-->
الأحد24/3/2019
م19:25:16
آخر الأخبار
بعد "سقوط" داعش.. أين يختبئ أبو بكر البغدادي؟بومبيو يهدّد لبنان: النازحون لن يعودواالكويت تمنع 9 جنسيات من ركوب طائراتها دون موافقة أمنيةالرئيس اللبناني يعلن إستعداده زيارة سورية ومشاركة بلاده في إعادة الإعمارأهم مقررات مجلس الوزراء في جلسته الأسبوعية اليوم تخريج دفعة جديدة من قوى الأمن الداخلي من أبناء محافظة الحسكةالجعفري يبلغ أمين عام الأمم المتحدة رفض سورية تصريحات ترامب.. غوتيريس: موقف المنظمة الدولية ثابت الصالح: ما تضمنه تصريحه «قرصنة دولية» ونحذر من تداعيات خطيرة محتملة … أنزور : عقل ترامب العنصري لن ينفعه مع شعب خبر المقاومةالليرة التركية تتهاوى في "الوقت الحساس".. وأردوغان "خائف"من التالي بعد مادورو...الولايات المتحدة تقرر إقالة رئيس آخرمعرض حلب الدولي في 20 نيسان القادم بمشاركة 400 شركةشروط استيراد المازوت والفيول تثير اعتراض الصناعيين.. والشهابي يصفها بالتعجيزية وتعرقل فك الحصارترامب يخلع عبائة الولاء ....بقلم فخري هاشم السيد رجب- صحفي من الكويت" تسونامي الحروب الإعلامية وكيف تتم مواجهتها"؟ ....الباحث السياسي طالب زيفامغربية تباغت زوجها بعقوبة "مريعة" لمنع الزيجة الثانيةالقاء القبض حرامي يعترف بإقدامه على ارتكاب عدة سرقات في بلدة (شين) بريف حمص بالاشتراك مع شقيقه المتواري، وبيع المسروقاتحرائر ما يسمى "الثورة السورية" مع العلم التركي والسلاح الأمريكي في منطقة عفرين المحتلة بريف حلب شمال غرب سوريا."الشاباك" يفجر مفاجأة: محتويات هاتف إيهود باراك أصبحت بحوزة الإيرانيين1200 منحة "هندية - إيرانية" للطلاب السوريين قبل منتصف العامدراسة إقامة مركز للأبحاث "سوري بيلاروسي" في جامعة دمشقردا على خروقاتهم المتكررة… وحدات الجيش تقضي على 10 من إرهابيي “جبهة النصرة” وتدمر أوكاراً لهم بريفي إدلب وحماةبالفيديو ...إصابات بحالات اختناق بغازات سامة بعد سقوط قذائف على قرية الرصيف بريف حماة مصدرها التنظيمات الإرهابيةالإدارة المحلية : القانون رقم 3 لعام 2018 يتيح للبلديات الدخول إلى الأملاك الخاصة وفق ضوابط قانونية للحفاظ على ملكية المواطنينوزارة الإدارة المحلية : انتهاء أعمال البنى التحتية في منطقة خلف الرازي بدمشق .. والمرسوم 66 متاح للعمل في باقي المحافظات5 أسباب محددة "تدمر" الحياة الجنسيةتريد طفلا “واثقا من نفسه”… مارس أمامه خمس تصرفاتمرح جبر تعود لـ “باب الحارة” بدور جديدحلمي بكر عن شيرين: مطربة عظيمة لكن مشكلتها في لسانهالم تتحمل رحيل صديقتها.. فانتحرتطفل مصري ينقذ 51 طالبا من الموت حرقا... وإيطاليا تقرر تكريمهآيفون 2019 يشحن كل منتجات أبلحيلة بسيطة لتسريع هواتف أندرويدهذا ما يُعدّ في الجولان... عباس ضاهرما هي مراهنات بومبيو في جولته الشرق-أوسطية؟.....بقلم نورالدين اسكندر

