الأربعاء24/10/2018
ص4:38:40
آخر الأخبار
صفقة قطرية إرهابية جديدة في سوريااغتيال لواء سابق فى المخابرات الأردنية أمام منزلهالحريري يدافع عن السعودية وإجراءاتها بشأن مقتل خاشقجيتعرض للإهانات اللفظية والضرب..."رويترز" تكشف عن دور القحطاني في "احتجاز" الحريري بالسعودية عام 2017الجنرال جوزيف فوتيل يزور قاعدة التنف الامريكية في سوريا بشكل سريالاتفاق على عقد قمة بين بوتين وترامب في 11 نوفمبرساعات ما قبل معركة إدلب... افتتاح معبر أبو الضهور يوم الخميس لخروج المدنيينعودة دفعة جديدة من العائلات المهجرة بفعل الإرهاب إلى قراهم في أرياف حلب وإدلب وحماةجابري انصاري: نأمل بعودة ادلب الى سيادة الدولة السورية بلا خسائر بشريةواشنطن: بعض المسؤولين عن مقتل خاشقجي يعملون في الديوان الملكي والاستخباراتوفد سوري إلى العراق قريبا لبحث فتح معبر البوكمالبداية غير موفقة لأسعار الحمضيات تنذر بكارثة على المنتجين ! من المستفيد من فتح معبر نصيب؟ ...بقلم حميدي العبداللهرقبة إبن سلمان بيد أردوغان والسكاكين تُشحَذ لترامب...! محمد صادق الحسينيامرأة سوريّة تقتل ” حماتها ” وترميها في النفايات بتركياحمص.. القبض على مجرم قتل أحد الصاغةفي منطقة خاضعة لسيطرة تركيا.. قتل شابة سورية أمام الكاميراماذا يعني مصطلح “الدفاع المدني” .. وهل من علاقة لـ “الخوذ البيضاء” بهم ؟عدرا للإسمنت تعلن عن مسابقة لتعيين عدد من المواطنينإعلان أسماء الناجحين في المنح والمقاعد الدراسية المقدمة من إيرانتصاعد وتيرة اعتداءات تنظيم (القاعدة) على مواقع الجيش السوري من مناطق منزوعة السلاح الجيش السوري يرصد يوميا مواقع الإرهابيين وأسلحتهم الثقيلة في إدلب استعدادا لتحريرها"الإسكان" ترفع أقساط مشاريع السكن الشبابي إلى 8 آلاف ليرة بدمشق وريفهاالبدء بتخصيص 517 مسكناً للمكتتبين على مشروع السكن الشبابي بطرطوسدراسة صادمة تكشف خطرا محدقا بالأفراد في منتصف العمر!10 أعراض تكشف أنك قد تكون مصابا بالسرطان!"أمينة".. فيلم أيمن زيدان الذي يرسم أيقونة المرأة السورية «باب الحارة 10»: الكفّة تميل لصالح «قبنّض»؟ بهذه الحيلة البسيطة جداً يحتاج سلق البطاطا إلى 10 دقائق فقط... جرّبوهاشركة يابانية تدفع لموظفيها من أجل النومالصين تفتتح أطول جسر مائي في العالم .. 55 كيلو متراً ..يتضمن نفقاً تحت الماء ما بين هونغ كونغ ومدينة جوهاي" يتم توثيقه بالفيديو لأول مرة....شاهد بالفيديو "خيار البحر أو وحش الدجاج مقطوع الرأس أبعد من اغتيال رجل....بقلم د.حياة الحويك عطيةكيف ستؤثر قضية الخاشقجي والمعاهدة النووية على ملفات المنطقة؟ ...العميد د. أمين محمد حطيط

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الـــعـــالــم الآن >> ترجمات | ماذا يعني انتقاد روسيا لتسريبات المذكرة السرية حول تعاونها مع الولايات المتحدة في سورية؟

ترجمة محمود حرح

تشهد سورية العديد من التطورات الهامة في نهاية هذا الأسبوع، وتشير كلها إلى انتهاء الحرب، حيث يقف الرئيس بشار الأسد والجيش السوري موقف المنتصر في آخر المطاف. حتى أن إسرائيل تبدو وكأنها قد غيرت لهجتها، إذ قال وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان للصحافيين يوم الخميس: «من وجهة نظرنا، فإن الوضع يعود إلى ما كان عليه قبل "الحرب "، وهذا يعني أنَّ هناك عنواناً حقيقياً، وشخصاً مسؤولاً، وحكماً مركزياً».

