الجمعة22/9/2017
ص12:58:35
آخر الأخبار
’واشنطن بوست’: السعودية الجديدة مازالت زنزانة.. ورؤية 2030 وهميةالسيد نصرالله: لسنا هواة حرب لكن لو كان تكليفنا أن نقاتل سنقاتل حتى لو وقف ترامب واسرائيل وبعض العرب وكل العالم أمامناالأزمة الخليجية تتفاعل سورياً: بن سلمان (باع) زهران علوش!...بقلم علي شهاب دبلوماسي سوري: الدول الخاضعة للهيمنة الأمريكية لن تشارك بإعادة إعمار سوريا أشياء غريبة تحدث في سوريابالفيديو- تفاصيل فك الحصار عن فصيل للشرطة العسكرية الروسية في إدلبالدفاع الروسية: الدفاع الروسية: مسلحو "قسد" ينضمون إلى فصائل "داعش" ...أكثر من 85 % من أراضي دير الزور تحت سيطرة الجيش السوريبالفيديو ...قافلة مساعدات إنسانية من إيران لأهالي ديرالزوركيم: ترامب “مختل عقليا” و”سأدفعه غاليا” ثمن تهديده كوريا الشماليةشرطة اوكلاهوما الاميركية تقتل رجلا أصم لم يستطع سماع اوامرهافي 3 أسابيع.. الذهب إلى أدنى مستوياتهتأهيل الخط الحديدي من حمص إلى خنيفيس -مناجم الشرقية بطول 186 كملهذه الاسباب فشلت ’النصرة’ في معركة ريف حماه الشمالي.. بقلم نضال حمادة من البحر إلى النهر.. الجيش السوري نحو حسم المعركة شاب مصري ينتحر بعد 10 أيام من زواجه!!في الغوطة الشرقية لدمشق قتل ابن أخته بسبب 200 دولارعملية اغتيال مشينه تعرضت لها صحفية معارضة مع والدتها في اسطنبول على يد مجهولين طعنا بالسكاكين في منزلهما ...؟مصدر يكشف كيف زودت أمريكا الإرهابيين بمعلومات عن مواقع العسكريين الروس في إدلب الشابة السورية ماسة أبو جيب ضمن العشرة الأكثر تميزا حول العالمسينطلق مؤتمر المعرفة الريادية بنسخته الثالثة الأسبوع القادم في دمشقمصدر روسي : إسقاط طائرة إسرائيلية هاجمت دمشقتفاصيل إحباط هجوم "النصرة" على ريف القنيطرةحمدان: تحديد القيم الرائجة لأسعار العقارات سينعكس على مكافحة الفساد السائد في هذا القطاعدراسة لخفض مدة تقسيط المساكن والسعي لإدخال تقنيات التشييد الحديثة والسريعةالذبحة الصدرية أعراض واسباب وعلاج الذبحة الصدريةدراسة: الجلوس معظم اليوم قد يتسبب في وفاتك مبكرا!مصطفى سعد الدين يتبرأ من حسابه على فيسبوكرشا شربتجي تحضر لفيلم "شوق" وتستبعد جزء جديد من المسلسلترامب "يمدح" دولة غير موجودةرقصت عارية في السجن.. وهذا ما حصل!"أبل" تصدم منتظري "آيفون X"حافلة كهربائية تقطع 1800 كيلومتر من دون "شحن"عن الحشود التركية ....بقلم حميدي العبداللهماكرون وترامب: تقاسم أدوار أم بدء استقلال؟....ناصر قنديل

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> حقيقة المناطق الآمنة....بقلم موفق محادين

حقيقة المناطق الآمنة ليست المناطق الآمنة من نِتاج الأزمة السورية وحدها، وليست اختراعاً منعزلاً عن سياسات استعمارية قديمة – جديدة تستهدف سيادة الدول واستباحة حدودها وتوظيف ذلك في هذا الصراع الإقليمي، الدولي أو ذاك..

يمكن قراءة ما يُسمّى بالمناطق الآمنة في سوريا وربطها، هذه المرة، بأجندة مركّبة تصبّ كلها في خدمة العدو الصهيوني

في مرات سابقة، كانت لعبة الألوان هي لعبة المتروبولات الاستعمارية المُفضّلة للتقسيم والتفكيك والهيمنة، بل إن سوريا التاريخية (سوريا الحالية والأردن ولبنان وفلسطين) كانت أول مَن استهدفتها هذه اللعبة وفق خرائط سايكس – بيكو بين الاستعمارَين البريطاني  والفرنسي (اللون الأحمر واللون الأخضر، وهكذا). وفي مرة أخرى، كانت (الأبجدية) هي الشكل الآخر لهذه اللعبة، كما في اتفاقية أوسلو (المناطق أ و ب و ج)، و من ذلك أيضاً، تحويل المناطق الحدودية إلى محميات (طبيعية)، بل إن دولة مثل الأردن تضمّ عشرة محميات، من شماله إلى جنوبه. وتُعدّ المناطق الحرّة (اقليم العقبة) والمناطق الصناعية المؤهّلة (تشترط نسبة من المدخلات الإسرائيلية) شكلاً من اللعبة المذكورة.
كما شهدت العراق وليبيا ويوغوسلافيا (قبل تدميرها وتفكيكها) اختلاقات سافِرة باسم حظر الطيران وخلافه. أما أخطر هذه الأشكال، فهو الذي أسماه الجنرال الأميركي، رالف بيترز، بحدود الدّم، وهي الإسم الجديد لما يُعرف بـ (البافر ستيت) ومنها القواطع الطائفية الدموية الإجرامية، كما إمارات القاعدة أو جبهة النصرة، في القلمون والقصير والإمارة المدعومة من الموساد قرب الجولان،  وكما عصابات داعش في الرقة و الموصل.. وحسب تقرير لجريدة القدس العربي في 30/6/2015، حاولت (إسرائيل) اختلاق ممرّات آمنة مع البادية السورية وشمال الأردن وحوض اليرموك، والتواصل مع إقليم كردستان ومناطق في السويداء، حيث تولّى" دروز "جبل العرب مُجابهة هذا السيناريو والتصدّي له.