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الـــعـــالــم الآن >> (اسرائيل ) تعلنُ روسيا عدوّاً لها....ترجمة: عبد الله أحمد

الكاتب: ليوبوف شفيدوفا

المصدر: موقع الصحافة الحرة الروسي

التاريخ: 25 شباط/فبراير 2019

مقدمة المترجم
نشر موقع الصّحافة الحرّة الروسيّ تحليلاً للعلاقات الروسيّة-الإسرائيليّة، بعنوان: "إسرائيل تُعلن روسيا عدوّاً لها"؛ ذلك في مقاربة للعلاقات الروسيّة-الإسرائيليّة في مراحل متعدّدة، بما في ذلك التغيّرات الجوهريّة التي فرضتها الأزمة السوريّة، إذ يرى التحليل أنَّ التناقض بين السياسات الروسيّة والتوجُّهات الإسرائيلية قد أصبح واضحاً. ويركّزُ التحليلُ، الذي شارك فيه أليكسي ليونكوف الخبير العسكريّ، ورئيس تحرير "أرسنال الوطن"، ومحلّل السياسات في الصّحافة الحرّة ليوبوف شفيدوفا، على أنَّ "إسرائيل" تسعى إلى إطالة الأزمة والتصعيد في سورية مع إيران، وهذا قد يؤدي إلى حربٍ شاملةٍ، إضافةً إلى أنَّ "إسرائيل" تسعى إلى الحفاظ على وجود الولايات المتحدة وتأثيرها في سورية، كون أن مثل هذا الخيار يمكن أن يسهم في تحقيق الأهداف الرئيسة لتل أبيب في المستقبل، هذا من جهة.
ويشدّد شفيدوفا، من جهة أخرى، على وجود التناقض والتعارض بين سياسات روسيا و"إسرائيل"، رغم سعي روسيا إلى تلافي المواجهة المباشرة مع "إسرائيل"، عن طريق فتح قنوات التواصل معها. إلا أنه وبحسب شفيدوفا، تعتقد روسيا أنّ سياسات "إسرائيل" قد تؤدي إلى إشعال الشَّرقِ الأوسطِ، لذلك تعمل روسيا على التهدئة هناك.
كما يشيرُ الكاتبُ إلى المؤتمر الدَّوريِّ لمعهد دراسة الأمن القوميِّ في جامعة تل أبيب، حيث تم إيلاء الكثير من الاهتمام لروسيا "لقد كان ينظر إلى روسيا، على نحو مفزعٍ، لا سيما سكانُ الاتحاد الروسيّ ذوو التفكيرِ الرجعيّ، ليس بصفتها صديقاً أو حليفاً، وإنّما بصفتها تهديداً".
يعتقد الخبيرُ العسكريُّ الروسيُّ ألكسي ليونكوف، أنَّ سلوك "إسرائيل" يُعَدُّ تحدّياً، لكنه متوقّعٌ، لأنَّ السياسة الحالية للاتحاد الروسيّ في الشّرق الأوسط تتناقض مع نهج تل أبيب الراسخ لزعزعة استقرار المنطقة، فالسياسة الروسية تراهن على تهدئة الأوضاع في الشّرق الأوسط، وهذا سيجلب لروسيا "على المدى المتوسط والطويل" فوائد، وفوائد أكبر بكثير من التعاون مع دولة صغيرة تسمّى "إسرائيل".
 

