الخميس20/2/2020
م13:40:10
آخر الأخبار
نتنياهو: "الإسرائيليون" يحلقون اليوم فوق السعوديةالإمارات: أحداث إدلب تظهر غياب الدور العربي في المشهد السوريبعد تدمير سفينة تركية... إخلاء سفن كانت راسية في ميناء العاصمة الليبيةالصحة اليمنية: 35 شهيدا يمنيا في جريمة العدوان السعودي بالجوفعلى خطا أميركا.. فرنسا: داعش يستعيد قوّته من جديد! … واشنطن وبروكسل تكثفان اللقاءات مع القوى الانفصالية في شمال سوريةالسفير آلا: سورية هي الأحرص على حماية مواطنيهافلوح: نظام أردوغان يواصل اعتداءاته على الأراضي السورية في محاولةٍ لإنقاذ إرهابييه.. سورية ستحرر كل شبر ٍمن أراضيهامطار حلب الدولي يستقبل أول رحلة جوية قادمة من دمشق بعد انقطاعه عن الخدمة لأكثر من ثماني سنوات بسبب الإرهابأنقرة توضح موقفها من التضامن الأمريكي معها بخصوص إدلبجنرال روسي عن حادث بين مدرعتين روسية وأمريكية في سوريا: الاستفزازات ستستمرأفكار ومقترحات لتحسين الوضع الاقتصاديقــــــرار بتشــميل العـاملــين بالــــــدولة الملتحقين بالقــــوات الرديفــــة بإصــابات العمــــلبين حلب وستالينغرادتكهنات بـ(انقلاب جديد) في تركيا.. لماذا الآن؟إدارة الأمن الجنائي تضبط شركة في دمشق تتعامل بغير الليرة السورية وتصادر مبالغ مالية كبيرة.تحرير طفل مسجون من قبل والده وزوجة والده في اللاذقية مندوب سوريا للمندوب التركي : كيف يمكن أن يكون لنظام قاتل مجرم سارق أن يدعي أنه يسعى للحفاظ على الأمن" - فيديوفلايت رادار يرصد رحلة "دمشق - حلب": 30 دقيقة بطائرة 19991300 طفل في اختبار تحديد المستوى الأول ضمن الماراثون البرمجي للأطفال واليافعينحافظ بشار الأسد لأستاذه: "أتمنى أن تناديني من دون ألقاب" ... صوروحدات الجيش توجه ضربات ضد مواقع الإرهابيين في ريفي حلب وإدلب وتكبدهم خسائر فادحةالتصدي لطائرات مسيرة في محيط مدينة جبلة وإسقاطهاالمصالح العقارية: التأكد من إرفاق إشعار بتحويل مبلغ من ثمن العقار في حساب مصرفي ضمن معاملات البيعإنشاء معمل للإسمنت في سورية بطاقة إنتاجية تصل إلى 1.5 مليون طن سنوياًعلامات تدل على حالة طبية خطيرة قد تقتل المريض في دقائق هذه الأطعمة تسبب الصداع الشديدالمخرج باسل الخطيب:• مستمر بالأمل بعودة فلسطين، وشجرة الزيتون ما زالت في منزليشارع شيكاغو يعيد دريد لحام إلى الشاشةأشعة ليزر "غادرة" تحرق عين طيار في السماء.. وتهدد بكارثةخلال أيام.. طلاق جديد بالأسرة الملكية البريطانيةاختبار طائرة شمسية يمكنها البقاء سنة كاملة في الجونظارات ذكية تساعدك على التقاط الصور والترجمة الفوريّة الأسطوانة المشروخة في الصحافة التركية .....| د. بسام أبو عبد اللهأباطرة العرب....بثلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ســـوريــة الآن >> تركيا لميليشياتها: شرق الفرات أولوية.. و«النصرة» معزولة وهمّها «رد الاعتبار»! … إرهابيو إدلب يخرقون التهدئة والجيش يرد

في اليوم العاشر من سريان مفعول وقف إطلاق النار، الذي جاء بمبادرة روسية وتبناه الجيش العربي السوري من طرف واحد، في آخر منطقة لخفض التصعيد في إدلب، صعد إرهابيو إدلب بقيادة «جبهة النصرة» أمس، خروقاتهم على طول خطوط التماس باتجاه نقاط تمركز الجيش السوري الذي رد عبر مدفعيته وكبدهم خسائر بشرية ومادية.

