الأربعاء24/10/2018
ص4:38:21
آخر الأخبار
صفقة قطرية إرهابية جديدة في سوريااغتيال لواء سابق فى المخابرات الأردنية أمام منزلهالحريري يدافع عن السعودية وإجراءاتها بشأن مقتل خاشقجيتعرض للإهانات اللفظية والضرب..."رويترز" تكشف عن دور القحطاني في "احتجاز" الحريري بالسعودية عام 2017الجنرال جوزيف فوتيل يزور قاعدة التنف الامريكية في سوريا بشكل سريالاتفاق على عقد قمة بين بوتين وترامب في 11 نوفمبرساعات ما قبل معركة إدلب... افتتاح معبر أبو الضهور يوم الخميس لخروج المدنيينعودة دفعة جديدة من العائلات المهجرة بفعل الإرهاب إلى قراهم في أرياف حلب وإدلب وحماةجابري انصاري: نأمل بعودة ادلب الى سيادة الدولة السورية بلا خسائر بشريةواشنطن: بعض المسؤولين عن مقتل خاشقجي يعملون في الديوان الملكي والاستخباراتوفد سوري إلى العراق قريبا لبحث فتح معبر البوكمالبداية غير موفقة لأسعار الحمضيات تنذر بكارثة على المنتجين ! من المستفيد من فتح معبر نصيب؟ ...بقلم حميدي العبداللهرقبة إبن سلمان بيد أردوغان والسكاكين تُشحَذ لترامب...! محمد صادق الحسينيامرأة سوريّة تقتل ” حماتها ” وترميها في النفايات بتركياحمص.. القبض على مجرم قتل أحد الصاغةفي منطقة خاضعة لسيطرة تركيا.. قتل شابة سورية أمام الكاميراماذا يعني مصطلح “الدفاع المدني” .. وهل من علاقة لـ “الخوذ البيضاء” بهم ؟عدرا للإسمنت تعلن عن مسابقة لتعيين عدد من المواطنينإعلان أسماء الناجحين في المنح والمقاعد الدراسية المقدمة من إيرانتصاعد وتيرة اعتداءات تنظيم (القاعدة) على مواقع الجيش السوري من مناطق منزوعة السلاح الجيش السوري يرصد يوميا مواقع الإرهابيين وأسلحتهم الثقيلة في إدلب استعدادا لتحريرها"الإسكان" ترفع أقساط مشاريع السكن الشبابي إلى 8 آلاف ليرة بدمشق وريفهاالبدء بتخصيص 517 مسكناً للمكتتبين على مشروع السكن الشبابي بطرطوسدراسة صادمة تكشف خطرا محدقا بالأفراد في منتصف العمر!10 أعراض تكشف أنك قد تكون مصابا بالسرطان!"أمينة".. فيلم أيمن زيدان الذي يرسم أيقونة المرأة السورية «باب الحارة 10»: الكفّة تميل لصالح «قبنّض»؟ بهذه الحيلة البسيطة جداً يحتاج سلق البطاطا إلى 10 دقائق فقط... جرّبوهاشركة يابانية تدفع لموظفيها من أجل النومالصين تفتتح أطول جسر مائي في العالم .. 55 كيلو متراً ..يتضمن نفقاً تحت الماء ما بين هونغ كونغ ومدينة جوهاي" يتم توثيقه بالفيديو لأول مرة....شاهد بالفيديو "خيار البحر أو وحش الدجاج مقطوع الرأس أبعد من اغتيال رجل....بقلم د.حياة الحويك عطيةكيف ستؤثر قضية الخاشقجي والمعاهدة النووية على ملفات المنطقة؟ ...العميد د. أمين محمد حطيط

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ســـوريــة الآن >> الوزير المفوض بالسفارة الروسية: الهدف اليوم تحرير الأراضي السورية من “القوى المحتلة” وتطهيرها من الإرهاب

تعود العلاقات السورية الروسية إلى منتصف القرن الماضي حيث ترسخت خلال عقود من الزمن وارتقت لتتحول اليوم إلى تحالف استراتيجي شمل مختلف المجالات تكلل بوقوف البلدين معا في مواجهة خطر الإرهاب الذي يهدد العالم.

 

وتحتفل روسيا الاتحادية في ال 12 من شهر حزيران بعيدها الوطني ال 28 في وقت تدخل فيه مسار النمو المستدام محرزة انجازات ملموسة على المستويات السياسية والاقتصادية والصناعية والزراعية وتتقدم في بناء منظومة علاقات جديدة بالسياسة الدولية تقوم على التوازن والتعددية والحفاظ على استقرار وسيادة جميع الدول واحترام القانون الدولي كما بذلت وتبذل الجهود لإنهاء الأزمة في سورية سياسيا ودعم سورية في حربها ضد الارهاب ليصبح البلدان شريكين في الشهادة كما في النصر على الإرهاب.

وفي حديث لـ سانا وصف الوزير المفوض بالسفارة الروسية إيلبروس كوتراشيف مستوى العلاقات الثنائية بين روسيا وسورية بـ “النادر جدا” على مستوى العلاقات الدولية وقال في يومنا هذا وصلنا الى مستوى نادر جدا في تاريخ العالم وفي العلاقات الدولية من الثقة المتبادلة بين قيادات البلدين والشعبين في كافة المجالات.

