الجمعة22/9/2017
ص12:40:38
آخر الأخبار
’واشنطن بوست’: السعودية الجديدة مازالت زنزانة.. ورؤية 2030 وهميةالسيد نصرالله: لسنا هواة حرب لكن لو كان تكليفنا أن نقاتل سنقاتل حتى لو وقف ترامب واسرائيل وبعض العرب وكل العالم أمامناالأزمة الخليجية تتفاعل سورياً: بن سلمان (باع) زهران علوش!...بقلم علي شهاب دبلوماسي سوري: الدول الخاضعة للهيمنة الأمريكية لن تشارك بإعادة إعمار سوريا أشياء غريبة تحدث في سوريابالفيديو- تفاصيل فك الحصار عن فصيل للشرطة العسكرية الروسية في إدلبالدفاع الروسية: الدفاع الروسية: مسلحو "قسد" ينضمون إلى فصائل "داعش" ...أكثر من 85 % من أراضي دير الزور تحت سيطرة الجيش السوريبالفيديو ...قافلة مساعدات إنسانية من إيران لأهالي ديرالزوركيم: ترامب “مختل عقليا” و”سأدفعه غاليا” ثمن تهديده كوريا الشماليةشرطة اوكلاهوما الاميركية تقتل رجلا أصم لم يستطع سماع اوامرهافي 3 أسابيع.. الذهب إلى أدنى مستوياتهتأهيل الخط الحديدي من حمص إلى خنيفيس -مناجم الشرقية بطول 186 كملهذه الاسباب فشلت ’النصرة’ في معركة ريف حماه الشمالي.. بقلم نضال حمادة من البحر إلى النهر.. الجيش السوري نحو حسم المعركة شاب مصري ينتحر بعد 10 أيام من زواجه!!في الغوطة الشرقية لدمشق قتل ابن أخته بسبب 200 دولارعملية اغتيال مشينه تعرضت لها صحفية معارضة مع والدتها في اسطنبول على يد مجهولين طعنا بالسكاكين في منزلهما ...؟مصدر يكشف كيف زودت أمريكا الإرهابيين بمعلومات عن مواقع العسكريين الروس في إدلب الشابة السورية ماسة أبو جيب ضمن العشرة الأكثر تميزا حول العالمسينطلق مؤتمر المعرفة الريادية بنسخته الثالثة الأسبوع القادم في دمشقمصدر روسي : إسقاط طائرة إسرائيلية هاجمت دمشقتفاصيل إحباط هجوم "النصرة" على ريف القنيطرةحمدان: تحديد القيم الرائجة لأسعار العقارات سينعكس على مكافحة الفساد السائد في هذا القطاعدراسة لخفض مدة تقسيط المساكن والسعي لإدخال تقنيات التشييد الحديثة والسريعةالذبحة الصدرية أعراض واسباب وعلاج الذبحة الصدريةدراسة: الجلوس معظم اليوم قد يتسبب في وفاتك مبكرا!مصطفى سعد الدين يتبرأ من حسابه على فيسبوكرشا شربتجي تحضر لفيلم "شوق" وتستبعد جزء جديد من المسلسلترامب "يمدح" دولة غير موجودةرقصت عارية في السجن.. وهذا ما حصل!"أبل" تصدم منتظري "آيفون X"حافلة كهربائية تقطع 1800 كيلومتر من دون "شحن"عن الحشود التركية ....بقلم حميدي العبداللهماكرون وترامب: تقاسم أدوار أم بدء استقلال؟....ناصر قنديل

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الـــعـــالــم الآن >> هكذا وضع (ولي العهد) كوشنر لمسته على صفقة الأسلحة قبل زيارة ترامب الرياض

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" تفاصيل عن المحادثات الأميركية السعودية التي أوصلت إلى الصفقة العسكرية الضخمة بين واشنطن والرياض والتي يتوقع أن يعلن عنها ترامب خلال الزيارة. 

