الأحد24/9/2017
م18:56:58
آخر الأخبار
الخارجية العراقية تدعو مجددا لإيجاد حل سلمي للأزمة في سوريةالسيد نصر الله: مواجهة الارهاب ومن قبله العدو الاسرائيلي حمت لبنان والمنطقةمصدر يمني يكشف تفاصيل قصف قاعدة الملك خالد السعودية بصاروخ باليستيوزير الخارجية الجزائري : ندعو لعودة سوريا إلى الجامعة العربيةترهيب في انتخابات «بيدا» بالشمالأنباء عن اتفاق في حي القدم يقضي بترحيل الرافضين إلى الشمال … ملف المصالحة في جنوب العاصمة على «نار حامية»المعلم يلتقي وزراء خارجية العراق وأرمينيا والجزائر: سورية تعترف بعراق موحد وتقف ضد محاولات تقسيمهأبرز مواقف وزير الخارجية السورية وليد المعلم في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك: لافروف: القضاء على الإرهابيين ربما لا يكون هدف واشنطن الوحيد في سورياأذربيجان تتحقق من مقتل 300 من مواطنيها التحقوا بـ"داعش" في العراق"التبغ" تنتج أصناف جديدة من التنباك العجمي ليرتنا والتوجه شرقاً ....بقلم د. حيــان أحمـد سـلمان شرقي الفرات.. حلول مؤجلة ...بقلم مازن بلال استفتاء «كردستان العراق» ...المشاريع الانفصالية لا تهبط من فراغ وتبدأ دوماً بنفي عروبة بلادنامشعوذ يدّعي اتصاله بالجن في قبضة العدالةإبتزّ قريبته بصور فاضحة ليقضي ليلتين معها.. ولم يتوقع ما سيحصل! طائرات حرس الثورة الاسلامية يستهدف آليات داعش عند المناطق الحدودية بين سوريا والعراقرامي أدهم مهرب الألعاب الذي "صنعو منه بطلا" ....أدين بالسجن من قبل القضاء الفنلندي بمجموعة من التهم ؟ الشابة السورية ماسة أبو جيب ضمن العشرة الأكثر تميزا حول العالمسينطلق مؤتمر المعرفة الريادية بنسخته الثالثة الأسبوع القادم في دمشقالجيش يحكم سيطرته على نحو 50 كم مربعاً بريف حمص ويواصل عملياته في دير الزورالدفاع الروسية تنشر أدلة على تواطؤ القوات الأمريكية مع (داعش) في دير الزور.. (صور +فيديو)حمدان: تحديد القيم الرائجة لأسعار العقارات سينعكس على مكافحة الفساد السائد في هذا القطاعدراسة لخفض مدة تقسيط المساكن والسعي لإدخال تقنيات التشييد الحديثة والسريعةهذا النبات يحمي من السكري وضغط الدمنصف ساعة من الرياضة يومياً تطيل العمرجديد فيروز ... «ببالي»مصطفى سعد الدين يتبرأ من حسابه على فيسبوكزوجان فوق الستين يقومان بأغرب عملية سرقة دوليةتجريد ملكة جمال تركيا من اللقب لتعاطفها مع الانقلاب الفاشلفنلندا ترفع السن المطلوبة لفتح حساب على مواقع التواصل الاجتماعيأكثر المتصفحات أمانا لمستخدمي ويندوزالمعلم في كلمة سورية في الامم المتحدة: بشائر النصر أضحت قريبة.... أي قوات أجنبية بـ سوريا دون تنسيق معنا تعتبر احتلالاعن الحشود التركية ....بقلم حميدي العبدالله

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> لا تثق بـ«إخونجي»!

 بيروت – محمد عبيد  | لم ينتظر كثيراً رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان حتى يكشف عن نياته المبيتة تجاه أصدقائه المفترضين أو حلفائه الظرفيين: روسيا وإيران. فالرجل لم يعتد الصدق والوفاء في تعامله حتى مع من كان لهم الفضل الأساس في وصوله إلى حكم تركيا بدءاً من مؤسس التيار الإسلاموي نجم الدين أربكان مروراً بحليفه التاريخي فتح اللـه غولن وصولاً إلى عبد الله غول رئيسه السابق وآخرهم شريكه المقصى أحمد داوود أوغلو.

لاشك أن أردوغان تمكن حتى الآن من حذف سيرة بعض هؤلاء من تاريخ تركيا الإسلاموي الحديث كذلك نجح في عزل البعض الآخر في الخارج ومحاصرة المتبقين في الداخل عبر الترهيب، كما فعل مع الصحافة والأحزاب السياسية المعارضة لتوجهاته الشخصية السلطوية التي يسعى لتكريسها في استفتاء شعبي حول تغيير النظام السياسي البرلماني القائم حالياً إلى نظام رئاسي تنفيذي في السادس عشر من شهر نيسان المقبل. وقد يتمكن أيضاً من إخضاع الشعب التركي لحكمه المستبد والإلغائي لسنوات عدة مقبلة في حال نجح صدقاً أو زوراً في كسب تأييد هذا الشعب ولو بنِسَبٍ قليلة. لكن بالتأكيد أن هذا التوصيف لإحكامه السيطرة على الداخل التركي وتلك الآليات التي اعتمدها حتى الآن للتخلص من أساتذته وحلفائه وأصدقائه في الداخل لا يمكن أن تنطبق بأي شكل من الأشكال على نمط وآليات علاقاته مع الخارج وبالأخص مع طرفين أساسيين صاعدين وفاعلين في المنطقة وفي سورية تحديداً هما روسيا وإيران.

