الجمعة20/7/2018
م23:28:24
آخر الأخبار
العراق.. اعتقال أحد متزعمي (داعش) في ديالىعودة دفعة جديدة من اللاجئين السوريين إلى بلدة قارّة في القلمونمقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي قبالة نجران...مقتل ثمانية يمنيين في غارة لطيران العدوان السعودي على صعدةصاروخ بدر 1 الباليستي يضرب مطار جيزان"النصرة" تندمج بإمارة "داعش" غربي درعا استباقا لهجوم متوقع يشنه الجيش السوريبالفيديو... شهادات مروعة عن تعذيب مسلحين تركستانيين وطاجيك لمختطفي اشتبرق في إدلبوصول المختطفين المحررين من أهالي قرية اشتبرق ومئات المدنيين من بلدتي كفريا والفوعة إلى اللاذقيةوزارة المصالحة الوطنية في سوريا: إدلب تطلب المصالحةبومبيو: ترامب وبوتين ناقشا التسوية السورية وكيفية عودة اللاجئينمركز المصالحة الروسي: إطلاق الطائرات المسيرة الهجومية يتم من مناطق سيطرة المسلحينالمصرف المركزي يعمل على وضع مؤشرات تساهم في تسعير العقاراتغرام الذهب يصل إلى 15400 ليرةانتصار سوريا .. انتصارٌ للفكرِ الحرِ ضدّ الفكر الهمَجي...بقلم محمّد لواتيحول الاتفاق بين الدولة السورية ووحدات الحماية ....بقلم حميدي العبد اللهإلقاء القبض على مطلق النار في محكمة اللاذقيةإلقاء القبض على مطلق النار في محكمة اللاذقيةأهالي الباب يطردون «نصر الحريري» - فيديو منافق سوري يدعو من فلسطين المحتلة الأمير محمد بن سلمان إلى السير على خطى السادات!؟تعديل النظام المالي للبعثات العلمية وزيادة أجر الموفد داخلياً وتعويض السكن والحاسوب200 دار نشر عربية وأجنبية في الدورة الـ 30 لمعرض الكتابتحرير 21 قرية ومزرعة في ريفي درعا والقنيطرة وسط انهيارات متسارعة في صفوف الإرهابيينوحدات الجيش تدخل عين التينة وقرقس.. وإجراءات لإخراج الإرهابيين الرافضين للتسوية في ريف القنيطرةوزير النقل: مشاريع لتطوير طرق سوريةموازنة 2019: مبالغ مستقلة لـ«إعادة الإعمار» وأولوية مشاريع الإسكان للشركات العامة وليس للقطاع الخاصنصائح للوقاية من قرحة القدم السكرية12 علامة قد تدل على إصابتك بأمراض خطيرة!!فنان مصري شهير يفقد صوته بشكل مفاجئ!جورج وسوف بفيديو من كواليس حفله في سوريامجلة فوربس تكشف عن اسرار الثراء.. هكذا تصبح مليونيرامنع طيارين صينيين من الطيران مدى الحياة... ماذا حدث في السماءحقيقة التابوت "الملعون" الذي سيدمر العالم إذا رفع غطاؤهمسدس أمريكي في هيئة هاتف محمول - فيديوفرصة لبنانية قد تقطفها تركيا: النازحون والترانزيت ...بقلم ناصر قنديل لابد أن نُغير ونتغير.....بقلم | د. بسام أبو عبدالله

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> خبير عسكري سوري يكشف حقيقة الاعتداءات الإسرائيلية على سورية

عجزت الولايات المتحدة عن تنفيذ تهديداتها ووعيدها في ضرب سورية عسكريا أمام الموقف الروسي الحازم بهذا الشأن، لذا يبدو أنها نسقت مع إسرائيل، وفقا للخبراء العسكريين، لكي تنفذ عنها هذه الضربة وتبتعد الولايات المتحدة عن المواجهة مع روسيا وتكفي ماء وجهها في فشلها المحتوم أمام روسيا دبلوماسيا.

