الجمعة20/7/2018
ص9:46:3
آخر الأخبار
عودة دفعة جديدة من اللاجئين السوريين إلى بلدة قارّة في القلمونمقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي قبالة نجران...مقتل ثمانية يمنيين في غارة لطيران العدوان السعودي على صعدةصاروخ بدر 1 الباليستي يضرب مطار جيزان دفعتان من المهجرين ستعودان إلى سوريا في الأيام القليلة المقبلةوزارة المصالحة الوطنية في سوريا: إدلب تطلب المصالحةالسفير الروسي لدى دمشق: التوقعات بتغيير السلطة في سوريا قريباً غير واقعيةبدء ترحيل رافضي «الإتفاق» من ريفي القنيطرة ودرعاوصول 10 حافلات تقلّ سكانا من الفوعة وكفريا بعد ما احتجزهم مسلحونسناتور أمريكي بارز يدعو لمنع ترامب من لقاء بوتين على انفرادوفد أميركي في أنقرة اليوم: لتشديد العقوبات على إيرانغرام الذهب يصل إلى 15400 ليرةوكالة بلومبيرغ: الاقتصاد السعودي يمر بأسوأ مراحلهانتصار سوريا .. انتصارٌ للفكرِ الحرِ ضدّ الفكر الهمَجي...بقلم محمّد لواتيحول الاتفاق بين الدولة السورية ووحدات الحماية ....بقلم حميدي العبد اللهإلقاء القبض على مطلق النار في محكمة اللاذقيةإلقاء القبض على مطلق النار في محكمة اللاذقيةأهالي الباب يطردون «نصر الحريري» - فيديو منافق سوري يدعو من فلسطين المحتلة الأمير محمد بن سلمان إلى السير على خطى السادات!؟تعديل النظام المالي للبعثات العلمية وزيادة أجر الموفد داخلياً وتعويض السكن والحاسوب200 دار نشر عربية وأجنبية في الدورة الـ 30 لمعرض الكتابوحدات من الجيش تحرر قريتي خربة الطير والشيخ سعد في ريف درعاإصابة شخصين بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة في مشروع دمر بدمشقوزير النقل: مشاريع لتطوير طرق سوريةموازنة 2019: مبالغ مستقلة لـ«إعادة الإعمار» وأولوية مشاريع الإسكان للشركات العامة وليس للقطاع الخاصنصائح للوقاية من قرحة القدم السكرية12 علامة قد تدل على إصابتك بأمراض خطيرة!!فنان مصري شهير يفقد صوته بشكل مفاجئ!جورج وسوف بفيديو من كواليس حفله في سوريامجلة فوربس تكشف عن اسرار الثراء.. هكذا تصبح مليونيرامنع طيارين صينيين من الطيران مدى الحياة... ماذا حدث في السماءحقيقة التابوت "الملعون" الذي سيدمر العالم إذا رفع غطاؤهمسدس أمريكي في هيئة هاتف محمول - فيديوفرصة لبنانية قد تقطفها تركيا: النازحون والترانزيت ...بقلم ناصر قنديل لابد أن نُغير ونتغير.....بقلم | د. بسام أبو عبدالله

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الـــعـــالــم الآن >> ترامب لا يستطيع مجاراة لعبة بوتين في سورية (مترجم)

ترجمة: محمود حرح

يُعَدُّ منطقيّاً في عالم مغاير تماماً لعالمنا، أن يجتمع رئيس الولايات المتحدة مع نظيره الروسي للتفاوض على وضع حدٍّ للقتال في سورية. سيكون حينئذٍ عالماً لم يكن سيُشوّه فيه الرئيس الأمريكي سمعةَ الحلفاء الأوروبيين، ولم يكن الرئيس الروسي "ليكذب" فيه حول عمليات "الافتراس"[1] المختلفة لبلاده على نحو متكرر.

يبدو أن كِلا الجانبين غير واضحين في موقفيهما حول ما هو مُدرج على جدول أعمال القمة التي ستُعقد الأسبوع المقبل في هلسنكي بين دونالد ترامب وفلاديمير بوتين. لكن آفاق التعاون الأوسع بين الولايات المتحدة وروسيا حول سورية هي بالفعل موضوع للنقاش. وكما قال مستشار الأمن القومي جون بولتون لشبكة "سي بي إس" الأسبوع الماضي: «هناك إمكانيات لإجراء مفاوضات أكبر لمساعدتنا على إخراج القوات الإيرانية من سورية وإعادتها إلى إيران، الأمر الذي سيكون خطوة هامّة إلى الأمام». بينما قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الانسحاب الإيراني الكامل من سورية ليس واقعياً.

