الأحد22/10/2017
ص5:45:18
آخر الأخبار
« هآرتس » : من ستدعم روسيا في حرب لبنان القادمة : إسرائيل أم حزب الله ؟قاووق: الحرب مستمرة ضد الإرهاب حتى النصر النهائياستشهاد 14 شرطيا مصريا في اشتباكات مع مسلحين في القاهرةإلغاء محاضرة لجعجع في أستراليا: «مُجرم حرب مُدان»"مسرحية" معركة الرقة !الخارجية: الاعتداء الإسرائيلي في ريف القنيطرة محاولة يائسة لدعم المجموعات الإرهابيةسورية وإيران توقعان مذكرة تفاهم حول تطوير التعاون والتنسيق بين جيشي البلدينالقيادة العامة للجيش: العدو الإسرائيلي يعتدي على موقع عسكري بالتنسيق مع المجموعات الإرهابية في ريف القنيطرة وزير خارجية فرنسا الأسبق سيزور دمشق.. ؟ترامب يعلق على "تحرير الرقة" ويتحدث عن مرحلة جديدة في التسوية السورية!حاكم مصرف سورية .. الليرة بخير: أخفضوا الأسعار، لم تعد مبررة هوامش الوقاية من تقلبات سعر الصرف!أكثر من 40 شركة سورية وعربية وأجنبية في معرض الطاقة الاثنين المقبلإسقاط الحدود الجوية اللبنانية السورية: معادلات حزب الله والدلالات الاستراتيجية!الفاينانشال تايمز : ما هو مستقبل الرقة ؟شاب عربي يقتل زوجته "الخمسينية" في شهر العسلمقتل سياسية وعشيقها الذي يصغرها بـ30 عامًا ذبحًا على يد زوجهالن تصدقوا كيف فر الدواعش من سورية إلى تركيا !أنباء عن إلقاء القبض على رجل الأعمال السوري فراس طلاس750 وظيفة شاغرة في ملتقى التوظيف والتعليمالتعليم العالي تطلق موقعا إلكترونيا خاصا بدليل الجامعات غير السورية المعترف بها في سوريةأنباء غير مؤكدة عن تسلمها للبلدة … قوات روسية تدخل تل رفعت استشهاد شخص وإصابة 3 جراء استهداف المجموعات المسلحة حماة ودرعا بقذائف صاروخيةالزبداني وبلودان..وخطة جديدة موسعة لتنشيط القطاع السياحيوفد نقابة المهندسين في مؤتمر الترميم والإعمار: خطط وبرامج لإعادة الإعمار في سوريةماذا تقول رائحة الإبطين عن صحتك؟قبل ما ييجى الشتا.. كيف تحمى أبناءك من الفيروسات والعدوى«هوا أصفر» وحدة الجرح والقدر والسؤال ...دراما سورية ــ لبنانية من لحم ودمأسعد فضة يروي في (إطلالة على الذاكرة) محطات حياته ومسيرته الفنيةبالفيديو ...مذيعة مصرية تطرد أشهر مُؤرِّخ مصري على الهواء!أنابيب الصرف الصحي السويسرية معبدة بالذهب تعاون صناعيي مصر وسوريا ينتج سيارة محلية"انظر كم دفعوا"...أسهل طريقة لربح الأموال عبر الإنترنتالأهداف والأدوار التي أسقطها دخول كركوك ...بقلم حميدي العبدالله لهذه الأسباب تعمل تل أبيب على استمالة أكراد سوريا

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> حقائق مخفية.. السرّ المدفون في سوريا ....بقلم علي فواز

الصراع على المنطقة وفي قلبها سوريا، ليس صراعاً بالمعنى السياسي الكلاسيكي كما يتم تصويره في الإعلام أو على مستوى النّخب. حقيقة الصراع كما تعرفه خاصة الخاصة لا يقتصر على الجيوبوليتيك، 

ولا على الاعتبار السياسي المحض الذي يخلو من السر الأهم. حقائق يكشفها للمرة الأولى المفكر الاستراتيجي ورئيس مركز المعطيات والدراسات الاستراتيجية بدمشق الدكتور عماد فوزي شعيبي ضمن قراءة في ملف "2017.. عالم يتحول"، نتطرق فيها إلى المتغيرات الأساسية التي تحدد ملامح الصراع على النفوذ الذي يطبع العام الجديد. كيف دخلت سوريا على خط التحوّل العميق في عالم متغيّر؟ هنا الجزء الثاني من التحوّلات التي يشهدها العالم.