كما عجزت أيضاً في الحصول على أي قرار من مجلس الأمن يخولها القيام بتوجيه ضربة عسكرية ضد سورية بحجة استخدام السلاح الكيميائي في مدينة دوما التي تتحرر بدعم روسي كبير من الإرهاب الذي تدعمه الولايات المتحدة وحلفائها.

حول هذه التطورات أجرت وكالتنا "سبوتنيك" حوارا مع الخبير بالشأن العسكري الاستراتيجي العميد محمد ملحم، إليكم نصه:

سبوتنيك: سيادة العميد، بغض النظر عن تفاصيل الاعتداء، لابد هنا من البحث في الأسباب والغايات من هذا الاعتداء في هذا التوقيت بالذات ولماذا على مطار التيفور 4 تحديداً؟

العميد ملحم: العدوان على مطار التيفور يأتي ضمن سياسة رفع معنويات الإرهابيين لدفعهم للصمود، وإستمرار إستنزاف الدولة السورية وتأخير النصر القادم لامحالة والتشويش على الهزيمة الفاضحة للأمريكان قبل غيرهم في الغوطة، وختامها في دوما إعلان الأمريكان أنهم لم ينفذوا أي ضربات تم فهمه على أنها إما أرادت الهروب من المواجهة مع روسيا، أو أن المنفذ أوربي أو صهيوني لإثبات وجودهم، وأيضاً التشويش على النصر في دوما، الأهم هنا  أن الدفاعات الجوية السورية أثبتت جاهزيتها وقدرتها على التصدي لهذا العدوان، النصر في دوما حمل بصمة أحذية الجنود السوريين الأبطال وأرسلوها إلى الأمريكان هناك أسباب كثيرة لهذا الإعتداء، ولنقول في مقدمتها المؤامرة، نعم المؤامرة وليعترض من يعترض على مصطلح المؤامرة، نعم هناك مؤامرة ومشروع كبير كان يستهدف سورية بشكل رئيسي والمقاومة بشكل عام، وعندما شارف هذا المشروع على نهايته وخاصة في الغوطة جن جنونهم و لكبس غيظهم لجأوا إلى هذا الإعتداء، وأن يكون هذا الأعتداء على هذه المنطقة بالذات وفي هذا التوقيت تحديداً فهذا لان الأمريكيين بعد أن قام أصدقائنا الروس وعلى أعلى المستويات بالتحذير من مغبة الخطأ مع روسيا وحلفائها.

سبوتنيك: عذرا للمقاطعة، هل تقصدون أن إسرائيل قامت بهذا الاعتداء نيابة عن الولايات المتحدة لتجنيب الولايات المتحدة المواجهة مع روسيا التي كان موقف رئيسها فلاديمير بوتين سيكون حاسماً أمام أي اعتداء على روسيا وحلفائها؟

 العميد ملحم: لاشك في ذلك لأن الأمريكيين عندما أرعدوا وأزبدوا وهددوا قبل فترة بأن الولايات المتحدة ستضرب سورية  قام المسؤولون الروس وزير الخارجية ووزارة الدفاع وعلى رأسهم الرئيس بوتين بتوجيه تحذيرات واضحة مفادها بأن أي إعتداء سيرد عليه رداً صارماً، وسيتم  أيضاً الرد على مربعات و مصادر هذا الإعتداء في حال وقع، وهذا تهديد صريح وواضح من القيادة الروسية بالرد على الإعتداءات الأمريكية ، ولاشك أن إسرائيل نابت عن الولايات المتحدة في تنفيذ هذا الإعتداء بعد أن كان هناك موقف واضح من قبل روسيا في حال وقع هذا الإعتداء لذلك جاء التنفيذ من قبل إسرائيل، ولايمكن أن تقوم إسرائيل بهكذا عدوان دون التنسيق مع الولايات المتحدة الأمريكية.


