الأربعاء23/1/2019
ص12:33:48
آخر الأخبار
محلل سعودي لـ"اسرائيل": جهزوا فنادقكم ومطاراتكم فالعرب قادمون إليكم!العدو الإسرائيلي يجدد خرقه الأجواء والمياه الإقليمية اللبنانيةالأردن يعلن قرارا جديدا بشأن العلاقات مع سوريا وفد من نقابة المحامين السوريين يستعد لزيارة الأردن«المجلس الوطني الكردي» من اسطنبول: نؤيد «الآمنة»! … العلم الوطني يرفرف شرق «الفرات» ومطالبات بمد الجسور وعودة الجيشأين موسكو من الاعتداء الإسرائيلي على سوريا؟ ...قاسم عز الدينلقاء أردوغان ـــ بوتين: تنصّل تركي من «حل إدلب»..... حسني محليأداء وزارة النفط تحت قبة مجلس الشعب.. مطالبات بمعالجة الاختناقات على الغاز المنزلي واتخاذ عقوبات رادعة بحق المخالفين والمحتكرينموسكو: الوضع في إدلب يتدهور والأراضي تحت سيطرة "النصرة" عملياريابكوف: الولايات المتحدة جاءت إلى سوريا لعرقلة تحرير البلاد من الإرهابيينالمدينة النموذجية المتكاملة «زيتون سيتي» في مؤتمر اقتصادي بدمشقتيناوي: مطلوب تعديل إجراءات " المركزي" وإعطاء المصارف حرية في العملالأسانيد الخليجية لعداء إيران مجرد تلفيق واختراعات! ...د. وفيق إبراهيمما هِي “الإنجازات” الخمسة التي نستخلصها من بين ثنايا العُدوان الأخير على سورية؟...عبد الباري عطوانتوقيف شخصين من مروجي المواد المخدرة في دمشق .. ومصادرة أسلحة وقنابل ومواد مخدرة منهماوفاة سبعة أطفال أشقاء جراء حريق في بناء بمنطقة العمارة-فيديوبعد سيطرة «النصرة» على إدلب … «الخوذ البيضاء» إلى مسرح الأحداث مجدداًوفد برلماني فرنسي يصل المناطق الحدودية من الحسكة بصورة غير شرعيةالتربية: تشديد العقوبات المسلكية بحق من يثبت تقصيرهتمديد فترة التقدم للمنح الدراسية الروسية لغاية 31 الجاريوحدات الجيش تحبط هجوما إرهابيا على نقاطها العاملة في محور أبو الضهور بريف إدلبالمجموعات الإرهابية تعتدي بالقذائف على محردة وسلحب بريف حماة.. والجيش يردشراكة بين الشركات الإنشائية السورية و الإيرانية في بناء السكن وإنشاء مصانع مواد البناءوفد مقاولين أردنيين في دمشق … فرويل: اجتماع اتحاد المقاولين العرب القادم في سوريةان كنتم من عشاق الاطعمة الدسمة.. إليكم الحل للبقاء على الرجيمدراسة تحذر: لا تفعل هذا الأمر مع طفلك فور ولادته"ورد أسود" يبدأ تصويره في سورياسامر اسماعيل يبتعد عن "الاستعراض" في أولى تجاربه الشاميةامرأة تريد بيع منزلها.. وتضع شرطا طريفا لمن يرغب بالشراءالقطط "تعمي" فتاتين.. وحالة "عصية على التصور"طائرة روسية تحرق أقمارا صناعية بنار الليزربالفيديو... كيفية حذف رسائل "واتسآب" بعد أن يقرأها المرسل إليهماذا سيسمع أردوغان من بوتين وماذا تبلّغ نتنياهو؟ ...ناصر قنديلواشنطن- الكرد: كلما باعتهم اشتروها

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ســـوريــة الآن >> رياح السَّموم! الصحيح و الخاطئ في (عودة العرب) إلى سورية ....بقلم د. عقيل سعيد محفوض

