-->
الخميس21/2/2019
ص3:48:28
آخر الأخبار
الكونغرس يتفاجأ بخطة سرية بين ترامب وابن سلمان... هذه تفاصيلها"لا تخبروا السعودية"... تفاصيل تعلن لأول مرة بشأن طلب عسكري قطري من أمريكاالبرلمان الأردني يدعو إلى طرد سفير الكيان الصهيوني أميركا تضغط عبر الرياض والدوحة لمنع عودة دمشق للجامعةمجلس الشعب يناقش مشروع القانون الجديد الخاص بالجماركشعبان: العالم بدأ يدرك مدى التضليل الإعلامي الغربي ضد سوريةأمطار متوقعة خلال ساعات المساء والليل فوق أغلب المناطقترميم سوق السقطية في حلب القديمةبوتين: سنرد على واشنطن في حال نشرها صواريخ في أوروبابوغدانوف: لا بد من تحرير إدلب وكل المناطق السورية من الإرهابلأول مرة في المصرف المركزي.. الاكتتاب على 1,308مليون شهادة إيداعمشروع قانون يقترح ضريبة بمعدل صفر للسلع التصديرية واقتراح بفرض الضريبة على القيمة المضافةخطاب الرئيس الأسد.. بين الشفافية والحزم .....محمد نادر العمريهل جاء دور الجزائر الآن؟ ....سامي كليبحريق يقتل سبعة أطفال سوريين من أسرة واحدة في كنداإحباط محاولة تهريب كمية من الحشيش المخدر إلى سورية مصدر تركي يؤكد إصابة الجولاني ونقله إلى مشفى انطاكيةالأعلام السورية ترتفع في الرقة... وقتلى من ( قسد ) بـ 3 انفجارت أضاءت ليل المدينةصدور نتائج مفاضلة الدراسات العليا للكليات الطبية والمعلوماتية والعمارةاعفاءات جديدة في تربية طرطوستسوية أوضاع ١٣٠ شخصاً من حمص وريفها بعد أن سلموا أنفسهم للجهات المختصةالجيش يحبط محاولات تسلل مجموعات إرهابية باتجاه المناطق الآمنة بريف حماة الشمالي الغربي ويكبدها خسائر بالأفراد والعتادمنظم سفريات فرنسي يعرض رحلات سياحية إلى سوريارئيس "روستيخ" الروسية يتحدث عما ستقدمه روسيا لإعادة إعمار سوريانقيب الأطباء: رفعنا كتاب لوزارة الصحة لوضع تسعيرة جديدة للعمليات الجراحية تتلائم مع ارتفاع الأسعار! وفاة “أخصائي قلبية” شهير بنوبة قلبية في مدينة طرطوس"عندما تشيخ الذئاب": دراما جديدة...تتحدث عن (الثالوث المحرم)فادي صبيح يحل ضيف شرف على "ورد أسود" ويوضح سبب اعتذاره عن "الحرملك"ألمانية تقع في حب لاجئ تونسي بعمر أولادها وتخسر عملها من أجلهمصوّر يتحدى أصحاب العيون الثاقبة لرؤية الطائر في الصورةيوتيوب يتبنى نظرية المؤامرة: الأرض مسطحة وليست كروية!غالاكسي 10.. كل ما تريد معرفته عن "4 قنابل" جديدة من سامسونغالمراوغة التركية وعصا السيادة السورية ....ناصر قنديلما هي الرّسائل الثّلاث التي وردت في خِطاب الرئيس الأسد ؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الـــعـــالــم الآن >> ترامب لا يستطيع مجاراة لعبة بوتين في سورية (مترجم)

ترجمة: محمود حرح

يُعَدُّ منطقيّاً في عالم مغاير تماماً لعالمنا، أن يجتمع رئيس الولايات المتحدة مع نظيره الروسي للتفاوض على وضع حدٍّ للقتال في سورية. سيكون حينئذٍ عالماً لم يكن سيُشوّه فيه الرئيس الأمريكي سمعةَ الحلفاء الأوروبيين، ولم يكن الرئيس الروسي "ليكذب" فيه حول عمليات "الافتراس"[1] المختلفة لبلاده على نحو متكرر.

يبدو أن كِلا الجانبين غير واضحين في موقفيهما حول ما هو مُدرج على جدول أعمال القمة التي ستُعقد الأسبوع المقبل في هلسنكي بين دونالد ترامب وفلاديمير بوتين. لكن آفاق التعاون الأوسع بين الولايات المتحدة وروسيا حول سورية هي بالفعل موضوع للنقاش. وكما قال مستشار الأمن القومي جون بولتون لشبكة "سي بي إس" الأسبوع الماضي: «هناك إمكانيات لإجراء مفاوضات أكبر لمساعدتنا على إخراج القوات الإيرانية من سورية وإعادتها إلى إيران، الأمر الذي سيكون خطوة هامّة إلى الأمام». بينما قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الانسحاب الإيراني الكامل من سورية ليس واقعياً.

