الأربعاء24/7/2019
ص6:52:33
آخر الأخبار
مصدر عراقي: معبر البوكمال بمراحله الأخيرة... ولا معابر إلا مع الدولة السوريةموقع تشيكي: السعودية اشترت صمت الغرب عن جرائمها في اليمنسلاح الجو اليمني المسير يستهدف قاعدة لقوات النظام السعوديبألسنتهم قالوها.. تسجيل موثق يفضح ما تفعله قطر بدولة عربيةرئيس وزراء بيلاروس يبحث مع المعلم سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في المجال الاقتصاديسورية تشارك في المنتدى الاستراتيجي الإقليمي للاتحاد البريدي العالمي للمنطقة العربيةجائزة الدولة التقديرية لعام 2019 لـ لبانة مشوح وصابر فلحوط وجورج وسوفخلال اجتماع في مجلس الوزراء… الموافقة على عدد من المشاريع الاستثمارية والتنموية في اللاذقية وطرطوسجونسون يفوز برئاسة حزب المحافظين ويخلف ماي في منصب رئاسة الحكومة البريطانيةطهران توجه ضربة جديدة لواشنطن وتعتقل 17 من جواسيسها … لندن: ليس بإمكاننا مرافقة كل سفينة«التجاري» يعدل من شروط الحصول على القرض الشخصي ويرفع سقفه إلى 15 مليون ليرةالدولار إلى 595 ليرة والسبب مضاربةتفكيك الشيفرة الغامضة للصواريخ التي استهدف سوقا تجاريا في سورياما أشبه اليوم بالأمس ..... تييري ميسانصحيفة تكشف مفاجأة: أصول رئيس وزراء بريطانيا الجديد "عثمانية"إطلاق رصاص يحول حفل زفاف إلى مأتم في مدينة القامشليإيطاليا توجه تحذيراً ارهابياً بعد سماعها سوري يقول “سأتوجه من روما مباشرة إلى الجنة”رغم اعتراف (كاهانا).. الميليشيات الكردية تصر على الكذب بخصوص سرقة النفطوزارة الموارد المائية تعلن عن إجراء مسابقة واختبار لتعيين 3106 عمالالتفكيرُ النقديُّ والدَّورُ التنويريُّ للتعليم ....د. محمد الطاغوسشهداء وجرحى في الشمال والغرب وجنوب دمشق.. وغارة روسية تردي متزعم «فيلق الشام» في الساحلسبع شهداء بينهم طفلتان جراء اعتداءات إرهابية بالصواريخ على قرية ناعور جورين ومدينة السقيلبية بريف حماةحلب .. التحضيرات النهائية للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحيوزير السياحة من طرطوس: الوزارة مع تحويل المطار الزراعي إلى مطار مدني والقطاع الخاص هو الأساس في السياحةللذين يستخدمون الأسبرين يوميا.. توقفوا فوراكيف يؤثر وقف تناولك السكر على جسمك؟فاروق الفيشاوي.. أزمة "حرجة" مرت بسلامحفل تراثي أصيل لـ رباعي دمشق للنشيد بدار الأسديختفي 10 أعوام.. ثم تظهر "بقايا جثته" في أغرب مكانعلى خطى والدها.. خطأ غريب من إيفانكا ترامببخطوات بسيطة.. كيف تمنع "فيس آب" من الاحتفاظ ببياناتك؟"أناناس الواي فاي".. لص يفرغ حسابك البنكي في ثوانٍما يسمى «اللجنة الدستورية»....بقلم محمد عبيدواشنطن وطهران: ضبط النفس إلى متى؟.... بقلم حميدي العبدالله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ســـوريــة الآن >> مجزرة القامشلي... فصائل كردية تلبس رداء "النصرة"... انتظروا الجيش السوري| احمد خضور

استفاقت مدينة القامشلي السورية اليوم على مجزرة ارتكبها مسلحون من "الأسايش" الكردية بحق عناصر تابعة للجيش السوري خلال قيامها بتبديل دوريتها، راح ضحيتها 11 عنصرا سوريا

 

قيادة وحدات حماية الشعب الكردية التي كانت تسيطر على عفرين رفضت تسليم عفرين للدولة السورية مما سبب باجتياح تركي لعفرين مستغلا انشغال الجيش السوري بمعارك البادية والغوطة والجنوب السوري، وكان هذا خطأ فادحا (باعتراف رسميين أكراد) ارتكبته قيادة الوحدات الكردية برفضها تسليم عفرين للدولة السورية لأن ذلك كان قد يجنب المنطقة التوغل التركي.

