الأحد20/8/2017
ص7:10:31
آخر الأخبار
على الحدود اللبنانية السورية...ماذا ينتظر المسلحين في جرود قارة ورأس بعلبك؟...بقلم نضال حمادة حكاية جابر ونصيب بين الأردن وسوريا!انجاز اليوم الأول من عمليات "وإن عدتم عدنا" ليوم السبت في 19_8_2017اللواء عباس ابراهيم : موكب للأمن العام توجه إلى عرسال في مهمة سيعلن عنها لاحقاً في اليوم الثالث…كرتلي: زيادة عدد الباصات المخصصة لنقل زوار معرض دمشق الدولي إلى 150الجنوب السوري: ارتياح «أهليّ»... بين «تخفيف التصعيد» وتطهير الحدودالجيش يؤمّن خطوطه الخلفية لمعركة دير الزور...«فيلق الرحمن» يدخل «الهدنة» من جنيفوزير الإعلام لـ سانا: الإقبال على معرض دمشق الدولي أكبر دليل على التعافي الذي تشهده سوريةالدفاع الروسية تقلد جنرالا سوريا ميدالية الشجاعة لمكافحة "داعش"قريباً.. 3 آلاف إرهابي إلى أوروبا!إيران تدعو لتفعيل اتفاقية التجارة الحرة مع سورياشركات سيارات جديدة وعروض لجذب الزبائن في معرض دمشق الدولي- فيديو“نبوءة” روبرت فورد في سورية تتحققكيف تجاوز الجيش العربي السوري الافخاخ الاميركية في مواجهته لداعش؟...بقلم شارل أبي نادرقتلت عاملة أجنبية لديها وادعت بانتحارها، والتحقيق يكشف الجريمةاغتصبوها حتى كادت تموت.. اعتداء على طفلة أجنبية بالسعودية فقدت نطقها من هول الصدمة!بالفيديو ...الطيارون السوريون يذهلون مراسلا حربيا روسيا بشجاعتهم ووطنيتهم"داعش" ينتهج "اليكات" كأسلوب تجسس جديد في حوض حمرينالرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح دورة امتحانية إضافية وعام اسثتنائي للطلاب الراسبين والمستنفدين في المرحلة الجامعية الأولى ودراسات التأهيل المركز الوطني للمتميزين يكرم 54 طالباً من خريجيه.. التكريم دافع معنوي مهم من أجل الاستمرار بالتميز مستقبلاالجيش السوري من التخلّي عن عبء الجغرافيا إلى تطويعها..بقلم: عمر معربونيكماشة الجيش السوري تخنق داعش في الـ عقيرباتطرقات مأجورة في سورية..والمشروع قيد الدراسةقريباً .. تخصيص 1739 شقة سكنية في حلبالفلفل الحار ..اسراره وفوائده7 نصائح للتخلص من دهون الثدي عند الرجالبالفيديو ...حفل أيمن زبيب ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي3 فنانين مصريين في حالة صحية حرجةاستعدادًا لابنته الثانية.. مؤسس “فيسبوك”يأخذ إجازة أبوة شهرين‎ماذا يحدث لـ"تويتر" لو أغلق ترامب حسابهالأرض على موعد مع حدث نادر في 1 أيلولبعد أيام قليلة.. مفاجأة من ناسا وفيسبوك! سوريا تصفع الجامعة العربية ...بقلم عبد الباري عطوان تعاف وأمل وقوة لسورية..ازدحام هائل وأعداد الزوار فاقت التوقعات في فعاليات الدورة الـ 59 من معرض دمشق الدولي..

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> سيناريو امريكي تصعيدي جديد في سورية يتضمن ارسال قوات ارضية بكثافة يقف خلف انقلاب اردوغان الوشيك على حليفه الروسي ..؟

عبد الباري عطوان | اذا اردنا ان نتعرف على النتائج الاولية لجولة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان التي شملت ثلاث دول خليجية (البحرين السعودية قطر) فما علينا غير قراءة تصريحات  سالم المسلط، المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات ومقرها الرياض، التي تعكس موقفا “صقوريا” تجاه الجولة الرابعة من مؤتمر جنيف، مما يعني احياء المثلث السعودي التركي القطري من جديد، والابتعاد تدريجيا عن الموقف الروسي.

