-->
الاثنين20/5/2019
ص6:25:31
آخر الأخبار
إصابة 12 شخصاً بانفجار استهدف حافلة سياحية في الجيزةقوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصى وتعتقل اثنين من حراسه"الشرق الأوسط": موافقة خليجية على إعادة انتشار القوات الأمريكية في مياه الخليجاضراب موظفي الادارات العامة في لبنانعودة دفعة جديدة من المهجرين السوريين من مخيم الركبان عبر ممر جليغم بريف حمص مجلس الوزراء: تعزيز التواصل مع المواطن بشفافية.. اتخاذ الاستعدادات اللازمة لمواجهة الحرائقالخارجية: سورية لم تستخدم الأسلحة الكيميائية لأنها لا تمتلكها أصلا وتعتبر استخدامها مناقضا لالتزاماتها الأخلاقية والدوليةالقيادة العامة للجيش تنفي ما تناقلته المجموعات الإرهابية عن استخدام الجيش سلاحاً كيميائياً في بلدة كباني بريف اللاذقيةصحيفة إيطالية: الرأي العام الغربي ضحية حملة تشويه وتضليل حول الأوضاع في سوريةكوريا الشمالية: أميركا دولة عصابات لا تهتم بالقانون الدوليتوضيح من وزارة النقل حول مايتم تداوله بخصوص مطار دمشق الدولي سوريا تعلن تأجيل استئناف الرحلات الجوية العراقية إلى دمشق لأجل غير مسمىتضارُب الأجندات الإقليمية والدولية في ملف إدلب ...بقلم ربى يوسف شاهين الرجل الذي يلعب داخل الحائط ...نبيه البرجيضبط أكثر من نصف طن من مادة الحشيش المخدر باللاذقيةدورية من شرطة مرور دمشق توقف سيارة مشبوهة وتكشف جريمة قتل وسلبصعد على سيارة السفير وبصق على وجهه... رئيس بولندا يشن هجوما شرسا على الكيان الاسرائيلي شاهد... صاروخ "زلزال" يضرب تحصينات "جبهة النصرة" بريف حماةالعزب خلال لقاءه نظيره الصيني في بكين: العمل جار في سورية على إحداث مركز وطني يهتم بالذكاء الاصطناعيسورية تشارك في أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للمعلوماتية وطموح لإحراز مراتب متقدمة تعزيزات للميليشيات نحو الجبهات.. وفلتان أمني يقض مضاجع «النصرة» … الجيش ملتزم بهدنة الشمال ويرد على خروقات الإرهابيينتركيا ستطلب تمديد الهدنة مقابل البدء «على وجه السرعة» بتنفيذ «اتفاق سوتشي»! وزير السياحة: أربعة شواطئ مجانية للأسر السوريةبدء الاعمال في مشروع بارك ريزيدنس و صب الاساسات للمرحلة الاولى فوائد “عظيمة” لمشروب الماء بالليمونماذا يحدث للكبد عند تناول الثوم يوميا؟إليسا تفاجئ جمهورها بخبر صادم عن إصابتها بالسرطاننوال الزغبي تعترف لأول مرة: شوهت وجهيأعاقت إقلاع الطائرة حتى تستكمل ابنتها التسوقاعتقال طبيب باكستاني متهم بنقل الإيدز لمئات الأشخاص"بين الحقيقة والخرافة"... 10 حقائق عن سور الصين العظيمالماء البارد أم الدافئ؟.. خبراء يحسمون "السؤال الأزلي"بعد كل هزيمة لها… التنظيمات الإرهابية وداعموها يستحضرون مسرحية استخدام السلاح الكيميائي مجدداًرؤية أميركية لأسباب انطلاق معركة إدلب ....بقلم حميدي العبدالله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ســـوريــة الآن >> الوزير المفوض بالسفارة الروسية: الهدف اليوم تحرير الأراضي السورية من “القوى المحتلة” وتطهيرها من الإرهاب

تعود العلاقات السورية الروسية إلى منتصف القرن الماضي حيث ترسخت خلال عقود من الزمن وارتقت لتتحول اليوم إلى تحالف استراتيجي شمل مختلف المجالات تكلل بوقوف البلدين معا في مواجهة خطر الإرهاب الذي يهدد العالم.

 

وتحتفل روسيا الاتحادية في ال 12 من شهر حزيران بعيدها الوطني ال 28 في وقت تدخل فيه مسار النمو المستدام محرزة انجازات ملموسة على المستويات السياسية والاقتصادية والصناعية والزراعية وتتقدم في بناء منظومة علاقات جديدة بالسياسة الدولية تقوم على التوازن والتعددية والحفاظ على استقرار وسيادة جميع الدول واحترام القانون الدولي كما بذلت وتبذل الجهود لإنهاء الأزمة في سورية سياسيا ودعم سورية في حربها ضد الارهاب ليصبح البلدان شريكين في الشهادة كما في النصر على الإرهاب.

وفي حديث لـ سانا وصف الوزير المفوض بالسفارة الروسية إيلبروس كوتراشيف مستوى العلاقات الثنائية بين روسيا وسورية بـ “النادر جدا” على مستوى العلاقات الدولية وقال في يومنا هذا وصلنا الى مستوى نادر جدا في تاريخ العالم وفي العلاقات الدولية من الثقة المتبادلة بين قيادات البلدين والشعبين في كافة المجالات.