إن كان هذا الأمرُ مألوفاً، فيجب أن يكون كذلك. فقد تمت مناقشة هذا النوع من المساومة طيلة ولاية أوباما الرئاسية؛ إذ قضى وزير الخارجية السابق جون كيري عامه الأخير في منصبه ملاحقاً لافروف حول العالم في محاولة لوضع خطة عمل أمريكية-روسية لحل مشكلة "الحرب الأهلية" السورية، وقد فشل. وعندما وصل ترامب إلى السلطة عام 2017، أخبرني اثنان من مساعدي الإدارة السابقين، أنه سعى في البداية لعقد اتفاق أمريكي-روسي لمحاربة "داعش". ففي مدّة عمله القصيرة كمستشار للأمن القومي، تابع مايكل فلين سعيه لعقد اتفاق كهذا.
غير أنّه تمّ التراجع عن اتفاق استراتيجيّ من هذا القبيل بسبب معارضته لاتفاق آخر يقضي بوقف إطلاق النار في بعض المناطق الصغيرة داخل سورية، حدث ذلك عقب زيارة وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون لموسكو في نيسان/أبريل عام 2017. واتصفت تلك الزيارة بالحدة، إذ أدت إلى تدهور أمور تيليرسون وكبار المسؤولين الآخرين بما يتعلق بفرص التوصل إلى اتفاق أوسع. والآن بعد أن رحل تيلرسون (مع استبدال فلين بـ إتش آر ماكماستر)، أصبح ترامب مُحَرّراً ويريد أن يتعرف على بوتين بشكل أفضل، وأن يجس نبضه حيال استعداده للمساعدة في عزل إيران.
تُعدّ هذه المناورة خطيرة وبلا جدوى. أولاً، بسبب قيام ترامب بإعلانه عن نيته بسحب القوات الأمريكية من البلاد "قريباً جداً"، وبذا يكون قد تخلّى  فعلياً عن الكثير من نفوذه داخل سورية. ومن الناحية المثالية، يريد ترامب أن يطبّق الخطة مع بوتين على مراحل، حيث ستقوم الولايات المتحدة ببعض عمليات الانسحاب بعد الانسحابات الإيرانية من سورية. لكن ترامب قد أوضح بالفعل أن الأهداف الأمريكية السابقة في سورية، مثل الإطاحة بحكم [الرئيس] بشار الأسد، لم تعد أهدافاً للولايات المتحدة. كما امتنعت الولايات المتحدة عن تقديم التزامات لإعطاء الأموال لإعادة الإعمار في سورية.
كما أنه وبدون أي نفوذ، سيتعين على ترامب الاعتماد أكثر على كلمة بوتين، التي "لا قيمة لها". فبوتين ينفي حتى الآن أي دور للحكومة الروسية بالتدخل في انتخابات عام 2016 في الولايات المتحدة. ومنذ شهر فقط، ظهر بوتين على التلفزيون النمساوي و"كذّب" ما يدور حول دور حكومته في إسقاط طائرة ركاب ماليزية فوق أوكرانيا. فلماذا يثق أي شخص ببوتين في الإيفاء بوعوده حول المساعدة بإخراج إيران ووكالائها من سورية؟
وإنَّ هذا الأمر سيقودنا إلى أخطر النتائج المحتملة للقمة القادمة. إن الشيء الوحيد الذي لم يفعله كيري أبداً هو محاولة تقديم تنازلات عن سورية مقابل الحصول على تنازلات عن شبه جزيرة القرم، وهي الأراضي الأوكرانية التي "غزتها" روسيا وضمّتها في عام 2014. كان هناك سبب وجيه لذلك: فحتى لو جادل المرء بأن مستقبل أوكرانيا ليس ذا أولوية بالنسبة للولايات المتحدة، إلا أنها سابقة كارثية عندما يُسمح لدولة ما بتغيير حدود دولة أخرى باستخدام القوة، لا سيما تلك التي وقّعت اتفاقية مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وروسيا للحفاظ على سلامتها الإقليمية مقابل التخلي عن أسلحتها النووية التي تعود لحقبة الحرب الباردة.
إلا أن بولتون وغيره من المسؤولين الأمريكيين لن يقولوا إذا كان ترامب سيواصل سياسته الحالية لفرض عقوبات على روسيا بسبب ضمها شبه جزيرة القرم لها ولتدخلها في أوكرانيا. وتشير تحفظاتهم إلى أن ترامب مستعد على الأقل لمناقشة التعاون في سورية مقابل التخلي عن أوكرانيا.
التقى بوريس بوتابينكو، وهو ناشط أوكراني-أمريكي ووسيط عرَضِيّ بين كييف وواشنطن، مع مسؤولين أمريكيين الأسبوع الماضي وقام بتعديل توقعاته وفقاً لذلك، وقال: «إنَّ أفضل ما يمكننا أن نأمله هو أن يرضى الزعيمان ببناء علاقة أفضل بشكل شخصي». وأكد له المسؤولون أنه لم يكن هناك تغيّر في سياسة الولايات المتحدة بخصوص أوكرانيا، لكنهم قالوا أيضاً إن القرار النهائي يقع على عاتق الرئيس. هذا ما يقلقه، وهذا ما يجب أن يقلقنا أيضاً.
الناشر: بلومبيرغ (Bloomberg)
الكاتب: إيلي ليك (Eli Lake)

المصدر : مداد  - مركز دمشق للابحاث والدراسات

 

 



عدد المشاهدات:790( الأربعاء 21:47:52 2018/07/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/02/2019 - 3:47 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

اصطدام طائرتين أثناء عرض جوي في الهند بالفيديو... صراع حاد بين أشرس الحيوانات في العالم بالفيديو... امرأة تلتقط ثعبانا ضخما في مهمة مستحيلة بالصور... هيفاء وهبي "السورية" تثير جدلا شاهد ماذا فعل فيل بعارضة أزياء أثناء جلسة تصوير مليون مشاهدة... لقطات رائعة باستخدام طائرة من دون طيار بالفيديو... هبوط فاشل ينشر الذعر بين ركاب طائرة المزيد ...