الأحد20/1/2019
ص2:31:39
آخر الأخبار
مقتل 35 من داعش في قصف الحشد الشعبي العراقي داخل سوريا أبو الغيط: الموقف العربي تجاه عودة سوريا إلى الجامعة "لم ينضج"بعدوزير الخارجية العراقي:تعليق عضوية سورية بالجامعة العربية كان خطأ العراق يكشف رسميا عن اتصالات لإعادة سوريا إلى مقعدها العربيتصريح ملفت لـ"نصر الحريري" من السعودية : حان الوقت للحل السياسي في سورياالخارجية: سورية تدين بشدة استمرار اعتداءات “التحالف الدولي” واستهداف المدنيين السوريين وبناهم التحتيةالحرارة تميل للارتفاع وتحذير من حدوث الصقيع في بعض المناطق الداخليةالسفير السوري في بيروت يؤكد اعتذاره عن المشاركة في افتتاح القمة الاقتصادية صحيفة أمريكية: حان الوقت لإعلان تركيا دولة راعية للإرهابغراهام: على ترامب إبطاء سحب القوات من سورياسورية تثبت عقد لاستيراد 200 ألف طن قمح من روسياارتفاع إنتاج حديد حماة 30 طنا يومياأبعاد الاقتتال بين المسلّحين في إدلبخفّة ترامب في لعبة (القصّ واللصق) في الشمال السوري ....بقلم فيصل جللولالإعدام لقاتل طفلة داخل مسجد في مصر بعد فشله في اغتصابهاالمانيا .. مقتل صيدلاني سوري بفأس في ظروف غامضة صورة انتحاري مشتبه بتفجيره مطعما في منبج قبيل العمليةبعد اعتقاله في سوريا.. داعشي أميركي: لست نادماجامعة دمشق: استمرار دوام التعليم المفتوح ليومي الجمعة والسبترغم أنفك .. 9 علامات تؤكد أنك ستصبح غنياً وإن لم ترغب بذلكالجيش يحبط محاولات تسلل مجموعات إرهابية باتجاه نقاطه العسكرية والقرى الآمنة بريف حماة الشماليالاغتيالات تستهدف النصرة مجدداً وعشرات الفصائل تلتحق بـ فيلق الشام الإسكان: تخصيص 1082 مسكنا شبابيا وادخاريا في اللاذقيةوزير الاشغال العامة والاسكان يتفقد ميدانيا سير العمل بمساكن السكن الشبابي بقدسياعلماء يحذرون من خطر قاتل تنقله الإيصالات!ماذا يحصل لجسمك عند تناول زيت الزيتون كل صباح؟مخرج "فالنتينو" يؤكد عرضه في رمضان 2019رحيل الممثل المصري سعيد عبد الغنيامرأة تحرق زوجها لرفضه إعطاء ما كانت تريدهنوبة قلبية تقتل الحصان وصاحبته في آن واحدكيف تحذف رسائل Whats App المقروءة بعد إرسالها! سكان الأرض على موعد مع "الذئب الدموي العملاق"الكرد ما بين وعد ترامب وحدود الخطأ والخطيئة... بقلم م. ميشيل كلاغاصيما هو سبب القمة الهزيلة والباهتة؟ ...بقلم ناصر قنديل

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ســـوريــة الآن >> أنقرة تُنازل واشنطن في جبال قنديل: «النصرة» في مواجهة «داعش» … دمشق: داعمو الإرهاب لن يحققوا بالسياسة ما عجزوا عنه في الميدان


| الوطن - وكالات

أعاد معاون وزير الخارجية والمغتربين، أيمن سوسان، التأكيد على موقف دمشق الثابت من أن مستقبل سورية هو حق حصري للشعب السوري، وأن داعمي الإرهاب وأدواته لن يحققوا بالسياسة ما عجزوا عن تحقيقه في الميدان.

وخلال لقائه أمس وفداً من المغتربين السوريين في أرمينيا، وعدداً من الفعاليات الاقتصادية الأرمينية، لفت سوسان إلى تصميم السوريين على القضاء على الإرهاب، وإعادة الأمن والاستقرار إلى كل شبر من التراب السوري المقدس.