في ضوء ما سبق يمكن قراءة ما يُسمّى بالمناطق الآمنة في سوريا وربطها، هذه المرة، بأجندة مركّبة تصبّ كلها في خدمة العدو الصهيوني، بل إن سيناريو تحطيم العراق وإشعال الحرائق في سوريا مُقدّمة لتمزيقها، مُصمّم أصلا لاستراتيجية العدو الصهيوني لتجديد نفسه ودوره من خلال ما يُعرف بـ كونفدرالية الأراضي المُقدّسة والأردن الكبير، الإسم السرّي لإسرائيل الكبرى. إلى ذلك، إذا كان اللاجئون السوريون هم الهدف من فكرة المناطق الآمنة، فلماذا لا يعودون إلى قراهم  ومدنهم، ويعيشون حياتهم بشكل طبيعي، كما يعيش بقية السوريون الذين لم يهاجروا.. ولقد بات واضحاً أن مُشعلي الحرائق السورية هم الذين يُعيقون هذا الحل من أجل تمرير سيناريو المناطق الآمنة المشبوهة وما ينطوي عليه من دسائس:

1- رغم أن القانون الدولي يُميّز بين اللاجئين (خارج البلد المعني) وبين النازحين (حركة السكان داخل البلد)، ويرتّب على ذلك مسؤوليات مُتفاوتة، إلا أن هذا القانون يوفّر قدراً من التدخّل الدولي في الحالين، الأمر الذي يُفسّر حرص رُعاة هذا (القانون) من الإمبرياليين والصهاينة على حكاية المناطق الآمنة

 2- إذا كانت المرحلة الأولى من دعوة المناطق الآمنة قد استهدفت تحشيد اللاجئين  والنازحين في تجمّعات مُعيّنة خارج الحدود أو على أطرافها الداخلية، من أجل تجنيد الآلاف منهم في الجماعات المُسلّحة وتوظيفهم ضدّ الدولة السورية، فإن المرحلة الثانية من هذه الدعوة تستهدف تكريس المحميات العسكرية والحدود المُستباحة، وتوفير الغطاء الدولي للتدخّل الدائم والتعاطي مع سوريا كمربّعات بشرية برسم التقسيم. والأخطر هنا، ما يُراد لها من بافر ستيتات عازلة هنا وهناك، بدواعٍ إنسانية تشبه المحميات الطبيعية، في إساءة أيضاً لهؤلاء النازحين، الذين يظهرون كما لو أنهم يعيشون في معسكرات احتجاز مؤقّت

3- كما توفّر هذه المناطق مناخات (آمنة) لنشاط الجواسيس والدوائر الاستخباراتية،  والمطلوبين بجرائم القتل الجماعي الإرهابية

 4- كما أن وجود هذه المناطق بحد ذاتها، انتقاص من سيادة الدولة وحقها في بسط هذه السيادة على إقليمها ومواطنيها، ويفتح الباب واسعاً لشتّى التوصيفات الدارجِة بحق الدولة المُستهدفة، ومنها توصيف (الدولة الفاشلة)، الأمر الذي يسمح للقوى الدولية المتورّطة، بممارسة كل أشكال الضغط والإبتزاز ضدّها، من الحصار الإقتصادي، إلى التضييق على حقوقها وممثّليها في اللجان والهيئات الدولية، إلى التدخّل العسكري، المباشر وغير المباشر

 5- ومن قبل ومن بعد، فإن الأزمة السورية، ابتداء، أزمة مختلقة من أطراف إقليمية  ودولية، ولا تزال هذه الأطراف تُمارس السياسات نفسها وتسعى إلى الأهداف المُبرمَجة من وراء إشعالها.


 وهي الأطراف ذاتها التي ترفع عقيرتها صباح مساء حول المناطق الآمنة، فلسنا إزاء أطراف مُحايدة أو مُكلّفة من قِبَل مجتمع دولي (مُحايد) للبحث عن حلول (مؤقّتة) مقبولة، بل إزاء الأطراف المسؤولة عن تفجير الأزمة منذ يومها الأول.


كاتب ومحلل سياسي أردني
المصدر: الميادين نت



عدد المشاهدات:1103( الجمعة 21:43:28 2017/05/19 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/09/2017 - 12:31 ص
فيديو

 الجيش السوري والحلفاء في محيط حويجة صكر في دير الزور وعبورهم نهر الفرات

 

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. شاهد فتاة شجاعة تتعامل مع لصوص بالفيديو...تمساح يلتهم مراهقا أمام أعين أصدقائه بالفيديو.. رجل عدواني يدفع سيدة نحو أتوبيس لقتلها بالفيديو.. مربية ترمي رضيعة بطريقة قاسية جدا أجرت 200 عملية تجميل والسبب؟! بالفيديو - حاول كسر الرقم القياسي فوقعت الكارثة! بالفيديو.. أول مقلب تعرَّضت له نانسي عجرم في بدايتها الفنية المزيد ...