الخميس5/12/2019
م22:46:36
آخر الأخبار
الدفاعات اليمنية تسقط طائرة تجسس ثالثة للعدوان السعودي في جيزان"رويترز" تكشف عن خسائر "أرامكو" السعودية جراء هجوم 14 سبتمبرالدفاعات اليمنية تسقط طائرتي تجسس للعدوان السعودي في جيزان وعسيرالاثنين موعد الاستشارات النيابية لتسمية رئيس الحكومة اللبنانيةأجواء باردة ليلاً وهطولات ثلجية متوقعة فوق المرتفعات الجبلية العاليةالمقداد: سورية ستواصل تقديم الدعم للأونروا بما يضمن استمرار الحياة الكريمة للاجئين الفلسطينيينمع انتشار الجيش… أرياف محافظة الحسكة الشمالية تستعيد حياتها الطبيعيةالحرارة إلى انخفاض وهطولات ثلجية متوقعة فوق المرتفعات الجبلية العاليةرئيسة مجلس النواب تأمر بصياغة لوائح الاتهام ضد ترامبلافروف: لدى روسيا خيارات للرد على كل تهديدات الناتو جمعية الصاغة: إيقاف تسعير الذهب على الدولار الوسطي.. بل وفق العرض والطلبمؤشر تداولات سوق دمشق للأوراق المالية يرتفع 24.35 نقطة بتداولات 312 مليون ليرةخبير اماراتي : انفراجات قادمة للعلاقات بين سورية و الإماراتالذكرى الأليمة!....د.تركي صقر لا صحة لما تروجه بعض مواقع التواصل الاجتماعي عن وقوع حادثة خطف فتاة في حلبإلقاء القبض على مطلوبين بجرائم قتل وسلب ومصادرة كميات من الأسلحة في بلدة سلحب بريف حماةالعثور على “داعشية ” تركستانية مقتولة “جلداً” في مخيم الهول بريف الحسكةالروبوت المدفعي الصاروخي الروسي "أوران-9" في سورياالتربية تطلق أول محطة تربوية ثلاثية الأبعادالعزب : ننوي التشدد لمنع الموبايلات في المدارس .. عهد الواسطات في المسابقة انتهى وولىقوات الاحتلال الأمريكية تنقل أحد عملائها من إرهابيي “داعش” إلى قاعدتها غير الشرعية في الشداديشهيدان و6 جرحى مدنيين جراء انفجار سيارتين مفخختين في مدينة رأس العين بريف الحسكةمشروع طريق عام دمشق القنيطرة متوقف والسبب مؤسستي الاتصالات و مياه الشربافتتاح فندق جوليا دومنا بدمشقدراسة تحذّر النساء من صبغة الشعر.. تتسبب بمرض "خطير" السمنة المفرطة تسبب لك هذه الأمراضمحمود نصر: "ممالك النار" حملني فوق الغيم وسيرين عبد النور صديقة وفيّةشعبان عبد الرحيم اختتم مشواره الفني، بأغنية “الخبث والخبائث”، هاجم فيها قناة “الجزيرة” القطريةبعد الكلب السائق.. كلب يتسبب بحريق منزلزوجان تشاجرا مرة وحيدة في 50 عاما... يكشفان سر علاقتهما القويةعرض أول سيارة طائرة غير مسبوقة في الولايات المتحدة (فيديو)"غوغل" تعلن التطبيقات الأفضل في 2019القتلة الاقتصاديون!....| د. بسام أبو عبد اللهسَنَة الرئاسة الأميركية: مواجهة مفصلية...بقلم محمد عبيد