وقالت الصحيفة الأميركية في الأول من أيار/ مايو استقبل صهر الرئيس الأميركي جاريد كوشنر وفداً سعودياً رفيعاً في غرفة استقبال بالقرب من البيت الأبيض قائلاً "فلننهِ الأمر اليوم".


كان كوشنر وفق الصحيفة يشير إلى صفقة الأسلحة بقيمة 100 مليار دولار التي أرادت الإدارة الأميركية التوصل إليها مع السعوديين بحيث يتم الإعلان عنها خلال زيارة ترامب إلى المملكة نهاية هذا الأسبوع.

وتابعت "نيويورك تايمز" أن الجانبين ناقشا لائحة المشتريات ومن بينها طائرات وسفن وقنابل موجهة بدقة، قبل أن يطرح مسؤول أميركي فكرة شراء السعودية منظومة رادار لإسقاط الصواريخ البالستية. 

استشعر مسؤولون في الإدارة الأميركية أن التكلفة قد تتسبب بمشكلة في إتمام الصفقة فما كان من كوشنر إلا أن أمسك سماعة الهاتف واتصل بماريلين هيوسن المديرة التنفيذية لشركة لوكهيد مارتن التي تصنع منظومة الرادار وسألها عن إمكانية تخفيض السعر. فأجابته إنها ستنظر في ذلك، وفق ما نقلت الصحيفة عن مسؤولين. 

تدخل كوشنر بنفسه في صفقة الأسلحة دليل إضافي على استعداد البيت الأبيض التخلي عن العرف لمصلحة إنجاز صفقات كما أنه يؤشر إلى آمال الإدارة في تغيير موقف أميركا في الشرق الأوسط نحو القوة الصلبة لا الدبلوماسية التقليدية. 

وقالت الصحيفة "إن البيت الابيض وشركة لوكهيد رفضا التعليق على الاتصال بين كوشنر وهيوسن". ونقلت عن مسؤولين حاليين وسابقين أن اتصال كوشنر لم يبد أنه ينمّ عن خرق قانوني. 

مسؤولون في البيت الأبيض قالوا إن كوشنر بدأ بإقامة علاقات مع أفراد في الأسرة السعودية الحاكمة خلال المرحلة الانتقالية، ومن ثم كان من الذين حضروا على تلك المائدة التي جمعت حماه بولي ولي العهد محمد بن سلمان. 

وخلال الاجتماع في مطلع هذا الشهر عرض كوشنر رؤية استراتيجية للعلاقة السعودية الأميركية. لكن مسؤولين أكدوا أن عمل كوشنر على عقد الصفقة كان جزءاً من جهود أكبر تشمل وزارتي الخارجية والدفاع والأمن القومي. وقال هؤلاء إن صفقة الأسلحة ستكون عنصراً واحداً في محطة ترامب السعودية المزدحمة والتي ستتضمن لقاءاً مع الملك سلمان ومؤتمراً مع الحلفاء الخليجيين وقمة أوسع مع زعماء الدول الاسلامية وزيارة لأحد المراكز المعنية بمكافحة الإرهاب والتطرف.   
وتوقعت الصحيفة أن يضع إطاراً للصفقة التي تصل قيمتها الى قرابة 110 مليارات دولار خلال 10 سنوات بكونها ترمز إلى تجديد أميركا التزامها بأمن الخليج. لكن مسؤولين سابقين لفتوا إلى أن الرئيس السابق باراك أوباما سبق أن صادق على عدد من الاسلحة في الصفقة المبرمة حديثاً.     

سوريالية غريبة

من جهتها وصفت صحيفة "واشنطن بوست" الزيارة بــ"السوريالية الغريبة" منذ البداية حين قرر ترامب أن تكون المحطة الأولى في زيارته الخارجية السعودية وليس كندا أو بريطانيا أو حتى المكسيك. السعودية التي قال عنها يوماً ترامب إنها "تكرهنا" والبلد الذي أكد يوماً أنه ما كان ليكون موجوداً لولا حماية العباءة الأميركية.  

