الثلاثاء12/12/2017
م19:42:55
آخر الأخبار
.مجلس الوزراء السعودي يعتمد إصدار تراخيص السينمابوتين والسيسي: تعزيز التعاون للوصول إلى حل سياسي للأزمة في سوريةملياردير سعودي محتجز يعرض دفع 4 مليارات دولار للإفراج عنهخاشقجي ينتقد بن سلمان ويدعوه الى...؟وصول قافلة مساعدات إنسانية إلى البوكمالوفد الجمهورية العربية السورية يعقد جلسة محادثات ثانية مع دي ميستورا في إطار جنيف 8 الحلم الكردي يتواصل شمالاً.. و«قسد» تبحث عن شرعية!انطلاق الاجتماعات الثنائية في «جنيف8» ولا جديد سوريا مصدر أغلب البلاغات الكاذبة حول التفخيخ في روسيا؟مستوى غير مسبوق من الوحشية...تفاصيل تصنيع ترسانة (داعش) العسكرية البنك المركزي الإيراني يتخلى عن الدولار في تعاملاته التجارية70 جهة إعلامية وإعلانية في معرض إعلان ميديا تكس 2017بوتين في حميميم: إعلان نصر من سوريا ...دمشق مستعدة لـ«المرحلة الثانية» من مكافحة الإرهاب... وللتسويةبين كذبة الماسونية وكذبة انتفاضة عربية.. شكراً دونالد ترامبشام من مصياف طفلة ضربت حتى الموتالقبض على صاحب برنامج إذاعي يدعي أنه طبيب مختص بالمداواة بالأعشاب … حملة للقبض على مدعي التداوي بالأعشاب من دون ترخيص «الصحة»مستشار ابن سلمان: «تنحرقوا انتو والقدس»أكبر وسيلتين إعلاميتين لما يسمى “الثورة السورية” تعري نفسيهماالعقوبات البدنية للأطفال تؤدي إلى أمراض خطيرةالتعليم العالي تؤكد: وثيقة التخرج حكماً بعد اجتياز الامتحان الوطني الموحدالجيش يقضي على آخر تجمعات إرهابيي “جبهة النصرة” في تل المقتول الشرقي بريف دمشقخريطة تظهر سيطرة الجيش السوري وحلفائه على قرية "الظافرية" شمال شرق قرية "بليل" في ريف حماه الشمالي الشرقي.تقرير حكومي: شركات المقاولات تهاجر.. وإليكم الاسباب!أسعار جديدة للحديد .. والضرائب على المشتريخمسة أمراض تهدد صحة الإنسان ولا يتوقعها!ما هي الأطعمة التي تسبب ارتفاع سكر الدم؟ بالفيديو .. شعبان عبد الرحيم: يغني «ترامب خلاص اتجنن»...وايــــــه.....هيئة سعودية تتخذ قرارا بشأن علا الفارسهايلي تغضب ترامب بتصريحاتها عن التحرش الجنسيأميركي ضرب ابنته وحلق شعرها لأنها حملت تطبيق "سناب شات"«سخان الغاز» القاتل الصامت.. كيف تطرد شبح الموت من بيتك؟وزارة الاتصالات والتقانة تحدد رمزا جديدا لمعرفة حالة أجهزة الموبايلالانتفاضة الفلسطينية: هل هي حالة مؤقتة؟ ....حميدي العبداللهعدوان ترامب على القدس في الأبعاد والمواجهة.....د. أمين حطيط

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> ما بعد ما بعد النصرة وداعش ...بقلم ناصر قنديل

– كلما كان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله متحدثاً عن معارك السلسلة الشرقية الحدودية بين لبنان وسورية كان خصومه اللبنانيون يستحضرون اسم عرسال كبلدة لبنانية أرادوا توظيف هوية سكانها لتظهيرها هدفاً لحزب الله والمقاومة بسحابات طائفية، 

وتحويلها بالتالي بيئة تحتضن المقاتلين الذين دخلوها ضمن خطة قديمة، ويعرف حزب الله كما يعرف خصومه أنهم منتمون لتنظيم القاعدة ولا علاقة لهم لا بالثورة ولا بالثوار، كما وصفهم وزير عدل تيار المستقبل يومها اللواء أشرف ريفي. وليس خافياً على حزب الله كما على خصومه أنّ هؤلاء «الثوار» هم أنفسهم الذين قال وزير حرب العدو موشي يعالون في الفترة ذاتها أنهم أصدقاء لـ«إسرائيل» وأنهم مؤتمنون على أمنها و«حدودها».


