-->
الأحد19/5/2019
ص8:59:31
آخر الأخبار
"الشرق الأوسط": موافقة خليجية على إعادة انتشار القوات الأمريكية في مياه الخليجاضراب موظفي الادارات العامة في لبنانالجيش الجزائري يدمر مقرين للإرهابيين في ولاية بومرداسالإمارات... سقوط طائرة ومقتل قائدها ومساعدهأنباء عن تحضير «قسد» و«التحالف» لاعتداءات غرب دير الزور!النظام التركي يستجدي هدنة 72 ساعة في الشمال لسحب نقاط المراقبةبرنامج عمل تنفيذي لتكثيف خطوات إعادة الإعمار في المناطق المحررة بـ “سوار دمشق” ..و اعادة الأهالي المهجرين لمنطقة عين الفيجة خلال 6 أشهرقائد ميداني: وقف لإطلاق النار على جبهات إدلب وريفي حماة واللاذقية لمدة 72 ساعةصحيفة إيطالية: الرأي العام الغربي ضحية حملة تشويه وتضليل حول الأوضاع في سوريةكوريا الشمالية: أميركا دولة عصابات لا تهتم بالقانون الدوليسوريا تعلن تأجيل استئناف الرحلات الجوية العراقية إلى دمشق لأجل غير مسمىالمركزي يستبدل أوراقاً نقدية مشوهة بأكثر من مليوني ليرةتضارُب الأجندات الإقليمية والدولية في ملف إدلب ...بقلم ربى يوسف شاهين الرجل الذي يلعب داخل الحائط ...نبيه البرجيدورية من شرطة مرور دمشق توقف سيارة مشبوهة وتكشف جريمة قتل وسلبتوقيف عصابة تقوم بالاتجار بالمواد المخدرة في دمشقصعد على سيارة السفير وبصق على وجهه... رئيس بولندا يشن هجوما شرسا على الكيان الاسرائيلي شاهد... صاروخ "زلزال" يضرب تحصينات "جبهة النصرة" بريف حماةسورية تشارك في أولمبياد آسيا والمحيط الهادي للمعلوماتية وطموح لإحراز مراتب متقدمةتسليم الدفعة الشهرية الأولى للمستفيدين من برنامج دعم وتمكين المسرحين في 5 محافظاتاستشهاد مدني وجرح آخرين جراء اعتداء المجموعات الإرهابية بالصواريخ على قرى بريف اللاذقيةالجيش يحبط محاولة تسلل إرهابيين من محور جبل شحشبو بريف حماة الشمالي الغربيوزير السياحة: أربعة شواطئ مجانية للأسر السوريةبدء الاعمال في مشروع بارك ريزيدنس و صب الاساسات للمرحلة الاولى فوائد “عظيمة” لمشروب الماء بالليمونماذا يحدث للكبد عند تناول الثوم يوميا؟نوال الزغبي تعترف لأول مرة: شوهت وجهيبالفيديو... جورج قرداحي يرد على "فبركة" برنامجه الشهيرأعاقت إقلاع الطائرة حتى تستكمل ابنتها التسوقاعتقال طبيب باكستاني متهم بنقل الإيدز لمئات الأشخاصالماء البارد أم الدافئ؟.. خبراء يحسمون "السؤال الأزلي"حقيقة غامضة تخفيها "جرار الموت" في جبال آسيا!رؤية أميركية لأسباب انطلاق معركة إدلب ....بقلم حميدي العبداللهمعركة تحرير شرق الفرات التي بدأت ....بقلم حميدي العبدالله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ســـوريــة الآن >> أنقرة تحتجّ على «انتهاكات أستانا»... عبر موسكو: الجيش يثبّت نقاطه في ريف حماة

بعد غياب تصريحات أنقرة الرسمية حول تطورات محيط إدلب، خرج وزير الدفاع التركي ليحتجّ على «انتهاك اتفاق أستانا» من قِبَل القوات الحكومية، فيما عجزت الفصائل المسلّحة عن استعادة ما كسبه الجيش السوري، الذي عزز حضوره وتمهيده لتنشيط محاور هجوم جديدة

