السبت19/1/2019
ص9:8:6
آخر الأخبار
مقتل 35 من داعش في قصف الحشد الشعبي العراقي داخل سوريا أبو الغيط: الموقف العربي تجاه عودة سوريا إلى الجامعة "لم ينضج"بعدوزير الخارجية العراقي:تعليق عضوية سورية بالجامعة العربية كان خطأ العراق يكشف رسميا عن اتصالات لإعادة سوريا إلى مقعدها العربيالسفير السوري في بيروت يؤكد اعتذاره عن المشاركة في افتتاح القمة الاقتصادية انفراجة قريبة في أزمة الغاز بسورياالارصاد : الحرارة غدا أدنى من معدلاتها وتحذير من الجليد والصقيع في بعض المناطق والضباب.. ودرجات الحرارة المتوقعةالمبعوث الخاص إلى سوريا بيدرسون عقب زيارته لموسكو سيعود إلى دمشقموسكو تدعو واشنطن لحل المشاكل "قبل فوات الأوان"غوتيريش: لا حدود زمنية لبدء عمل اللجنة الدستورية السوريةسورية تثبت عقد لاستيراد 200 ألف طن قمح من روسياارتفاع إنتاج حديد حماة 30 طنا يومياالكشف عن الهدف التركي الحقيقي من إنشاء منطقة عازلة شمال شرقي سوريا ...( إسرائيل) وأخطار الغارات التكتيكية على سورية...بقلم أ. تحسين الحلبيالمانيا .. مقتل صيدلاني سوري بفأس في ظروف غامضةرجل يقتل “ حماته “ ويحرق جثتها بعد اكتشافها أنه سرقها في دير الزور صورة انتحاري مشتبه بتفجيره مطعما في منبج قبيل العمليةبعد اعتقاله في سوريا.. داعشي أميركي: لست نادماجامعة دمشق: استمرار دوام التعليم المفتوح ليومي الجمعة والسبترغم أنفك .. 9 علامات تؤكد أنك ستصبح غنياً وإن لم ترغب بذلكالاغتيالات تستهدف النصرة مجدداً وعشرات الفصائل تلتحق بـ فيلق الشام وحدات الجيش تكبد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد رداً على تجديد خروقاتهم اتفاق المنطقة منزوعة السلاح بريفي حماة وإدلبوزير الاشغال العامة والاسكان يتفقد ميدانيا سير العمل بمساكن السكن الشبابي بقدسيامؤسسة الإسكان تواصل جلسات تخصيص السكن الشبابي في ضاحية قدسياعلماء يحذرون من خطر قاتل تنقله الإيصالات!ماذا يحصل لجسمك عند تناول زيت الزيتون كل صباح؟مخرج "فالنتينو" يؤكد عرضه في رمضان 2019رحيل الممثل المصري سعيد عبد الغنيامرأة تحرق زوجها لرفضه إعطاء ما كانت تريدهنوبة قلبية تقتل الحصان وصاحبته في آن واحد سكان الأرض على موعد مع "الذئب الدموي العملاق"سم الخفافيش مصاصة الدماء مفتاح نجاة الكثيرين من الأمراض الخطيرةالكرد ما بين وعد ترامب وحدود الخطأ والخطيئة... بقلم م. ميشيل كلاغاصيما هو سبب القمة الهزيلة والباهتة؟ ...بقلم ناصر قنديل

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الـــعـــالــم الآن >> انقسامات داخل صفوف المعارضات … دي ميستورا يجول بحثاً عن «تصوّر» لعمل لجنة مناقشة الدستور وعدد أعضائها

 قال مصدر دبلوماسي غربي في موسكو لـ«الوطن»: إن المعارضات لم تقدم حتى الآن أي لائحة بأسماء ممثليها في لجنة مناقشة الدستور.

وأكد المصدر أن هناك خلافات كبيرة داخل صفوفها ومع عواصم عربية تجاه تشكيل هذه اللائحة، وخاصة أن المدعوين إليها يجب أن يكونوا من المشاركين في مؤتمر الحوار السوري الذي انعقد في «سوتشي»، ما يعني استبعاد معارضة الرياض التي بعثت بأكثر من رسالة مطالبة المشاركة في هذه اللجنة، لكنها لم تتلق أي جواب بعد.