منذ بداية المشاركة الروسية في القتال ضد الإرهابيين التكفيريين في سورية، حاول الرئيس فلاديمير بوتين احتواء أردوغان وطمأنته بأن هذه المشاركة لن تنال من المصالح التركية أو من الأمن القومي التركي خصوصاً فيما يتعلق بالصراع الدائر مع المجموعات الكردية. وكان يأمل بوتين أن يصل إلى شراكة مع تركيا تعوض انكفاء الإدارة الأميركية السابقة برئاسة باراك أوباما عن الشراكة المفترضة في منع انزلاق المنطقة بأكملها إلى حروب متنقلة تهدد مصالح واشنطن وموسكو معاً. وفي الواقع كان الرئيس الروسي متسامحاً جداً مع أردوغان ومستوعِباً لتهوره وآملاً أن يفضي هذا التسامح إلى صياغة تفاهم يُمَكِنُهُ من تحويل تركيا من ممر ومقر للإرهابيين إلى شريك في صنع السلام في سورية. ولتحقيق هذه الغاية ابتدع بوتين الثلاثية الروسية- الإيرانية- التركية المعروفة التي شكلت راعياً ومحركاً لاجتماعات أستانا، حيث تم منح الاستخبارات التركية وحدها حق اختيار وتسمية ممثلي المجموعات المسلحة علَّ ذلك يطفئ نار بعض الجبهات في الشمال السوري التي تشعلها هذه الاستخبارات بقرار أردوغاني ويسمح بتفرغ هذه الثلاثية لقتال داعش وجبهة فتح الشام حصراً.
طبعاً تنصل أردوغان من هذا الالتزام الذي صاغته لجان مشتركة من الأطراف الثلاثة، ومن ثم حاول إفشال الجولة الثانية من اجتماعات أستانا بعد تقدم قواته وعملائها باتجاه مدينة الباب، ما أوحى بأن أردوغان أخذ من هذه الشراكة المحدودة جغرافياً وزمنياً ما يطمح له جهة توفير غطاء سياسي دولي لاحتلاله أراضي سورية فكيف إذا كان هذا الغطاء من حليف أساسي للدولة السورية وأنه أدار ظهره الآن لالتزاماته وتعهداته كافة، ولعل البرودة التي طبعت التواصل الروسي-التركي قبل وخلال وبعد أستانا الثانية والهجوم السياسي الحاد وغير المسبوق الذي أطلقه أكثر من مسؤول تركي وفي مقدمهم أردوغان ضد إيران يشكلان دليلاً قاطعاً على ذلك.
من المؤكد أن أردوغان كعادته لا يدرك ثِقل الورطة التي سيضع نفسه وبلاده فيها في حال قرر التملص من تفاهماته مع بوتين حول سورية أو الانقلاب على تعاونه مع طهران في سورية والعراق، في وقت مازال يواجه فيه كره الأوروبيين نتيجة إغراقهم بأزمة اللاجئين وانعدام الثقة مع أنظمة عربية كالسعودية وقطر وصراعاً مع أخرى كمصر وعدم وضوح في العلاقة مع الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب الذي سعى مستشاره للأمن القومي مايكل فلين قبيل استقالته إلى تشكيل ما اصطلح على تسميته حلف «ناتو» عربي يكون له الدور الأساس كحليف لواشنطن في مقاربة الأزمة في سورية.
وكعادته أيضاً لا يدرك أنه يقف على رأس نظام الأزمات الدائمة الذي يحتاج إلى استعادة ثقة أصدقائه به إن وجدوا فعلاً كي يتمكن من كسب آخرين جدد ولكي يبقى لاعباً مؤثراً ومقبولاً في المنطقة.
وفي الحالات كافة، لا يمكن الوثوق بإخونجي فكيف إذا كان أردوغان؟!



عدد المشاهدات:1609( الأربعاء 06:20:11 2017/03/01 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/09/2017 - 6:31 م
فيديو

تقرير مصور .. وزارة الدفاع الروسية تنشر أدلة على تواطؤ القوات الأمريكية مع داعش في دير الزور

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

لاتصدق.... 5 أحداث غامضة التقطتها كاميرات المراقبة بالفيديو.. ما تسلل تحت سرواله كاد يجعله يموت خوفاً ! بالفيديو | "سيلفي صادم" في الأمم المتحدة.. صور المغنية العالمية ريهانا بالأخضر تغزو "السعودية" والسبب !!؟ سقوط شاب من سيارة مسرعة أثناء محاولته ضرب سائق سيارة أخرى (فيديو) بالفيديو...لحظة اختفاء مراسلة أمريكية خلال "بث مباشر" ميسي يتنكر بهيئة عجوز ويفاجئ الحضور بمهاراته المزيد ...