الاثنين20/8/2018
ص1:15:14
آخر الأخبار
بالفيديو والصور.. عاصفة مطرية قوية تضرب مكة المكرمة "حزب الله": أشهر قلائل وتنتهي المسألة في سوريا“حرق النِّقاب” آخر دعوات الفنتازيا الانفتاحيّة في السعوديّة..السعودية توزّع تأشيرات الحج لأحزاب سياسية لإثارة التفرقة بين المسلمينالنظام السعودي يحرم الحجاج السوريين للعام السابع...حجاج بيت الله الحرام يقضون يوم التروية في مشعر منى في أول أيام الحجخميس من معبر جديدة يابوس: الدولة السورية تحملت مسؤوليتها تجاه من غادر بفعل الإرهابسوريا الديمقراطية لا تستبعد الانخراط في الجيش السوريإحباط محاولة تسلل لداعش في البادية.. واستهداف الإرهابيين بأرياف حماة وإدلب واللاذقية يتواصل وتدمير أوكار لـ«النصرة» وثيقة تثبت تنسيق تركيا مع ’النصرة’ في الشمال السوري....بقلم نضال حمادةترامب يتبرع لسوريا بأموال خليجيةإعادة الإعمار تنقذ شركات نسيج حلب بخطة إسعافية قيمتها 320 مليون ليرةتفاصيل إصدار شهادات الإيداع بالقطع الأجنبي ..!القوات الأميركية.. باقية! مازن بلالكلُ الطُرُق الفرنسية إلى دمشق.. مُقفَلة.....بقلم فيصب جللولتركيا.. أربعة أشخاص يقتلون سورياً بوحشيةحادث مروري على طريق عام الحسكة تل براك يؤدي لوفاة المحامي العام بالحسكة وستة آخرون تفاصيل التهديد الذي وجّهته تركيا لجماعة" الإخوان المسلمين" الارهابية السوريةحنين.. يافعة سورية رمت بنفسها في خزان المياه لتنجو من "داعش" في السويداء وزارة السياحة تعلن عن إجراء مسابقة للتعاقد السنوي مع عدد من المواطنين من الفئتين الأولى والثانيةخالد الأسعد... حارس تدمر الأمين الذي قتله عشقه لـهااستشهاد 5 مدنيين وجرح آخر بانفجار لغم من مخلفات إرهابيي “داعش” شرق قرية طربا ببادية السويداءالجيش يعزز نقاطه في محيط تلول الصفا ويضيق الخناق على من تبقى من إرهابيي “داعش” في البادية الشرقية للسويداءالسياحة تمنح رخصة لشركة روسية لتنفيذ فندق وشالهيات بمستوى دولي في طرطوسالخارجية الروسية تبحث سبل تنمية السياحة في سوريافوائد للباذنجان لم تعرفها من قبلأفضل الحلول لوقف الشخير!إمارات رزق تستعد لاستقبال مولدتها "إحساس حسام جنيد"مها المصري في دمشق لهذا السببلسبب لايخطر في بال احد.. طائرة تعود أدراجها بعد قطع نصف مسافة الرحلة!وصار للقطط في دمشق فندق!عام 2018.. هواوي "P20 PRO" هو الأفضل عالميا!لا خصوصية لصفحتك الشخصية.. وسائل التواصل الاجتماعي تحت الرقابة (فيديو)مسرحية النظام التركي: بين دلف العقوبات الأميركية ومزراب معركة إدلب ....فراس عزيز ديبتائهون في الشرق الحنون ..اّل سعود وتدمير الأمة....بقلم م . ميشيل كلاغاصي

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الـــعـــالــم الآن >> ترجمات | ماذا يعني انتقاد روسيا لتسريبات المذكرة السرية حول تعاونها مع الولايات المتحدة في سورية؟

ترجمة محمود حرح

تشهد سورية العديد من التطورات الهامة في نهاية هذا الأسبوع، وتشير كلها إلى انتهاء الحرب، حيث يقف الرئيس بشار الأسد والجيش السوري موقف المنتصر في آخر المطاف. حتى أن إسرائيل تبدو وكأنها قد غيرت لهجتها، إذ قال وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان للصحافيين يوم الخميس: «من وجهة نظرنا، فإن الوضع يعود إلى ما كان عليه قبل "الحرب "، وهذا يعني أنَّ هناك عنواناً حقيقياً، وشخصاً مسؤولاً، وحكماً مركزياً».

