الأربعاء20/9/2017
ص5:13:30
آخر الأخبار
مسلحون يسلمون مواقعهم على الحدود السورية الأردنيةصحف غربية تتحدث عن مستقبل قاتم في السعودية خاشقجي يشهر معارضته: السعودية لم تعد السعودية.. وبن سلمان خدعنا !وزير الخارجية المصري: ضرورة وقف التدخلات الخارجية في شؤون سوريةخطة تنموية شاملة لمدينة دير الزور: تأمين احتياجات أبناء المدينة وعودة الخدمات والموظفين والعمل لتجاوز الآثار التي أفرزها الإرهابأهالي مدينة السفيرة ينظمون وقفة احتجاجية ضد مجازر (التحالف الدولي): تخدم التنظيمات الإرهابيةالسفير آلا: نرفض اتهامات اللجنة المستقلة حول سورية بما فيها مزاعم التهجيرالمعلم يترأس وفد سورية إلى نيويوركاعلام العدو يعلن استهداف طائرة استطلاع قادمة من سوريا وتضارب الانباء حول اسقاطهاكارلا ديل بونتي تستقيل من لجنة تحقيق بشأن سورية164 شركة عربية وأجنبية في معرض إعادة إعمار سوريةتداولات سوق دمشق للأوراق المالية تتجاوز 30 مليون ليرةخطوط حمر أم أولويات ....بقلم حميدي العبداللهالنصرة.. لحظة السقوط ـ الحلقة الثانية والأخيرة....بقلم نضال حمادة البحرين:واقعة تعنيف همجية تعرضت لها سيدة سورية من زوجها البحرينيعلاقة محرمة بين كنّة وحماها تؤدي إلى انتحار الأخير... إليكم التفاصيل المقززةفيديو يظهر ....العثور على مستودع كبير لداعش في عقيربات يحوي دبابات و صواريخ و اسلحة "اسرائيلية" اغتيال مسؤول العقارات في “تحرير الشام” شمال إدلببرعاية السيدة أسماء الأسد.. الاحتفال بتخريج الدفعة الثانية من طلاب البرامج الأكاديميةخضور : حذفنا قصيدة المدعو ياسر الأطرش.. وقصيدة «سأخبر أمي» لتوعية الطفل وحمايته من التحرش كان من الأجدر التدقيق قبل الطباعة3 شهداء بتفجير إرهابيين انتحاريين نفسيهما في معمل غاز الجبسة بمدينة الشداديالجيش السوري يتقدم في الضفة الشرقية للفراتدراسة لخفض مدة تقسيط المساكن والسعي لإدخال تقنيات التشييد الحديثة والسريعةبكلفة ستة مليارات ليرة سورية رخصة إشادة لمشروع سياحي أصدرتها وزارة السياحة في محافظة السويداء .كيف يمكن ضبط نسبة السكر بواسطة القرفة؟هل تعاني طنينا في أذنك؟.. إليك السببروزينا لاذقاني : "الهيبة" نقلة نوعية في حياتي وسأشارك في الجزء الثاني منهفيديو.. نهاية غير متوقعة لطفل حاول تنفيذ مقلب بوالدهبالفيديو.. "داعية" سلفي يجيز تزويج الفتاة فور ولادتها!كتاب مدرسي فرنسي يستغل الرياضيات للتحريض ضد اللاجئين..؟“آي فون إكس”.. نسخ ميزات هواتف أندرويدتعرف على 10 من أغلى المواد على وجه الأرضبعد تطبيق أستانة 6، وداعاً جنيف وأهلها؟حرب تخفي حرباً أخرى....بقلم تيري ميسان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الـــعـــالــم الآن >> غضب روسي وإيراني لإفشال تركيا مُحادثات «إستانة 3»...بقلم حسن سلامة

بعد انتهاء جولة المحادثات الثالثة في «استانة» بين الحكومة السورية والمجموعات المسلحة برعاية روسية - ايرانية يطرح السؤال الاول، لماذا فشلت هذه الجولة وما هي خلفياتها؟

وفق معلومات لزوار العاصمة السورية فما حصل في «استانة» قبل ساعات كان متوقعاً، في ضوء ما حصل في الجولة الثانية من حيث تخفيض الضامن التركي للمجموعات حضوره فيها، وفي الوقت تمنع وفد المسلحين عن الالتزام بتحديد مواقع تمركز «جبهة النصرة» على اعتبار انها مصنفة ارهابية من مجلس الامن الى جانب تنظيم «داعش».


من كل ذلك يشير الزوار الى ان خلفيات ما حصل في جولة اليومين الماضيين يعود بالدرجة الاولى الى تنصل الجانب التركي من تعهداته بضمان حضور الجماعات المسلحة حيث كان من المفترض ان يتم البحث بشكل اساسي بموضوع فصل «النصرة» عن التنظيمات المسلحة التي تصنف معتدلة، وفي تقدير الزوار ان فشل المفاوضات، وعدم حضورممثلي المسلحين لا يعود الى ما زعمه هؤلاء حصول خروقات من الجيش السوري لوقف اطلاق النار، بل يعود لاسباب جوهرية تتعلق بالجانب التركي ابرزها:


1- ان نظام اردوغان لا يزال يمسك «العصا من الوسط»، بما يتعلق بالتسوية في سوريا، اي انه في معظم الاحيان لا يلتزم بما تعهد به، بل ان حضوره للجولة الاخيرة جاءت بعد «طلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من الرئيس التركي في لقائهما مؤخراً الدفع لانجاح اجتماع «استانة».