لم تتغير خريطة السيطرة الميدانية في ريف حماة الشمالي، على رغم الاشتباكات العنيفة التي اندلعت أمس، وما رافقها من قصف جوي ومدفعي مكثّف. ونجح الجيش السوري في احتواء الهجمات المضادة التي استهدفت عدّة محاور، كان أعنفها باتجاه بلدة كفرنبودة. تعويل الفصائل المسلحة على استعادة السيطرة على البلدة، بالتوازي مع إعلانها تشكيل غرفة عمليات مشتركة، اصطدم بزخم دفاع الجيش، الذي بادر إلى استهداف محيط البلدة، وخاصة بلدة الهبيط، لمنع استخدامه كمنطلق لهجمات واسعة. ولا يحمل القصف الأخير طابعاً دفاعياً فقط، بل يمكن تجييره لمصلحة أي تقدم محتمل يستهدف الوصول إلى خان شيخون، وحصار جزء واسع من مناطق سيطرة الفصائل بين مورك وكفرزيتا واللطامنة. ويمكن الركون إلى أن مرحلة أولى اختُتمت أمس بتثبيت النقاط المحررة ومنع سقوطها بعد هجومين معاكسين، ليبقى توسيع نطاق الهجوم أو تركيزه نحو عمق «جيب إدلب» خاضعاً لحسابات ميدانية وسياسية متغيّرة.

التطورات الميدانية على الأرض استجلبت تصريحات تركية بعد طول غياب، فخرج وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، من مقرّ قيادة عمليات قوات بلاده العاملة في شمال غرب سوريا، ليؤكد ضرورة «وقف هجوم» القوات الحكومية ومحاولتها «توسيع مناطق سيطرتها بشكل يخالف اتفاق أستانا». وأضاف الوزير التركي الذي كان برفقة رئيس الأركان وقائد القوات البرية، إن على «قوات النظام الانسحاب إلى الخطوط المحددة وفق أستانا»، لافتاً إلى أن الهجمات «تشكل خطراً على نقاط المراقبة التركية». واختتم حديثه بالإشارة إلى تعويل بلاده على روسيا «لاتخاذ تدابير فعالة وحاسمة لوقف الهجمات... ومنع الانتهاكات لاحقاً». واللافت في كلام أكار تأكيده أن رد فعل بلاده سيكون عبر القنوات الروسية، إلى جانب استحضاره «صيغة أستانا» في مقابل تجاهله الحديث عن «مذكرة التفاهم» الموقعة في سوتشي؛ إذ تنص الأخيرة صراحة على شرعية وضرورة محاربة التنظيمات (الإرهابية ومن يقف في صفّها) التي ترفض الامتثال للمذكرة وتمتنع عن سحب السلاح الثقيل.
وجاء الكلام التركي الأول من نوعه بعد انطلاق جولة المعارك الأخيرة، بالتزامن مع انعقاد جلسة مغلقة في مجلس الأمن الدولي لنقاش التطورات في إدلب ومحيطها. وتقاطعت تصريحات ممثلي الدول الحليفة للولايات المتحدة الأميركية (11 ممثلاً) حول ضرورة وقف التصعيد، فيما نحت البعثة الفرنسية (مثلاً) إلى التشديد على ضرورة «تفادي حلب جديدة بأي ثمن»، والإشارة إلى أن تكرار ذلك «يعني كارثة إنسانية... وتدميراً لأفق العملية السياسية». وأوضحت المعطيات التي خرجت عقب الجلسة أن روسيا عارضت إصدار «موقف مشترك» حول إدلب وفق الصيغة المطروحة من الدول الغربية. ونقلت وكالة «فرانس برس» عن مصادر دبلوماسية قولها إن مناقشة حادة جرت بين مندوبي روسيا والولايات المتحدة حول «استهداف المستشفيات».

الاخبار



عدد المشاهدات:2601( السبت 10:55:35 2019/05/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/05/2019 - 8:26 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

اشهر 20 حالة هبوط طائرات في اصعب المطارات بالفيديو... لحظة انهيار سد في الولايات المتحدة كلب بري شجاع ينقذ صديقه من بين أنياب لبؤة جائعة (فيديو) الفيديو..دب يسرق براد من سيارة صياد ويهرب بعيدا فهد كسول يرفض أداء "واجبه الزوجي" تجاه شريكته (فيديو) كلب يراقب فتاة للتأكد من قيامها بواجباتها المدرسية انتشار حالات التحرش الجنسي بالفتيات السعوديات خلال شهر رمضان ! المزيد ...