-->
الخميس21/2/2019
ص9:29:23
آخر الأخبار
الكونغرس يتفاجأ بخطة سرية بين ترامب وابن سلمان... هذه تفاصيلها"لا تخبروا السعودية"... تفاصيل تعلن لأول مرة بشأن طلب عسكري قطري من أمريكاالبرلمان الأردني يدعو إلى طرد سفير الكيان الصهيوني أميركا تضغط عبر الرياض والدوحة لمنع عودة دمشق للجامعةانقسام أميركي على سيناريوات ما بعد الانسحاب: أكراد سوريا على مفترق طرقتركيا تؤسس إذاعة «المنطقة الآمنة»!.. وأبناء الشمال يتهكمون … الجيش يستهدف معاقل الإرهاب مجلس الشعب يناقش مشروع القانون الجديد الخاص بالجماركشعبان: العالم بدأ يدرك مدى التضليل الإعلامي الغربي ضد سوريةبعد أسرها في سوريا... ترامب: لن نسمح بعودة هدى مثنى إلى أمريكاموسكو تكشفت أن تشكيل «الدستورية» في المراحل النهائية.. وعن تدخل أممي فيهاهيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب تضبط المزيد من الادلة والبيانات لأول مرة في المصرف المركزي.. الاكتتاب على 1,308مليون شهادة إيداعالقوات الأمريكية في سوريا ليست احتلالا بالنسبة لقيادات "قسد" الكردية... فما هو السبب؟هل انتهت المراهنات الكردية في سوريا؟ ......قاسم عز الدينتوقيف تجار مخدرات في ريف دمشق وضبط أسلحة وقنابل وكميات من الحبوب المخدرة لديهمالقبض على عصابة ترويج مخدرات في حماة مصدر تركي يؤكد إصابة الجولاني ونقله إلى مشفى انطاكيةالأعلام السورية ترتفع في الرقة... وقتلى من ( قسد ) بـ 3 انفجارت أضاءت ليل المدينةصدور نتائج مفاضلة الدراسات العليا للكليات الطبية والمعلوماتية والعمارةاعفاءات جديدة في تربية طرطوسمزاعم عن استسلام داعش..… «قسد» و«التحالف» يعيدان مسرحية «الرقة» في شرق الفرات.. والتنفيذ فاضحتسوية أوضاع ١٣٠ شخصاً من حمص وريفها بعد أن سلموا أنفسهم للجهات المختصةمنظم سفريات فرنسي يعرض رحلات سياحية إلى سوريارئيس "روستيخ" الروسية يتحدث عما ستقدمه روسيا لإعادة إعمار سوريانقيب الأطباء: رفعنا كتاب لوزارة الصحة لوضع تسعيرة جديدة للعمليات الجراحية تتلائم مع ارتفاع الأسعار! وفاة “أخصائي قلبية” شهير بنوبة قلبية في مدينة طرطوس"عندما تشيخ الذئاب": دراما جديدة...تتحدث عن (الثالوث المحرم)فادي صبيح يحل ضيف شرف على "ورد أسود" ويوضح سبب اعتذاره عن "الحرملك"ألمانية تقع في حب لاجئ تونسي بعمر أولادها وتخسر عملها من أجلهمصوّر يتحدى أصحاب العيون الثاقبة لرؤية الطائر في الصورة"الخلود" الالكتروني... لا موت بعد الآن؟....فاطمة خليفةدراسة: عمر الانسان لا يقاس بعدد السنين عد إلى… جحرك! ...بقلم نبيه البرجيسيناريوات الانسحاب الأميركي وما بعدها... بقلم حميدي العبدالله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ســـوريــة الآن >> «التسويات» تتوسّع نحو ريف درعا الشمالي..... اتفاق مماثل في ريف القنيطرة او التوجه لخوض عملية عسكرية جديدة

فتحت عدة بلدات في ريف درعا الشمالي الغربي، باب «التسويات» أمام آخر جيوب الفصائل المسلحة في الجنوب السوري، في انتظار اكتمال تنفيذ بنود اتفاق الريف الشرقي والجنوبي، ودخول الجيش أحياء مدينة درعا الجنوبية

يستكمل الجيش السوري السيطرة على المناطق المشمولة في اتفاق «التسوية» في محيط مدينة درعا الجنوبي والغربي، إلى جانب تسلّم الأسلحة الثقيلة من الفصائل الموقعة على الاتفاق، تمهيداً لتنفيذ بقية بنود التفاهم، بما في ذلك تسلّم جميع الجبهات المتاخمة لمناطق سيطرة «جيش خالد بن الوليد»، وصولاً أخيراً إلى تسوية أوضاع المسلحين وترحيل رافضي «المصالحة». ودخلت وحدات الجيش أمس، منطقة غرز، بما فيها محيط السجن والصوامع، جنوب شرقي مدينة درعا، كما فتح الجيش الطريق بين درعا واليادودة غرباً، استعداداً لدخولها وفتح الطريق أمام تنقل المدنيين. وينتظر أن يتم حل ملف بلدة طفس ومحيطها، ليسيطر الجيش على كامل نقاط التماس مع «جيش خالد» من الجهة الشرقية، استعداداً لعملية عسكرية مرتقبة هناك، في وقت لاحق. وسجّل أمس، أول عمل عسكري بين الجيش والتنظيم في محيط وادي اليرموك، إذ استهدف انتحاري إحدى نقاط الجيش في قرية زيزون، المحاذية للحدود الأردنية ولبلدة حيط، بسيارة مفخخة، ما تسبب باستشهاد وإصابة عدد من العناصر. وكان لافتاً، أن بيان تبني العملية، جاء موقعاً للمرة الأولى باسم «داعش ــ ولاية حوران»، واستخدم وصف «جندي الخلافة» في الحديث عن الانتحاري.