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

ســـوريــة الآن >> الدروس المهدورة: الولايات المتحدة وتركيا في الحرب السورية

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات 

تحميل المادة 

تتجاوز الآمال المعلقة على البقاء الأمريكي في سورية إمكاناته الفعلية، فيرى باحثون أن هذا الوجود سيمنع أيّة عودة محتملة لتنظيم “داعش”، وسيحلّ الصراع القديم بين الكرد والأتراك، فيحصل الكرد على حكم ذاتي، وتُلجم مطامع أردوغان ونزعته الاستعمارية، كما يرون أن هذا الوجود سيشكل ضغطاً على دمشق ويدفع بالتالي إلى تسوية سياسية في البلاد، ويحدُّ كذلك من النفوذ الروسي، وتصلُ بهم التطلعات إلى إنهاء الوجود الإيراني تماماً في سورية.
ما يطرح سؤالاً بديهياً، لِمَ لم يتحقق أيّ من هذه الطموحات، مع العلم أن الولايات المتحدة موجودة في سورية، رسمياً على الأقل، منذ أيلول/سبتمبر 2014، ومعها في “التحالف” ثمانون دولة أخرى؟
التمسك بوجود أمريكي عسكري في سورية واعتباره الدواء الشافي لكل المشكلات، والسبيل الأنجع لتحقيق مصالح الولايات المتحدة، يعني في ما يعنيه أن أمريكا وباحثيها لم يتعلموا شيئاً من دروس الحرب في سورية.
تركيا، على صعيد موازٍ، لا يبدو أنها تستفيد كذلك من دروس الأزمة السورية، أو أية صراعات خاضتها في تاريخها الحديث والمعاصر. فلازالت تختبر بتصريحاتها وتهديداتها ومطالباتها وحتى صفقاتها صبر القوتين العُظميين، روسيا والولايات المتحدة، صبرٌ قد لا يطول. وإذا ظنَّ أردوغان أن تدخلاً عسكرياً أبعد في سورية هو ورقة يضغط من خلالها على الفواعل الآخرين، فهو أبعد ما يكون عن الصواب. روسيا تحفظ ماء وجه تركيا عندما تمنعها من مزيد من التدخل، والأكراد مستعدون اليوم لتوجيه كلّ قوتهم ومقدّراتهم وكل ما كسبوه من خبرة لقتال تركيا، وربما تجدر الإشارة هنا أنه على الكرد أن يكسبوا قبول جيرانهم العرب، وقبله رضا دمشق والتصالح معها، وإعادة سيطرة الدولة على كامل أراضيها، ومشاركة بل وحتى نقل مسؤولية الدفاع عن هذه الأراضي.
لم نتحدث بعد عن أمريكا التي ضاقت ذرعاً بالتعنت التركي، ولا عن دمشق.
ويمكن هنا التعريج على موضوع اللاجئين، الممكن اعتباره ورقة بيد تركيا، تتجاوز بأهميتها موضوع التهديد بتدخل عسكري، لكنها مضمرة لا تلوّح تركيا بها صراحةً، لكن الأفرقاء كلهم يدركون وجودها، فالتلويح بها مخالف لقوانين وأعراف دولية، قد لا تحترمها تركيا، لكنها لن تغامر بخرقها، ولذلك تحافظ على أحوال اللاجئين ضمن “الحدِّ الأدنى”: الأجور بالحد الأدنى ومثلها التعليم والرعاية الصحية والأمان الاجتماعي وتصريحات العمل، وكذلك العمل الرسمي... فإدماج اللاجئين هؤلاء في المجتمع التركي، رغم أهميته الاقتصادية الكبيرة بالنسبة لتركيا، سيفقدهم الأهمية كورقة سياسية.
وعليه يظلُّ التدخل، وإن لوحت به تركيا وتوقعه باحثون غربيون، مستبعداً، إذا افترضنا أن المنطق هو ما يحكم القرارات المتخذة. وأيّ تعويل تركي على روسيا لن يكون مجدياً على المدى البعيد، فربما تعيد روسيا اليوم رسم معالم العلاقات الأمريكية التركية، وربما تكون صفقة أنظمة الدفاع الجوي S400 نقطة فاصلة في هذه العلاقات، لكن التالي من الخطوات مازال ضبابياً بالنسبة لتركيا ثانياً ولروسيا أولاً.
هل التقرب من روسيا هو هدف أنقرة، أم أنها تعتمده وسيلة لاستفزاز الولايات المتحدة، ولتحصيل مزيد من التنازلات فيما يتعلق بسورية والكرد على وجه الخصوص، أو غيرها من القضايا. خروج تركيا من الحظيرة الغربية الأطلسية أمرٌ مستبعد، باعتراف كثيرين، ما يطرح تساؤلاً مهماً عن أهداف روسيا البعيدة من هذا التقارب مع تركيا، وهل له آفاق يراها صانع السياسة الروسي، أم يتعامل معه على أنه مرحلي وبالتالي يحاول في “شهر العسل” هذا تحصيل ما يمكن تحصيله، قبل تغيير آليات التعاطي.
