الاثنين21/8/2017
ص7:27:43
آخر الأخبار
الجزيرة القطرية تبث كامل كلمة الرئيس بشار الاسد في افتتاح مؤتمر وزارة الخارجية والمغتربين؟!حزب الله: الجيش السوري والمقاومة يسيران نحو نصر جديدالجيش اللبناني: تعرض آلية تابعة للجيش لانفجار لغم ارضي أدى إلى استشهاد 3 عسكريينتقدم سريع على المحورين السوري واللبناني .. انطلاق معركة القلمون الغربي وهجوم ثلاثي متزامن ضد داعشمعرض دمشق الدولي يواصل برنامجه بشكل طبيعي رغم استهدفه بقذيفة إرهابيةبالفيديو.... تواصل الإقبال على معرض دمشق الدولي في يومه الرابعالرئيس الأسد: علينا العمل على بناء سوريا القوية ولا مكان فيها للخونة والعملاء...علينا أن نتوجه شرقا اقتصاديا وثقافيا واصل تقدمه بريف حمص الشرقي.. وانفجار سيارة مفخخة في اللاذقية … الجيش السوري وشقيقه اللبناني يجتاحان القلمون الغربيالأسطول السابع الأمريكي يعلن فقدان عشرة جنود من المدمرة جون إس.مكين بعد تصادمهافي زيارة خاطفة.. نتنياهو سيلتقي بوتين لبحث "التمركز الإيراني" في سورياحجم المشاركة والحضور أذهل الجميع … وزير المالية : نحن أذكى من أن ننتظر رفع الحصارإيران تدعو لتفعيل اتفاقية التجارة الحرة مع سورياأعيدوا للعثمانيين جدهم!.....بقلم | حسن م.يوسفتضيق ساحة مناورة أنقرة يفتح المجال أمام نجاح «أستانا 6»نجاة طائرة تابعة لشركة سورية خاصة من التحطم في مطار الخرطومقتلت عاملة أجنبية لديها وادعت بانتحارها، والتحقيق يكشف الجريمةالتخطيط لـ (العودة إلى حضن الوطن) يطيح بأهالي مضايا في إدلب إلى سجون القاعدة..بالفيديو ...الطيارون السوريون يذهلون مراسلا حربيا روسيا بشجاعتهم ووطنيتهممجلس التعليم العالي : قرار بعدم السماح لطلاب الدراسات العليا بمغادرة سوريا إلا بعد موافقة المشرف وعميد الكلية322 طالبا وطالبة يتقدمون لاختبارات المرحلة الثانية للقبول في المركز الوطني للمتميزينالجيش العربي السوري يعيد الأمن والاستقرار إلى بلدة حميمة بريف حمص الشرقي ويقضي على أعداد من إرهابيي “داعش”لا هدنة في شرق العاصمة وقذائف استهدفت أحياءهاطرقات مأجورة في سورية..والمشروع قيد الدراسةقريباً .. تخصيص 1739 شقة سكنية في حلبأعراض تنبئك بأنك مصاب بنقص المغنيسيومالفلفل الحار ..اسراره وفوائدهالفنان محمد صبحي... نعم سافرت الي سوريا الغالية.. ولم اسافر "إسرائيل" وفيق حبيب يحيّي سورية وجيشها من على مسرح المعرضشجار ينهي بحياة البطل العالمي الروسى فى رفع الأثقال بركلة و4 لكماتشبهها بـ”كبائر الذنوب”.. "داعية" سعودي يحرم الخروج من بعض مجموعات “واتساب”!!؟هذا ما سيحدث إذا اشتريت شاحن غير أصليالأرض على موعد مع حدث نادر في 1 أيلولهزيمة مشروعهم وانتصار مشروعنا....بقلم بثينة شعبانذكاء التوقيت والانتقاء: معرض دمشق الدولي ....بقلم ناصر قنديل

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> كيف يفكرمتخذو القرار في أمريكا؟ بقلم طالب زيفا

 ليس من السهولة أن يصل الباحث إلى الإجابة عن هذا السؤال لكثرة المتغيرات، والتعقيدات والمصالح المتشابكة لكبريات الشركات والكارتلات، وأحيانا المصالح المتناقضة لدرجة الصراع،