وفي انتظار اكتمال التحضيرات والظروف الضرورية لفتح معركة وادي اليرموك، سيركز الجانب الحكومي جهده في ريف درعا الشمالي الغربي، وفي ريف القنيطرة، في محاولة لإنجاز اتفاق مماثل لما جرى في بقية مناطق درعا، أو لخوض عملية عسكرية جديدة في حال فشل هذا المسار. وعلى رغم التعقيدات التي تعيق مسار المفاوضات، والمتمثلة بخلافات الفصائل الداخلية وارتباط بعضها بالعدو الإسرائيلي، تشير المعطيات إلى أن المحادثات مع عدد من قادة الفصائل ووجهاء البلدات، تأخذ منحى إيجابياً، حتى الآن. ومن المنتظر أن تكون بلدات كفرشمس وكفرناسج وسملين وعقربا، أولى المناطق الموقعة على اتفاق تسوية جزئي، يتيح تسليم المسلحين للأسلحة الثقيلة والمتوسطة وتسوية أوضاع الراغبين منهم، تمهيداً لعودة مؤسسات الدولة وعودة النازحين من أبناء البلدة إليها. وسوف يفتح هذا الاتفاق المجال أمام توسيع نطاق التسوية على غرار ما جرى في بصرى الشام وريفي درعا الجنوبي والشرقي. خصوصاً أن اللقاءات بين وفدي التفاوض هناك، مستمرة حتى الآن، لضمان تطبيق كافة بنوده، وسط تخوف من الجانب المعارض، بسبب التأخر في ترحيل الراغبين نحو الشمال السوري. وتشير أوساط معارضة إلى أنها بدأت في تنفيذ كامل البنود الخاصة بها، ولكن تطورات الميدان وحصار درعا بالكامل، دفعها إلى التأكيد للجانب الروسي على ضرورة تنفيذ بند الترحيل نحو الشمال. ولم تصدر أي معلومات من جانب رسمي حول سبب التأخير في هذه العملية، على رغم وصول الحافلات إلى درعا منذ أيام. على رغم رد بعض الأوساط السبب إلى مسار تفاوض جانبي خاص بعناصر «هيئة تحرير الشام» الموجودين في الجنوب والراغبين بالانتقال إلى الشمال.

نشاط «جهادي» في الشمال
في موازاة تطورات الجنوب، تشهد منطقة «خفض التصعيد» في الشمال نشاطاً عسكرياً لافتاً للجماعات المقربة (عقائدياً) من تنظيم «القاعدة». فبعد وقت قصير من هجوم نفّذه تنظيم «حراس الدين» على مواقع الجيش في تل بزام، في ريف حماة الشمالي، على بعد مئات الأمتار من نقطة المراقبة التركية قرب بلدة مورك، شهدت جبهة ريف اللاذقية الشمالي، أول من أمس، هجوماً قرب الحدود مع لواء اسكندرون، نفذه تنظيم «أنصار الإسلام» بالتعاون مع فصيلي «فرسان الإيمان» و«مجاهدي جبل التركمان». وتسبب الهجوم الذي استهدف عدة مواقع في جبل التركمان، والتي تتبع ناحية ربيعة، في استشهاد أكثر من عشرين من عناصر الجيش، وإصابة عدد آخر، فيما نشرت مصادر مقربة من «أنصار الإسلام» معلومات عن وجود عدد من الأسرى، خلال الهجوم. ويتشابه الهجومان الأخيران، في ريفي حماة واللاذقية، من حيث الشكل والهدف، إذ لم يكن الهدف فتح معركة طويلة وواسعة، بل أقرب إلى «غزوة» في نقاط محددة، تسخّن الجبهات وتزيد من رصيد التنظيمات التي تشنها، بما يتيح لها استقطاب عناصر جديدة وتوسيع نفوذها.


مصر تدخل «المجموعة المصغَّرة»
تشارك مصر للمرة الأولى في اجتماع «المجموعة المصغَّرة» الخاصة بسوريا، المقرر عقده في العاصمة البلجيكية بروكسل، والذي سيحضره وزراء خارجية كل من الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا والسعودية والأردن.
وأعلنت وزارة الخارجية المصرية، أن الوزير سامح شكري سافر من بكين إلى بروكسل، لحضور الاجتماع الذي سيناقش «آخر التطورات على الساحة السورية، ولا سيما التصعيد في المنطقة الجنوبية وشمال سوريا» و«الجهود التي يقوم بها المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، بالتعاون مع الأطراف الإقليمية والدولية المعنية، للدفع بالحلّ السياسي لتسوية الأزمة»، على حدّ تعبير بيان الوزارة. ولفتت إلى أن المبعوث الأممي سيقوم بـ«إحاطة الحضور بشأن نتائج الاتصالات والمشاورات التي يقوم بها من أجل تشكيل اللجنة الدستورية، وتحديد ولاياتها ومراجع الإسناد الخاصة بها».

الاخبار اللبنانية 



عدد المشاهدات:1776( الأربعاء 07:39:07 2018/07/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/02/2019 - 8:43 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

سرقها من زوجها فسرقوها منه.. إيكاردي يشرب من الكأس ذاتها سائق حافلة يصلح ناقل السرعة باستخدام الطوب وكماشة معدنية أثناء سيرها (فيديو) اصطدام طائرتين أثناء عرض جوي في الهند بالفيديو... صراع حاد بين أشرس الحيوانات في العالم بالفيديو... امرأة تلتقط ثعبانا ضخما في مهمة مستحيلة بالصور... هيفاء وهبي "السورية" تثير جدلا شاهد ماذا فعل فيل بعارضة أزياء أثناء جلسة تصوير المزيد ...