الخميس20/9/2018
ص6:58:29
آخر الأخبار
السلاح السويسري للإمارات... في أيدي مسلحي سوريا وليبياتعمل على منع سوريا من امتلاك قدرات صاروخية تحقق توازن ردع....السيد نصر الله: الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا لم تعد تحتمل ويجب وضع حدٍ لها البدء بإعمار مخيم اليرموك في دمشق على نفقة السلطة الفلسطينيةمواجهة بين "حفيد مؤسس الإخوان" والمدعية الثانية عليه بالاغتصاب«نزع السلاح» داخل «خفض التصعيد» فقط: رفض «جهادي» لـ«اتفاق إدلب»د. شعبان: الحرب على سورية دحضت إدعاء الإعلام الغربي الموضوعية والحياداتفاق سوتشي يتيح الفرصة للمقاتلين الأجانب في إدلب للعودة إلى أوطانهمالرئيس الأسد يرسل برقية تعزية للرئيس بوتين باستشهاد العسكريين الروس في حادث سقوط الطائرةبماذا انذرت موسكو تل أبيب؟.... بقلم عباس ضاهرالبحرية الروسية تغلق مناطق بحرية واسعة قرب لبنان وسوريا وقبرصبدء إعادة تأهيل البنى التحتية المتضررة من جرائم الإرهاب في معبر نصيبمستوردات سورية 2017 ... ماذا ومن أين؟تتساقط الأقنعة في الموقف حول إدلب ...بقلم د.عقيل سعيد محفوض لِيَتَأكَّدْ الجميع جريمة مروعة... عجوز عمره 85 عاماً يقتل زوجته بسبب "الغيرة"سرقات بعشرات ملايين الليرات ....إلقاء القبض على عصابة سرقة في مدينة دمشق!!"الجنرال ايفاشوف: في روسيا "خونة" ينفذون أوامر "تل ابيب!اعتقال صاحب فيديو "الاستيلاء على الريحانية مقابل إدلب" وتسليمه إلى تركياالتربية تصدر أسماء الناجحين بالاختبار العملي لتعيين عدد من المواطنين من الفئتين الرابعة والخامسةمملكة ماري درة حضارات العالم القديم في حوض الفراتقياديون في (جبهة النصرة الارهابية) يعتبرون اتفاق إدلب "خيانة للدين" العثور على مشفى متكامل للإرهابيين وأدوية إسرائيلية وسيارة إسعاف بريطانية في قرية بريقة بريف القنيطرةإزالة الأنقاض وتدويرها.. قراءة موجزة في القانون 3 لعام 2018 تبيّن حرص الدولة على أملاك الناس ومقتنياتهم وسلامتهمرئيس اتحاد المصدرين الهندي يقول: بلادنا تستطيع تقديم 25 مليار دولار لإعادة إعمار سوريةعلاج فعال للصلع... مصنوع من الخشباكتشاف سر تكون حصى الكلىسعد لمجرد قيد الاعتقال مجددا بتهمة الاغتصابسوري الهـوى ... الفنان سعدون جابر: هناك حالة من التردّي في كل أنواع الإبداع العربيطيار هندي ينقذ حياة 370 مسافرا بالهبوط اليدوي!خطأ شائع أثناء الطهي البطيء.. ونصيحة مهمة لتجنبه هذا ما سيفعله "واتسآب" مع الملايين من أصحاب هواتف "آيفون"بالفيديو - طيار أمريكي يكشف عن "سلاح سري" غامض بالخطأ هل تسعى "اسرائيل" في عدوانها للانتقام من اتفاق إدلب؟ ....قاسم عز الدين ماذا يعني ميدانيا واستراتيجيا الاتفاق الروسي - التركي حول إدلب؟ شارل أبي نادر

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الـــعـــالــم الآن >> ترامب لا يستطيع مجاراة لعبة بوتين في سورية (مترجم)

ترجمة: محمود حرح

يُعَدُّ منطقيّاً في عالم مغاير تماماً لعالمنا، أن يجتمع رئيس الولايات المتحدة مع نظيره الروسي للتفاوض على وضع حدٍّ للقتال في سورية. سيكون حينئذٍ عالماً لم يكن سيُشوّه فيه الرئيس الأمريكي سمعةَ الحلفاء الأوروبيين، ولم يكن الرئيس الروسي "ليكذب" فيه حول عمليات "الافتراس"[1] المختلفة لبلاده على نحو متكرر.