2- ان التركي يسعى من موقفه الاخير ممارسة الضغوط على الجانبين الروسي والايراني لمنع تمدده في شمال سوريا، وبالدرجة الاولى وقف «فيتو» موسكو وطهران على دخول الاتراك الى الرقة.


3- رهان انقرة على حصول تحول في الموقف الاميركي ليس فقط بما يتعلق بدور «قوات سوريا الديموقراطية» - ذات الاغلبية الكردية - والمدعومة من واشنطن، بل ايضا حصول تحوّل بما يتعلق بالتسوية في سوريا وبالاخص موقع الرئيس الاسد في هذه التسوية، الى جانب اقامة ما يسمى مناطق امنة، مع العلم ان الجانب التركي لم يسلم ببقاء الرئيس الاسد واستمرار صلاحياته بما يسمى المرحلة الانتقالية الى حين اجراء انتخابات رئاسية.


4- تواطؤ تركيا مع المجموعات المسلحة بما يتعلق ببلورة اتفاق على الفصل الجغرافي عبر خرائط متفق عليها حول مواقع المجموعات الارهابية وبالاخص «جبهة النصرة» بحيث لم تمارس انقرة اي ضغوط على المجموعات المسلحة حتى لحضور الاجتماع الاخير. ويرى الزوار ان هذا الموقف يوضح ان النظام التركي لم يتخلى عن دعم الارهابيين، حتى تنظيم «داعش» على الرغم من دخوله مناطق كان يسيطر عليها الاخير، فالجيش السوري ضبط قبل ايام شاحنة كبيرة محملة بالسلاح خرجت من تركيا وكانت تتجه نحو مناطق سيطرة داعش.


وكما ان هؤلاء الزوار يرون ان السعودية ليست بعيدة عن عرقلة الاجتماع وهو ما برز من خلال مقاطعة قائد ما يسمى «جيش الاسلام» محمد علوش الذي تموله الرياض وتحركه وفق رؤيتها السياسية، ويوضح الزوار ان السعودية ترى ان نجاح «استانة» سيفقدها كثير من الاوراق بما يتعلق باستثمار الحرب على سوريا. بل هي تراهن ايضا على حصول توافق مع الادارة الاميركية الجديدة حول سوريا يعيد خلط الاوراق ميدانياً، وفي مفاوضات التسوية، وهو الامر الذي اغضب الجانبين الروسي والايراني لعدم ثبات موقف انقرة.


لذلك، يعتقد الزوار ان ما حصل في «استانة» سيتكرر في اجتماع «جنيف 4» في 23 الحالي، وان كان اجتماع «جنيف» اكثر شمولية من حيث المواضيع والبنود المدرجة على بساط البحث، خاصة ما يتعلق بالتسوية السياسية، من اعداد دستور جديد، الى تشكيل حكومة وحدة وطنية واجراء انتخابات نيابية.


لهذا يرى الزوار ان لا توقعات لحصول اي اختراقات في اجتماع الاسبوع المقبل في مدينة جنيف السويسرية، بل ان كل المعطيات تشير الى ان التسوية في سوريا لم يحن موعدها بعد، فالجانب التركي يسعى للتعويض عن الخسائر التي تعرض لها في الاشهر الماضية بعد انجازات الجيش السوري في حلب وريفها ومناطق اخرى، وادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب لم يتضح معالم سياساتها حول سوريا، رغم بعض المؤشرات السلبية كالحديث عن مناطق آمنة، او انتشار قوات من المارينز في مناطق سيطرة قوات سوريا الديموقراطية، وكذلك الامر بالنسبة للنظام السعودي الذي لا يزال يعطلّ كل الحلول، بانتظار ما يقرره البيت الابيض.


ورغم ذلك،ينقل زوار دمشق ارتياح القيادة السورية لما حققه ويحققه الجيش السوري من انجازات في الميدان ولثبات الحلفاء على مواقفهم، وان كانت تفضّل الاسراع في الحل السياسي للحؤول دون مزيد من نزف الدم السوري.

الديار



عدد المشاهدات:1427( الجمعة 07:10:35 2017/03/17 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/09/2017 - 10:26 ص
فيديو

بالفيديو: صراخ وعويل بمختلف لغات مسلحي داعش قرب حميمة بريف حمص ...

كاريكاتير

اللعبة انتهت / بريشة الرسام الكاريكاتيري نور الدين

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. أول مقلب تعرَّضت له نانسي عجرم في بدايتها الفنية بالفيديو.. عملية سطو جريئة بدون سلاح بالفيديو ...انفجار ثدي فتاة اثناء عملية وشمها خبر طريف .."مصري" بائع ساندوتشات يحلل أخبار على شاشات القنوات الإخبارية المصرية.!!!؟...(صور + فيديو) فيديو| “ترامب” يقوم بتصرف مع زوجته أثارَ استغراب الأمريكيين خلال حفلٍ رسميّ! فيديو| مدرس ينقذ تلميذة من الانتحار في اللحظة الأخيرة حاولت الإنتحار من الطابق الـ17؟! خدع سحرية تنتهي بموت او اصابة اصحابها +18 المزيد ...