ورجح المصدر أن يكون الهدف من «سوتشي2» فتح المجال أمام الذين قاطعوا «سوتشي1» بالانضمام إلى الحوار، علماً أن معارضة الرياض قاطعت مؤتمر الحوار الأول وعملت مع المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا على إفشاله، لكنها لم تنجح.
وبخصوص جولة المبعوث الأممي على عدة بلدان في المنطقة، قال المصدر: إن دي ميستورا يبحث حالياً عن «تصور» تجاه عمل هذه اللجنة ومكان اجتماعها وعدد أعضائها، وسط معلومات متداولة من مقربين منه أن عدد الـ«150» عضواً هو عدد كبير وغير نهائي، وقد يتم تقليصه بشكل كبير لضمان سير الحوار بين الأعضاء.
ويضيف المصدر أن دي ميستورا طلب عقد الجلسة الأولى للجنة في جنيف ولَم يعارض أحد هذا الطلب، لكننا، وفقاً للمصدر ذاته، لا نزال بعيدين عن موعد انعقاد أولى جلسات هذه اللجنة.
وشرح المصدر لـ«الوطن» أن هناك عدة أمور يجب بحثها قبل أن تبدأ أعمال اللجنة منها عدد المشاركين فيها، والقواعد التي ستنطلق منها، وآلية التصويت داخلها والمدة الزمنية التي يجب تحديدها لإنجاز عملها، وسط أنباء عن أن عدد أعضاء اللجنة الذي يصل إلى 150 سيتم توزيعه بمعدل 50 لوفد الحكومة و50 لوفد المعارضة و50 للمجتمع المدني.
وكان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم قد أكد في مؤتمر صحفي أن الدولة السورية يجب أن تحظى بأغلبية مقاعد هذه اللجنة، وأن يكون التصويت بالإجماع، وأن القاعدة التي ستنطلق منها أعمال هذه اللجنة هو الدستور الحالي.
وأكد المصدر الذي تحدثت إليه «الوطن» في موسكو أن تسريب أسماء اللائحة المدعومة من الحكومة السورية والتي وصلت إلى دي ميستورا شكل استفزازاً غير مقبول لدمشق، لكون اللائحة ليست نهائية بعد، وقيد الدراسة إلى حين تحديد عدد أعضاء اللجنة وتقسيمها، الأمر الذي استدعى الرد القوي من الوزير المعلم.
ولَم يستبعد المصدر أن يكون دي ميستورا أو فريق عمله سرب الأسماء عمداً، بهدف الاستفزاز وكسب مزيد من الوقت إلى حين ترتيب لائحة المعارضات المتأخرة.
وختم المصدر بالقول إنه في حال انعقاد «سوتشي2» في تموز المقبل، فإن كل الأمور ستتوضح في حينها، أما في حال لم يعقد، فإن ترتيب أعمال هذه اللجنة قد يتخذ الكثير من الوقت وسط صراع داخل المعارضات على التمثيل وصراع آخر يقوده دي ميستورا للسيطرة على أعمال هذه اللجنة، بعيداً عن دوره كمسهّل لها وللحوار بين السوريين.
الحديث عن لجنة مناقشة الدستور واحتمالات عقد «سوتشي2» لم يخرج من التداول مع استمرار الرهانات الإقليمية على مسار «أستانا»، وأمس أكد وزير خارجية كازاخستان خيرات عبد الرحمانوف، أن حل الأزمة في سورية لا يمكن أن يتم إلا بالوسائل السلمية، واعتبر أن عملية أستانا هي المنصة الوحيدة التي تحققت فيها نتائج حقيقية حول تسوية الوضع في هذا البلد.
وقال عبد الرحمانوف خلال مؤتمر صحفي بعد اختتام جلسة وزراء خارجية بلدان رابطة الدول المستقلة في مدينة ألماتا الكازاخية: «لا بد أن نشير بهذا الصدد إلى الدور المهم الذي لعبته عملية أستانا في تسوية الوضع في سورية».



عدد المشاهدات:385( الثلاثاء 03:29:37 2018/06/12 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/01/2019 - 6:21 ص

كاريكاتير

#صحف_عراقية

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... عقاب خاص للموظفين "زحفا على الأرض" في الصين بالفيديو... كوبرا ملكية تبتلع أفعى عملاقة أمام السياح صوّرتها في أوضاع محرجة.. ماريا كاري تتعرض للابتزاز من مساعدتها السابقة فيديو مؤثر لطفلة صغيرة تسمع لأول مرة صوت أختها وأمها (فيديو) بالفيديو... مشاهد تخطف الأنفاس أثناء هدم جسر في نيويورك بالفيديو...رجل أعمى يقود سيارة بسرعة جنونية على مدرج المطار تحديد بلد يحتضن أجمل نساء الدنيا المزيد ...