 لكن هناك الآن تداعياتٍ دبلوماسية قيد التنفيذ، وتبادلاً للاتهامات المتعلقة بالتعاون المحتمل بين روسيا والولايات المتحدة لإعادة بناء سورية، وإعادة اللاجئين إلى بلادهم، واقتلاع الجيوب الجهادية المتبقية.
ونشرت رويترز يوم الجمعة تقريراً صاعقاً، بناءً على مذكرة سُرِّبت عن الحكومة الأمريكية، إذ تكشف هذه المذكرة عن صفقة سرية ممكنة للعمل بين جنرالات روس وأمريكيين كبار، صدرت عن الجانب الروسي الشهر الماضي في الأسبوع نفسه الذي التقى فيه الرئيس دونالد ترامب بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي. ومنذ ذلك الحين انتقدت روسيا التسريب، لكنها أكدت أنها وسّعت سبل التعاون في سورية بشكل سري.
ووفقاً لتقرير رويترز، استخدمت روسيا قناة اتصال مُراقَبةً بإحكام مع الجنرال الأمريكي الأعلى "لتقديم اقتراح على أن يتعاون خصما الحرب الباردة سابقاً لإعادة بناء سورية وإعادة اللاجئين إلى البلاد التي مزقتها الحرب، وفقاً لمذكرة الحكومة الأمريكية". أُرسِل هذا الاقتراح في 19 تموز/يوليو كرسالة من فاليري جيراسيموف، رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الروسي، إلى الجنرال الأمريكي جوزيف دانفورد، رئيس هيئة الأركان العسكرية، وفقاً للمذكرة التي رأتها رويتر
 وقد لقيت هذه الخطة الروسية التي لم يتم الافصاح عنها من قبل استقبالاً بارداً في واشنطن. وذكرت المذكرة أن السياسة الامريكية ستدعم هذه الجهود فقط إذا كان هناك حل سياسي لإنهاء "الحرب الاهلية" في سورية المستمرة منذ سبع سنوات، بما في ذلك إجراءات كالانتخابات بإشراف الامم المتحدة.
إنَّ مذكرة الاستخبارات الأمريكية التي لم تُنشر بكاملها، هي ملخص وتقييم للاقتراح الروسي السريّ الذي تم تقديمه في السياق المتفق عليه بين الطرفين عبر الخط الساخن للاتصالات "العسكرية-العسكرية"، والذي تم إنشاؤه في مرحلة ما بعد عام 2015 للتأكد من تجنب الطائرات الأمريكية والروسية للاصطدام الجوي أو المواجهة المباشرة بين القوات. إن توقيت الاقتراح الروسي ذو أهمية، إذ جاء بعد ثلاثة أيام فقط من لقاء ترامب مع بوتين في هلسنكي في 16 تموز/يوليو. كانت هناك شائعات كبيرة قبل وبعد الاجتماع، تحديداً من الجانب الروسي، مفادها أن الولايات المتحدة وروسيا كانتا تعملان للوصول إلى تعاون مباشر في سورية. وبحسب ما ورد، فقد اتفق الجانبان على الاحتفاظ بمحتويات ما تم تناقله عبر هذه القناة السرية الرسمية، وهو أمر تم الالتزام به إلى حد كبير حتى الآن.
وتواصل رويترز، نقلاً عن أجزاء من المذكرة المُسَرّبة: بحسب المذكرة التي تتمحور بشكل خاص حول الخطة الروسية لسورية «ستدعم الولايات المتحدة عودة اللاجئين فقط عندما تكون آمنة وطوعية ومحترمة».
يعتقد بعض المسؤولين الأمريكيين أن اعتماد سورية على المجتمع الدولي في إعادة البناء، بجانب وجود القوات الأمريكية والقوات المدعومة من الولايات المتحدة في جزء من سورية، يمنح واشنطن نفوذاً؛ بينما يضغط الدبلوماسيون من أجل التوصل إلى نهاية للحرب يتم التفاوض عليها.
وقدرت الأمم المتحدة حدّاً أدنى لتكلفة إعادة إعمار سورية بعد الصراع المستمر منذ سبع سنوات بنحو 250 مليار دولار. ورغم أنَّ دمشق وشركاءها الروس قد حسموا نتائج الحرب عسكرياً، إلا أن موسكو تبدو مستعدة للتعاون مع الولايات المتحدة بشأن إقامة استقرار دائم في البلد الذي مزقته الحرب.
 ومع ذلك، فإن الصقور[1] المناهضين للرئيس الأسد في الإدارة والدوائر السياسية في واشنطن دافعوا دوماً عن تسوية للحرب التي من شأنها أن تؤدي إلى خروج سياسياً، ما يوحي بإمكانية وأرجحية أن تسريب المذكرة ليس سوى حيلة حديثة من المطّلعين في الإدارة لمنع أي نوع من التعاون مع روسيا والحكومة السورية.
وتكمل المذكرة أيضاً، وفقاً لرويترز: «يناقش الاقتراح افتقار "النظام" السوري للمعدات والوقود والمواد الأخرى والتمويل اللازم لإعادة بناء البلاد للقبول بعودة اللاجئين»؛ ذلك بحسب المذكرة التي وضحت أنَّ الاقتراح يتعلق بالمناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية في البلاد.
لقد تبنّت الولايات المتحدة في 2011 سياسة مفادها أنَّ [الرئيس] الأسد يجب أن يتخلى عن السلطة، ولكنها بعد ذلك وقفت تتفرج بينما قامت قواته، المدعومة من إيران ومن روسيا، باستعادة أراضيها وحماية مركز [الرئيس] الأسد.
رسمت الولايات المتحدة خطاً بشأن المساعدة بإعادة الإعمار، قائلةً: إنه يجب أن تكون مرتبطة بعملية تتضمن انتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة وانتقالاً سياسيّاً في سورية؛ فهي تلوم [الرئيس] الأسد على "الدمار في سورية". وتخبِرُ رويترز أن الجنرال جوزيف دانفورد، رئيس هيئة الأركان المشتركة، قد سعى للحفاظ على خصوصية الاتصالات عبر القناة السرية «لقد شدد دانفورد الذي يتحدث بشكل دوري مع [رئيس الأركان العامة الروسي] جيراسيموف، على أن الجيشين بحاجة ليكون لديهما اتصالات صريحة؛ ذلك من أجل اجتناب سوء الفهم الذي قد يؤدي إلى مواجهة مسلحة»، وفقاً للتقرير.
 وفي غضون ذلك، انتقد المسؤولون الروس يوم السبت هذا التسريب، قائلين عبر وزارة الدفاع الروسية «إن عدم قدرة الجانب الأمريكي على الامتثال للاتفاق القاضي بأن أي إعلان عن الاتصالات (بين الجيشين) يتم الإفصاح عنه بموافقة كِلا الطرفين فقط، هو أمر مخيب للآمال»، وأكثر من ذلك «نتوقع أن يكون الجانب الأمريكي قادراً على اتخاذ التدابير اللازمة لمنع المزيد من الانتهاكات للاتفاقيات المتبادلة في المستقبل». ومع ذلك، أكدت وزارة الدفاع الروسية صحة ما كُشِف عنه استناداً للمذكرة المسربة، قائلةً: «إن موسكو منفتحة على العمل مع السلطات السورية لتوفير ضمانات أمنية للّاجئين من مخيم الركبان في منطقة التنف التي تسيطر عليها الولايات المتحدة، وخلق الظروف اللازمة لعودتهم إلى ديارهم».
والآن، بوجود كل شيء مكشوف وعلى العلن، نتوقع تكتلاً لخبراء الحزام الدائري[2] وشجباً جماعياً من المحافظين الجدد، تعبيراً عن غضبهم تجاه احتمالية وجود اتفاق بوساطة روسية في سورية.
هل يجب أن يصل ترامب وبوتين في نهاية المطاف إلى تسوية دائمة حول قضية سورية التي ستؤدي إلى انسحاب القوات الأمريكية منها؟ هل ستصل الحرب الدولية بالوكالة إلى نهاية دائمة؟ أم سنشهد تسريبات في الأوقات المناسبة مستقبلاً، ما يمنع إمكانية تحقيق سلام دائم وعودة سورية إلى الاستقرار؟