يبدو أن كِلا الجانبين غير واضحين في موقفيهما حول ما هو مُدرج على جدول أعمال القمة التي ستُعقد الأسبوع المقبل في هلسنكي بين دونالد ترامب وفلاديمير بوتين. لكن آفاق التعاون الأوسع بين الولايات المتحدة وروسيا حول سورية هي بالفعل موضوع للنقاش. وكما قال مستشار الأمن القومي جون بولتون لشبكة "سي بي إس" الأسبوع الماضي: «هناك إمكانيات لإجراء مفاوضات أكبر لمساعدتنا على إخراج القوات الإيرانية من سورية وإعادتها إلى إيران، الأمر الذي سيكون خطوة هامّة إلى الأمام». بينما قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الانسحاب الإيراني الكامل من سورية ليس واقعياً.

إن كان هذا الأمرُ مألوفاً، فيجب أن يكون كذلك. فقد تمت مناقشة هذا النوع من المساومة طيلة ولاية أوباما الرئاسية؛ إذ قضى وزير الخارجية السابق جون كيري عامه الأخير في منصبه ملاحقاً لافروف حول العالم في محاولة لوضع خطة عمل أمريكية-روسية لحل مشكلة "الحرب الأهلية" السورية، وقد فشل. وعندما وصل ترامب إلى السلطة عام 2017، أخبرني اثنان من مساعدي الإدارة السابقين، أنه سعى في البداية لعقد اتفاق أمريكي-روسي لمحاربة "داعش". ففي مدّة عمله القصيرة كمستشار للأمن القومي، تابع مايكل فلين سعيه لعقد اتفاق كهذا.
غير أنّه تمّ التراجع عن اتفاق استراتيجيّ من هذا القبيل بسبب معارضته لاتفاق آخر يقضي بوقف إطلاق النار في بعض المناطق الصغيرة داخل سورية، حدث ذلك عقب زيارة وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون لموسكو في نيسان/أبريل عام 2017. واتصفت تلك الزيارة بالحدة، إذ أدت إلى تدهور أمور تيليرسون وكبار المسؤولين الآخرين بما يتعلق بفرص التوصل إلى اتفاق أوسع. والآن بعد أن رحل تيلرسون (مع استبدال فلين بـ إتش آر ماكماستر)، أصبح ترامب مُحَرّراً ويريد أن يتعرف على بوتين بشكل أفضل، وأن يجس نبضه حيال استعداده للمساعدة في عزل إيران.
تُعدّ هذه المناورة خطيرة وبلا جدوى. أولاً، بسبب قيام ترامب بإعلانه عن نيته بسحب القوات الأمريكية من البلاد "قريباً جداً"، وبذا يكون قد تخلّى  فعلياً عن الكثير من نفوذه داخل سورية. ومن الناحية المثالية، يريد ترامب أن يطبّق الخطة مع بوتين على مراحل، حيث ستقوم الولايات المتحدة ببعض عمليات الانسحاب بعد الانسحابات الإيرانية من سورية. لكن ترامب قد أوضح بالفعل أن الأهداف الأمريكية السابقة في سورية، مثل الإطاحة بحكم [الرئيس] بشار الأسد، لم تعد أهدافاً للولايات المتحدة. كما امتنعت الولايات المتحدة عن تقديم التزامات لإعطاء الأموال لإعادة الإعمار في سورية.