ورأى كوتراشيف أنه بعد الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري بدعم الاصدقاء من المهم التطلع لتحرير الأراضي السورية من “القوى المحتلة” وتطهيرها من الجماعات الإرهابية معربا عن أمله في أن يتم ذلك في أقرب وقت ممكن وأن يكون المسار السياسي هو الطريق لتحقيق هذه الغاية وخاصة أن جميع الأطراف بمن فيهم “خصوم سورية” يعترفون بأنه لا بد من الحفاظ على وحدة الأراضي السورية وسيادة الدولة السورية واستقلالها.

وعن الجهود المبذولة للدفع بالعملية السياسية أشار كوتراشيف إلى أن مسار أستانا أثبت فاعليته فكان خطوة حكيمة ينبغي تطوير قدراتها لتشمل مواضيع سياسية معتبرا أن منطق تطور الاحداث يتطلب الحفاظ على مسار أستانا وتطويره عبر بحث كل الامور الحيوية الخاصة بالوضع في سورية ومقللا في الوقت نفسه من إمكانية ما سماه “التفاهمات أو المؤامرات التركية الأمريكية في الشمال السوري” في التأثير على هذا المسار.

ولفت كوتراشيف إلى أن هناك “جمودا” والعملية السياسية “متوقفة” لأسباب فضل تاجيل الحديث عنها “كي لا يفسر الامر على أنه انتقاد لطرف على حساب طرف آخر”.

ورأى كوتراشيف أن النهج الذي اتبعته سورية عبر تحقيق المصالحات المحلية أدى لنتائج ملموسة على الارض وتحسن الوضع العام في البلاد معتبرا أنه في ظل “توقف عملية جنيف” فإن سورية عبر المصالحات تمضي قدما بجهودها الذاتية لتحسين الوضع في البلاد.

وعن دور بلاده في مرحلة إعادة الإعمار أشار كوتراشيف إلى أن سورية أعطت اولوية للشركات الروسية في مجال إعادة الإعمار وهي عملية لم تبدأ بعد على نطاق واسع لكن هناك العديد من الجهود في هذا الإطار آخذين بعين الاعتبار الوضع الأمني إضافة لوجود عراقيل للنشاط الاقتصادي نتيجة الإجراءات الغربية احادية الجانب المفروضة على سورية وروسيا.

وأكد كوتراشيف وجود رغبة لدى الطرفين لتجاوز العراقيل وتحقيق العمل المشترك في المجال الاقتصادي والارتقاء بمستوى التبادل التجاري إلى مستوى العلاقات السياسية والعسكرية مبينا أن بلاده تشجع الشركات الروسية على العمل في سورية وهناك شركات روسية تعمل على الأرض رغم المخاطر وتحديات العقوبات الغربية ولدى هذه الشركات مشاريع في مجالات مختلفة منها النفط والغاز والاسكان وتطوير البنية التحتية من موانئ وطرق ومطارات ومجال الفوسفات.

وأشار كوتراشيف إلى أن بلاده طالبت المجتمع الدولي في العديد من المناسبات بأن يمول المشاريع في سورية أو على الاقل أن يمتنع عن عرقلة الجهود السليمة من قبل أصدقاء سورية في هذا المجال وعلى رأسها رفع العقوبات لكن كل الأمور في هذا الشأن حاليا “مسيسة” والدول التي ساهمت بالتدمير “لا تريد المساهمة بإعادة الإعمار” وتربط ذلك بالمجال السياسي “وهذا موقف منحاز ومسيس وغير عقلاني وغير أخلاقي ونحن ندينه”.

وأوضح كوتراشيف أن بلاده أصدرت توجيهات قبل أعوام إلى كل المؤسسات الروسية للمساهمة في تطوير العلاقات مع سورية وتحسين الوضع فيها وشمل ذلك الوزارات المعنية بالشأن الاقتصادي والتعليمي والثقافي فزادت حصة سورية من المنح الدراسية الروسية لتستوعب 500 طالب سوري وهو عدد لا سابق له بين البلدين كما تقوم الجهات الأهلية بجهود إنسانية وتقدم المساعدات في الوقت الذي تقوم به وزارة الدفاع الروسية بتوريد مساعدات للمناطق المتضررة خاصة المحررة حديثا.

وختم كوتراشيف القول بأن بلاده ومنذ بداية الازمة في سورية كانت مقتنعة بضرورة بذل الجهود ليس فقط في المجال العسكري بل أيضا في المجالين السياسي والإنساني لحل الأزمة.

غنوه ميه



عدد المشاهدات:918( الثلاثاء 19:29:53 2018/06/12 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/10/2018 - 4:32 ص

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالصور.. رونالدو يرتدي ساعة قيمتها مليونا يورو لماذا تغرق شركة روسية دبابات "تي-90" في الماء؟ (فيديو) هبوط مرعب لطائرة بريطانية (فيديو) نائب بريطاني يقود دراجته عاريا عجوز يعيش حياة الفهود في الصين ! لحظة انهيار أرضية وإصابة 30 شخصا خلال حفل في أمريكا (فيديو) فيديو لا يصدق لطفل يرقص على أنغام الموسيقى وهو في بطن أمه المزيد ...