التفاصيل .... "إسرائيل" تعلن روسيا عدوّاً لها – ليوبوف شفيدوفا
بينما تلعن تل أبيب الكرملين، فهي تتوسَّل إلى الولايات المتحدة من أجل عدم تسليم الشرق الأوسط للروس...
تقوم "إسرائيل" مرّةً أخرى بحملةِ تشويه ضدّ موسكو في محاولة لفضح "أسوأِ عدوّ"، حدث ذلك هذه المرّة في المؤتمر الأخير لمعهد دراسات الأمن القوميّ في جامعة تل أبيب، رغم أنَّ الكرملين مازال مقتنعاً بقوة بأنَّ "إسرائيل" هي الشريك الرئيس له في الشَّرق الأوسط.
يبدو كلُّ شيءٍ للوهلة الأولى، منطقيّاً، إذ إنَّ "إسرائيل" من أكثر الدول تطوّراً في المنطقة من الناحية الاقتصاديّة، كما أنّها مازالت في المقدَّمة عسكريّاً، كما أنَّ الإيرانيين والسعوديين، مازالوا بعيدين جدّاً عن جيرانهم اليهود. بالإضافة إلى ذلك، يتمتع اللوبي الإسرائيليّ في العالم بقدرة مطلقة، لذا، فإنَّ تكوين صداقات معه عبر تل أبيب سيكون مفيداً للغاية. لكن الأمر حدث بشكل مختلف لدرجة، أنَّ الكرملين فشل في إقامة علاقة تكافلية مع "إسرائيل".
في هذا الصَّدد، تبين أنَّ الولايات المتحدة كانت أكثر نجاحاً. وهنا ليس من الضّروري الخوض في نظريات المؤامرة وغيرها، ببساطة، فإنَّ الرجوع إلى الوثائق الرسمية يشير إلى أنَّ "إسرائيل"، على سبيل المثال، تُعَدُّ حليفة واشنطن الرئيسة خارج حلف الناتو. نعم، الحليف من غير الناطقين بالإنكليزية وغير المرتبطين بالماضي الاستعماريّ أو مع الدول التي تمت هزيمتها في الحرب العالمية الثانية، مثل: اليابان.
إنَّ الدولة اليهودية نفسها مدينة بالكثير لواشنطن. على سبيل المثال، تستند القوة العسكرية لتل أبيب على مدى سنوات وجود "إسرائيل" فقط على المساعدة الشاملة من العم سام. وقد تمَّ استثمار الكثير من الأموال الأمريكية في ذلك، على الأرجح، حتى القطط السمينة من البنك الاحتياطي الفيدرالي لم تستطع سحب الكثير من الأصفار من هذه المساعدات والاستثمارات.  
رهان موسكو
وماذا عن روسيا؟ حسناً، في زمن الاتحاد السوفييتي، كانت تل أبيب تعُدُّ الاتحاد السوفييتي معادياً للسامية، كان لذلك أسبابه، رغم حقيقة أنَّ موسكو في ذلك الوقت كانت تركز أكثر على معاداة الصهيونية، إلا أنَّ هذا الربط، يعود إلى الآباء المؤسِّسين لـ "إسرائيل"، حيث ربطوا هذين التعريفين المترادفين معاً، أي (السامية والصهيونية)، إلا أنه عندما انهار الاتحاد السوفييتي، تغير كلُّ شيء بشكل كبير، وقد يكون تغير قبل ذلك –في أواخر الثمانينيات. بدأ مسؤولو الاتحاد السوفييتي بالنظر إلى "إسرائيل" بصفتها من أبرز الديمقراطيات في العالم، وأحد أركان العالم المتحضّر الحديث.
بدأت المشاكل في وقت لاحق، أو بالأحرى في الآونة الأخيرة بعد تدخُّل الاتحاد الروسيّ في الأزمة السوريّة، حينما أصبحت التناقضات بين موسكو وتل أبيب واضحة. لأنَّ الاتحاد الروسيّ أراد إنقاذ الأسد، الذي حملَ نصفُ العالمِ السلاحَ ضده، بما في ذلك "إسرائيل". علاوة على ذلك، أقام الكرملين علاقات تحالف مع إيران. كانت هذه ضربة قوية لنتنياهو، وللعالم الصهيونيّ بأكمله. وكما يظهر واضحاً، لم يسهم هذا الأمرُ في تعميم المزاجية الرُّهابية على أرض الميعاد... لكن بالمقابل، واصلت الولايات المتحدة دعم "إسرائيل"، بالإضافة إلى أنها التقطت الموجة الإسرائيلية من تأجيج الهستيريا تجاه طهران. إذ واصل نتنياهو حملته السخيفة ضد إيران، وبدأت الدول تكرر كلمات وخطب رئيس الوزراء الإسرائيلي حول تهديد طهران المفترض.
فجأة أدركت موسكو ذلك، وبدأت في كسب ودّ "إسرائيل". وقد يتكلم المرء على مبادئ السُّلطات الروسيّة وموقفها المتشدّد تجاه جميع الذين يظهرون عداءً ضدّ الاتحاد الروسيّ، لكن الكرملين قد غفر لـ "إسرائيل" إسقاط طائرة IL-20 . علاوة على ذلك، بعد الحادثة، كانت موسكو هي أول من أجرى الاتصال، ويبدو الآن أنها تبذل قصارى جهدها كي لا تفقد تل أبيب.
إلا أنَّ النشاط الإسرائيليّ والمشاريع المعادية لإيران يبدوان جنوناً كاملاً، لأنَّ مثل هذه الأعمال على المدى الطويل لا يمكن إلا أن تثير الحرب الإيرانية-الإسرائيليّة، التي ستشعل النار في الشَّرق الأوسط بأكمله.
 