سؤال: هناك من يتحدث عن أن هذا الاعتداء كان لجس نبض الطرف الروسي واستنباط ردة فعله عليه واستقراء طريقة التعاطي مستقبلاً مع الانتصارات السورية، مهما كان الجواب، هل يرتقى هذا الاعتداء إلى حالة التأهب والرد المباشر سواء من سورية أو من حلفائها، أم أن الحفاظ على مكتسبات الانتصار هو الأهم حالياً ويترك الرد لما بعد؟

العميد ملحم: طبعا هناك أولويات وبرامج دقيقة وموضوعة ومتفق عليها من قبل القيادتين الروسية والسورية ومعهما الإيرانية، على أن المهم فيها تحقيق نتائج كبيرة في سحق الإرهاب بشكل عام وهذا البرنامج له أولوية، كيف له الاولوية..؟؟؟ لأن كل من ينفذ الأعمال الإرهابية من وكل الفصائل مهما تعددت تسمياتها "داعش" أو "جبهة النصرة" أو "جبهة أحرار الشام" والخ هي كلها فصائل أمريكية تقاد بشكل مباشر أو بالواسطة، الآن إتضح أنها باتت تقاد مباشرة من قبل الولايات المتحدة ومن معها، لاحظ هنا بين قوسين، عندما قصفت إسرائيل مطار التيفور كيف تحرك الدواعش مباشرة في البادية وبشكل واضح فما يعني هذا…!!! جاؤا لمدهم بالصمود، أضف إلى ذلك أن تنسيقيات المسلحين في دوما عرقلوا الإتفاق في البداية وهذا ما تسرب منهم أنفسهم، بأنهم كانوا ينتظرون أن تنقذهم أمريكا أو إسرائيل، لافرق، لكن الإنقاذ لم يأتيهم، ومن هنا أعود وأقول أن الجيش العربي السوري والقوات الحليفة والرديفة لديها برنامج معين والمهم الهدف النهائي لها هو سحق الإرهاب والقضاء عليه، أمام ردود الأفعال، فنحن لانخضع لردود الأفعال ولن نستجر إلى مكان ليس بواردنا الآن، وكل شيء في آوانه جيد، والرد على العدوان الصهيوني يمكن أن يكون من خلال سحق الإرهابيين الذين هم جنود صهاينة بالأساس".

سؤال: طيب، بات واضحاً كيف ستتعامل سورية في حال تكرر هذا الاعتداء، لكن وما هو السبب من عدم المقدرة على التعامل مع الطائرات الإسرائيلية التي قامت بتنفيذ الاعتداء كما في العاشر من شباط الماضي عندما أسقطت طائرة حربية إسرائيلية وأعطبت أخرى عدا عن صد الصواريخ المهاجمة، هل لأنها كانت خارج المجال الجوي السوري؟

العميد ملحم: بالضبط، طبعاً الطائرات الصهيونية كانت فوق لبنان، والتصدي لها فوق الأراضي اللبنانية يمكن أن يكون له اعتبارات معينة أحيانا في حسابات القيادة، لكن الواضح أن الطيران الذي سيدخل أراضي الجمهورية العربية السورية لن يعود، والأهم أنه تم التعاطي والتعامل مع هذه الهجمة بشكل ممتاز ورائع وما وصل من هذه  الصواريخ وعدها كما هو وارد ثمانية صواريخ، أسقط منها خمسة صواريخ ووصل حسب المعلومات فقط ثلاثة، هذا الإعتداء لم يحقق أي نتائج عسكرية مرجوة منه، أما من الناحية السياسية ربما هناك إشارات معينة.

سؤال: الآن سورية تحقق نقلات نوعياة في الساحة الميدانية، والأمريكي تارة سيرحل وتارة سيبقى، التركي احتواه الرئيس بوتين، الفرنسي يحاول الأمريكي توريطه في سورية، ونعلم أن هناك جلستان لمجلس الأمن بخصوص اتهام سورية باستخدام الكيميائي وإقرار رد على زعمهم هذا، الموقف الروسي واضح ولا يتعامل بردود الفعل، برأيكم ماهي ملامح المرحلة المقبلة؟