 لكن هناك الآن تداعياتٍ دبلوماسية قيد التنفيذ، وتبادلاً للاتهامات المتعلقة بالتعاون المحتمل بين روسيا والولايات المتحدة لإعادة بناء سورية، وإعادة اللاجئين إلى بلادهم، واقتلاع الجيوب الجهادية المتبقية.
ونشرت رويترز يوم الجمعة تقريراً صاعقاً، بناءً على مذكرة سُرِّبت عن الحكومة الأمريكية، إذ تكشف هذه المذكرة عن صفقة سرية ممكنة للعمل بين جنرالات روس وأمريكيين كبار، صدرت عن الجانب الروسي الشهر الماضي في الأسبوع نفسه الذي التقى فيه الرئيس دونالد ترامب بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي. ومنذ ذلك الحين انتقدت روسيا التسريب، لكنها أكدت أنها وسّعت سبل التعاون في سورية بشكل سري.
ووفقاً لتقرير رويترز، استخدمت روسيا قناة اتصال مُراقَبةً بإحكام مع الجنرال الأمريكي الأعلى "لتقديم اقتراح على أن يتعاون خصما الحرب الباردة سابقاً لإعادة بناء سورية وإعادة اللاجئين إلى البلاد التي مزقتها الحرب، وفقاً لمذكرة الحكومة الأمريكية". أُرسِل هذا الاقتراح في 19 تموز/يوليو كرسالة من فاليري جيراسيموف، رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الروسي، إلى الجنرال الأمريكي جوزيف دانفورد، رئيس هيئة الأركان العسكرية، وفقاً للمذكرة التي رأتها رويتر
 وقد لقيت هذه الخطة الروسية التي لم يتم الافصاح عنها من قبل استقبالاً بارداً في واشنطن. وذكرت المذكرة أن السياسة الامريكية ستدعم هذه الجهود فقط إذا كان هناك حل سياسي لإنهاء "الحرب الاهلية" في سورية المستمرة منذ سبع سنوات، بما في ذلك إجراءات كالانتخابات بإشراف الامم المتحدة.
إنَّ مذكرة الاستخبارات الأمريكية التي لم تُنشر بكاملها، هي ملخص وتقييم للاقتراح الروسي السريّ الذي تم تقديمه في السياق المتفق عليه بين الطرفين عبر الخط الساخن للاتصالات "العسكرية-العسكرية"، والذي تم إنشاؤه في مرحلة ما بعد عام 2015 للتأكد من تجنب الطائرات الأمريكية والروسية للاصطدام الجوي أو المواجهة المباشرة بين القوات. إن توقيت الاقتراح الروسي ذو أهمية، إذ جاء بعد ثلاثة أيام فقط من لقاء ترامب مع بوتين في هلسنكي في 16 تموز/يوليو. كانت هناك شائعات كبيرة قبل وبعد الاجتماع، تحديداً من الجانب الروسي، مفادها أن الولايات المتحدة وروسيا كانتا تعملان للوصول إلى تعاون مباشر في سورية. وبحسب ما ورد، فقد اتفق الجانبان على الاحتفاظ بمحتويات ما تم تناقله عبر هذه القناة السرية الرسمية، وهو أمر تم الالتزام به إلى حد كبير حتى الآن.
وتواصل رويترز، نقلاً عن أجزاء من المذكرة المُسَرّبة: بحسب المذكرة التي تتمحور بشكل خاص حول الخطة الروسية لسورية «ستدعم الولايات المتحدة عودة اللاجئين فقط عندما تكون آمنة وطوعية ومحترمة».
يعتقد بعض المسؤولين الأمريكيين أن اعتماد سورية على المجتمع الدولي في إعادة البناء، بجانب وجود القوات الأمريكية والقوات المدعومة من الولايات المتحدة في جزء من سورية، يمنح واشنطن نفوذاً؛ بينما يضغط الدبلوماسيون من أجل التوصل إلى نهاية للحرب يتم التفاوض عليها.
وقدرت الأمم المتحدة حدّاً أدنى لتكلفة إعادة إعمار سورية بعد الصراع المستمر منذ سبع سنوات بنحو 250 مليار دولار. ورغم أنَّ دمشق وشركاءها الروس قد حسموا نتائج الحرب عسكرياً، إلا أن موسكو تبدو مستعدة للتعاون مع الولايات المتحدة بشأن إقامة استقرار دائم في البلد الذي مزقته الحرب.
 ومع ذلك، فإن الصقور[1] المناهضين للرئيس الأسد في الإدارة والدوائر السياسية في واشنطن دافعوا دوماً عن تسوية للحرب التي من شأنها أن تؤدي إلى خروج سياسياً، ما يوحي بإمكانية وأرجحية أن تسريب المذكرة ليس سوى حيلة حديثة من المطّلعين في الإدارة لمنع أي نوع من التعاون مع روسيا والحكومة السورية.