لكن كيف تنظر "إسرائيل" إلى جهود الكرملين هذه؟
يمكنُ العثورُ على الإجابات عن هذا السَّؤال في الأفكار التي تمت مناقشتها في المؤتمر الدوريّ لمعهد دراسة الأمن القوميّ في جامعة تل أبيب، والذي تمَّ ذكره في البداية. هذا المؤتمر المؤثر للغاية، وكثيراً ما يحضرُ مسؤولون رفيعو المستوى من "إسرائيل" هذه المؤتمرات لضمان أنَّ تؤخذ نتائج هذه المؤتمرات في الحسبان من قبل قادة "إسرائيل".
كما أنّه –بوجهٍ عامٍّ– تمَّ إيلاءُ الكثيرِ من الاهتمام لروسيا في هذا الحدث. لقد كان ينظر إلى روسيا، على نحو مفزع لا سيما سكانُ الاتحاد الروسيّ ذوو التفكير الرجعيّ، ليس بصفتها صديقاً أو حليفاً، وإنما بصفتها تهديداً.
وتمَّ الحديثُ عن روسيا على نحوٍ رئيس في سياق الانسحاب المحتمل للقوات الأمريكيّة من سورية. وفقاً للخبراء، بالنسبة لتل أبيب، فإنَّ انسحاب الأمريكيين أمرٌ خطيرٌ في المقام الأول، لأنَّ الشَّرق الأوسط في هذه الحالة سوف يذهب إلى "أيدي" روسيا. وهذا سيء. لأن روسيا سوف تسهم في نموِّ عدم الاستقرار في المنطقة بسبب دعم إيران. و"إسرائيل" مهتمة بانسحاب الفرس من الجمهورية العربية المجاورة. وقد توصل الخبراء إلى الاستنتاج الآتي: يُعَدُّ ضروريّاً الحفاظ على وجود الولايات المتحدة وتأثيرها. إذ فقط مثل هذا الخيار في المستقبل يمكن أن يسهم في تحقيق الأهداف الرئيسة لتل أبيب.
يعتقد الخبيرُ العسكريُّ الروسيُّ ألكسي ليونكوف، أنَّ سلوك "إسرائيل" يُعَدُّ تحدياً، لكنه متوقّعٌ، لأن السياسة الحالية للاتحاد الروسيّ في الشرق الأوسط تتناقض مع نهج تل أبيب الراسخ لزعزعة استقرار المنطقة.
-لقد تم هذا التعاون مع "إسرائيل" منذ مدّة طويلة عن طريق إقامة الروابط. وكان من الواضح أن هذا التنسيق سيكونُ لأمدٍ محدّد. لذلك، من المستحيل الحديث عن أي نوع من العلاقات الوديّة، لأنَّ "إسرائيل" لاتزال مركز الولايات المتحدة في الشَّرق الأوسط. وبنداء "إسرائيل"، تأتي الولايات المتحدة دائماً بحاملات طائراتها وسفنها وطائراتها وصواريخها. لذلك، في اللحظة التي دخلنا فيها سورية، تم إحداث بعض قنوات الاتصال، الأمر الذي حَدَّ من تدخل "إسرائيل" في الشؤون غير المرغوبة بالنسبة لنا. أي أنَّ الاتحاد الروسيّ كان ضالعاً في تدمير الإرهابيين، وأن تل أبيب قامت بشيء "خاص بها هناك"، ولم تزعجنا بوجهٍ خاصٍّ، أي أنه تم تأسيس قواعد معينة للتفاعل، وكان هذا الخطُّ من التفاعل مشابهاً لخطٍّ مماثلٍ مع الأمريكيين. اتضح أنه بمثل هذه الاتفاقيات يمكن تأمين نوعٍ من ضبط النَّفس. لكن، كما قلت، كل هذا مؤقت. والحقيقة أنَّ مهمة "إسرائيل" التالية هي جعل الشَّرق يحترق طوال الوقت، لأنه إذا اشتعل الشَّرق، فإن ذلك يؤثر في الكثير، بما في ذلك العمليات الدوليّة. على سبيل المثال، العامل الأكثر وضوحاً للتحكّم هو سعر النفط، بالإضافة إلى ذلك، فإن الشرق المتحارب هو دائماً سوق ممتازة لجميع أنواع الأسلحة.
 