العميد ملحم: الجيش العربي السوري يسير ضمن برنامج ووتيرة ثابتة بسحق الإرهاب بشكل عام، لاحظ لو نظرنا إلى الخريطة السورية قبل عام أو عامين من الآن كيف كانت السيطرة الداعشية بقيادة طبعاً أمريكية ولاشك في ذلك على مجمل المساحة السورية بإستثتاء بعض بقع من منطقة دمشق والساحل السوري كما تعلم وكيف هو الموقف الآن وكيف نرى الخريطة الآن، كنا لانستطيع السفر من حمص أو من المنطقة الساحلية إلى دمشق إلا ونحسب ألف حساب، أما الآن فأصبح هناك أمن وأمان، ولسوف يحشر هؤلاء في أماكن معينة أماكن لقادتهم وداعميهم في منطقة الجزيرة ومنطقة إدلب طبعاً ومنطقة إدلب هي مكب النفايات لهؤلاء.

إذاً عندما نرى أن الجيش العربي السوري يتوسع في إتجاهات معينة فأنه لاشك أن المواجهة مع العدو الأمريكي قادمة بصيغة أو بأخرى، أما مسالة الإنسحاب الأمريكي فكل الناس يعملون أن الرئيس الأمريكي لايأخذ القرار وهو جالس في مكتبه أو يكلف نفسه عناء التفكير فيه بنفسه فهناك مؤسسات معينة ومراكز أبحاث محددة وهناك مستشارين يحسبون لكل شيء حساب، وعندما تجهز يوقع الرئيس الأمريكي بموقف أو تصريح أو ماشابه، لذلك هذا الكلام لم يأتي من فراغ، نعم كل التوقعات تشير إلى الولايات المتحدة خلال الأشهر الستة القادمة ستخرج من سورية، ومن هنا فنرى أن الأمريكي يورط الأوروبيين في سورية حتى يخرج الأمريكي بهزيمة ما ومن ثم تسجل الهزيمة للإوروبيين وليس للأمريكيين بشكل مباشر وبشكل عام يعني، أما إمكانية المواجهة في المستقبل فلا شك أن هناك محادثات فلتكن في جنيف أو غيرها ستفضي إلى النتائج التي نسعى إليها وسنحققها وهي خروج كل المحتلين من سورية، أما كيف ستتم عملية خروج المحتلين فهي يمكن أن تكون من خلال الحوار أو من خلال المواجهة المباشرة.

سؤال: أين ستكون روسيا من هذه التطورات في حال وقعت؟

 العميد ملحم: روسيا خارج هذا المجال بما يخص مسألة المواجهة المباشرة وهي لاتتعامل بردود الفعل، ولأن هذه المسألة حساسة جداً، وقد لايمكن أن يصل الأمر إلى درجة المواجهة بين روسيا والولايات المتحدة، هذه المسألة لها حساسية خاصة جداً لا أعتقد أنها واردة، إلا إذا جنّ جنون الإدارة الأمريكية بشكل عام، وهذا الشيء أعتقد أنه مستبعد الآن.

أجرى الحوار: نواف إبراهيم

"سبوتنيك"



عدد المشاهدات:3276( الاثنين 06:51:45 2018/04/16 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/07/2018 - 11:17 م

زيارة الرئيس الأسد والسيدة أسماء لمخيم أبناء النصر

كاريكاتير

فيديو

ذاكرة معرض دمشق الدولي.. ستينيات القرن الماضي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

طيار يقوم بعملية إنقاذ خيالية (فيديو) العثور على سفينة روسية محملة بالذهب أغرقت بالحرب الروسية اليابانية بالفيديو - بوتين يشهر سلاحا سرّيا أمام "وحش" ترامب! بالفيديو - اصطحبها الى الفندق... وحصل ما لم يكن بالحسبان! فنانة شهيرة تخرج عن صمتها: هذا المخرج اغتصبني حين كنت مراهقة مركب مهاجرين أضاع طريقه ظن راكبوه انهم وصلوا للشواطئ الاسبانية بالفيديو...سعودية منقبة تقتحم خشبة المسرح وتحتضن ماجد المهندس المزيد ...