إن كان هذا الأمرُ مألوفاً، فيجب أن يكون كذلك. فقد تمت مناقشة هذا النوع من المساومة طيلة ولاية أوباما الرئاسية؛ إذ قضى وزير الخارجية السابق جون كيري عامه الأخير في منصبه ملاحقاً لافروف حول العالم في محاولة لوضع خطة عمل أمريكية-روسية لحل مشكلة "الحرب الأهلية" السورية، وقد فشل. وعندما وصل ترامب إلى السلطة عام 2017، أخبرني اثنان من مساعدي الإدارة السابقين، أنه سعى في البداية لعقد اتفاق أمريكي-روسي لمحاربة "داعش". ففي مدّة عمله القصيرة كمستشار للأمن القومي، تابع مايكل فلين سعيه لعقد اتفاق كهذا.
غير أنّه تمّ التراجع عن اتفاق استراتيجيّ من هذا القبيل بسبب معارضته لاتفاق آخر يقضي بوقف إطلاق النار في بعض المناطق الصغيرة داخل سورية، حدث ذلك عقب زيارة وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون لموسكو في نيسان/أبريل عام 2017. واتصفت تلك الزيارة بالحدة، إذ أدت إلى تدهور أمور تيليرسون وكبار المسؤولين الآخرين بما يتعلق بفرص التوصل إلى اتفاق أوسع. والآن بعد أن رحل تيلرسون (مع استبدال فلين بـ إتش آر ماكماستر)، أصبح ترامب مُحَرّراً ويريد أن يتعرف على بوتين بشكل أفضل، وأن يجس نبضه حيال استعداده للمساعدة في عزل إيران.
تُعدّ هذه المناورة خطيرة وبلا جدوى. أولاً، بسبب قيام ترامب بإعلانه عن نيته بسحب القوات الأمريكية من البلاد "قريباً جداً"، وبذا يكون قد تخلّى  فعلياً عن الكثير من نفوذه داخل سورية. ومن الناحية المثالية، يريد ترامب أن يطبّق الخطة مع بوتين على مراحل، حيث ستقوم الولايات المتحدة ببعض عمليات الانسحاب بعد الانسحابات الإيرانية من سورية. لكن ترامب قد أوضح بالفعل أن الأهداف الأمريكية السابقة في سورية، مثل الإطاحة بحكم [الرئيس] بشار الأسد، لم تعد أهدافاً للولايات المتحدة. كما امتنعت الولايات المتحدة عن تقديم التزامات لإعطاء الأموال لإعادة الإعمار في سورية.
كما أنه وبدون أي نفوذ، سيتعين على ترامب الاعتماد أكثر على كلمة بوتين، التي "لا قيمة لها". فبوتين ينفي حتى الآن أي دور للحكومة الروسية بالتدخل في انتخابات عام 2016 في الولايات المتحدة. ومنذ شهر فقط، ظهر بوتين على التلفزيون النمساوي و"كذّب" ما يدور حول دور حكومته في إسقاط طائرة ركاب ماليزية فوق أوكرانيا. فلماذا يثق أي شخص ببوتين في الإيفاء بوعوده حول المساعدة بإخراج إيران ووكالائها من سورية؟
وإنَّ هذا الأمر سيقودنا إلى أخطر النتائج المحتملة للقمة القادمة. إن الشيء الوحيد الذي لم يفعله كيري أبداً هو محاولة تقديم تنازلات عن سورية مقابل الحصول على تنازلات عن شبه جزيرة القرم، وهي الأراضي الأوكرانية التي "غزتها" روسيا وضمّتها في عام 2014. كان هناك سبب وجيه لذلك: فحتى لو جادل المرء بأن مستقبل أوكرانيا ليس ذا أولوية بالنسبة للولايات المتحدة، إلا أنها سابقة كارثية عندما يُسمح لدولة ما بتغيير حدود دولة أخرى باستخدام القوة، لا سيما تلك التي وقّعت اتفاقية مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وروسيا للحفاظ على سلامتها الإقليمية مقابل التخلي عن أسلحتها النووية التي تعود لحقبة الحرب الباردة.
إلا أن بولتون وغيره من المسؤولين الأمريكيين لن يقولوا إذا كان ترامب سيواصل سياسته الحالية لفرض عقوبات على روسيا بسبب ضمها شبه جزيرة القرم لها ولتدخلها في أوكرانيا. وتشير تحفظاتهم إلى أن ترامب مستعد على الأقل لمناقشة التعاون في سورية مقابل التخلي عن أوكرانيا.
التقى بوريس بوتابينكو، وهو ناشط أوكراني-أمريكي ووسيط عرَضِيّ بين كييف وواشنطن، مع مسؤولين أمريكيين الأسبوع الماضي وقام بتعديل توقعاته وفقاً لذلك، وقال: «إنَّ أفضل ما يمكننا أن نأمله هو أن يرضى الزعيمان ببناء علاقة أفضل بشكل شخصي». وأكد له المسؤولون أنه لم يكن هناك تغيّر في سياسة الولايات المتحدة بخصوص أوكرانيا، لكنهم قالوا أيضاً إن القرار النهائي يقع على عاتق الرئيس. هذا ما يقلقه، وهذا ما يجب أن يقلقنا أيضاً.
الناشر: بلومبيرغ (Bloomberg)
الكاتب: إيلي ليك (Eli Lake)

المصدر : مداد  - مركز دمشق للابحاث والدراسات

 

 



عدد المشاهدات:644( الأربعاء 21:47:52 2018/07/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/07/2018 - 9:32 ص

 مشاهد توثق سيطرة الجيش السوري على بلدات المال والطيحة وعقربا بريف درعا الشمالي الغربي

كاريكاتير

صورة وتعليق

من بادية الشام ....صباح الخير لابطال الجيش العربي السوري

فتاة فلسطينية ترتدي قميصا كتب عليه سوريا الله حاميها مع خريطة وعلم سوريا تعتقلها قوات الاحتلال الصهيوني

 

فيديو

ذاكرة معرض دمشق الدولي.. ستينيات القرن الماضي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

طيار يقوم بعملية إنقاذ خيالية (فيديو) العثور على سفينة روسية محملة بالذهب أغرقت بالحرب الروسية اليابانية بالفيديو - بوتين يشهر سلاحا سرّيا أمام "وحش" ترامب! بالفيديو - اصطحبها الى الفندق... وحصل ما لم يكن بالحسبان! فنانة شهيرة تخرج عن صمتها: هذا المخرج اغتصبني حين كنت مراهقة مركب مهاجرين أضاع طريقه ظن راكبوه انهم وصلوا للشواطئ الاسبانية بالفيديو...سعودية منقبة تقتحم خشبة المسرح وتحتضن ماجد المهندس المزيد ...