وبدا هذا التصعيد الامريكي جليا بإعلان وسائل اعلام امريكية، من بينها محطة “سي ان ان”، عن عزم ادارة الرئيس ترامب ارسال قوات امريكية باعداد كبيرة تحت ذريعة محاربة “داعش”، فهل هذه الخطوة تأتي تكرارا للسيناريو الليبي، يكون هدفها البعيد محاولة اسقاط النظام، ومن سيدفع نفقات هذه القوات، دول الخليج مثلا، والسعودية بشكل خاص، فترامب تاجر لا يمكن ان يرسل قواتا دون ضمان تغطية كاملة لنفقاتها.

ارسال هذه القوات، اذا تأكد، فانه يشكل نقطة تحول رئيسية في المشهد السوري، مثلما يؤكد وجود مخطط متفق عليه مسبقا بين الرئيس الامريكي وتركيا ودول الخليج، ربما اسرائيل ايضا، اثناء المكالمات الهاتفية المطولة مع قادة هذه الدول، الامر الذي يطرح العديد من التساؤلات حول ردود الفعل الروسية والايرانية تجاه هذه التطورات.
 المسلط قال في تصريحات ادلى بها امس ان الهيئة التي يتحدث بإسمها “ترغب في اجراء مفاوضات مباشرة مع دمشق كسبا للوقت، ووضع حد لمعاناة الشعب السوري”، وهذا كلام جميل، لكن الفقرة الثانية التي قال فيها “لا يمكن ان يكون الرئيس السوري بشارالأسد على رأس السلطة، لا في المرحلة الانتقالية، ولا في مستقبل سورية، ، هذه الفقرة تهدد بنسف مفاوضات جنيف في دورتها الرابعة قبل ان تبدأ، مثلما نسفت الجولات الثلاث السابقة.
***
التفاهمات الروسية التركية همشت الهيئة العليا للمفاوضات، مثلما همشت الدورين السعودي والقطري في الازمة السورية، حتى ان هذه الأطراف الثلاثة لم تدع رسميا الى مؤتمر الآستانة الأول، ولا الثاني الذي بدأ اعماله اليوم الخميس، ولكن التغيير المفاجيء الذي حدث في الموقف التركي بعد المكالمة المطولة التي اجراها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والزيارة التي قام بها رئيس جهاز المخابرات الامريكية (سي أي ايه) الجديد لانقرة قبل أيام خلط كل الأوراق، واحدثت “استدارة” تركية جديدة في الملف السوري.
الرئيس اردوغان، وتناغما مع الحليف الأمريكي الجديد (ترامب)، صعد من لهجة خطابه السياسي في سورية، وخرج على نص “التفاهمات” مع الروس، عندما اعلن عن عزمه إقامة منطقة عازلة في سورية بمساحة خمسة آلاف كيلومتر مربع، والدفع بقوات “درع الفرات” التي تتكون من قوات تابعة للجيش السوري الحر، ومدعومة من قوات تركية خاصة، لاستعادة منبج وإخراج القوات الكردية منها، بعد سيطرتها على مدينة “الباب”، والانطلاق نحو الرقة عاصمة “داعش”.
هذه “الاستدارة” الجديدة في الموقف التركي انعكست أيضا في تأخر وصول الوفد التركي، وفصائل المعارضة المسلحة المدعومة من انقرة الى الآستانة للمشاركة في المفاوضات المتعلقة بتثبيت وقف اطلاق النار، ووضع آلية للمراقبة، والاقدام على خطوات حسن نية لتعزيز الثقة من بينها تبادل الاسرى.
الجانب الروسي ابدى قلقه من التقلبات في مواقف “الحليف” التركي، وصدرت تصريحات جرى نسبها الى دبلوماسيين روس تقول بأن تركيا لها اجندات خاصة في سورية غير محاربة الإرهاب، و”داعش” على وجه الخصوص.