 وجماعات الضغط ومصلحة الحزبين الكبيرين إضافة لمجلسي النواب والشيوخ وتوجهات الحكومات المتعاقبة بشقيها الجمهوري والديموقراطي وما بين صقور و(حمائم)بالطبع لا توجد جمعيات خيرية ترسم السياسة الأمريكية بل مصالح وصراعات واستراتيجيات وخلايا تفكير تسمىthink tankأوبيوت الخبرة تقدم الإرشادات والمعطيات وقاعدة بيانات ليتم الإسترشاد بها عند اتخاذ القرارات وعلى كافة المستويات ومن مراكز دراسات بحثية تعتمد على مفكرين وعلماء وسياسيين سابقين واقتصاديين وخبراء لهم باع طويل،بحيث لا يستطيع متخذو القرارات تجاهل المعطيات التي يقدمها هؤلاء. وهناك العديد من المؤسسات المتخصصة ومراكز ومعاهد البحوث الأمريكية التي تعتبر بمثابة من يحدد الاستراتيجيات التي ينبغي أن يسترشد بها متخذ القرار ومن أهم تلك المراكز والدراسات البحثية نذكر -مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي ولها فروع في عدة دول منها بيروت وموسكو.... -مركز الدراسات الاستراتيجية الدولية في واشنطن .

-معهد بروكينغز في واشنطن وله تأثير كبير على السياسات والاستراتيجيات على الحزبين الديموقراطي والحمهوري وعلى الكونغرس وله فرع في الدوحة (قطر). -مركز ويلسون الدولي للباحثين. -مؤسسة راند research and development بمعنى البحث والتطوير. -وهناك العديد من المؤسسات التي تساهم في رسم السياسات بمختلف النشاطات على المستوى القومي الأمريكي والعالم مثل : مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك. مركز bioللأبحاث في واشنطن، ومعهد catoذو الفكر المحافظ ومؤسسة التراث والأبحاث قي واشنطن ومؤسسة التقدم الأمريكي التي تقدم المعطيات المتعلقة بالاقتصاد والصحة والتعليم وغير ذلك. وعلينا أن نذكر المنظمات وجماعات الضغط واللوبيات مثل ibak الصهيوني،ة والتي لها تأثير كبير وخطير على السياسات الأمريكية ،في ظل شبه غياب للمنظمات والجاليات العربية عن مسرح التأثير في السياسات الأمريكية. كون تلك المجموعات تتباين في توجهاتها. وأيديولوجياتها ،وخاصة بعد اندلاع ما سمي بالربيع العربي الذي فاقم الانقسام بين الجاليات العربية والاسلامية عموما. من هنا يمكن القول بأن أمريكا، وطرائق تعاملها مع بقية دول العالم تحكمها مصالح استراتيجية تخضع لها الإدارات الأمريكية المتعاقبة ،وفق عمليات معقدة ولا تمرر القرارات إلا إذا أخذت بالحسبان مصالح كبريات الشركات، وجماعات التأثير وحتى لو وصل رئيس له توجهاته فلا بد أن يسير وفق مدخل النظم (مدخل التأثير المتبادل )الذي يراعي مصلحة أمريكا أولا وبالتالي قد تتغير التكتيكات والمواقف ولكن لا يتغير العقل الأمريكي الذي لا يزال (يتوهم)بأنه قادر على قيادة العالم والذي نرى بأن شمس أمريكا بدأت بالغروب وفق دراسات تتحدث عن تشكل عالم متعدد الأقطاب .

الباحث في الشأن السياسي :طالب زيفا



عدد المشاهدات:634( الأحد 13:09:25 2017/03/19 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/08/2017 - 7:25 ص

فيديو

كلمة الرئيس الأسد في افتتاح مؤتمر وزارة الخارجية والمغتربين

فيديو

من أجواء اليوم الرابع لمعرض دمشق الدولي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد ...شجار عنيف بين متسولتين في السعودية؟ شاهد ... ما الذي يحدث هنا؟...+18 بالفيديو.. شاهد شاب يغافل بائعاً في محل مجوهرات ويهرب بـ"طقمين ذهب" بالفيديو.. شاهد لحظة مروعة لانتحار فتاتين بشكل مأساوي سيارة تقف بشكل عمودي على أحد الطرق بأميركا بالفيديو.. آرلوند شوازينيغير يوجه صفعة جديدة لترامب بالفيديو ...فتاة تصاب برعب أثناء استعراضها نشرة الطقس المزيد ...