الخميس21/9/2017
م20:47:46
آخر الأخبار
الأزمة الخليجية تتفاعل سورياً: بن سلمان (باع) زهران علوش!...بقلم علي شهاب دبلوماسي سوري: الدول الخاضعة للهيمنة الأمريكية لن تشارك بإعادة إعمار سورياغارتان صهيونيتان على تلة الرشاحة في جبل الشيخ على الحدود اللبنانية السوريةمسلحون يسلمون مواقعهم على الحدود السورية الأردنيةبالفيديو- تفاصيل فك الحصار عن فصيل للشرطة العسكرية الروسية في إدلبالدفاع الروسية: الدفاع الروسية: مسلحو "قسد" ينضمون إلى فصائل "داعش" ...أكثر من 85 % من أراضي دير الزور تحت سيطرة الجيش السوريبالفيديو ...قافلة مساعدات إنسانية من إيران لأهالي ديرالزوردير الزور: سباق النفط يتسارع سفينة الإنزال " تسيزار كونيكوف" دخلت المتوسط متجهة إلى سورياماذا يظهر انسحاب نائب الرئيس الامريكي قبل بدء كلمة لافروفسورية ولبنان.. اتفاق على توسيع التبادل التجاري للمنتجات الزراعية وتسهيل حركة مرور الترانزيت في كلا البلدينالذهب الأسود في الشرق السوري... دير الزور تضم أهمّ حقول النفط وأكبرها في البلاد"الحياة "السعودية تكشف عن خطة "تقسيم ناعم" لسوريا... اليكم الخريطة!اشهر قليلة جدا وسيتسابق "البويجية" لدمشق؟...فخري هاشم السيد رجب -صحفي كويتيإلقاء القبض على عصابة سلب في ريف دمشق إلقاء القبض على خفاش ليل السليمانية بحلبحدث في سوريا: دبابة "تي-72" تقضي على "تي-90"!!!؟ لحظة منع عملية إعدام لـ"داعش" في ديرالزور الشابة السورية ماسة أبو جيب ضمن العشرة الأكثر تميزا حول العالمسينطلق مؤتمر المعرفة الريادية بنسخته الثالثة الأسبوع القادم في دمشقخريظة تظهر تقدم الجيش السوري وحلفائه في ريف دير الزور الشمالي الغربي والسيطرة على "حوايج ذياب شامية، زغير شامية، السعدات، تل سالم، جبل .. حتى حجاب مستعد للتحرك عسكريا نحو دير الزور وإدلب!!!؟حمدان: تحديد القيم الرائجة لأسعار العقارات سينعكس على مكافحة الفساد السائد في هذا القطاعدراسة لخفض مدة تقسيط المساكن والسعي لإدخال تقنيات التشييد الحديثة والسريعةالذبحة الصدرية أعراض واسباب وعلاج الذبحة الصدريةدراسة: الجلوس معظم اليوم قد يتسبب في وفاتك مبكرا!مسلسل تيم حسن المؤجل .. إلى أين؟‎روزينا لاذقاني : "الهيبة" نقلة نوعية في حياتي وسأشارك في الجزء الثاني منهرقصت عارية في السجن.. وهذا ما حصل!سعودي يشتري “تيس” بـ 13 مليون ريال سعودي‏اختراق علمي .. إطارات سيارات تعيد لحام نفسها“آي فون إكس”.. نسخ ميزات هواتف أندرويدماكرون وترامب: تقاسم أدوار أم بدء استقلال؟....ناصر قنديلأداء وزارة التربية تحت قبة مجلس الشعب… أنزور: تشكيل لجنة لتقصي الحقيقة المتعلقة بالمناهج… الوز: الكثير ممن وجه الانتقادات للمناهج لم يقرأه

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> الأسد و... مفاتيح الخلاص....بقلم نبيه البرجي

هذا ما تبتغيه ادارة دونالد ترامب من بشار الاسد: ان يوقع معاهدة سلام مع بنيامن نتنياهو!

ولكن، هل حقاً ان بشار الاسد الذي لم تفلح كل تلك الحروب في اسقاطه يسقط في اللحظة التي يظهر فيها توقيعه على الورق؟