ستيفان دي ميستورا المبعوث الاممي الى سورية ابدى القلق نفسه، عندما رد على المطالب المتشددة للهئية العليا للمفاوضات، وابرزها رفض أي دور للرئيس الأسد، وبدء مفاوضات جنيف بالتفاوض حول تشكيل هيئة الحكم للاشراف على عملية الانتقال السياسي، بقوله انه “سيطبق جدول الاعمال المنصوص عليه في قرار مجلس الامن 2254 الذي يتلخص في ثلاث نقاط: شكل جديد من اشكال الحكم.. صياغة دستور جديد.. واجراء انتخابات تحت اشراف الأمم المتحدة”، وأضاف “هذا جدول اعمال مفاوضات جولة جنيف الرابعة، ولن تغيره، لان تغييره يفتح أبواب جهنم”.
هذا التغيير في الموقف التركي، الذي تعزز في جولة الرئيس اردوغان الخليجية، يخفي مخطط امريكي تصعيدي جديد في الازمة السورية، ربما يكون جرى التفاهم على تفاصيله اثناء مكالمات الرئيس ترامب الثلاث مع العاهل السعودي سلمان، والرئيس اردوغان، وامير قطر تميم بن حمد.
***
التفاهمات التركية الامريكية الجديدة التي اصلحت الجسور بين الرئيس اردوغان والحليف الأمريكي القديم، ترتكز على تصعيد العداء لإيران، وإقامة “محور سني” جديد بزعامة الرئيس التركي، للتحرش بها، وإقامة منطقة عازلة في سورية تمهيدا لتطبيق سيناريو التقسيم.
سقوط حلب في يد القوات السورية بتواطؤ تركي، وصمت سعودي قطري، اضعف المعارضة السورية بشقيها السياسي والعسكري، والانقلاب في موقف اردوغان على حلفائه الروس الجدد، يمهد لاعادة احيائها وتقويتها مجددا، وهذا ما يفسر هذا الموقف “الصقوري” لوفد الهيئة العليا للمفاوضات، وتشكيلة الفصائل الحليفة لتركيا بتشكيل المعارضة الى مؤتمر جنيف، والاستحواذ على الأغلبية العظمى من المقاعد، وترك الفتات لمنصتي موسكو والقاهرة (مقعدان فقط).
كيف سترد موسكو على هذا التحول غير المفاجيء لحليفها التركي الجديد؟ وما هو موقف ايران والدولة السورية؟
هذا ما ستكشفه الأيام المقبلة، والمؤكد ان مصيري الجولة الرابعة من مؤتمر جنيف لن تكون افضل من مصير الجولات الثلاث التي سبقتها.
التصعيد العسكري ربما يكون الترجمة العملية للتصعيد السياسي الذي تتبناه الهيئة العليا للمفاوضات بدعم من الرياض وانقرة والدوحة.. والأيام بيننا.



عدد المشاهدات:3419( الخميس 23:25:16 2017/02/16 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/08/2017 - 7:08 ص

فيديو

فوتو مونتاج عن تاريخ معرض دمشق الدولي .. وذاكرة دوراته المتعاقبة

فيديو

لقطات من حفل افتتاح الدورة الـ 59 لمعرض دمشق الدولي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. آرلوند شوازينيغير يوجه صفعة جديدة لترامب بالفيديو ...فتاة تصاب برعب أثناء استعراضها نشرة الطقس بالفيديو.. لصوص يقتلعون جهاز صراف آلي من مكانه لسرقته شاهد...ماذا فعلت رضيعة مع والدتها لحظة ولادتها اكتشفت أنّ زوجها يخونُها مع امرأةٍ ثانية .. فصوّرت نفسها وهي تنتقم منه بشنق طفلها! فيديو مروّع لسقوط طفل من سيارة أثناء سيرها فيديو ..قطة تنقذ رجل وزوجته من حريق هائل المزيد ...