ترامب مقبل على مجازفة قد يتراجع عنها في لحظة ما
يعتبر ترامب بأنّ روسيا لم تعد عدواً وجودياً لأميركا. يتجه إلى محاولة بناء شراكة استراتيجية معها تحت عنوان محاربة داعش. يتنازل لها بشكل واضح استناداً إلى التفاهمات التي حدثت بين أميركا والاتحاد السوفياتي عام 1946. حينها حددت اتفاقية يالطا مناطق النفوذ في شرق المتوسط.

هدف ترامب أن يستثمر ذلك في مواجهة الصين، العدو رقم واحد لأميركا.

لكن هناك اتفاقيات ومصالح كبيرة بين روسيا والصين. على سبيل المثال اتفاقية توريد الغاز التي تبلغ قيمتها نحو 400 مليار دولار. نحن لا نتحدث هنا عن مجرد تعاون، بل عن "اتفاقية القرن". هذا الاتفاق الذي وقع عام 2014 سيكون له أثر هام على المناطق الشمالية في الصين، وعلى جنوب شرق روسيا. كما سيمنح البلدين هامشاً متزايداً في العلاقات الجيوبولوتيكية بعيداً من إيديولوجيا الخمسينيات والستينيات التي أضاعت الكثير من المصالح الاقتصادية.

وبالتالي ترامب مقبل على مجازفة قد يتراجع عنها في لحظة ما. كيف؟

إذا لم يحقق له التقارب مع روسيا سوى محاربة الإرهاب، ولم يتمكن بنتيجته من ضرب العلاقة الروسية – الصينية، فيكون بهذه الحالة قدم تنازلات ثمينة ولم يحصل مقابلها سوى على نتيجة زهيدة. 

إذ أن محاربة الإرهاب تعد ثمناً أميركياً عالياً مقابل تنازلات لروسيا في شرق المتوسط، وفي محيط الاتحاد الروسي. هناك، حيث تتمدد موسكو من خلال قواعد عسكرية في طاجيكستان وأرمينيا وقرغيزيا وبيلاروسيا على سبيل المثال.

إغلاق قيرغيزيا للقاعدة الأميركية في مانيس وسماحها بوجود عسكري روسي طويل الأمد فيها ليس مزحة.

تراجع أوزباكستان عن منح واشنطن قاعدة عسكرية في ميناء أكتاو الاستراتيجي على بحر قزوين، لصالح قاعدة روسية، ليس أمراً عابراً في الصراع على آسيا الوسطى.

هذه كلها أثمان كبيرة إذا سلمت بها واشنطن. كيف سينعكس ذلك على علاقة أميركا مع روسيا إذا لم يكن الثمن هو الصين؟ وهو على الأرجح هدف بعيد. 

أبعاد الصراع في بحر الصين

بحر الصين الجنوبي يمثل أكثر من 70% من حجم التجارة العالمية (أ ف ب).
تمدد موسكو لا ينحصر في محيطها أو في سوريا. بدأنا نسمع عن محاولة لإنشاء قاعدة عسكرية روسية في مصر. نحن نتحدث عن لغة جديدة كلياً في المنطقة وفي العالم. اليوم أميركا تتراجع في المواجهة مع روسيا من أجل الصين. هل سيتراجع ترامب عن توجهاته هذه عندما يرى بأنّها لم تحقق النتيجة المنشودة؟ وكيف ستكون الانعكاسات في حال سار ترامب حتى النهاية أو في حال تراجع في منتصف الطريق؟ هذا هو سؤال المستقبل. الروس يتحركون لأول مرة خارج نطاقهم المحيط. يذهبون إلى المياه الدافئة بقوة، ولكن ما هو اليوم التالي مع الناتو أو مع أميركا؟
لكل احتمال مفاعيل مختلفة. الأمور ليست جلية تماماً. نحن أمام مشكلة جدية في العالم. اليوم،  منطقة آسيا والمحيط الهادئ هي ذات أهمية حيوية للأميركيين، والقضية رقم واحد. ولكن خلط الأوراق قد يبدل التعامل مع الأولويات.بحر الصين الجنوبي يمثل أكثر من 70% من حجم التجارة العالمية. مضيق ملقا يمثل أحد أهم المعابر الاستراتيجية العالمية. عدا ذلك يزخر البحر بثروات من البترول والغاز. هو بؤرة نزاع نائمة بين الصين وفيتنام والفليبين وبروناي وماليزيا وأندونيسيا وتايوان. بدأت الصين تقوم بعمليات استفزازية هناك. أنشات جزراً اصطناعية. بدأت تنشر قوات وتقوم باستعراضات عسكرية. دفعت البحرية الأميركية للتراجع إلى ميناء بيرل هاربر، أي إلى حدودها ما قبل حسم الحرب العالمية الثانية.من المحتمل أن تشهد هذه المنطقة خلال عام 2017 بداية نزاع، أو بداية صراع complementary، وهو تعبير تعايشي بين الصراع والتفاهمات. كل هذا سيكون له مفاعيل في منطقة شرق المتوسط.

