبب بتوقف المحطة عن ضخ المياه لمركز الناحية وعشرات القرى التابعة لها».



عدد المشاهدات:1143( الثلاثاء 07:09:15 2018/02/13 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/02/2018 - 7:18 ص
كاريكاتير

الامريكي : نحن دئما نقف الى جانب تركيا

فيديو

النظام التركي يستخدم "داعش" لتخفيف خسائره البشرية في عدوانه على عفرين

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

وسط ذهول السياح.. ثعبان بايثون يتناول عشاءه ترامب يدفع زوجته بكتفه على الطائرة مع حالة من التوترعلى خلفية فضيحته الجنسية (فيديو) نجمة "بلاي بوي": ترامب خان ميلانيا معي بالفيديو... شرطيان أستراليان يرقصان في حفل زفاف لبناني نمر يدفع ثمن فضوله تفحص الجليد (فيديو) بالفيديو... سقوط عروس مغربية في حفل زفافها حركة خاطفة من شاب تنقذ فتاة من موت محقق المزيد ...