كما أنه وبدون أي نفوذ، سيتعين على ترامب الاعتماد أكثر على كلمة بوتين، التي "لا قيمة لها". فبوتين ينفي حتى الآن أي دور للحكومة الروسية بالتدخل في انتخابات عام 2016 في الولايات المتحدة. ومنذ شهر فقط، ظهر بوتين على التلفزيون النمساوي و"كذّب" ما يدور حول دور حكومته في إسقاط طائرة ركاب ماليزية فوق أوكرانيا. فلماذا يثق أي شخص ببوتين في الإيفاء بوعوده حول المساعدة بإخراج إيران ووكالائها من سورية؟
وإنَّ هذا الأمر سيقودنا إلى أخطر النتائج المحتملة للقمة القادمة. إن الشيء الوحيد الذي لم يفعله كيري أبداً هو محاولة تقديم تنازلات عن سورية مقابل الحصول على تنازلات عن شبه جزيرة القرم، وهي الأراضي الأوكرانية التي "غزتها" روسيا وضمّتها في عام 2014. كان هناك سبب وجيه لذلك: فحتى لو جادل المرء بأن مستقبل أوكرانيا ليس ذا أولوية بالنسبة للولايات المتحدة، إلا أنها سابقة كارثية عندما يُسمح لدولة ما بتغيير حدود دولة أخرى باستخدام القوة، لا سيما تلك التي وقّعت اتفاقية مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وروسيا للحفاظ على سلامتها الإقليمية مقابل التخلي عن أسلحتها النووية التي تعود لحقبة الحرب الباردة.
إلا أن بولتون وغيره من المسؤولين الأمريكيين لن يقولوا إذا كان ترامب سيواصل سياسته الحالية لفرض عقوبات على روسيا بسبب ضمها شبه جزيرة القرم لها ولتدخلها في أوكرانيا. وتشير تحفظاتهم إلى أن ترامب مستعد على الأقل لمناقشة التعاون في سورية مقابل التخلي عن أوكرانيا.
التقى بوريس بوتابينكو، وهو ناشط أوكراني-أمريكي ووسيط عرَضِيّ بين كييف وواشنطن، مع مسؤولين أمريكيين الأسبوع الماضي وقام بتعديل توقعاته وفقاً لذلك، وقال: «إنَّ أفضل ما يمكننا أن نأمله هو أن يرضى الزعيمان ببناء علاقة أفضل بشكل شخصي». وأكد له المسؤولون أنه لم يكن هناك تغيّر في سياسة الولايات المتحدة بخصوص أوكرانيا، لكنهم قالوا أيضاً إن القرار النهائي يقع على عاتق الرئيس. هذا ما يقلقه، وهذا ما يجب أن يقلقنا أيضاً.
الناشر: بلومبيرغ (Bloomberg)
الكاتب: إيلي ليك (Eli Lake)

المصدر : مداد  - مركز دمشق للابحاث والدراسات

 

 



عدد المشاهدات:697( الأربعاء 21:47:52 2018/07/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/09/2018 - 6:51 ص

كاريكاتير

كاريكاتير

رويترز || تركيا تكثف شحن السلاح لملشيات القاعدة في إدلب. 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... جمل هائج يهجم على زائري سيرك ويصيب 7 أشخاص طريقة روسية مبتكرة لتحضير الكباب (فيديو) الأفضل بين الأفضل: الجمال الروسي يهز منصات العالم هجمات 11 سبتمبر تقتل سكان نيويورك حتى الآن! لاعب أمريكي يصدم زوجته على الهواء.. ويعترف بعلاقاته الجنسية مع341 امرأة (فيديو) صحفي سعودي يستعين بمترجم في لقاء مع لاعب مغربي...فيديو شاهد.. اللاعبون يسعفون سيارة إسعاف في الدوري البرازيلي المزيد ...