السبت21/9/2019
ص8:52:29
آخر الأخبار
القوات العراقية تضبط طائرة وعشرات المتفجرات لـ"داعش".من حقنا الاستمرار بالتصدي للطائرات الإسرائيلية المسيرة..السيد نصر الله: الهجمات على (أرامكو) مؤشر على قوة محور المقاومةوسائل إعلام تونسية: وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن عليمحلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!بدعم جوي أمريكي.. (قسد) تسطو على ممتلكات الأهالي وتنفذ جرائم اختطاف في صفوف الشبان بالجزيرة السوريةإرهابيو (جبهة النصرة) يرصدون حركة الراغبين بالخروج لاستهدافهم ومنع وصولهم إلى ممر أبو الضهورالصباغ: لماذا لايتم إلزام “إسرائيل” بالانضمام لمعاهدة عدم الانتشار النووي وإخضاع منشآتها لتفتيش وكالة الطاقة الذريةلافروف يلتقي وزراء خارجية سوريا والصين واليابان في نيويورك الأسبوع القادمالخارجية الإيرانية: على واشنطن ان تفهم أن سياسة عقوباتها قد فشلتإيران: العقوبات الأميركية الجديدة تظهر قلة حيلة واشنطنحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةبالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمدمقتل لاجئ سوري على يد تركي في أضنه بالجرم المشهود ...أب سوري يبيع ابنه في بيروت ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على كميات من الذخائر والقذائف من مخلفات الإرهابيين خلال تمشيط قرى وبلدات بريف حماةإرهابيو “النصرة” يعتدون بالقذائف على محيط ممر أبو الضهور بريف إدلب لإرهاب المدنيين ومنعهم من الخروجحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسة"فوائد مذهلة" للشمندر.. 10 لا يعرفها كثيرونزيت شجرة الشاي.. فوائد من الرأس حتى القدمينأيمن رضا يعلن اعتزاله الفن ويصف باسم ياخور “بالمصلحجي”زوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”بدلا من الحليب… رضيعة تشرب 1.5 لتر من القهوة يوميا (فيديو)الجدال مفتاح السعادة الزوجية"غوغل" تضيف خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"طفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئةدقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ســـوريــة الآن >> تركيا لميليشياتها: شرق الفرات أولوية.. و«النصرة» معزولة وهمّها «رد الاعتبار»! … إرهابيو إدلب يخرقون التهدئة والجيش يرد

في اليوم العاشر من سريان مفعول وقف إطلاق النار، الذي جاء بمبادرة روسية وتبناه الجيش العربي السوري من طرف واحد، في آخر منطقة لخفض التصعيد في إدلب، صعد إرهابيو إدلب بقيادة «جبهة النصرة» أمس، خروقاتهم على طول خطوط التماس باتجاه نقاط تمركز الجيش السوري الذي رد عبر مدفعيته وكبدهم خسائر بشرية ومادية.

 

مصدر ميداني أوضح لـ«الوطن» أن الجيش السوري رد على مصادر إطلاق النار، دون اللجوء إلى استخدام سلاح الجو، في مناطق متفرقة تسيطر عليها «النصرة» والتنظيمات الإرهابية المرتبطة بها في ريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، وريفي حماة الشمالي الغربي واللاذقية الشمالي الشرقي.
وأشار المصدر إلى أن الإرهابيين، وعبر تكثيف خروقاتهم، يسعون إلى نسف الهدنة نهائياً والعودة إلى الاحتكام للميدان، بعد أن سمحت التهدئة لهم بالتقاط أنفاسهم وإنشاء خطوط دفاع جديدة توهموا أن بإمكانها الصمود أمام انطلاقة جديدة للجيش السوري.
وجدد تأكيده أن الجيش قادر على تغيير الخريطة الميدانية لمصلحته في جميع مناطق خطوط التماس وأن بوسعه استعادة السيطرة على طريق عام حماة حلب، وعلى البلدات والمدن الواقعة عليه مثل معرة النعمان وخان السبل وسراقب والزربة، حالما تصدر أوامر قيادته العسكرية، وفق ما نص عليه اتفاق «سوتشي» ببن الرئيسين الروسي والتركي.
وفسرت مصادر إعلامية معارضة مقربة من «الجبهة الوطنية للتحرير»، أكبر ميليشيا تركية في إدلب، لـ«الوطن» التصعيد الأخير من «النصرة» والتنظيمات الإرهابية التي زجت بمقاتليها في خطوط التماس، بأنها محاولة منها لخلق انتصار «وهمي» بعد الانتكاسات الأخيرة التي منيت بها قبل وقف إطلاق النار.
ولم تستبعد المصادر أن يبادر الفرع السوري لتنظيم القاعدة، إلى شن هجوم في أحد محاور القتال لإحداث خرق فيه يعيد له هيبته المفقودة، أمام بقية الميليشيات الموالية لتركيا، ولإرضاء ما تبقى من حاضنته المتآكلة، لكن المصادر أكدت أن «النصرة» تعيش حالاً من العزلة فرضها تفردها بالقرار العسكري في غرف العمليات، وهو ما أدى إلى نفور الميليشيات منها على الرغم من تصريحات قياداتها المنافية لذلك.
إلى ذلك، كشف مصدر معارض مقرب من «أحرار الشرقية»، أحد ميليشيات ما يسمى «الجيش الوطني» الممول من النظام التركي، لـ«الوطن» أن ضابطاً تركياً برتبة عالية أبلغهم خلال اجتماع عقد أول من أمس في بلدة الراعي الحدودية المحتلة من تركيا، بأن الأولوية في أجندة الجيش التركي وميليشيات «درع الفرات» و«غصن الزيتون» هي عملياته في منطقة شرق الفرات وليس إدلب، وذلك رداً على سؤال حول إمكانية إرسال تعزيزات جديدة من الميليشيات إلى جبهات جنوب إدلب وسهل الغاب.
بالتزامن مع هذه التحركات أكدت موسكو أنها اتفقت وباريس على مواصلة العمل على التنسيق لمحاربة الإرهابيين المتبقين على الأراضي السورية، وتسهيل عودة المهجرين وبدء العملية السياسية من خلال تشكيل لجنة مناقشة الدستور السوري الحالي.
وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أمس، في مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان، بحسب وكالة «سبوتنيك» الروسية للأنباء: «اتفقنا على مواصلة العمل على التنسيق لمحاربة الإرهابيين المتبقين على الأراضي السورية».
وأضاف: «بالنسبة لحل المشاكل الإنسانية، اتفقنا على تسهيل عودة اللاجئين، وبدء العملية السياسية من خلال تشكيل اللجنة الدستورية».
من جانبه، قال وزير الخارجية الفرنسي: «يجب علينا بالتأكيد العمل على استعادة الاستقرار الإستراتيجي في أوروبا من أجل إنشاء بنية جديدة، التي اقترحها رئيس الجمهورية الفرنسية إيمانويل ماكرون، لأن أوروبا لن تكون آمنة أبداً إذا لم تكن لدينا علاقات واضحة وقوية مع روسيا».

الوطن 



عدد المشاهدات:691( الثلاثاء 16:26:01 2019/09/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/09/2019 - 8:27 ص

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! المزيد ...