معلومات خطيرة تُكشف للمرة الأولى

ما لم يقل حتى الآن، إن منطقة شرق المتوسط تعد وفق التقديرات الأولية الأولى عالمياً بثروتها الغازية
اليوم الصراع الأساسي في العالم هو على الطاقة ومخازن الغاز وخطوطه ومناطق توزيعه. حالياً يتراجع دور البترول لصالح الغاز. مع الانخفاض التدريجي بوزن النفط والحاجة إلى موارد نظيفة للطاقة كالغاز، جاء اليوم دور منطقة شرق المتوسط.

الصراع على المنطقة إذاً، وفي قلبها سوريا، ليس صراعاً بالمعنى السياسي الكلاسيكي كما يتم تصويره في الإعلام أو على مستوى النّخب.

حقيقة الصراع كما تعرفه خاصة الخاصة لا يقتصر على الجيوبوليتيك، ولا على الاعتبار السياسي المحض الذي يخلو من السر الأهم.

منطقة شرق المتوسط تزخر بكميات وفيرة من الغاز. سبق أن تم الكشف عن بعض المعلوماتحول المخزون الغازي الموجود في شرق المتوسط، بحراً وبراً، في سوريا ولبنان وفلسطين المحتلة.

لكن ما لم يقل حتى الآن، إن هذه المنطقة تعد وفق التقديرات الأولية الأولى عالمياً بثروتها الغازية. التوقعات الأولى فيها تتجاوز حدود التصديق. إذا أضفنا إلى ذلك أنها منطقة تجميع خطوط غاز، فإننا نتحدث عن مداخيل تتجاوز عدة تريليونات من الدولارات سنوياً. نتحدث عن منطقة تستحق الصراع عليها حتى الموت. لذا لا يجب تبسيط حجم الصراع إلى سياسي وجيوبولوتيكي محض دون النظر إلى الجانب الاقتصادي.

بالتالي، نحن نتحدث اليوم عن دولتين عربيتين ثريّتين بالقوة وليس بالفعل، سوريا وإلى حدّ ما لبنان. 