ما ينبغي أن يكون خط السلوك الأمثل للسلطات الروسية في هذه الحالة؟
-حسناً، أعتقد أنَّها يجبُ أن تظلَّ على حالها، قمنا بتغييرٍ بعد إسقاط طائرة  IL-20. إذ اختارت روسيا طريقاً يجلب فوائد أكثر للدولة من التعاون مع "إسرائيل" وحدها. لأنَّ التعاون مع "إسرائيل" سيؤدي إلى حرب مستمرة في الشرق الأوسط؛ ذلك أنَّ "إسرائيل" استفادت وحدها من كلِّ هذه الصراعات التي لا تنتهي، كما شقيقتها الكبرى، أي الولايات المتحدة، التي لم تفعل أيّ خير لنا. فإنَّ الحرب في سورية، على سبيل المثال، كانت تؤثر فينا –وكانت هناك بعض الأصول والمكاسب التي يمكن أن تختفي بسهولة، والآن وقد تغيرت سياسة روسيا، واتجه الرهان إلى تهدئة الأوضاع في الشرق الأوسط. وهذا سيجلب لروسيا على المدى المتوسط والطويل فوائد وفوائد أكبر بكثير من التعاون مع دولة صغيرة تسمّى "إسرائيل".

مداد - مركز دمشق للابحاث والدراسات 



عدد المشاهدات:2478( الأحد 15:36:30 2019/03/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/03/2019 - 4:06 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

لبؤات يدخلن في معركة بين أسدين دفاعا عن أشبالهن (فيديو) ضربة خاطفة تنقذ فتاة من الموت بالفيديو... موجة عاتية تطيح بفتاة أثناء التقاطها لصورة على الشاطئ حتى الموت... معركة مخيفة بين ثعبانين سامين (فيديو) 2000 سيارة فاخرة تغرق في المحيط (فيديو) العشق يقود رونالدو إلى مدريد استبدال إطارات سيارة بـ3 آلاف مسمار في روسيا المزيد ...