الخميس5/12/2019
م23:10:48
آخر الأخبار
الدفاعات اليمنية تسقط طائرة تجسس ثالثة للعدوان السعودي في جيزان"رويترز" تكشف عن خسائر "أرامكو" السعودية جراء هجوم 14 سبتمبرالدفاعات اليمنية تسقط طائرتي تجسس للعدوان السعودي في جيزان وعسيرالاثنين موعد الاستشارات النيابية لتسمية رئيس الحكومة اللبنانيةأجواء باردة ليلاً وهطولات ثلجية متوقعة فوق المرتفعات الجبلية العاليةالمقداد: سورية ستواصل تقديم الدعم للأونروا بما يضمن استمرار الحياة الكريمة للاجئين الفلسطينيينمع انتشار الجيش… أرياف محافظة الحسكة الشمالية تستعيد حياتها الطبيعيةالحرارة إلى انخفاض وهطولات ثلجية متوقعة فوق المرتفعات الجبلية العاليةرئيسة مجلس النواب تأمر بصياغة لوائح الاتهام ضد ترامبلافروف: لدى روسيا خيارات للرد على كل تهديدات الناتو جمعية الصاغة: إيقاف تسعير الذهب على الدولار الوسطي.. بل وفق العرض والطلبمؤشر تداولات سوق دمشق للأوراق المالية يرتفع 24.35 نقطة بتداولات 312 مليون ليرةخبير اماراتي : انفراجات قادمة للعلاقات بين سورية و الإماراتالذكرى الأليمة!....د.تركي صقر لا صحة لما تروجه بعض مواقع التواصل الاجتماعي عن وقوع حادثة خطف فتاة في حلبإلقاء القبض على مطلوبين بجرائم قتل وسلب ومصادرة كميات من الأسلحة في بلدة سلحب بريف حماةالعثور على “داعشية ” تركستانية مقتولة “جلداً” في مخيم الهول بريف الحسكةالروبوت المدفعي الصاروخي الروسي "أوران-9" في سورياالتربية تطلق أول محطة تربوية ثلاثية الأبعادالعزب : ننوي التشدد لمنع الموبايلات في المدارس .. عهد الواسطات في المسابقة انتهى وولىقوات الاحتلال الأمريكية تنقل أحد عملائها من إرهابيي “داعش” إلى قاعدتها غير الشرعية في الشداديشهيدان و6 جرحى مدنيين جراء انفجار سيارتين مفخختين في مدينة رأس العين بريف الحسكةمشروع طريق عام دمشق القنيطرة متوقف والسبب مؤسستي الاتصالات و مياه الشربافتتاح فندق جوليا دومنا بدمشقدراسة تحذّر النساء من صبغة الشعر.. تتسبب بمرض "خطير" السمنة المفرطة تسبب لك هذه الأمراضمحمود نصر: "ممالك النار" حملني فوق الغيم وسيرين عبد النور صديقة وفيّةشعبان عبد الرحيم اختتم مشواره الفني، بأغنية “الخبث والخبائث”، هاجم فيها قناة “الجزيرة” القطريةبعد الكلب السائق.. كلب يتسبب بحريق منزلزوجان تشاجرا مرة وحيدة في 50 عاما... يكشفان سر علاقتهما القويةعرض أول سيارة طائرة غير مسبوقة في الولايات المتحدة (فيديو)"غوغل" تعلن التطبيقات الأفضل في 2019القتلة الاقتصاديون!....| د. بسام أبو عبد اللهسَنَة الرئاسة الأميركية: مواجهة مفصلية...بقلم محمد عبيد

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

porno izle

ســـوريــة الآن >> أردوغان يغازل ترامب و يتوعد بوتين !....بقلم حسني محلي

إن صحّت التوقّعات وأتفق الطرفان الأميركي التركي على تقاسم شرق الفرات بإنعكاسات ذلك على مجمل المشاكل المُعلّقة بين الطرفين فالمنطقة مقبلة على مرحلةٍ جديدةٍ من المعادلات الصعبة والرِهانات المُتناقضة بكل نتائجها المحتملة التي ستنعكس سياسياً وعسكرياً وأستراتيجياً على الجميع من أولئك الذين يفهمون أو لا يدركون . فالسياسة كمباراة لكرة القدم ملعبها في سوريا ولاعبوها 22 ومتفرّجوها من الملايين وحكَمها واحد ولكن من دون صفّارة!

كما كان متوقّعاً فقد اتفقت تركيا مع حليفتها التقليدية أميركا حول النقاط الرئيسية الخاصة بإقامة المنطقة الآمِنة داخل الأراضي السورية شرق الفرات وهو ما أعلن عنه الرئيس أردوغان في المؤتمر الصحفي مع رئيس أوكرانيا "اليهودي" زيلينسكي العدو اللدود لروسيا. ولم يكتف الرئيس أردوغان بهذه الرسالة التي بعثها للرئيس بوتين ليقول له 'لديّ الكثير من الأوراق مقابل أوراقك في إدلب ' فأعلن رفضه المُطلَق لقرار بوتين بضمّ القرم لروسيا مشيراً إلى العلاقة التاريخية بين الأتراك وشعب القرم المسلم الشقيق'.