 

[1]وهم بعض السياسيين الأمريكيين في الكونغرس الذين يمكن حسبانهم مناهضين للرئيس الأسد، إذ وصلت بهم مناهضتهم إلى تقديم مقترح لاغتيال الرئيس الأسد في عام 2016 مبررين بأن الاغتيال سيحل الأزمة السورية.

[2]منطقة تجمع الساسة الأمريكيين في واشنطن ضمن نطاق يسمى بالحزام الدائري نسبةً لشكله.

المصدر : مركز دمشق للابحاث والدراسات - مداد 



عدد المشاهدات:1968( الخميس 17:50:49 2018/08/09 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/08/2018 - 10:10 ص

الجيش السوري يتقدم في بادية  السويداء الشرقية

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد.. مسؤول إفريقي يتعرض لموقف غاية في الإحراج عند ركله للكرة رجل شرطة يحتال على شاب يحاول الانتحار لإنقاذ حياته (فيديو) بعد ان راقصها... هذه هي هدايا بوتين للوزيرة العروس النمساوية (فيديو) السويد تسمح للأبقار بزيارة "شواطئ العراة" أكملا زواجهما بالرغم من طوفان داخل كنيسة في الفيليبين بالفيديو... سقوط طائرة هليكوبتر من سطح مستشفى كاميرات المراقبة توثق شبحا يركض (فيديو) المزيد ...