غاز المتوسط سيغيّر وجه المنطقة

هل تُؤجّل عملية استخراج الغاز في سوريا إلى أمد غير محدد بسبب عدم الاتفاق على "يالطا جديدة"؟
تُركت ثروات هذه المنطقة ما بعد الحرب العالمية الثانية إلى أجيال وعقود مقبلة وربما إلى قرن قادم. كانوا يحسبون بأنّ هناك خزّاناً كبيراً من الموارد النفطية في منطقة الخليج. عندما يتم استثماره إلى أبعد الحدود يأتي الدور على شرق المتوسط وتدخل منطقة الاستثمار.
لو دخلت هذه المنطقة حيّز الاستثمار خلال العقود السابقة لكان هناك إغراق كبير للموارد النفطية في العالم. من شأن ذلك أن يؤدي إلى انخفاض سعر النفط، وهذا ليس من مصلحة الشركات النفطية.الآن، هل تُؤجّل عملية استخراج الغاز في سوريا إلى أمد غير محدد بسبب عدم الاتفاق على "يالطا جديدة"؟؛ يالطا تنطوي على صفقة روسية وأميركية وربما تشمل استثمارات صينية في مجال الغاز شرق المتوسط.إذا لم نذهب باتجاه الاتفاق فقد يكون مردّ ذلك إلى عدم الرغبة باستخراج الغاز حالياً. هذا الأمر يتيح للدول التي تنتجه، بما فيها إسرائيل، استثمار مخزونها الأساسي بسعر مرتفع.تأجيل التفاهمات يعني استمرار الصراع. المناطق التي لا يتم التفاهم حول مواردها الكبرى يبقى الصراع مستمرّاً فيها.إذا ذهبنا إلى تفاهمات عبر "يالطا" جيوبوليتيكية تشمل النواحي السياسية والعسكرية والغازية سنذهب إلى عالم من الرخاء في شرق المتوسط. أبرز سماته استقرار لم تشهده المنطقة ولم تحلم به. لكن هذه رؤية وردية.إن انتهاء الصراع في سوريا وبدء ورشة الإعمار يصبح هامشياً قياساً لما سيحل بالمنطقة في مرحلة ما بعد إنتاج الثروات. في حال حدوث تفاهمات هذا يعني أنّ المنطقة ذاهبة إلى ثراء، وليس فقط إلى نهاية صراعات. نحن نتحدث عن منطقة ستصبح أهم من منطقة الخليج بما لا يُقارن. وبالتالي ستتغير الخارطة في العالم وفي المنطقة.هل هذا مسموح عالمياً لدول وليس لكيانات متشظيّة تترجّى الاستقرار وتجده سراباً؟

أوروبا في قلب التحوّلات

خروج بريطانيا من الاتحاد يأتي في ظل ميل للعودة إلى مرحلة الحداثة (أ ف ب).
نحن أمام تحوّلات جدّية تحدث اليوم في العالم. تحوّلات، هي بمثابة حرب عالمية ثالثة لكن لا مكان فيها للقوة المفرطة والقنابل النووية. هي حرب ذات أبعاد سياسية واستراتيجية وحرب على الموارد وغير ذلك.
المرحلة التي عرفنا فيها الاتحاد الأوروبي كانت مرحلة إلغاء السيادات. ليس بالمعنى الذي مورس على الدول في منطقتنا. لكن وفق نموذج تكاملي وإلغاء الحدود. خروج بريطانيا من الاتحاد يأتي في ظل ميل للعودة إلى مرحلة الحداثة. مرحلة السيادات، والدولة الأمة.قد نشهد خروج دول أخرى من الاتحاد الأوروبي. بعض التحليلات تذهب بعيداً وتقول وداعاً للاتحاد الأوروبي. حالياً نشهد هذا التحول في فرنسا. إذا فاز فرنسوا فيون بالرئاسة نحن ذاهبون إلى الدولة السيادية الواقعية التي كنا نعرفها. ربما نشهد أيضاً complementary تعايش في فرنسا. بمعنى سيادات تمثل الحداثة وسياسات مع الفوضى التي تمثل ما بعد الحداثة. من الصعب أن يعود العالم اليوم إلى حالة الحداثة، أي السيادة والسياسة الواقعية القديمة. هناك أولاً، اتجاه ما بعد حداثوي ينحو باتجاه الـ Chaos، أو العمى. هذا التوجه أُرسي في العالم وفي المنطقة العربية وله نتائج. لا بد إذاً من complementary تعايش يجمع التوجهين. سنرى ذلك في فرنسا، وهناك ملامح لذلك في إيطاليا.

المصدر: الميادين نت



عدد المشاهدات:4027( الخميس 06:46:11 2017/01/12 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/10/2017 - 5:36 ص
حـالـيـا... في سـينما سيتي
فيديو

مراسم تشييع جثمان الشهيد اللواء شرف عصام زهر الدين إلى مثواه الأخير في السويداء
 

صورة وتعليق

قريبا...النصر الكامل ان شاء الله 

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...العناية الإلهية تنقذ رضيعا من تحت عجلات قطار بالفيديو...سجناء يتخلصون من جثة أحدهم بكل جراءة بالفيديو...ملاكمة تقبل منافستها قبل النزال في واقعة طريفة بالفيديو...موظف في المطار يسرق حقائب المسافرين حاول الا تضحك ....؟ بالفيديو.. طبيب يطرد مريضة بأسلوب فظ وعنيف ما فعله هذا الرجل مع زوجته في المطار أشعل مواقع التواصل المزيد ...