وأخيراً، من مسافة غير بعيدة، تراقب إيران، وترصد كلّ التفاعلات الأمريكية والتركية وحتى الروسية، وتقارب دبلوماسياً في حين، وتحدياً في حين آخر، مدركة مكامن قوتها وواثقة بأهميتها الاستراتيجية في منطقة تتشابك فيها الخطوط الاستراتيجية وتتعقد التكتيكية، وتختلف الديناميات في التعامل مع القضايا المتشابهة، والعكس يصحُّ كثيراً. فتتقارب إيران مع تركيا طوراً، عدوتها في سورية، ومع روسيا، صديقة “إسرائيل”، وتختلف مع الاثنتين في حالات كثيرة مع المحافظة على قنوات مفتوحة، ولا تتردد في احتجاز ناقلة نفط بريطانية رداً على احتجاز ناقلتها في جبل طارق، مع المحافظة دائماً على ثوابتها الأساسية، عداء “إسرائيل”، تحدي الولايات المتحدة وحتى الغرب بالعموم، وصداقة دمشق.
مرحلة ما بعد الحرب ستكون الفيصل في ما يرتبط بنجاح استراتيجيات إيران ومداه، وفي معرفة مَنْ مِنَ الفواعل استطاع في الحقيقة الاستفادة من دروس الحرب في سورية.
تقرؤون في هذا العدد من تقرير «سورية في عيون مراكز الدراسات العالمية» أهم منشورات مؤسسات التفكير الكبرى المتعلقة بالحدث السوري، والصادرة في شهر تموز/يوليو 2019، مقسمة على المحاور الآتية:
المحور الأول- بين الكرد والأتراك: لا وساطة أمريكية
يغطي هذا المحور موضوع المعضلة التي تعيشها الولايات المتحدة في شمال شرق سورية، نتيجة عدم قدرتها على اجتراح حلول توافق ما بين شريكها الكردي في القتال على الأرض، وحليفها التركي المتعنت والراغب بتحصيل مكانة أكبر في التوازنات الدولية.
المحور الثاني- المراوغة التركية: نقاط القوة والضعف
يعرض هذا المحور لما تراه تركيا أوراق قوة في يدها، تستطيع من خلالها الضغط على فواعل الحدث السوري بالعموم، والولايات المتحدة على وجه الخصوص، من قبيل تحسين علاقاتها مع روسيا، أو اللاجئين السوريين على أرضها، وبعض السيناريوهات المترتبة على المقاربة التركية للأمور.
المحور الثالث- إيران في الشرق الأوسط: دبلوماسية التحدي
يتحدث هذا المحور عن علاقة إيران مع روسيا، وأطوار تقاربها أو تباعدها، على اعتبار أنها عامل مؤثر في مسير كثير من الأحداث في سورية والشرق الأوسط، خصوصاً وأن الخط البياني للتوتر بين إيران وأمريكا وحتى الغرب آخذ في التصاعد، واحتجاز ناقلات النفط المتبادل بين إيران وبريطانيا أحد تجلياته.
المحور الرابع- لِمَ الحديث عن “اتحاد مشرقي” الآن؟
يتناول المحور الأخير في مقالته الوحيدة موضوع “اتحاد مشرقي” يجمع دول بلاد الشام كلها، يجعلها المركز التجاري الرئيس لمرور البضائع بين الصين من جهة وأوروبا وشمال أفريقيا من الجهة الأخرى. موضوع قد يحمل نوايا مضمرة تتجاوز التجارة والاقتصاد.



عدد المشاهدات:1089( الأربعاء 13:10:27 2019/08/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 05/12/2019 - 10:16 م

الأجندة
شاهد.. حسناوتان تظهران على الشاطئ مهارات كروية رائعة فهد يداعب ظبيا صغيرا لمدة ساعتين ومن ثم يفترسه... فيديو مصافحة حارة بين ماكرون وميلانيا بعد يوم مشحون مع زوجها ترامب "فيديو" أجمل نساء الأرض... الإيرانية ماهلاغا جابري تشارك بفعاليات موسم الرياض الترفيهي (فيديو) "قطة دراكولا" تجتذب آلاف المتابعين بأنيابها البارزة..فيديو غواص يراقص سمكة قرش في مشهد رومنسي... فيديو عصابة مسلحة تخطف رجلا من المشفى وتقطعه... فيديو المزيد ...