 

مصدر ميداني أوضح لـ«الوطن» أن الجيش السوري رد على مصادر إطلاق النار، دون اللجوء إلى استخدام سلاح الجو، في مناطق متفرقة تسيطر عليها «النصرة» والتنظيمات الإرهابية المرتبطة بها في ريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، وريفي حماة الشمالي الغربي واللاذقية الشمالي الشرقي.
وأشار المصدر إلى أن الإرهابيين، وعبر تكثيف خروقاتهم، يسعون إلى نسف الهدنة نهائياً والعودة إلى الاحتكام للميدان، بعد أن سمحت التهدئة لهم بالتقاط أنفاسهم وإنشاء خطوط دفاع جديدة توهموا أن بإمكانها الصمود أمام انطلاقة جديدة للجيش السوري.
وجدد تأكيده أن الجيش قادر على تغيير الخريطة الميدانية لمصلحته في جميع مناطق خطوط التماس وأن بوسعه استعادة السيطرة على طريق عام حماة حلب، وعلى البلدات والمدن الواقعة عليه مثل معرة النعمان وخان السبل وسراقب والزربة، حالما تصدر أوامر قيادته العسكرية، وفق ما نص عليه اتفاق «سوتشي» ببن الرئيسين الروسي والتركي.
وفسرت مصادر إعلامية معارضة مقربة من «الجبهة الوطنية للتحرير»، أكبر ميليشيا تركية في إدلب، لـ«الوطن» التصعيد الأخير من «النصرة» والتنظيمات الإرهابية التي زجت بمقاتليها في خطوط التماس، بأنها محاولة منها لخلق انتصار «وهمي» بعد الانتكاسات الأخيرة التي منيت بها قبل وقف إطلاق النار.
ولم تستبعد المصادر أن يبادر الفرع السوري لتنظيم القاعدة، إلى شن هجوم في أحد محاور القتال لإحداث خرق فيه يعيد له هيبته المفقودة، أمام بقية الميليشيات الموالية لتركيا، ولإرضاء ما تبقى من حاضنته المتآكلة، لكن المصادر أكدت أن «النصرة» تعيش حالاً من العزلة فرضها تفردها بالقرار العسكري في غرف العمليات، وهو ما أدى إلى نفور الميليشيات منها على الرغم من تصريحات قياداتها المنافية لذلك.
إلى ذلك، كشف مصدر معارض مقرب من «أحرار الشرقية»، أحد ميليشيات ما يسمى «الجيش الوطني» الممول من النظام التركي، لـ«الوطن» أن ضابطاً تركياً برتبة عالية أبلغهم خلال اجتماع عقد أول من أمس في بلدة الراعي الحدودية المحتلة من تركيا، بأن الأولوية في أجندة الجيش التركي وميليشيات «درع الفرات» و«غصن الزيتون» هي عملياته في منطقة شرق الفرات وليس إدلب، وذلك رداً على سؤال حول إمكانية إرسال تعزيزات جديدة من الميليشيات إلى جبهات جنوب إدلب وسهل الغاب.
بالتزامن مع هذه التحركات أكدت موسكو أنها اتفقت وباريس على مواصلة العمل على التنسيق لمحاربة الإرهابيين المتبقين على الأراضي السورية، وتسهيل عودة المهجرين وبدء العملية السياسية من خلال تشكيل لجنة مناقشة الدستور السوري الحالي.
وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أمس، في مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان، بحسب وكالة «سبوتنيك» الروسية للأنباء: «اتفقنا على مواصلة العمل على التنسيق لمحاربة الإرهابيين المتبقين على الأراضي السورية».
وأضاف: «بالنسبة لحل المشاكل الإنسانية، اتفقنا على تسهيل عودة اللاجئين، وبدء العملية السياسية من خلال تشكيل اللجنة الدستورية».
من جانبه، قال وزير الخارجية الفرنسي: «يجب علينا بالتأكيد العمل على استعادة الاستقرار الإستراتيجي في أوروبا من أجل إنشاء بنية جديدة، التي اقترحها رئيس الجمهورية الفرنسية إيمانويل ماكرون، لأن أوروبا لن تكون آمنة أبداً إذا لم تكن لدينا علاقات واضحة وقوية مع روسيا».

الوطن 



عدد المشاهدات:844( الثلاثاء 16:26:01 2019/09/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/02/2020 - 12:17 م

بعد انقطاع ثماني سنوات.. مطار حلب الدولي يستقبل أول رحلة جوية قادمة من دمشق

الأجندة
مشجع لنادي لاتسيو يطلب يد صديقته الأمريكية بطريقة مبدعة أطباء يراقصون مرضى كورونا للتخفيف من معاناتهم... فيديو بسبب فضيحتها...فنانة مصرية شهيرة تنوي الانتحار ببث مباشر على "إنستغرام" انفجار هائل في محطة كهرباء... فيديو سائق أرعن يغرق سيارته في بركة من الماء بعد قرار غبي... فيديو فتاة روسية تفوز بألذ وأشهى مسابقة.. وتموت في نهايتها "بوتن الخارق" يغزو شوارع إسطنبول.. والبلدية تتدخل فورا المزيد ...