تحميل المادة بالكامل 

تمثلُ عودةُ العربِ إلى سوريّة، أحد مؤشرات انتصار النظامِ السياسيِّ والدولةِ في سورية. ويطرح ذلك أسئلة حول الأسباب العميقة لتلك العودة، وما دواعيها وأسبابها، وما المسكوت عنه، وما المُفصح عنه فيها، وما علاقة إيران بها، وهل يمكن أن تحاول دول الخليج العربية أن تعود إلى منطق التقرب من سورية لـ "إبعادها" عن إيران، بالسياسة، بعد أن أخفقت ثماني سنوات من الحرب في ذلك، والواقع أنها عززته؟
ثمة مدارك عربية خليجية محددة تجاه سورية، بوصفها "ساحةَ حربٍ" أو "ساحةَ مواجهةٍ" أو "ساحةَ موازنةٍ" مع إيران وتركيا، وكأنَّ التسويةَ السياسيّة هي استمرارٌ للحرب، ولكن بوسائل أخرى. ومن غير المعروف حتى الآن، كيف تلقى المسؤولون السوريون هذا النمط من الخطاب.
إنَّ الشعور بالارتياح من عودة العرب إلى سورية، يخالطه الكثير من الألم والغضب، ذلك أن الفرقاء العائدون سبق أن "تهاوشوا" على "الصيدة"، كما سبق أن عبّر حمد بن جاسم نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الأسبق، ويبدو أن المنطق نفسه لا يزال شغّالاً عند العرب العائدين!
إنَّ عودة العرب إلى سورية تعبّرُ عن أنَّ الحربَ ضد نظام الرئيس بشار الأسد كانت عبثيّةً، وأنَّ الاستمرارَ في الحرب عبثيٌّ أيضاً. لكن نمط التعبير السياسيّ والإعلاميّ عن العودة، لا يوحي بأنَّ ذلك يتم بناءً على مراجعة دقيقة بالفعل، وباعتبار دروس الحرب الدائرة منذ آذار/مارس 2011 في سورية؛ ذلك أنَّ الشعور بفائض القوّةِ أو التهديدِ، ربما دفعهم لـ: قول ما لا يجب قوله من جهة عَدّ سورية "ساحة مواجهة" مع إيران وتركيا، وأن العودة هي من أجل مواجهة "تَغَوُّل" تلك الدولتين في سورية. وبالطبع المحافظة على وحدة واستقرار سورية. والسكوت عما كان يجب عليهم قوله، وهو أنَّ الحرب لم تكن قراراً عقلانياً، ولا انطلق من اعتبارات الأمن والمصلحة الوطنية لكل فاعل، ولا المصلحة القومية والأمن والاستقرار الإقليمي، ولا من اعتبارات مصلحة سورية نفسها.
تفتح العودة إلى سورية أسئلة عديدة، حول إيقاعها، وأولوياتها المتفق عليها بين العائدين وسورية، وحدود التوافق-التنافر مع إيران الحليف لسورية، وإلى أيّ حدّ يمكن أن تكون عودة العرب عامل موازنة بالفعل يعضُد الدولة السورية حيال رهانات حلفاء كانوا معها ودعموها طيلة الحرب، ولكن أولوياتهم ورهاناتهم قد لا تتطابق مع رهاناتها وأولوياتها.
وإذا عاد العرب إلى سورية، فهل يقابل ذلك عودة سورية إلى العرب، وما الميزان المحتمل للعلاقات بين الطرفين، وما الأوزان النسبية للعلاقات البينية، وأي أساس يمكن أن تقوم عليه تلك العلاقات، ومَن يُلاقي مَن، وأين؟
تتألف الورقة من مقدمة وتسعة محاور: أولاً- دلائل ومؤشرات، ثانياً- لماذا العودة إلى سورية؟ ثالثاً- سكوت وإفصاح، رابعاً- الصحيح، خامساً- الخاطئ، سادساً- الموقف من إيران، سابعاً- الموقف من تركيا، ثامناً- مفارقة تشرشل! تاسعاً- الإشارات والتنبيهات، والخاتمة.

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات 



عدد المشاهدات:1444( الاثنين 00:30:54 2019/01/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/01/2019 - 12:10 ص

بدون تعليق

"انستغرام"

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... وحيد القرن يهاجم سيارة في جنوب أفريقيا يدخلون الشهرة من أوسع أبوابها.. والسبب الشبه الكبير مع المشاهير! طفلة عمرها عامان تسلم نفسها للشرطة (فيديو) إعادة صيني للحياة بعد أن توقف قلبه لـ 150 دقيقة! (فيديو) بالفيديو ..طرد راكب بعد قفزه من الطبقة الـ11 للسفينة من وحي أزمة المحروقات في سوريا. أغنية جاري فايز فعلا فاز!! .. بعد عامين من انفصاله عن أنجلينا جولي... براد بيت يعيش قصة حب جديدة المزيد ...