هذه الرسائل إن تلقّاها الرئيس بوتين قد تعكّر صفو العلاقات 'المميّزة' بين روسيا وتركيا والتي كانت قد دخلت في يونيو 2016 مساراً جديداً بعد أن اعتذر الرئيس أردوغان من بوتين عن إسقاط الطائرة الروسية في سوريا في 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 . ووقّع الطرفان بعد هذا الاعتذار على صفقة أس -400 وبناء مفاعل نووي جنوب تركيا ومد أنابيب جديدة للغاز ورفع حجم التبادل التجاري إلى 40 مليار دولار وتنفيذ الشركات التركية ما قيمته 30 مليار دولار من المشاريع الإنشائية في روسيا وجاء منها سنوياً 6 ملايين سائح إلى تركيا.
وهو ما تحقّق بعد سنوات من التوتّر في العلاقات الروسية- التركية بسبب دعم الرئيس بوتين للرئيس الأسد وتحالف أردوغان حينها مع الدول الغربية والخليجية من أجل التخلّص منه . وكان هذا الدعم الروسي والفيتو في مجلس الأمن كافياً لإفشال كل المخطّطات التركية وأهمّها أقامة حزام أو منطقة آمِنة سعت أنقرة من أجلها منذ اليوم الأول للأزمة وهو ما دفعها لفتح حدودها لأكبر عدد ممكن من النازحين السوريين ليكونوا مبرّراً لهذه المنطقة التي قدّمها بوتين لأردوغان على صحن من ذهب عندما سمح في أغسطس 2016 للقوات التركية بدخول سوريا من جرابلس إلى الباب ثم أعزاز فعفرين، لتمتد بذلك المنطقة الآمِنة على طول الحدود السورية مع تركيا لمسافة 350 كم. هذا إذا تجاهلنا سيطرة النصرة على إدلب 'العصب العقائدي' للرئيس أردوغان الذي رفض كل الاقتراحات الروسية في هذا الموضوع على الرغم من تعهّداته في إتفاق سوجي . وكان هذا الخلاف الروسي - التركي كافياً لأنقرة حتى تعود إلى 'حبيبها الأول ' واشنطن 'وجكارة' بالرئيس بوتين الذي سيجد نفسه في وضع حرج جداً في علاقاته مع الرئيس الأسد وحليفه الرئيس روحاني بعد أن راهن على علاقاته مع أردوغان وتوقّع له أن يساعده في حل الأزمة السورية نهائياً. 
وبات واضحاً أن الأمور ستزداد تعقيداً باستمرار 'الغَزَل' التركي -الأميركي بمضمونه الجديد وتقدّمه في المسار الذي تمّ الاتفاق عليه ليشمل مصالحة تركية مع قوات سوريا الديمقراطية ومن بعدها الاتحاد الديمقراطي الكردستاني. ويتذكّر الجميع كيف سعت أنقرة منذ بداية الأزمة حتى حزيران 2015 لإقناع زعيمه صالح مسلم بضرورة التمرّد ضد الرئيس الأسد مقابل أن يحصل على ما يريده في" سوريا الجديدة". وجاء آنذاك اختيار الكردي عبد الباسط سيدا رئيساً للمجلس الوطني السوري المعارض والكردي غسان هيتو رئيساً لحكومة المنفى فقط لإرضاء صالح مسلم ومعه زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان الذي كانت علاقاته آنذاك جيّدة مع الدولة التركية فغضبت عليه بسبب موقف كرد سوريا . ولم تتقن دمشق آنذاك أسلوب التعامل معهم ما دفعهم للاستنجاد بالأميركيين فأعطوهم ما أرادوه ووعودهم بالمزيد وحصلوا منهم على ما يشاؤون سورياً وعراقياً وإقليمياً والآن تركيا . 
بإختصار إن صحّت التوقّعات وأتفق الطرفان الأميركي التركي على تقاسم شرق الفرات بإنعكاسات ذلك على مجمل المشاكل المُعلّقة بين الطرفين فالمنطقة مقبلة على مرحلةٍ جديدةٍ من المعادلات الصعبة والرِهانات المُتناقضة بكل نتائجها المحتملة التي ستنعكس سياسياً وعسكرياً وأستراتيجياً على الجميع من أولئك الذين يفهمون أو لا يدركون. فالسياسة كمباراة لكرة القدم ملعبها في سوريا ولاعبوها 22 ومتفرّجوها من الملايين وحكَمها واحد ولكن من دون صفّارة!

المصدر : الميادين نت



عدد المشاهدات:3134( الجمعة 07:48:55 2019/08/09 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 05/12/2019 - 10:16 م

الأجندة
شاهد.. حسناوتان تظهران على الشاطئ مهارات كروية رائعة فهد يداعب ظبيا صغيرا لمدة ساعتين ومن ثم يفترسه... فيديو مصافحة حارة بين ماكرون وميلانيا بعد يوم مشحون مع زوجها ترامب "فيديو" أجمل نساء الأرض... الإيرانية ماهلاغا جابري تشارك بفعاليات موسم الرياض الترفيهي (فيديو) "قطة دراكولا" تجتذب آلاف المتابعين بأنيابها البارزة..فيديو غواص يراقص سمكة قرش في مشهد رومنسي... فيديو عصابة مسلحة تخطف رجلا من المشفى وتقطعه... فيديو المزيد ...