التأكيدات السورية المتجددة، زامنتها تصريحات للمبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا بحسب وكالة «سبوتنيك» الروسية، اعتبر فيها «اللجنة الدستورية ليست ضمن القرار 2254، وأنه مهما تكون الدول كبيرة ومهمة، فإن القرار في النهاية هو للأمم المتحدة، وإن لم تعط موافقتها على هذه اللجنة، فإنها غير شرعية» على حد وصفه.
واستدرك دي ميستورا الذي يغادر منصبه نهاية الشهر الجاري، بالقول: إن «السوريين هم من يجب أن يقرروا»، وأن الأمم المتحدة مهمتها «إطلاق عملية شاملة وقابلة للحياة»! موجها من الدوحة انتقادات لآليات محاربة الإرهاب في سورية، ومتناسياً الوقت ذاته أعمال الإرهابيين وجرائمهم.
المعطيات السياسية المتلاحقة، تزامنت مع معطيات ميدانية متغيرة شمالاً، حيث قالت مصادر معارضة مقربة من ميليشيات مسلحة موالية لتركيا في إدلب: إن منازلة جديدة بدأت بين أنقرة وواشنطن ساحتها جبال قنديل شمال العراق، ووقودها إرهابيين من «جبهة النصرة» الذي ترعاه تركيا، من جهة، وتنظيم «داعش» الذي تستخدمه أميركا في خدمة أهدافها، من جهة ثانية، وذلك على خلفية المناكفة والمواجهة بينهما بسبب الخلاف على موجبات معركة شرق الفرات التي أعلن النظام التركي عن انطلاقتها «خلال أيام».
وأوضحت مصادر مقربة من «الجبهة الوطنية للتحرير»، أكبر ميليشيا شكلتها تركيا في إدلب، لـ«الوطن»، أن أنقرة ساقت عشرات الإرهابيين من «النصرة» ومظلتها «هيئة تحرير الشام»، بينهم قياديين عسكريين، من إدلب إلى تركيا ووضعتهم على الخط الأول من ساحات المعارك الدائرة مع «حزب العمال الكردستاني – بي كي كي» في جبال قنديل بعد ورود «معلومات» استخباراتية أكدت قيام القوات الأميركية المتمركزة في قواعد شمال شرق سورية، بـ«تهريب» إرهابيين من «داعش» محتجزين لدى «قسد» داخل سجونها إلى جبال قنديل، لمواجهة الجيش التركي في منطقة نزاع جديدة غير معلن عنها من الطرفين.
وبينت المصادر أن تهريب «الدواعش» بأوامر من واشنطن إلى جبال قنديل ليس وليد الخلاف مع أنقرة حول عزمها طرد «قسد» ورأس حربتها «وحدات حماية الشعب»، ذات الأغلبية الكردية والتي تصنفها كمنظمة «إرهابية» تمثل الذراع العسكري لـ«العمال الكردستاني»، من الشريط الحدودي الممتد من عين العرب في حلب إلى المالكية في الحسكة، وإنما يرجع إلى فترة تدخل قوات «التحالف الدولي» في شرق البلاد إلى جانب «قسد» لقتال التنظيم والبحث عن مناطق صراع جديدة لتوظيفه فيها مع أفول نجمه وقرب القضاء عليه، في سورية والعراق.
وأضافت إن القوات الأميركية كثفت عملية تهريب «الدواعش» من دير الزور والحسكة عبر مروحيات في الأيام الأخيرة بعد رفض وزراء دفاع الدول الـ13 الأعضاء في «التحالف الدولي» استقبال إرهابيي التنظيم المنحدرين منها والمعتقلين لدى «قسد»، وذلك خلال اجتماعهم في العاصمة الكندية أوتاوا في 8 الشهر الجاري، ما دفع البنتاغون إلى تعزيز الخيار الذي اتبعه سابقاً بزج هؤلاء، ويقدر عددهم بـ700 إرهابي، في معارك «قنديل» إلى جانب «العمال الكردستاني» ضد الجيش التركي الذي رد بالمثل وجند إرهابيي فرع تنظيم القاعدة في سورية للقتال إلى جانبه شمال العراق في المعارك المحتدمة منذ عقود لكنها تأججت منذ نحو عام مضى.

 



عدد المشاهدات:468( الاثنين 08:06:50 2018/12/17 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/01/2019 - 8:57 ص

كاريكاتير

#صحف_عراقية

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... عقاب خاص للموظفين "زحفا على الأرض" في الصين بالفيديو... كوبرا ملكية تبتلع أفعى عملاقة أمام السياح صوّرتها في أوضاع محرجة.. ماريا كاري تتعرض للابتزاز من مساعدتها السابقة فيديو مؤثر لطفلة صغيرة تسمع لأول مرة صوت أختها وأمها (فيديو) بالفيديو... مشاهد تخطف الأنفاس أثناء هدم جسر في نيويورك بالفيديو...رجل أعمى يقود سيارة بسرعة جنونية على مدرج المطار تحديد بلد يحتضن أجمل نساء الدنيا المزيد ...