وتكمل المذكرة أيضاً، وفقاً لرويترز: «يناقش الاقتراح افتقار "النظام" السوري للمعدات والوقود والمواد الأخرى والتمويل اللازم لإعادة بناء البلاد للقبول بعودة اللاجئين»؛ ذلك بحسب المذكرة التي وضحت أنَّ الاقتراح يتعلق بالمناطق التي تسيطر عليها الحكومة السورية في البلاد.
لقد تبنّت الولايات المتحدة في 2011 سياسة مفادها أنَّ [الرئيس] الأسد يجب أن يتخلى عن السلطة، ولكنها بعد ذلك وقفت تتفرج بينما قامت قواته، المدعومة من إيران ومن روسيا، باستعادة أراضيها وحماية مركز [الرئيس] الأسد.
رسمت الولايات المتحدة خطاً بشأن المساعدة بإعادة الإعمار، قائلةً: إنه يجب أن تكون مرتبطة بعملية تتضمن انتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة وانتقالاً سياسيّاً في سورية؛ فهي تلوم [الرئيس] الأسد على "الدمار في سورية". وتخبِرُ رويترز أن الجنرال جوزيف دانفورد، رئيس هيئة الأركان المشتركة، قد سعى للحفاظ على خصوصية الاتصالات عبر القناة السرية «لقد شدد دانفورد الذي يتحدث بشكل دوري مع [رئيس الأركان العامة الروسي] جيراسيموف، على أن الجيشين بحاجة ليكون لديهما اتصالات صريحة؛ ذلك من أجل اجتناب سوء الفهم الذي قد يؤدي إلى مواجهة مسلحة»، وفقاً للتقرير.
 وفي غضون ذلك، انتقد المسؤولون الروس يوم السبت هذا التسريب، قائلين عبر وزارة الدفاع الروسية «إن عدم قدرة الجانب الأمريكي على الامتثال للاتفاق القاضي بأن أي إعلان عن الاتصالات (بين الجيشين) يتم الإفصاح عنه بموافقة كِلا الطرفين فقط، هو أمر مخيب للآمال»، وأكثر من ذلك «نتوقع أن يكون الجانب الأمريكي قادراً على اتخاذ التدابير اللازمة لمنع المزيد من الانتهاكات للاتفاقيات المتبادلة في المستقبل». ومع ذلك، أكدت وزارة الدفاع الروسية صحة ما كُشِف عنه استناداً للمذكرة المسربة، قائلةً: «إن موسكو منفتحة على العمل مع السلطات السورية لتوفير ضمانات أمنية للّاجئين من مخيم الركبان في منطقة التنف التي تسيطر عليها الولايات المتحدة، وخلق الظروف اللازمة لعودتهم إلى ديارهم».
والآن، بوجود كل شيء مكشوف وعلى العلن، نتوقع تكتلاً لخبراء الحزام الدائري[2] وشجباً جماعياً من المحافظين الجدد، تعبيراً عن غضبهم تجاه احتمالية وجود اتفاق بوساطة روسية في سورية.
هل يجب أن يصل ترامب وبوتين في نهاية المطاف إلى تسوية دائمة حول قضية سورية التي ستؤدي إلى انسحاب القوات الأمريكية منها؟ هل ستصل الحرب الدولية بالوكالة إلى نهاية دائمة؟ أم سنشهد تسريبات في الأوقات المناسبة مستقبلاً، ما يمنع إمكانية تحقيق سلام دائم وعودة سورية إلى الاستقرار؟

 

[1]وهم بعض السياسيين الأمريكيين في الكونغرس الذين يمكن حسبانهم مناهضين للرئيس الأسد، إذ وصلت بهم مناهضتهم إلى تقديم مقترح لاغتيال الرئيس الأسد في عام 2016 مبررين بأن الاغتيال سيحل الأزمة السورية.

[2]منطقة تجمع الساسة الأمريكيين في واشنطن ضمن نطاق يسمى بالحزام الدائري نسبةً لشكله.

المصدر : مركز دمشق للابحاث والدراسات - مداد 



عدد المشاهدات:2061( الخميس 17:50:49 2018/08/09 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/10/2018 - 4:32 ص

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالصور.. رونالدو يرتدي ساعة قيمتها مليونا يورو لماذا تغرق شركة روسية دبابات "تي-90" في الماء؟ (فيديو) هبوط مرعب لطائرة بريطانية (فيديو) نائب بريطاني يقود دراجته عاريا عجوز يعيش حياة الفهود في الصين ! لحظة انهيار أرضية وإصابة 30 شخصا خلال حفل في أمريكا (فيديو) فيديو لا يصدق لطفل يرقص على أنغام الموسيقى وهو في بطن أمه المزيد ...