وتابعت الصحيفة أنه بخلاف ترامب وفريقه اللذين يمكن أن يبديا تحفظات، السعودية ليست كذلك. فقيادة المملكة حريصة على إعادة العلاقات مع الولايات المتحدة والتي شهدت توترات في ظل إدارة أوباما. وفي هذا السياق أشارت الصحيفة الأميركية إلى لائحة من الصفقات العملاقة التي سيتم توقيعها، والشراكة الاستراتيجية التي سيعلن عنها. 

وقالت "واشنطن بوست" إن العدّ العكسي بدأ على أحد المواقع الرسمية لانطلاق القمة العربية الاسلامية الاميركية وهو الحدث الذي يأمل السعوديون من خلاله أن يؤكدوا أنهم اللاعب الرئيسي في الشرق الأوسط، مشيرة إلى أنهم بحاجة ماسّة لإعادة واشنطن إلى جانبهم في تنافسهم الإقليمي مع إيران. 

المشهد السوريالي وفق الصحيفة يبدأ من السجادة الحمراء إلى عرض السيارات القديمة إلى الأحداث الرياضية والاحتفالات بما في ذلك حفل موسيقي يحييه توبي كيث الذي أحيا تنصيب ترامب.  

واضافت ان هذا المشهد يمتد ليطال الرئيس نفسه من خلال الخطاب الذي سيلقيه ترامب حول الإسلام، مشيرة إلى أن هذا الخطاب الذي كتبه مستشار البيت الابيض ستيفن ميللر لا يزال غير واضح، ولفتت الصحيفة الأميركية إلى أن ترامب قد يستغل الفرصة للتراجع عن تصريحاته الشديدة اللهجة تجاه التطرف الاسلامي والدعوة بدلاً من ذلك الى الوحدة بين الديانات. لكن الخبراء في مجال مكافحة الإرهاب قلقون من خطاب ترامب خصوصاً وأن آخر الاستطلاعات تشير إلى أن 84% من الشباب السعوديين يرون ترامب معادياً للمسلمين، من هنا يستبعد هؤلاء أن يغير الخطاب آراءهم. 

من جهة ثانية توقعت الصحيفة أن يواجه ترامب محادثات صعبة. وقالت إن على ترامب أن يتعامل بحذر مع الملوك السعوديين ويتجنب أن يكون طرفاً في معركة الخلافة بين ولي العهد محمد بن نايف وولي ولي العهد محمد بن سلمان. 

"واشنطن بوست" قالت إن ترامب سيواصل دعم الحرب الدموية في اليمن وسيتجنب محاضرة المملكة حول سجلها في مجال حقوق الإنسان، مستبعدة أيضاً أن يتناول دور الدعاة المتطرفين وبعض المؤسسات الخيرية السعودية في تغذية التيارات المتطرفة والجهادية. بكلمات أخرى تقول "واشنطن بوست" الزيارة قد تكون مجرد زيارة عمل كالزيارات التي اعتادها الرئيس الأميركي وهو الأمر الذي قد يناسب كل المعنيين بها.   

المصدر: صحف أجنبية



عدد المشاهدات:1931( السبت 06:38:55 2017/05/20 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/09/2017 - 12:31 ص
فيديو

 الجيش السوري والحلفاء في محيط حويجة صكر في دير الزور وعبورهم نهر الفرات

 

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. شاهد فتاة شجاعة تتعامل مع لصوص بالفيديو...تمساح يلتهم مراهقا أمام أعين أصدقائه بالفيديو.. رجل عدواني يدفع سيدة نحو أتوبيس لقتلها بالفيديو.. مربية ترمي رضيعة بطريقة قاسية جدا أجرت 200 عملية تجميل والسبب؟! بالفيديو - حاول كسر الرقم القياسي فوقعت الكارثة! بالفيديو.. أول مقلب تعرَّضت له نانسي عجرم في بدايتها الفنية المزيد ...