ورأى كوتراشيف أنه بعد الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري بدعم الاصدقاء من المهم التطلع لتحرير الأراضي السورية من “القوى المحتلة” وتطهيرها من الجماعات الإرهابية معربا عن أمله في أن يتم ذلك في أقرب وقت ممكن وأن يكون المسار السياسي هو الطريق لتحقيق هذه الغاية وخاصة أن جميع الأطراف بمن فيهم “خصوم سورية” يعترفون بأنه لا بد من الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وسيادة الدولة السورية واستقلالها.

وعن الجهود المبذولة للدفع بالعملية السياسية أشار كوتراشيف إلى أن مسار أستانا أثبت فاعليته فكان خطوة حكيمة ينبغي تطوير قدراتها لتشمل مواضيع سياسية معتبرا أن منطق تطور الاحداث يتطلب الحفاظ على مسار أستانا وتطويره عبر بحث كل الامور الحيوية الخاصة بالوضع في سورية ومقللا في الوقت نفسه من إمكانية ما سماه “التفاهمات أو المؤامرات التركية الأمريكية في الشمال السوري” في التأثير على هذا المسار.

ولفت كوتراشيف إلى أن هناك “جمودا” والعملية السياسية “متوقفة” لأسباب فضل تاجيل الحديث عنها “كي لا يفسر الامر على أنه انتقاد لطرف على حساب طرف آخر”.

ورأى كوتراشيف أن النهج الذي اتبعته سورية عبر تحقيق المصالحات المحلية أدى لنتائج ملموسة على الارض وتحسن الوضع العام في البلاد معتبرا أنه في ظل “توقف عملية جنيف” فإن سورية عبر المصالحات تمضي قدما بجهودها الذاتية لتحسين الوضع في البلاد.

وعن دور بلاده في مرحلة إعادة الإعمار أشار كوتراشيف إلى أن سورية أعطت اولوية للشركات الروسية في مجال إعادة الإعمار وهي عملية لم تبدأ بعد على نطاق واسع لكن هناك العديد من الجهود في هذا الإطار آخذين بعين الاعتبار الوضع الأمني إضافة لوجود عراقيل للنشاط الاقتصادي نتيجة الإجراءات الغربية احادية الجانب المفروضة على سورية وروسيا.

وأكد كوتراشيف وجود رغبة لدى الطرفين لتجاوز العراقيل وتحقيق العمل المشترك في المجال الاقتصادي والارتقاء بمستوى التبادل التجاري إلى مستوى العلاقات السياسية والعسكرية مبينا أن بلاده تشجع الشركات الروسية على العمل في سورية وهناك شركات روسية تعمل على الأرض رغم المخاطر وتحديات العقوبات الغربية ولدى هذه الشركات مشاريع في مجالات مختلفة منها النفط والغاز والاسكان وتطوير البنية التحتية من موانئ وطرق ومطارات ومجال الفوسفات.

وأشار كوتراشيف إلى أن بلاده طالبت المجتمع الدولي في العديد من المناسبات بأن يمول المشاريع في سورية أو على الاقل أن يمتنع عن عرقلة الجهود السليمة من قبل أصدقاء سورية في هذا المجال وعلى رأسها رفع العقوبات لكن كل الأمور في هذا الشأن حاليا “مسيسة” والدول التي ساهمت بالتدمير “لا تريد المساهمة بإعادة الإعمار” وتربط ذلك بالمجال السياسي “وهذا موقف منحاز ومسيس وغير عقلاني وغير أخلاقي ونحن ندينه”.

وأوضح كوتراشيف أن بلاده أصدرت توجيهات قبل أعوام إلى كل المؤسسات الروسية للمساهمة في تطوير العلاقات مع سورية وتحسين الوضع فيها وشمل ذلك الوزارات المعنية بالشأن الاقتصادي والتعليمي والثقافي فزادت حصة سورية من المنح الدراسية الروسية لتستوعب 500 طالب سوري وهو عدد لا سابق له بين البلدين كما تقوم الجهات الأهلية بجهود إنسانية وتقدم المساعدات في الوقت الذي تقوم به وزارة الدفاع الروسية بتوريد مساعدات للمناطق المتضررة خاصة المحررة حديثا.

وختم كوتراشيف القول بأن بلاده ومنذ بداية الازمة في سورية كانت مقتنعة بضرورة بذل الجهود ليس فقط في المجال العسكري بل أيضا في المجالين السياسي والإنساني لحل الأزمة.

غنوه ميه



عدد المشاهدات:1100( الثلاثاء 19:29:53 2018/06/12 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/05/2019 - 5:13 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

اشهر 20 حالة هبوط طائرات في اصعب المطارات بالفيديو... لحظة انهيار سد في الولايات المتحدة كلب بري شجاع ينقذ صديقه من بين أنياب لبؤة جائعة (فيديو) الفيديو..دب يسرق براد من سيارة صياد ويهرب بعيدا فهد كسول يرفض أداء "واجبه الزوجي" تجاه شريكته (فيديو) كلب يراقب فتاة للتأكد من قيامها بواجباتها المدرسية انتشار حالات التحرش الجنسي بالفتيات السعوديات خلال شهر رمضان ! المزيد ...