نتصل بمعارضين اصدقاء، لطالما كانت لهم مآخذهم على مثالب النظام، يقرون بأن الرئيس الراحل حافظ الاسد اعطى لدمشق دوراً محورياً على امتداد الشرق الاوسط. يشيدون بمواقفه الحاسمة حين كان يفاوض اسحق رابين، لكنهم يرون ان المشهد الداخلي، ناهيك عن المشهد الاقليمي، تغير على نحو دراماتيكي، ولا مناص من ان تتغير الرؤية.
هؤلاء المعارضون ليسوا من حملة السواطير، ولا هم من هواة الخنادق، كما انهم لم يكونوا يوماً ضيوف الشرف، بالاحرى ضيوف العار، على الارصفة او على العباءات القشيبة والاحذية اللامعة...
يقولون ان الاولوية المطلقة في الوقت الحاضر هي لانقاذ سوريا والسوريين. السيناريو الذي وضع في الاساس آل الى الفشل، ولكن مع دونالد ترامب الذي لا يمت بصلة لا الى القيم الديبلوماسية ولا الى القيم الاستراتيجية، ثمة ما هو اكثر فظاعة مما حدث حتى الآن...
في نظرهم ان مفاتيح الخلاص في يد الرئيس السوري الذي يدرك ان المال العربي الذي تواطأ حيناً مع السلطان العثماني وحيناً مع احبار المؤسسة اليهودية,اجهز على الدور السوري، وكاد يجهز على ما تبقى من الدولة السورية.
في هذا السياق لابد ان يستذكر بشار الاسد ما قامت به حركة «حماس»، ومنذ اندلاع الازمة، بعدما احتضنتها دمشق، ولطالما دفعت الثمن الباهظ لقاء هذا الاحتضان، في حين ان محمود عباس يكاد يرتمي بين ذراعي افيغدور ليبرمان او جاريد كوشنر...
لا بد ان يستذكر ايضاً كيف علّقت عضوية سوريا في جامعة الدول العربية، وهي بالكاد يمكن ان تكون جامعة القبائل العربية، في حين ان احمد داود اوغلو كان هو الذي يقرر من يبقى ومن يخلي المقاعد...
المعارضون يراهنون على من يذّكر الرئيس السوري بأن انور السادات، بالشخصية المتعرجة، ذهب الى اورشليم بعدما فقد كل امل بالعرب، في حين ان سوريا، في عهد حافظ الاسد كما في عهد بشار الاسد، آزرت، بكل قوتها وبالرغم من كل الضغوط والتهديدات الهائلة، المقاومة في لبنان ان لاجتثاث الاحتلال، او لدحر اسرائيل في حرب تموز 2006...
حتماً كانت للنظام اخطاؤه ، ولكن في الصراع الكبير، ولطالما كان صراع البقاء للعرب اجمعين، كان لدمشق دوماً الدور المشرّف والدور التاريخي...
اي سلام، في رأي المعارضين، لن يكون سلام من يجثو امام هيكل سليمان، بل انه السلام المرفوع الرأس، فهل كان للمقاومة في لبنان ان تواجه، وان تتحدى، وان ترسي معادلة توازن الرعب، لولا المؤازرة السورية التي لم تكن يوماً مشروطة بضوابط او بحدود...
سوريا الآن داخل لعبة الامم. ثمة ذئاب كثيرة تسعى لتفكيك بنيتها الجغرافية والتاريخية المهددة بالاضمحلال. ماذا اذا كان الثمن هو السلام المتكافئ، وبعدما بات ثابتاً ان دولاً عربية تواطأت استخباراتياً واستراتيجيا مع تل ابيب لحصار سوريا وتدميرها؟
حتى القيادة الفلسطينية عرفت كيف تحوّل القضية الكبرى الى حطام ديبلوماسي، فأي كوميديا تلك التي يحكى عنها الآن في حين يبدو صمت العروش وكأنه صمت القبور...
كلام غريب؟ اكثر من مرة استعدنا قول فلاديمير بوتين ان قواعد النظام العالمي الجديد تنبثق من سوريا. المعارضون اياهم يقولون ان الخلاص لسوريا، وللمنطقة، يأتي من سوريا...
اشكالية كبرى!!

نبيه البرجي للديار



عدد المشاهدات:1518( السبت 21:24:05 2017/07/15 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/09/2017 - 8:44 م
رأس السنة الهجرية 1439

سنة خير على السوريين ان شاء الله

فيديو

مشاهد من عمليات الجيش في ريف حماه الشمالي وإحباط محاولات تسلل المجموعات الإرهابية

كاريكاتير

اللعبة انتهت / بريشة الرسام الكاريكاتيري نور الدين

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. مربية ترمي رضيعة بطريقة قاسية جدا أجرت 200 عملية تجميل والسبب؟! بالفيديو - حاول كسر الرقم القياسي فوقعت الكارثة! بالفيديو.. أول مقلب تعرَّضت له نانسي عجرم في بدايتها الفنية بالفيديو.. عملية سطو جريئة بدون سلاح بالفيديو ...انفجار ثدي فتاة اثناء عملية وشمها خبر طريف .."مصري" بائع ساندوتشات يحلل أخبار على شاشات القنوات الإخبارية المصرية.!!!؟...(صور + فيديو) المزيد ...