مصدر عسكري يكشف تفاصيل هجوم مسلحي "الأسايش الكردية" على جنود سوريين في القامشلي
الولايات المتحدة التي تدعم قوات سوريا الديمقراطية "قسد" ووحدات الحماية الكردية عسكريا وسياسيا بشكل مباشر وغير مباشر والتي تقيم قواعد غير شرعية هي الأخرى في شمال شرق سوريا، أيضا كانت صاحبة المصلحة بعدم عودة عفرين للدولة السورية وهي الآن صاحبة المصلحة بالضغط على دمشق من خلال مهاجمة العناصر العسكرية السورية المتواجدة في القامشلي والحسكة.

تشبه الجريمة المروعة التي قامت بها "الأسايش" الكردية اليوم بحق عناصر الجيش السوري جرائم تنظيم "جبهة النصرة" بكل دقة، تصفية مباشرة لجنود سوريين كانوا يقومون بدورية مسالمة وهم متآلفون مع أهل تلك المنطقة منذ سنين حيث تعتبر مهمتهم حماية مطار القامشلي.

الرئيس السوري بشار الأسد كان قد أكد في وقت سابق أنه على القوات الكردية شرق الفرات وفي الشمال الشرقي الاختيار بين العودة لحضن الوطن أو المواجهة مع الجيش السوري، ويبدو أن هذه القوات التي رفضت عودة عفرين إلى سلطة الدولة السورية وفضلت خوض مواجهة خاسرة مع الأتراك، ما زالت متعنتة بالمواجهة مع الجيش السوري التي لن تستطيع الصمود أمامه عندما يبدأ تسونامي النمور بالتوجه شرقا بعد معركة إدلب.

"الأسايش" الكردية اليوم تمكنوا من دورية للجيش السوري وقاموا بجريمة ومجزرة مثل مجازر "جبهة النصرة"، ولكن سنرى قوتهم عندما يتقدم الجيش السوري باتجاه الشرق والشمال الشرقي، وسنرى كم سيصمدون، وسنرى ماذا ستفعل لهم القوات الأمريكية.

[العثور على مقبرة جماعية بريف حمص الشمالي]
© SPUTNIK . BASEL SHARTOUH
"قسد" تسلم السلطات السورية 35 جثمانا عثر عليها بمقبرة جماعية في ريف الرقة
إن مختلف الأطياف والفعاليات الشعبية الكردية هي مع الدولة السورية وتستنكر هذه المجزرة المروعة، ومن قام بهذه الجريمة سوف تتم محاسبته.

وفي الأمس تحدث الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال القمة الروسية التركية الإيرانية أن وجهة الجيش السوري المقبلة بعد إدلب ستكون شرق الفرات، وهنا يقصد مناطق سيطرة "قسد" والفصائل الكردية المتحالفة مع واشنطن، وبالطبع في هذه الحالة ستكون المصلحة الاستراتيجية الروسية والتركية أيضا ضمن هذا التوجه وهو عودة كامل الشمال الشرقي والشرق السوري إلى سلطة الدولة السورية.

بالنسبة للقواعد الأمريكية (والتي تقع في مناطق سيطرة الوحدات الكردية) بشكل مؤكد لن تستطيع حماية نفسها في وقت لاحق، وكما أخرجت أمريكا قواتها من العراق تحت ضربات المقاومة العراقية عام 2011، فإنها ستخرج قواعدها من سوريا بنفس الطريقة أو من تلقاء نفسها تجنبا لسيناريو مشابه.

إن مصلحة قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب الكردية هي الحوار والعودة لحضن الوطن وترك تحالفها مع الولايات المتحدة، ومحاسبة من قام بجريمة القامشلي لأن الرد لن يكون فيه مصلحة لكل من يحمي هؤلاء المجرمون الذين فعلوا فعلتهم اليوم.    

"سبوتنيك"



عدد المشاهدات:5324( الأحد 01:58:04 2018/09/09 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/07/2019 - 6:51 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هذا ما فعله حصان بسائح حاول لمسه بالفيديو... نسر أصلع يسرق كاميرا من رحالة كندي بعد تجريدها من اللقب.. ملكة جمال "تغازل" ترامب تركيا.. توجيه قائمة تهم إلى "الداعية الراقص" حين تنقلب أدوار الرجل والمرأة.. مقطع فيديو يثير جدلا واسعا فيل غاضب يطارد حافلة مليئة بالسياح في جنوب أفريقيا بالفيديو... ضبط صاحبة شركة "ثرية" بالجرم المشهود المزيد ...