– لم تنفصل معركة من معارك حزب الله في سورية، وخصوصاً معركتي القصير والقلمون عن قيام جيش الاحتلال باستهداف حزب الله بضربات معلنة وواضحة تحمل رسائل التحذير من الإقدام على خيار الحسم، كما لم تنفصل مساعيه للحسم مرة عن ضجيج مرتفع داخلياً من معارضيه وخصومه الذين وقفوا يطالبونه بتسليم سلاحه في حرب تموز عام 2006، وكلّ مرة بذريعة، لكنهم دائماً كانوا يحاولون إعاقته عن الحسم ويمنعون قيام الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية بعمل جدي يستهدف الجماعات التي أعلنت «إسرائيل» أنها عالجت خلال سنوات ثلاثة آلاف من جرحاها، ما يحسم أنّ الخلفية هي السعي لحماية هذه الجماعات رغم إدراك علاقتها بـ«إسرائيل» وتوفير التغطية لها تحت عناوين متعدّدة مرة تربطها بالنازحين السوريين والبعد الإنساني ومرة بالسلاح وهوية حامليه ومقابلهم هوية عرسال الطائفية والتحذير من الفتنة.

– تقترب الحرب على سورية من نهاياتها مع سقوط الرهانات الأميركية على إعاقة قوى محور المقاومة عن سقف أدنى هو حماية سورية من السقوط وسقف أعلى هو حماية سورية من التقسيم والفوضى، وصارت الخيارات الأميركية محدودة وعنوانها، إما التخلّي عن مشروع الفوضى وبلوغ لحظة خسارة كلّ شيء وبلوغ لحظة يصل فيها رجال المقاومة مع الجيش السوري إلى كلّ بقعة من الجغرافيا السورية، أو قبول العرض الروسي بتسليم الجيش السوري طوعاً مناطق سيطرة المسلحين، حيث يمكنهم ذلك تفادياً لتوسع رقعة انتشار حزب الله من جهة، وحفظاً لدور سياسي لممثلي هذه الجماعات من بوابتي أستانة وجنيف، لكن همّ واشنطن وحلفائها يبقى أمن «إسرائيل» سواء بالسعي لربط التسوية في سورية بضمانات وترتيبات تتصل بهذا الأمن، أو بفرض وقائع تتصل بحصار المقاومة.

– توقيت معركة السلسلة الشرقية الحدودية لبناني أولاً لحفظ أمن العاصمة من المفخّخات والانتحاريين. لكنها إقليمية دولية، واستراتيجية. فهي تسريع لروزنامة تستبق التفاوض وتنزع الأوراق من يد الخصوم، فلا تكون الحدود اللبنانية السورية موضوع تفاوض ولا الحدود السورية العراقية غداً، ولا يترك بعض المتربّصين والمتذاكين في لبنان يكسبون الوقت لتهيئة الظروف والتحدّث عن نشر وحدات دولية هناك، وربطها بإقامة مناطق لا مسلحين فيها تحت شعار إيواء النازحين. والأهمّ الاستعداد لما هو آتٍ في فلسطين والذي قد لا يتيح فرص التنعّم الأميركي بتسويات قد تنسفها التطورات الفلسطينية التي قد تفرض تصاعداً في التوتر يأخذ المنطقة ومعها المقاومة من بوابة القدس إلى مكان آخر.

– القضية ليست فقط وجود النصرة وداعش، بل هي قضية ما بعد ما بعد النصرة وداعش.



عدد المشاهدات:1622( السبت 08:02:34 2017/07/22 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 12/12/2017 - 6:42 م
بريشة الرسام الكاريكاتيري نور الدين

ترامب يقرر الاعتراف بـ  القدس عاصمة للكيان الإسرائيلي / بريشة الرسام الكاريكاتيري نور الدين

كاريكاتير

 

فيديو

من استقبال الرئيس الأسد للرئيس بوتين في قاعدة حميميم

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو : مغامر يوثق لحظة سقوطه من الطابق 62 بالفيديو والصور...صاحبة أفضل وظيفة على كوكب الأرض شاهد...امرأة تعرض نفسها للموت بسبب الهاتف المحمول فيديو مروع.. الشرطة الأمريكية تقتل شخصا أعزل بالفيديو...فتاة كادت أن تلتهمها طيور النورس مخرج يقضي 280 ساعة لجمع أكثر المقاطع إثارة لعام 2017 (فيديو) شاهد...طائرات بـ "التصوير البطيء" المزيد ...